تريزيجيه: الأهلي خلق لي عقلية عظيمة كلاعب.. واعتدت على متابعة أستون فيلا سابقا

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 - 14:52

كتب : محمد سمير

تريزيجيه يحتفل بهدف أستون فيلا في ليفربول

أجرى موقع نادي أستون فيلا الرسمي حوارا مطولا مع محمود حسن "تريزيجيه" المحترف المصري بعد تألقه الأخير مع ناديه الإنجليزي.

تريزيجيه

النادي : أستون فيلا

ويرى تريزيجيه أن الأهلي ساهم في خلق عقلية عظيمة له كان لها الفضل في تكوينه كلاعب، كما أعرب عن سعادته بالانضمام إلى أستون فيلا الذي اعتاد على متابعته عندما كان في مصر.

أستون فيلا:

وقال تريزيجيه في بداية حواره: "أنا أحب أستون فيلا واستمتع باللعب هنا، هو فريق عريق وجماهيره رائعة وإيجابية دائما، يدعموننا إذا فزنا وحتى إذا خسرنا أو تعادلنا".

وأضاف "أتمنى أن أسعدهم وآمل أن نفعل الكثير مقبلا لهم حتى نهاية الموسم".

وتابع تريزيجيه "سمعت عن ملعب فيلا بارك قبل انضمامي وكنت اتطلع إلى تسميته منزلي"

وعن لاعبه المفضل في الفريق قال تريزيجيه: "لا يوجد لاعب واحد، هنا نتعامل كفريق الأمر لا يتعلق بفرد، نريد أن نكون ناجحين".

وواصل المحترف المصري حديثه "الجميع يريد إحداث التغيير ولا يمكنك الوصول إلى أي مكان بمفردك".

وكشف تريزيجيه "كنت أتحدث مع المحمدي في المنتخب ودائما ما كنت أقول له أريد الذهاب للدوري الإنجليزي، أريد الانضمام لأستون فيلا".

وتابع "اعتدت على مشاهدة الدوري الإنجليزي عندما كنت في مصر، وكنت معتادا على متابعة أستون فيلا، كان ناديا أعجبته به وأعشقه".

وعن لحظته الأفضل مع الفريق أوضح تريزيجيه "البعض يعتقد أن هدفي الأول سيكون الأفضل، كان رائعا ولكن لم نحقق الفوز لذلك اختيار لحظة الفوز المتأخر أمام برايتون، كانت لحظة رائعة وسعادة بالغة".

التأقلم:

وعن دور أحمد المحمدي زميله في الفريق والمنتخب قال تريزيجيه: "ساعدني كثيرا في التأقلم وكان ينصحني أفعل ذلك وأفعل ذلك".

وأضاف "لقد ساعدني كثيرا في الأشياء الأساسية التي تحتاجها عندما تكون في بيئة جديدة".

وعن تطوره في اللغة الإنجليزية أوضح تريزيجيه "أتلقى دروسا في اللغة الإنجليزية من أجل تحسين الحديث بها".

وتابع "يمكنني التحدث بالإنجليزية بالفعل، ولكن ليست مثالية خاصة وأنني كنت في بلدي لسنوات عديدة ثم بلجيكا وتحدثت الفرنسية ثم تركيا لثلاث سنوات".

وأوضح تريزيجيه "أنا الآن أفضل مما كنت عليه عندما انضممت من ناحية اللغة، بالتأكيد الأمر يتحسن".

الماضي:

وعن لاعبه المفضل فترة الصغر قال تريزيجيه: "البرازيلي رونالدو، يا له من لاعب كان رائعا وكان لاعبي المفضل، مهاجم عظيم".

وأضاف "عندما كنت صغيرا لعبت في مركز المهاجم لمدة تسع سنوات وكنت أشاهده باستمرار وأتابع أي مقطع فيديو له، تعلمت منه الكثير".

وتابع "أتذكر تسجيله هدفا لبرشلونة عندما راوغ لاعبا تلو الآخر حتى أحرز الهدف، أتذكر رد فعل بوبي روبسون وكيف كان منبهرا". (قصة هدف رونالدو الخارق)

وبالحديث عن المشاركة في كأس العالم بعد غياب مصر لفترة قال تريزيجيه: "كان أفضل شعور في حياتي الكروية، كانت النتيجة 1-1 في المباراة التي نحتاج الفوز بها للتأهل".

وأوضح "حصلت على ركلة جزاء في الدقيقة 93 وسجلها محمد صلاح، كان أمرا لا يصدق بعد المساهمة في وصول بلدي إلى كأس العالم بعد سنوات من الغياب".

وأخيرا بالحديث عن فترته في الأهلي قال تريزيجيه: "ساعدني الأهلي كثيرا فيما وصلت إليه اليوم، هو فريق كبير في العالم العربي، وكنت فخور بأن أكون أحد لاعبيه لمدة 14 عاما، لقد فزنا بالعديد من البطولات".

وواصل حديثه "الأهلي ساعدني كثيرا، خلق لي عقلية عظيمة كلاعب، يجب أن تفوز لا يمكن أن تخسر، عليك الاستمرار في العمل الشاق وألا تيأس أبدا".

وأتم "كان أعظم أساس لي في كرة القدم".

اقرأ أيضا:

المصري يوضح الأمر الإيجابي في مواجهة بيراميدز

موعدا مواجهتي المصري وبيراميدز في الكونفدرالية

ماذا فوز منتخب مصر الأولمبي على غانا أهم مما يبدو

لماذا لعب جناحا الزمالك كظهيرين ضد وادي دجلة

تاريخ 36 مواجهة مصرية – مصرية في إفريقيا.. وبشرى خير لـ المصري وبيراميدز

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك