4 أشياء تعلمناها من لقاء ريال مدريد وأوساسونا.. فرصة يوفيتش المنقوصة ومواهب برازيلية

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019 - 23:51

كتب : محمد يسري

فينيسيوس جونيور - ريال مدريد

برعاية الأقدام البرازيلية، قدم ريال مدريد عرضا لا بأس به في ليلة اعتمد فيها الفريق الملكي على عناصره البديلة.

ريال مدريد انتصر على أوساسونا بهدفين دون رد في الجولة السادسة لينفرد بصدارة الدوري الإسباني برصيد 14 نقطة.

FilGoal.com يقدم 4 أشياء تعلمناها من المباراة..

فريق الدوري

في موسم 2016-2017 ووسط منافسة ريال مدريد على لقب دوري أبطال أوروبا للحفاظ عليه للموسم الثاني على التوالي، ابتكر زين الدين زيدان المدير الفني للفريق حيلة ذكية من أجل إراحة عناصره الأساسية التي تلعب في المنافسة القارية.

صنع زيدان "فريق بديل" لريال مدريد أصبح مسؤولا عن لعب المباريات في الدوري الإسباني، مكون من عناصر دكة البدلاء التي كانت أسماء قوية للغاية، مثل: إيسكو، جيمس رودريجيز، ألفارو موراتا وماتيو كوفاسيتش.

وبالفعل نجح زيدان في مراده، فحافظ على لقب دوري الأبطال وفاز بلقب الدوري الإسباني بفضل البدلاء.

وضد أوساسونا، قرر زيدان إراحة العناصر الأساسية مثل إدين هازارد وكريم بنزيمة وداني كارباخال ورافائيل فاران مع استبعاد جاريث بيل من قائمة المباراة، مع الاعتماد على الأسماء البديلة.

ألفونسو أريولا ظهر للمرة الأولى في عرين ريال مدريد، مع إيدر ميليتاو والفارو أودريزولا ولوكا يوفيتش ولوكاس فاسكيز وفيدي فالفيردي وفينيسيوس جونيور.

من المباراة بدا وأن زيدان يجهز للفريق البديل الذي سيخوض مباريات الدوري، على أن يكون تركيز الفريق الأساسي في فترة الحسم من الموسم على دوري أبطال أوروبا.

فرصة منقوصة ليوفيتش

بعد غيابه عن المشاركة ضد إشبيلية ومشاركته كبديل ضد ليفانتي لمدة 7 دقائق، حصل يوفيتش على فرصته وشارك أساسيا ضد أوساسونا كمهاجم وحيد.

لكن مشاركة المهاجم الصربي ضد الفريق العائد مجددا للدوري الإسباني، لم تكن كاملة، نظرا لغياب العناصر الأساسية عن المشاركة مع الفريق.

بجوار فاسكيز وفينيسيوس شارك يوفيتش، والثنائي لم يقدم الكثير من الفرص التي كان ليقدمها هازارد أو بيل.

لكن مشكلة يوفيتش لم تكن في اللعب بجوار البدلاء فحسب، ولكن تمثلت في تسرعه في إ،هاء الفرص فأهدر فرصتين محققتين للتسجيل.

يوفيتش لم يكن محظوظا أيضا بعدما ألغى حكم الفيديو المساعد هدفا له بداع التسلل.

ربما حصول يوفيتش على فرصة رفقة العناصر الأساسية ستجعله يقدم ننسخة أفضل منه قادرة على تسجيل الأهداف.

رودريجو.. مولد نجم

أول لمسة كانت تمريرة لكروس، أما الثانية فكانت هدفا رائعا في شباك أوساسونا من قِبل رودريجو جويس.

البرازيلي الشاب الوافد من نادي سانتوس لم يحتج الكثير من الوقت لكي يُسجل أولى أهدافه الرسمية مع ريال مدريد.

بهدوء شديد وكل ثقة وإنهاء ممتع للتسديدة؛ سجل رودريجو ليثبت قدرته على الحسم وتسجيل الأهداف بعد تمريرة طولية رائعة من مواطنه كاسيميرو.

هدف رودريجو جعل الجميع يعقد مقارنات بينه وبين فينيسيوس في نقطة التسجيل، خصوصا مع إهدار "فيني" للعديد من الفرص، عكس رودريجو الذي سجل من أول فرصة أُتيحت له.

ما يحتاجه فينيسيوس

رغم أنه سجل هدفا رائعا من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن اللمسة الأخيرة والتركيز هو ما يفتقد له فينيسيوس مع ريال مدريد حتى الآن.

لم يقدم فينيسيوس أي فرصة للتسجيل الأهداف، ونسبة تمريراته كانت 68% فقط بعدما أكمل 19 تمريرة من 28.

كما أكمل فينيسوس 5 مراوغات أكثر من أي لاعب أخر، لكن مرواغاته كانت من 12 محاولة، وهو رقم ضخم.

يحتاج فينيسيوس لكي يطوع مهاراته لخدمة الفريق وخدمة نفسه أيضا، حتى يكون فعالا على المرمى ويصنع الفرص.

اقرأ أيضا

رجال في الظل - بيتر كرافيتز.. "عين" كلوب

الجنايني: سنحاسب كل من أخطأ.. وهذا ما قلته لـ صلاح

فيفا لـ في الجول: مشكلتان أعاقا احتساب صوتي مصر ..أرسلنا تنبيهين دون رد

صورة مُسربة – شاهد قميص الأهلي الأحمر الجديد

فيديو في الجول – لن تصدق عدد المدربين الراحلين عن الدوري الموسم الماضي

أن تلعب مثل رومينيجه.. "لكي تهزمه عليك قتله"

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك