خلف خطوط العدو – إراجارتزي تلقي الراية وتتوشح القناع الطبي

السبت، 21 مارس 2020 - 23:05

كتب : زكي السعيد

إراجارتزي فيرنانديز - خلف خطوط العدو

العدو هو فيروس كورونا، أما من يحاربونه فهم كل الأطباء، والمرضى، والعلماء، وصانعي القرار، بل حتى من يلزمون منازلهم لإيقاف تفشي الوباء.

FilGoal.com يقدّم سلسلة خلف خطوط العدو، لنسلط الضوء يوميا على شخصية رياضية انسلت خلف خطوط العدو، وخاضت تجربة غير عادية مع الفيروس سريع الانتشار.

إراجارتزي فيرنانديز

اعتادت إراجارتزي انتظار نهاية كل أسبوع بترقُب كبير، لتضع قميصها الأصفر، وسروالها الأسود، وتعقد شعرها، وتحمل رايتها، وتهبط إلى أرض الملعب لاتخاذ القرارات.

إراجارتزي هي حكم مساعد في الدوري الإسباني الممتاز للسيدات، كما تُسجل حضورها بمباريات الرجال لدوري القسم الرابع.

لكن هذا الروتين اختفى في الأسابيع الأخيرة، وبدلا من التوشح بزي الحكام والتلويح بالراية مُعلنة عن تسلل، باتت الأقنعة الطبية والقفازات هي أزيائها اليومية، والمعقّمات وأدوات الفحص الطبي هي رايتها الجديدة.

في السابق، اعتادت إراجارتزي العمل بدوام جزئي كممرضة، لكن بعد أن انفجرت الأزمة، وتصاعَد عدد المصابين بفيروس كورونا في إسبانيا، تحوّلت للعمل في دوام كلي، خصوصا مع تجميد النشاط الكروي.

حاليا، تحارب الحكمة الإسبانية من داخل مركز ريكالدي الصحي في مدينة بلباو الباسكية.

وبشكل يومي، تكون إراجارتزي معرّضة للخطر، إذ أن مهمتها هي استقبال الحالات المشكوك في إصابتها بالفيروس، وإجراء الفحوصات عليها.

تقول إراجارتزي عن تلك التجربة: "هناك ضغط عمل كبير، لكن نحاول تقديم أفضل ما لدينا".

وتعترف: "أفتقد التحكيم كثيرا لأنني أستمتع به. حاليا أحاول الاستيقاظ باكرا لأمارس بعض الرياضة قبل التوجّه إلى المركز الصحي".

قبل عدة أيام، نشرت إراجارتزي عبر حسابها على إنستجرام، صورة لوجهها بعد 7 ساعات من ارتداء القناع الواقي "الكمامة"، لعلها لا توضّح إلا قليل من معاناة العاملين في المستشفيات والمراكز الصحية هذه الأيام.

وتكمل إراجارتزي حديثها: "لدينا حالات مصابة بالفعل بفيروس كورونا في مركزنا الصحي، ويتوافد إلينا الكثير من الحالات التي ظهر عليها أعراض المرض".

إقليم الباسك وحده، شهد إصابة 1725 حالة بفيروس كورونا، ليكون ثالث أكثر مناطق المملكة الإسبانية تسجيلا للحالات الإيجابية، بعد مدريد، وكتالونيا.

إسبانيا شهدت 1378 وفية حتى اللحظة، منها 77 داخل إقليم الباسك.

إراجارتزي، وعندما كانت في الطاقم التحكيمي لمباراة برشلونة وديبورتيفو لاكورونيا بكأس ملكة إسبانيا يوم 26 فبراير الماضي، جهلت دون شك أنها ستكون مباراتها الأخيرة لفترة طويلة.

وتعترف إراجارتزي: "أحصي الأيام والساعات للعودة إلى التحكيم مجددا، إنه شغفنا الأكبر".

وفي أنحاء إسبانيا خلال الأيام الماضية، عكف المواطنون على إظهار الامتنان يوميا للعاملين في القطاع الصحي، وخرجوا إلى شرفاتهم للتصفيق بشكل متزامن بالثامنة من كل مساء.

لافتة اجتماعية بسيطة، لكنها تعني الكثير للقابعين خلف خطوط العدو، كـ إراجارتزي: "نشعر بامتنان شديد، أرغب في البعث برسالة إلى كل من يلزمون منازلهم: شكرا لكم لمساعدتنا على العمل في ظروف أفضل".

وخلال مقابلة مع محطة Atena 3 الإسبانية، ناشدت الممرضة الشابة المواطنين: "علينا البقاء في المنزل، فالوضع خطير للغاية، خروج الناس يساهم في انتشار الوباء وكل شيء عندها يتجه إلى الأسوأ".

ولأن إراجارتزي فيرنانديز موجودة في كل مستشفى ومركز صحي بأنحاء متفرقة من العالم، ولأنهم يعرضون حياتهم وحياة أحبائهم للخطر في سبيل أداء مهمتهم البطولية؛ فالزموا بيوتكم، ولا تخرّبوا ما يصلحونه.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا:

إصابة مالديني ونجله بفيروس كورونا

إصابة ديبالا بفيروس كورونا

هل تساءلت من قبل عن سر لقب "البيبيتا" إيجوايين

خليك في البيت – أمير مرتضى ولعبة الـ 8 أسئلة

خليك في البيت – أشرف قاسم ولعبة الـ8 أسئلة

التعليقات
قد ينال إعجابك