صلاح يعانق الذهب.. ليفربول بطل العالم لأول مرة بعد فوز ماراثوني على فلامنجو

السبت، 21 ديسمبر 2019 - 22:06

كتب : FilGoal

روبرتو فيرمينو - ليفربول - فلامنجو - كأس العالم للأندية

توج ليفربول بلقب كأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخه بعدما انتزع فوزا ماراثونيا من فلامنجو بهدف دون رد.

الريدز انتظروا حتى الأشواط الإضافية من أجل تسجيل هدف اللقاء الوحيد، بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي على استاد خليفة الدولي.

وبوبي فيرمينو كان بطل اللحظات الأخيرة كالعادة بعدما خطف لفريقه الفوز على مونتيري في نصف النهائي، ليسجل هذه المرة في الشوط الإضافي الأول.

ليفربول عانق الذهب لأول مرة بعدما خسر نهائي البطولة في 2005 أمام ساوباولو بهدف دون مقابل.

ومحترفنا المصري محمد صلاح الذي شارك في اللقاء بشكل أساسي وغادر في الثواني الأخيرة، عانق كذلك الذهب ليضيف رقما قياسيا آخر إلى سجله كأول مصري يحرز البطولة المونديالية.

ليفربول دخل اللقاء بقوته الضاربة مثلما كان الحال في فلامنجو، إذ جاء تشكيل الفريقين كالآتي.

الشوط الأول.. إثارة متبادلة

بداية اللقاء أتت سريعة وساخنة من جانب بطل أوروبا الذي لم يحتج سوى لأقل من دقيقة من أجل تهديد المرمى.

روبيرتو فيرمينو استقبل تمريرة بينية رائعة في ظهر الدفاع وضعته في مواجهة المرمى لكنه سدد بغرابة فوق العارضة.

ومع الدقيقة السادسة انطلق ألكساندر أرنولد وسدد كرة قوية بيمناه إلى جوار القائم الأيمن.

الخطورة تواصلت من جانب صلاح الذي انطلق في أكثر من هجمة مسببا ارتباكا دفاعيا، وفي إحدى الفرص مرر لنابي كيتا ولكن الأخير سدد بعيدا.

وبعد مرور 20 دقيقة أولى تحولت السيطرة والضغط إلى بطل أمريكا الجنوبية الذي سبب لاعبه برونو هنريكي الخطورة في أكثر من مناسبة بتحركاته في ظهر الدفاع لكنها لم ترتق إلى فرص حقيقية للتسجيل.

لاحقا انحصر اللعب في وسط الميدان وتبادل الفريقان السيطرة دون فرص تهدد المرمى لينتهي الشوط الأول على تلك النتيجة.

الشوط الثاني.. خطورة لم تتوقف

بداية شق اللقاء الثاني جاءت حمراء والقائم تصدى لأخطر الفرص عندما راوغ فيرمينو ببراعة مدافع فلامنجو ثم سدد بيسراه في القائم الأيمن مع الدقيقة 47.

فرص الريدز لم تتوقف وهذه المرة كان الدور على صلاح الذي استقبل عرضية أرنولد بتسديدة سريعة مرت إلى جوار القائم الأيسر.

ولكن فلامنجو لم يقف مكتوف الأيدي وجابرييل باربوسا رد بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 53، وأليسون تصدى لها ببراعة.

وفي الدقيقة 59 استغل استغل تمريرة طولية في ظهر الدفاع ليستقبل كرة تطرفت للجانب الأيمن قبل أن يتوغل لداخل المنطقة ويسدد بقوة فوق العارضة.

الدقائق التالية شهدت استحواذا من جانب الريدز وتراجع دفاعي للفريق البرازيلي لكن دون قدرة حقيقية على تهديد المرمى، ومحاولات عديدة للاختراق.

ومع الدقيقة 86 كاد جوردان هندرسون ينهي اللقاء بعدما أهداه صلاح تمريرة خارج منطقة الجزاء سددها بباطن القدم قوية، ليتألق الحارس دييجو ألفيش ويبعدها بصعوبة.

الثواني الأخرة أبت إلا أن تواصل متعتها، وانفراد لساديو ماني مع الدقيقة 91 احتسبه الحكم ركلة جزاء بعد تدخل على السنغالي من الخلف.

لكن تقنية الفيديو تدخلت وأثبتت أن رافينيا لم يلامس ماني وأن التدخل كان من خارج منطقة الجزاء، لتذهب المواجهة المثيرة للوقت الإضافي.

الأشواط الإضافية.. رصاصة النهاية

بعد مرور 8 دقائق اهتزت الشباك أخيرا.. ومن غير فيرمينو يمكن أن يظهر في مثل تلك اللحظات الأخيرة.

هندرسون أرسل بينية إلى ماني الذي استغل المساحات في الدفاع ومرر لزميله البرازيلي في مواجهة المرمى ليراوغ ويسكنها الشباك بكل سهولة.

النجاعة الإنجليزية تواصل وصلاح أطلق تصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 101 لكن الحارس ألفيش أبعدها ببراعة.

أرنولد كاد يضاعف النتيجة في الدقيقة 115 من ركلة حرة مباشرة لكن دييجو ألفيش كان بالمرصاد وواصل تصدياته المميزة.

واللحظات الأخيرة أوشكت على حمل نبأ سيئ لليفربول لكن لينكولن لاعب فلامنجو أهدر كرة بغرابة أمام المرمى.

وصافرة الحكم أعلنت نهاية اللقاء بتتويج تاريخي للريدز وإضافة لقب آخر إلى بطولاتهم تحت قيادة المدرب يورجن كلوب.

طالع أيضا

في الجول يكشف القصة الكاملة لوفاة إداري الزمالك بسبب المالاريا

كامب نو بلا هزيمة في 2019

الهزيمة الرابعة تواليا لتريزيجيه مع أستون فيلا

مونتيري ثالث كأس العالم للأندية

الفوز الرابع على التوالي.. نيران إنبي تحرق دجلة

ليونبيرج عن غياب أوزيل: كنت سأستبعده بسبب ما فعله

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك