شجاعة فالفيردي تقتلع السوبر الإسباني لـ ريال مدريد.. ركلات الترجيح تقهر أتليتكو مجددا

الأحد، 12 يناير 2020 - 22:49

كتب : زكي السعيد

فالفيردي - موراتا -ريال مدريد - أتليتكو

توج ريال مدريد بكأس السوبر الإسباني، بفوزه على غريمه أتليتكو 4-1 بركلات الجزاء الترجيحية، بعد التعادل 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب الجوهرة المشعة في جدة.

فيدي فالفيردي وتيبو كورتوا خطفا الأضواء، فضحى الأول بمكانه في الملعب وخرج مطرودا في نهاية الوقت الإضافي ليجهض هدفا محققا للأتليتي.

فيما تصدى كورتوا لعدة كرات صعبة أثناء المباراة، وأتبعها بتصدٍ آخر في ركلات الترجيح.

ليحصد ريال مدريد لقبه رقم 11 في السوبر، خلف برشلونة صاحب الرقم القياسي بـ 13 لقبا.

أما رصيد أتليتكو فقد تجمد عند لقبين فقط.

وثأر ريال مدريد من خسارته أمام أتليتكو في السوبر عام 2014.

كما فاز زين الدين زيدان على دييجو سيميوني في نهائي جديد بركلات الترجيح، بعد نهائي دوري أبطال أوروبا 2016.

ريال مدريد تأهل إلى النهائي بفوزه على فالنسيا 3-1، فيما قهر أتليتكو مدريد نظيره برشلونة 3-2 في مباراة مثيرة بنصف النهائي الآخر.

لتكون هذه المباراة هي أول نهائي للسوبر الإسباني لا يضم بين طرفيه فائزا بالدوري أو الكأس عبر التاريخ.

واختار زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد دخول المباراة دون إجراء أي تعديل على تشكيله، فدفع بترسانة خط الوسط المكونة من كاسيميرو، وتوني كروس، وفيدي فالفيردي، ولوكا مودريتش، وإيسكو.

بينما غاب كوكي قائد أتليتكو عن فريقه للإصابة، وبدأ الثنائي ألفارو موراتا وجواو فيليكس في خط الهجوم.

ريال مدريد بدأ اختبار يان أوبلاك مبكرا بتسديدات بعيدة المدى بداية من كاسيميرو في الدقيقة الخامسة، ثم مودريتش في الدقيقة التاسعة، لكن السلوفيني تصدى بثبات.

التهديد الأول من أتليتكو جاء في الدقيقة 14 مع ارتباك سيرخيو راموس الذي مررر إلى قدم منافسه جواو فيليكس، لكن البرتغالي سدد خارج إطار المرمى.

موراتا بدوره حاول هز شباك فريقه الأسبق بتسديدة قوية في الدقيقة 20، لكنها مرت بجوار المرمى.

الشوط الأول شحيح الفرص شهد اختراقا من فيرلان ميندي من الجهة اليسرى لـ ريال مدريد في الدقيقة 39، لكن تسديدته اليمينية استقرب بهدوء في يد أوبلاك.

وأنهى ريال مدريد الشوط الأول برأسية كاسيميرو في الدقيقة 43، لكنها علت العارضة.

ريال مدريد دخل الشوط الثاني بقوة أكبر، فأطلق يوفيتش تسديدة يسارية قوية في الدقيقة 51 بعد أن تلاعب بمدافعي أتليتكو، لكنها جاورت المرمى.

زيدان لجأ إلى مقاعد بدلائه في الدقيقة 60، فسحب إيسكو وعوضه بالبرازيلي الشاب رودريجو.

أخطر فرص ريال مدريد في الشوط الثاني كانت من نصيب فالفيردي في الدقيقة 67 عندما ارتطمت رأسيته بركبته بغرابة في مواجهة المرمى.

موراتا لم يكن أفضل حالا من فالفيردي، فأهدر فرصة خطف الفوز في الدقيقة 80 عندما انفرد جانبيًا بـ كورتوا، والأخير تعملق في إبعاد الكرة إلى ركنية.

زيدان أجرى تغييره الثاني في الدقيقة 83 عندما دفع بـ ماريانو دياز بدلا من يوفيتش في خط هجوم فريقه.

فيما شارك يورينتي أمام فريقه السابق في الدقيقة الأخيرة بدا من لودي.

الدقيقة الأخيرة كادت أن تشهد هدفا خاطفا للطرفين، بداية بـ ريال مدريد الذي أهدر لاعبه رودريجو فرصة الانتصار بتسديدة في منتصف المرمى أمسك بها أوبلاك.

في المقابل، كاد توماس بارتي أن يباغت الجميع بتسديدة بعيدة المدى من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، لكن كورتوا واصل ثباته وتصدى للكرة الأخيرة في الوقت الأصلي.

مع بداية الوقت الإضافي كان أتليتكو قريبا من التسجيل سريعا بواسطة فيتولو في الدقيقة 93، لكن كورتوا تصدى.

في الشوط الإضافي الثاني هدد ريال مدريد بشراسة في الدقيقة 110.

مودريتش سدد أولا بقوة من داخل منطقة الجزاء، لكن أوبلاك تصدى للكرة التي ارتدت إلى ماريانو، وتسديدة الأخير وجدت تصديا جديدا من أوبلاك.

الإثارة وصلت ذروتها في الدقيقة 116 عندما انفرد موراتا من منتصف الملعب، ليتخذ فالفيردي قرارا جريئا ويعرقل المهاجم الدولي الإسباني، ويضحي بنفسه بتحصله على البطاقة الحمراء.

أتليتكو كاد أن يسجل مستغلا اهتزاز ريال مدريد، عندما أخطأ ميندي في تشتيت الكرة لترتد إلى مرماه ويتصدى كورتوا مجددا في الدقيقة 118.

لتنتهي المباراة دون أهداف وتتجه إلى ركلات الجزاء الترجيحية.

الركلة الأولى لـ ريال مدريد انبرى لها داني كارباخال وسددها بنجاح على يسار أوبلاك.

ساؤول نيجيز أشعل ركلات الجزاء سريعا، وأهدر ركلة أتليتكو الأولى بالتسديد على القائم الأيمن لـ ريال مدريد.

ريال مدريد سجل الركلة الثانية بواسطة رودريجو الذي سجل بثقة وجرأة.

وإهدار أتليتكو تواصل بواسطة توماس في الركلة الثانية، عندما تصدى كورتوا للتسديدة.

نجاح ريال مدريد استمر في المقابل بواسطة مودريتش في ركلة الميرنجي الثالثة التي سكنت يسار أوبلاك.

التسديدة الناجحة الأولى لـ أتليتكو كانت من نصيب الإنجليزي كييران تريبيير.

قبل أن يكتب راموس التتويج لـ ريال مدريد بتنفيذ الركلة الرابعة بنجاح، مكللا مجهودات زميله فالفيردي بنجاح.

طالع أيضا

بيان ناري ضد حمادة صدقي

القرار النهائي في مصير تدريب تشافي لـ برشلونة

صدمة كبرى لـ برشلونة

مدرب جديد لـ سموحة

سيتي يسحق رفاق المحمدي وتريزيجيه

التعليقات
قد ينال إعجابك