رجال في الظل - دومينيك تورنت.. الرجل الذي ساعد جوارديولا على الفهم

الخميس، 10 أكتوبر 2019 - 22:35

كتب : لؤي هشام

دومينيك تورنت - بيب جوارديولا

لكل قصة نجاح أبطالها الذين يتصدرون الصورة، ولكل إنجاز من يتحدث باسمه، ولكل بطولة هناك من يقف في الواجهة، لكن في الصورة الكاملة هناك من اختاروا الانزواء بعيدا عن الأضواء والاكتفاء بالتواجد جانب الإطار.

ولأن لكل حكاية الراوي الذي يقص دون أن نراه، والشخص الذي يحوّل مسار الأحداث دون أن يحضر مشهد النهاية، والجندي المجهول الذي نعرف دوره دون أن نعرف اسمه، فقد كان التجاهل دوما مصيرهم.

يتداعى ذلك ربما لأننا نحب دائما الاحتفاء بمن يتحدثون ويتباهون بإنجازاتهم، أو لأن الأغلبية ترغب دائما في اختزال كل قصة نجاح في شخص البطل الخارق القادر على تحقيق كل شيء دون محاولة إدراك الزوايا المختلفة لأركان المنشود.

الأكيد أن أولئك الرجال اكتفوا بالتواجد في الظل، دون شعور بالمظلومية أو الأحقية، فقط انتشوا بقيمة ما حققوه مجردا من كل عوامل المديح وحصد الثمار.. هذا لأن قيمة الأشياء تصبح أكبر كلما نبعت من الذات.

ببساطة هم: رجال في الظل.

طالع أيضا - (رجال في الظل - بيتر كرافيتز.. "عين" كلوب)

Guardiola’s sidekick is now going it alone as manager of MLS side New York City

دومينيك تورنت.. رفيق الطريق

كنت جديدا وقتها ولقد ساعدني على فهم الكثير مما يحدث في هذا الدوري -الدرجة الرابعة- بأسرع وقت ممكن. بعد ذلك رافقني إلى كل مكان

أينما حل بيب جوارديولا حلت معه النجاحات والنتائج المتميزة، وبالطبع تحمل إنجازاته الكثير من الرجال البارعين الذين وقفوا خلفها لكن رجلا واحدا فقط كان معه في كل تجاربه.. دومينيك تورنت.

بداية مسيرة جوارديولا التدريبية كانت مع فريق برشلونة ب في دوري الدرجة الرابعة عام 2007، وتورنت كان من بين مساعديه.. ومنذ تلك اللحظة لم يبتعد عن بيب سوى مع بداية رحلة جديدة بمفرده في العام الماضي.

شباب برشلونة، برشلونة، بايرن ميونيخ، مانشستر سيتي: تورنت كان الرجل الذي وثق فيه بيب مثلما لم يثق في أحد.

والعلاقة بينهما لم تحمل أبدا علاقة مدرب ومساعده بل صديق وصديقه.. يتبادلان الأفكار والأحاديث عن كل شيء وليس كرة القدم فقط.

ولد تورنت في بلدة "سانتا كولوما دي فارنيس" في مدينة جيرونا الكتالونية، ومسيرته كلاعب وسط في الثمانينيات مع أندية أولوت وجيكسولس بالدرجات الدنيا لم تعرف أي إبهار أو إنجاز، قبل أن يتحول سريعا إلى الجانب التدريبي.

مع أندية بالافروجي وبالاموس وجيرونا -الاسم الأبرز- في الدرجات الأدنى عمل كمدير فني، ثم تحول لمساعدة الشاب المعتزل حديثا جوارديولا في برشلونة ب.

وعندها بدأ كل شيء يعرفه الجميع.. 24 بطولة.

لطالما قلت أينما ذهبت أن الكرة تنتمي إلى اللاعبين أكثر من المدربين

يتحدث تورنت عن بداياته كمدير فني ليشي بالكثير من أفكاره التي جعلته خير عون لجوارديولا.

ويُظهر جانبا من فلسفته "اعتدت على اللعب بخطة 4-3-3 منذ عملي مع فريق بالافروجي. كان اللعب بـ4-4-2 هو السائد في وقتها، لكني غيرت أسلوبي لاحقا لأننا كنا نخسر".

"كان أفضل لاعب لدي يضطر للعودة كثيرا إلى الدفاع فنفقد الكثير من مجهوداته على الصعيد الهجومي، فكرت: أفضل لاعب لدي لا يجب أن يشعر بالتعب. إن كان المهاجمون أفضل ما لدي إذا فسأدافع بسبعة لاعبين كي أجعلهم منتعشين".

"عندما كنت في جيرونا عدت لـ4-3-3، وبعد عدة سنوات مع جوارديولا، الذي يخترع الكثير من الأشياء، تعلمت أنه يمكنك اللعب بتوازن إن كان لديك لاعبون قادرون على فتح الأطراف. أعتقد أن هذه الفكرة ثورية".

"أنت بحاجة للاعبين مثل رحيم سترلينج وليروي ساني حيث يظلون على أقصى طرف الملعب فيمنحونك اتساع الملعب، لكن إن لم تمتلك مثلهما فلا بأس. كرة القدم يُمكن أن تُلعب بألف طريقة".

"4-3-3 الخطة التي أحببتها أكثر من أي خطة أخرى لكن مع مرور الوقت بدأت في التكيف أكثر على باقي الأساليب سواء في الدفاع أو الضغط، ثم يتحول الأمر إلى فطري بشكل أكبر إذ تعلم أي خطة أو فكرة يمكن أن تواجه بها المنافس".

"مثلا إن كان في فريقك الظاهرة رونالدو وروماريو فلن تلعب 4-3-3 وتضع أحدهما كجناح. لطالما قلت أينما ذهبت أن الكرة تنتمي إلى اللاعبين أكثر من المدربين".

"هناك مدربون يطورون اللاعبين مثل بيب، وآخرون لا يطورونهم وأيضا هناك من يجعلهم أسوأ. عليك أن تسأل اللاعبين عما هم قادرون على فعله وتضع النظام الذي يخدم ذلك الأسلوب".

The pair pose in front of the Premier League trophy which City won emphatically last season

إن فزنا بأي شيء هذا الموسم فإن الفضل فيه يعود لقرار تحريك لام للعب في وسط الملعب

خلال أكثر من 11 عاما من العمل سويا كانت مهمة تورنت الأساسية تقوم على تحليل أداء فريقه وكذلك أداء الخصوم، إدارة الحصص التدريبية بنفسه، والتدريب على الكرات الثابتة، والأهم التعامل مع المواهب الشابة من أجل تطويرها.

إن رغبنا في إحصاء قائمة المواهب التي تطورت تحت قيادة جوارديولا خلال مسيرته فربما تطول للغاية. أسماء مثل جيرارد بيكيه وأندريس إنييستا وليونيل ميسي في برشلونة عملت كثيرا مع دومينيك في صغرها.

وفي مانشستر سيتي ربما يدين سترلينج وساني وفيل فودين وألكساندر زينشينكو وجابرييل جيسوس بالكثير من الفضل لهذا الرجل.

لكن مهمة تورنت لم تتوقف عند هذه الأشياء فقط بل امتدت لما هو أبعد من ذلك.. امتدت لاختراع أفكار جديدة رسخت اسم جوارديولا بين مطوري اللعبة.

هل تتذكر قرار بيب الاعتماد على فيليب لام في وسط الملعب بدلا من دور الظهير الذي اعتاد عليه طوال مسيرته مع بايرن؟

حسنا، تورنت صاحب الفضل في ذلك وكان خلف القرار الذي اقترحه على جوارديولا.

المدرب الإسباني أشار إلى ذلك في نوفمبر 2013: "إن فزنا بأي شيء هذا الموسم فإن الفضل فيه يعود لقرار تحريك لام للعب في وسط الملعب. كل القطع الأخرى باتت في مكانها في اللحظة التي وضعناه فيها كلاعب وسط".

نتيجة بحث الصور عن ‪Domènec Torrent guardiola barcelona‬‏

وقرار مشابه في مانشستر سيتي بالاعتماد على فابيان ديلف كظهير أيسر بمهام متنوعة بدلا من مركزه الأساسي كلاعب وسط، أضفى تأثيرا فعالا على أسلوب بيب في ثاني مواسمه مع السماوي.

فكرة أخرى أكثر ثورية كانت نتاج الكثير من التفكير بين بيب وطاقمه وفي مقدمتهم تورنت: قاعدة استرجاع الكرة خلال 5 ثوان.

في أول مواسمه مع سيتي خرج بيب ورفاقة لأول مرة دون أي بطولة ووقتها استقبل الفريق الكثير من الأهداف، أكثر من أي موسم تدريبي مع برشلونة وبايرن.. وحينها حلت الرغبة في التأقلم.

يسترجع صاحب الـ56 عاما ذكرياته عن ذلك الموقف "في برشلونة استقبلنا أقل عدد من الأهداف وكذلك في بايرن، وفي موسمنا الأول مع سيتي تحدثنا كثيرا عن ذلك، وكنا بحاجة لضبط التحولات بعض الشيء. عند فقد الكرة كان مهما بالنسبة لنا أن نضغط لاسترجاعها خلال 5 ثوان".

"إن لم تستطع استرجاعها في تلك المدة فعليك ارتكاب مخالفة ثم تعود للخلف. كان لدينا الكثير من المشاكل عند فقدان الكرة ولم نُظهر رد فعل سريع، عانينا في العديد من المباريات".

"في ثاني المواسم تدربنا على التحولات كثيرا، في أول شهرين لم نكن نتدرب سوى على ذلك تقريبا: عند فقدان الكرة استرجعها سريعا وهاجم سريعا. تطورنا كثيرا بعدها. العديد من الفرق تعتمد على الهجمات المرتدة في إنجلترا على النقيض من إسبانيا حيث الاستحواذ أكبر".

نتيجة بحث الصور عن ‪Domènec Torrent guardiola barcelona‬‏

أصبحت مدربا أفضل بسبب الخبرة التي جنيتها إلى جوار الأفضل على الإطلاق

لطالما ارتبط اسم جوارديولا بـ يوهان كرويف، الأب الروحي أو "الرجل الذي بنى الكاتدرائية"، بتعبير بيب في إشارة إلى أسلوب الكرة الشاملة الذي التقطه جوارديولا مطورا إياه ليتناسب مع متطلبات الكرة الحديثة.

وتورنت أيضا يحمل الكثير من التأثر بالأسطورة الهولندية.

"لطالما قلت إنني أصبحت مدربا بسبب كرويف. والدي دائما ما شعر بالغضب بسبب التغييرات العديدة التي كان يجريها يوهان على تشكيل برشلونة ولكنني كنت أشعر بالدوار من تحركات اللاعبين في الملعب".

"رؤية جويكو -يون أندوني جويكوتشيا- على الأطراف، وسرعة الكرة، والثلاثي الأمامي.. أردت أن أفعل ذلك. مع كرويف لم أشعر أبدا بالملل في أي مباراة ولم أفوت أي لقاء".

"ومع جوارديولا تعلمت الكثير والكثير، ربما حين أقول ذلك فإنه سيرد بأنه هو من تعلم الكثير مني لكن هذه الحقيقة وهو متواضع. معه رأيت الكثير من الأشياء التي لم أتخيلها في اللعبة، كان ذلك بمثابة دروس متواصلة".

"أصبحت مدربا أفضل بسبب الخبرة التي جنيتها إلى جوار الأفضل على الإطلاق. أصبحت أرى اللعبة أكثر مرونة من 4-3-3 خاصتي. هناك دائما فوارق بسيطة".

"لقد أثبت بيب أنه يمكن أن تلعب بذلك الأسلوب في أي بلد. في إنجلترا قالوا مستحيل لكن سيتي كسر الكثير من الأرقام القياسية. الكرة الجيدة يمكن أن تُلعب في أي مكان، فقط بحاجة للاعبين جيدين".

نتيجة بحث الصور عن ‪Domènec Torrent guardiola barcelona‬‏

أنا المدرب الذي يتعين عليه اتخاذ القرار ولكنك بحاجة للدعم. الناس يظنون لأنك المدرب فيجب أن تعرف كل شيء وهذا ليس صحيحا

تتجسد العلاقة بين تورنت وجوارديولا في صداقة عميقة لا تقوم على كرة القدم فقط.

ويعود جوارديولا إلى البدايات قائلا: "في بداية عملي مع برشلونة ب كنت بحاجة لمن يحلل المباريات ويسجلها، الأكاديمية لم تكن تسجل المباريات والتدريبات آنذاك. عملنا معا وقد كان مدخلي لفهم الدرجة الثالثة جيدا إذ عمل هناك لسنوات عديدة".

"كنت جديدا وقتها ولقد ساعدني على فهم الكثير مما يحدث في هذا الدوري -الدرجة الرابعة- بأسرع وقت ممكن. بعد ذلك رافقني إلى كل مكان خاصة في ألمانيا حيث حظينا بالكثير من الخبرات وصنعنا العديد من الأصدقاء".

"أنا المدرب الذي يتعين عليه اتخاذ القرار ولكنك بحاجة للدعم. الناس يظنون لأنك المدرب فيجب أن تعرف كل شيء وهذا ليس صحيحا".

"وفي وجود دومينيك أعطاني رأيه دائما وتفهم دور المدرب المساعد، ولكن لأنه كان مدربا فقد عرف دوما الوقت المناسب لقول ما يريده. التواصل بيننا قوي للغاية نظرا لطول الوقت الذي عملنا فيه معا".

"وبالطبع إنه أستاذ الركلات الثابتة إذ ساعدني على فهم أهمية الركلات الركنية والثابتة خاصة هنا في إنجلترا. الناس دائما ينظرون للمدرب لكن خلف مني هناك الكثير ممن قدموا المساعدة وبدونهم لم أكن لأقدر على أداء وظيفتي".

أما تورنت فيؤكد "جوارديولا مثل أخي وليس مدرب ومساعده، العلاقة بين عائلتينا جيدة للغاية. بيب ليس من السهل العمل معه فهو مختلف".

"في مكتبه دائما ما نجلس حافيي القدم للاستماع إلى الموسيقى والاسترخاء. أحب موسيقى الـ إيندي روك والبلوز، ونستمع أيضا إلى المغنية شادي أدو".

"في مانشستر اعتدنا على الذهاب إلى مطعم خوان ماتا حيث نشاهد مباريات دوري الأبطال والدوري الإنجليزي في غرفة خاصة لنا بتلفاز. نعم إنه يلعب في مانشستر يونايتد ولكنه ماتا صديقنا :D. بيب لا يجد مشكلة في السير بالشوارع والذهاب للمطاعم، إذ نحب البرازيلية منها".

في منزله بمسقط رأسه في جيرونا يحتفظ تورنت بآلة الساكسفون التي يحب العزف عليها، ولكنه لم يلمسها منذ 7 سنوات تقريبا حين انتقل إلى بايرن.

"أعتقدت أن منزلي واسع بما يكفي في ميونيخ كي أعزف عليه لكن ذلك كان مستحيلا إذ يبدو أنني أزعجت الجيران وتكرر الأمر في مانشستر، لذا تركته في جيرونا".

نتيجة بحث الصور عن ‪Domènec Torrent‬‏

في يونيو من العام الماضي قرر تورنت العودة لتجربة الرجل الأول بعد 11 عاما من الانزواء إلى جوار جوارديولا، ونيويورك سيتي -الشقيق لمانشستر سيتي- كان وجهته صوب المدينة التي عاش فيها بيب لعام كامل بعد انتهاء تجربة برشلونة.

وقال تورنت، الذي تولى المهمة خلفا لباتريك فييرا الذي اتجه إلى نيس الفرنسي، وقتها "أدين بالفضل في ذلك إلى جوارديولا. هو السبب في تعرف الناس علي واعتباري مدربا جيدا، كنت مدربا قبلها لكني الآن أصبحت أفضل واحتاج لاعبيني وجماهيري".

"صدقوني بيب ليس ساحرا وأنا لست كذلك، ولا يوجد سحرة. فقط أنت بحاجة للوقت لخلق شيء مميز. لطالما كان طموحي قيادة فريق، ولا يمكن أن آمل في فرصة أفضل من تلك".

وبعد مرور الأعوام ينظر تورنت إلى التجربة ككل بعين التقييم.

"بالنسبة لي إنها الآن اللحظة المناسبة في مانشستر سيتي لخلق فريق مثل برشلونة قبل 10 أعوام. الأمر ليس سهلا لأنه من الصعب أن تتوج بدوري أبطال أوروبا وتحافظ على الدوري الإنجليزي الأصعب على الإطلاق ولكنها اللحظة المناسبة لخلق شيء مميز".

"متأكد أن بيب سينجح في إقناع الجميع بقدرتهم على فعل ذلك لأنه مدرب عبقري. بعض الناس يقولون إنه ينجح لأنه يملك لاعبين رائعين وهذا صحيح، ولكن اللاعبين يصبحون أفضل تحت قيادته".

ومثلما بدا تورنت متأكدا من قدرات جوارديولا فإن الأكيد أيضا أن تورنت كانت له إسهامات كبرى في تلك الرحلة.

المصادر:

https://dailym.ai/2Vu8hhY

https://bit.ly/35oBX4H

https://bit.ly/2p7psdc

https://bit.ly/2MtfMln

https://es.pn/2VuxmJI

https://es.pn/2M3hjzk

https://nwsdy.li/310MCPD

طالع أيضا

بيان رسمي من الإسماعيلي بسبب عماد حمدي

خورخي سامباولي وسانتوس ونقطة البداية

هل يلعب عبد الله بكري لمنتخب السعودية؟

بلماضي يستبعد صلاح من المنافسة على أفضل لاعب في إفريقيا

جروس يقترب من العودة للتدريب من جديد

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك