حلم طوكيو 2020 – نيجيريا.. التبرك بأرض الفراعنة

الإثنين، 04 نوفمبر 2019 - 10:29

كتب : فادي أشرف

نيجيريا الأوليمبي

نيجيريا ليست أنجح منتخب في تاريخ إفريقيا بالنسبة لكأس العالم، ولكن عندما يتعلق الأمر بالأولمبياد، النسور الخضراء لا يعرفون الرحمة.

من أصل 5 ميداليات إفريقية في مسابقات كرة القدم عبر التاريخ، حققت نيجيريا 3 ميداليات. ذهبية في أتالانتا 1996، فضية في بكين 2008، وبرونزية في ريو 2016.

هذه فقط نبذة بسيطة عن تاريخ نيجيريا الأوليمبي، ناهيك عن عشرات النسور الخضراء التي أنتجتها المنافسات الأوليمبية، مثل سيليستين بابايارو ونوانكو كانو وإيمانويل أمونيكي وجاي جاي أوكوشا وفيكتور إكبيبا ودانييل أموكاتشي وصنداي أوليسيه أصحاب ذهبية 1996، مرورا بفيكتور أوبينا وبيتر أودميوينجي وفيكتور أنيتشيبي وتشينيدو أوباسي أصحاب فضية 2008، وصولا إلى أمينو عمر وعمر صادق وجونيور أجايي أصحاب برونزية 2016.

في 2020، يأتي النيجيريون إلى مصر بذكريات تأهلهم من القاهرة إلى أولمبياد 1996 بالتعادل 1-1 مع جيل مصري سيحقق كأس أمم إفريقيا بعد 3 سنوات، ولكنه خسر في نيجيريا 3-2 بهدفي كانو وهدف أوليسيه، في مقابل هدفي حازم إمام وطارق مصطفى.

في 1996، هزموا المجر واليابان وخسروا من البرازيل في الدور الأول، قبل أن يطيحوا بالمكسيك في دور الثمانية، والبرازيل بنتيجة 4-3 في مباراة تاريخية وهدف ذهبي لكانو في نصف النهائي، قبل أن يصعقوا التانجو في النهائي 3-2 بعد تقدم الأرجنتين 2-1.

هدفهم التبرك بأرض الفراعنة، من أجل إنجاز جديد في طوكيو. منتخب نيجيريا الأوليمبي خاض 22 مباراة في المحفل الأوليمبي فاز 14 مرة وتعادل 3 مرات وخسر 5 مرات.

نتيجة بحث الصور عن ‪nigeria olympics 1996‬‏

تاريخ النسور في كأس أمم إفريقيا تحت 23 عاما

نيجيريا وضعت على رأس المجموعة الثانية التي تضم كوت ديفوار وزامبيا وجنوب إفريقيا لأنها تأتي للحفاظ على لقبها الذي حصدته في السنغال عام 2015.

في تلك النسخة، هزمت نيجيريا مالي 3-2، بهدفي جونيور أجايي وهدف أمينو أوسمان، ثم تعادلت مع منتخب حسام البدري آنذاك 2-2 بهدفي إيتيبو أوجينيكارو، قبل أن تتعادل مع الجزائر سلبيا وتتأهل معه إلى نصف النهائي.

هدف أوجينيكارو في نصف النهائي ضد السنغال المضيف ضمن تأهل النسور إلى ريو، قبل أن يسجل مرتين ضد الجزائر في النهائي ليحصد اللقب، ويعوض مشاركة مخيبة خرج فيها الفريق في الدور الأول عام 2011، النسخة الأولى من البطولة.

أماباكابو.. من التهديد بالسجن إلى قيادة الحلم الأوليمبي

إيماما أماباكابو بدأ مسيرته كمهاجم، ولكنه أصبح حارس مرمى لصناعة التاريخ.

في 1985، كان حارسا ثانيا للنسور الخضراء الصغيرة أصحاب كأس العالم تحت 17 عاما، قبل أن يعتزل عام 2002 ويبدأ مسيرته التدريبية.

قاد أماباكابو ريفرز يونايتد لمدة 10 أعوام، قبل أن يعين مستشارا فنيا لرينجرز في 2012.

وبعد 5 أعوام، أقال النادي أماباكابو قبل أن يتم القبض عليه بتهمة الاستيلاء على سيارة منحها له النادي كجزء من عمله، ولكنه برر موقفه إنه تمت إقالته بشكل غير عادل، وتم إنهاء عقده بشكل غير قانوني.

عاد أماباكابو للتدريب في أكتوبر من نفس العام حيث درب إل كانيمي واريورز لمدة عام، وبعدها بعامين وبالتحديد في فبراير الماضي تم تعيينه مديرا فنيا للمنتخب الأوليمبي.

ضعوا أعينكم على..

قائد المنتخب هو لاعب وسط بيراميدز السابق أوكيتشوكو أزوبويكي، لكنه ليس أبرز نجوم الفريق.

تايو أوني، لاعب ليفربول الذي لم يلعب له قط هو الأخطر بين النسور الخضراء.

انضم أوني لليفربول من إمبيريال سوكر أكاديمي النيجيري في 2015 مقابل 400 ألف دولار، بعد عامين من تسجيله 4 أهداف في كأس العالم تحت 17 عاما التي فاز بها مع النيجيريين الصغار.

رشيدي يكيني الصغير كما يلقب خرج في سلسلة من الإعارات آخرها إلى ماينز الألماني، لكن تألقه ظهر في بلجيكا رفقة موسكرون حيث سجل 7 أهداف في 9 مباريات الموسم الماضي.

أوني بالنسبة لليفربول ليس مجرد ناشئ، بل تم تجديد عقده ليصبح طويل الأجل مع الفريق في 2018، لكن صعوبة حصوله على تصريح العمل منعت ظهوره بقميص الريدز.

اقرأ أيضا:

أحمد رفعت يرفض الإفصاح عن سبب تركه لـ الزمالك

مروان محسن: أنا بـ"غل" من صن داونز

أجيري يتولى تدريب فريق إسباني خلال ساعات

الكشف عن موعد عودة جنش لتدريبات الزمالك

أهداف الأحد الكروي - إصابة +18.. وهدف رائع ملغي لـ وردة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك