التحول الكبير الذي أحدثه كونتي في إنتر

الأحد، 22 سبتمبر 2019 - 15:52

كتب : إسلام مجدي

أنطونيو كونتي

منذ تسلم أنطونيو كونتي مهمة تدريب إنتر ميلان وقام بتغييرات كبيرة في الفريق، ضم ما يقرب من 16 لاعبا ورحل 34 تغير الفريق تماما وظهر ذلك واضحا منذ الجولة الأولى في الدوري الإيطالي.

فاز بسهولة ضد ليتشي ومنذ ذلك الحين هناك تغيير واضح في إنتر، وفاز الفريق بأول 3 مباريات له في الدوري قبل تعادله مع سلافيا براجا قبل أن يعود لطريق الانتصارات ضد ميلان.

كيف يلعب كونتي، ما التغييرات التي قام بها ولماذا سجل فريقه 9 أهداف واستقبل هدفا في 4 مباريات في الدوري، كل هذا وأكثر سنستعرضه في التحليل التالي.

طريقة اللعب.. لنبدأ سويا من الدفاع

كونتي يلعب بطريقة 3-5-2، لماذا يفضل اللعب بـ3 في الخط الخلفي؟ في يوفنتوس وتشيلسي وحاليا إنتر نفس الأمر؟

الهجمة مع كونتي تبدأ من ثلاثي الخط الخلفي وحارس المرمى، ودائما يكون فريقه قادرا على اللعب والبناء حول وخلال خطوط الخصم. كيف يتم ذلك؟ لننظر إلى الصورة التالية من مباراة تشيلسي وستوك سيتي.

نظام الثلاثي في الخط الخلفي يسمح لمدافع كونتي بأن يمتلك على الأقل 4 خيارات للتمرير، مع اثنين يدعمان من ستصل إليه الكرة.

تلك القدر تمكن فريق كونتي من السيطرة على أول خط لدى الخصم ما يدفع منافسه تلقائيا للتراجع والدفاع رغما عنه بشكل مختلف عن تشكيله، في مواجهة ستوك تلك، اضطر الفريق للعب بطريقة 4-4-2 حينما امتلك تشيلسي الكرة.

يساند ذلك كثيرا فريق كونتي في بناء الهجمات في ثلث وسط الملعب وتشتيت المنافس بطول وعرض الملعب ويفتح له المساحات بين الخطوط.

نظام كونتي لثلاثي الدفاع ونقل الكرة بهذا الشكل يسمح لطرفي الملعب بأن يهاجموا أكثر، ظهر ذلك في كل الفرق التي دربها، أبرزها ضد ميلان حينما أهدر دامبروزيو فرصة تهديفية محققة.

استعمال جناحين هجوميين يساعد على تثبيت دفاعات الخصم أثناء فتح المساحات ضده في نفس الوقت، فلا يساعده ذلك على خلق فجوات بين الخط فقط، لكنه يحرر المهاجمين للدخول أكثر إلى الملعب والتواجد في المساحات أمام دفاع المنافس، وبالتالي لن يتمكن من الضغط لذا قد يبدو الفريق عاجزا.

وظهر ذلك ضد سلافيا براجا

كيف تحول إنتر؟

إنتر عانى خلال الموسم الماضي مع لوتشيانو سباليتي حتى أنه فاز في 8 مباريات فقط من أصل آخر 18 مباراة خاضها بالدوري معه، خلال الجولة التحضيرية ظهر واضحا أن كونتي سيطبق نظامه.

خلال المباراة الأولى ضد ليتشي في الدوري، كان ذلك تقديم كونتي لإنتر الجديد في الدوري الإيطالي. ميلان شكرينار وأندريا رانوكيا ودامبروزيو في الدفاع، ثم الثنائي أنطونيو كاندريفا وكوادو أسامواه على الأطراف، والثلاثي مارسيلو بروزوفيتش وماتياس فيسينو وستيفانو سينسي في الوسط، ثم الثنائي روميلو لوكاكو ولوتارو مارتينيز في الهجوم.

كيف بدت الخطة في الملعب؟

من 3-5-2 الخاصة بكونتي، يكون الأمر منوط بكل مباراة وتحركات اللاعبين سواء لديه أو لدى المنافسين، أول شيء هو أن ارسيلو بروزوفيتش حتى الآن واحد من أهم لاعبي إنتر.

خلال مواجهة ليتشي كان مسؤولا عن الربط بين الخط الخلفي وخط الوسط، وتمركزه كان حرا في أغلب فترات المباراة لبدء التمريرات.

وهو ما فعله في مشاركاته حتى الآن وظهر ذلك واضحا ضد سلافيا براجا.

دور لوكاكو

يمتلك إنتر خيارا آخر وهو الكرات الطولية تجاه المهاجمين، روميلو لوكاكو يعود إلى الخلف بعيدا عن منطقة الجزاء ونفوذه من أجل سحب خط الدفاع، في تلك اللحظة يتحرك مارتينيز لاستقبال التمريرة من دفاع إنتر، المهاجم البلجيكي قد يتسلم الكرة بدوره إن كان في موقف يسمح له بذلك.

وفي هذه الكرة ضد ميلان، لوكاكو عاد وسحب خط دفاع ميلان قبل أن يرسل جودين تمريرة طولية إلى باريلا الذي منحها للوكاكو الذي سجلها بدوره في المرمى.

مثلث كونتي

نقطة أخرى هي تمركز إنتر وعمل مثلث في وسط الملعب، إذ أن بروزوفيتش لعب كمحور دفاعي والثنائي سينسي وفيسينو لعبا كصناع لعب، بهذا المثلث كانت هناك فرصة جيدة للبناء بين الخطوط، مع تقارب الثنائي كوادو أسامواه وأنطونيو كاندريفا من ذلك المثلث.

وضد ميلان

خلال مواجهة ليتشي طبق كونتي طريقته في البناء بتشتيت خطوط المنافس، ما بين التحرك بالطول والعرض أصبحت خطوط ليتشي مفككة تماما.

أسامواه وكاندريفا كانا يتبادلان التمريرات على الأطراف ويغيران الملعب أكثر من مرة، في حين أن هناك العديد من المساحات في دفاع ليتشي.

إنتر كذلك يعمد خلال المباراة لخلق تفوق عددي في كل مناطق الملعب، ما يجعل الخصم عاجزا للغاية، خاصة في وسط الملعب، حتى الآن في الدوري كل الفرق التي واجهتهم عانت من تلك النقطة، تحركات جيدة من اللاعبين واستعمال رائعة للمساحة، كل لاعب في إنتر كان يعلم جيدا أن يجب أن يقف ويركض، ذلك الإحساس بالتمركز هام للغاية في منظومة إنتر كونتي.

تلك اللقطة توضح ذلك أكثر ضد ميلان وخلقت فرصة تهديفية محققة.

شاهد طريقة تحركات بروزوفيتش لإزعاج ميلان، ثلاثي يمرر الكرة فيما بينه واثنين فقط من المنافس للضغط.

ضغط إنتر

حتى الآن ركز أنطونيو كونتي على ضغط خصومه من منتصف ملعبه بقوة لإجبارهم على التسرع في نقل الكرة، ما يظهرهم بلا خط وسط أو بناء تقريبا ويتسبب ذلك في الكثير من الأخطاء.

ضد ليتشي ضغط عليهم من أمام منطقة جزائهم حينما حاول النادي أن يبني الهجمة من الحارس لقلب الدفاع، لكن إنتر حال دون تمرير الكرة بين الخطوط، أول لاعب يضغط من إنتر هو لوكاكو ثم لوتارو مارتينيز.

المهاجمون لدى كونتي هم خط الدفاع الأول، ثم يضغط الفريق أكثر في خط الوسط بفضل عدد اللاعبين الكثيرين الموجودين في هذه المنطقة بفضل عملية الضغط الأولى، يشكل إنتر ثنائيات كثيرة في تلك العملية.

في بعض الأحيان الأخرى كان إنتر يضغط بشكل مختلف من أمام منطقة جزائه، بل ويتحول الفريق إلى 4-4-2، يعود أسامواه ليكون مدافعا رابعا.

وضد سلافيا براجا

بكل تأكيد أظهر إنتر حتى الآن أنه منافس قوي على الدوري الإيطالي في 4 مواجهات استقبل هدفا وحيدا، وبامتلاكه عناصر قوية مع مدرب مثل كونتي يجعل ذلك تلك الفكرة ممكنة رغم قوة يوفنتوس الكبيرة، إلا أنه يمتلك خيارات فنية وقدرات رائعة تمكنه من تطوير الفريق أكثر. فهل يمكنه أن يزيح يوفنتوس من على عرض الكرة الإيطالية بعد سنوات من الهيمنة؟

** المصادر:

http://bit.ly/2m80CrW

http://bit.ly/2mrgtlH

http://bit.ly/2kWsu2d

http://bit.ly/2kWgbmo

http://bit.ly/2m6XMU6

اقرأ أيضا

اختيارات البدري الأولى.. المنتخب يستدعي 5 محترفين لمعسكر أكتوبر

الاتحاد.. البحث عن الزعامة

أرقام سلبية بالجملة لـ برشلونة بعد السقوط في غرناطة.. أحدهم لم يحدث منذ 25 عاما

أسوان لـ في الجول: لقاء المقاصة لن يذاع أرضيا أو فضائيا حتى الآن

الكشف عن - تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع ميتشو بعد الخسارة أمام الأهلي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك