الجونة.. البحث عن المنطقة الدافئة

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 - 11:47

كتب : محمد سمير

الجونة

دائما ما يكافح فريق الجونة من أجل البقاء في الدوري المصري والابتعاد عن شبح الهبوط مجددا إلى القسم الثاني، ويبحث هذا الموسم عن المنطقة الدافئة على أقل تقدير.

تأسس فريق الجونة عام 2003 ويسمى بذلك الاسم نسبة إلى منتجع الجونة في الغردقة، وله ملعب خاص يسع لما يقرب من 10 آلاف متفرج.

قد يهمك.. (تعرف أكثر على باقي أندية الدوري الممتاز)

تأهل الجونة إلى الدوري المصري للمرة الأولى موسم 2009 - 2010 وكان من المنطقي أن يكافح الوافد الجديد في موسمه الأول من أجل البقاء، ونجح بالفعل في الاستمرار بعد حصد 34 نقطة في المركز الثاني عشر وبفارق 3 نقاط فقط عن الهبوط.

وفي الموسم التالي أنهى الجونة مسابقة الدوري في المركز الحادي عشر برصيد 34 نقطة وبفارق 4 نقاط عن مراكز الهبوط، ولكن في كل الأحوال تم إلغاء الهبوط في تلك النسخة.

وتم إلغاء الموسمين التاليين، وقدّم الجونة مردودا مميزا في موسم 2011 -2012 إذ وصل للمركز التاسع عقب مرور 16 جولة برصيد 22 نقطةو بفارق 4 نقاط عن المربع الذهبي.

وانتظمت المسابقة مجددا موسم 2013 -2014 وتم تقسيم الفرق على مجموعتين وتواجد الجونة أخيرا في المنطقة الدافئة برصيد 26 نقطة في المركز الخامس وبفارق 5 نقاط عن المنافسة على الهبوط.

وعاد الجونة إلى القسم الثاني مجددا بعد الهبوط في نسخة 2014 -2015 باحتلال المركز السادس عشر برصيد 46 نقطة وهبط في هذا الموسم 5 فرق، وفصل الجونة نقطة واحدة عن الاستمرار في الدوري.

وعقب ثلاثة مواسم يعود الجونة مجددا إلى الدوري الممتاز ولكن مكافحا من أجل الاستمرار ونجا في النهاية من الهبوط بفارق 3 نقاط.

الموسم الماضي

نجا الجونة من الهبوط بفارق 3 نقاط فقط عن أقرب منافسيه، إذ حصد الفريق 38 نقطة من 8 انتصارات و14 تعادل و12 هزيمة.

كانت أزمة الجونة الحقيقية في الموسم الماضي في الدفاع إذ استقبلت شباك الفريق 52 هدفا كثاني أسوأ خط دفاع بعد الاتحاد السكندري.

وبدأ الفريق تحت قياده مدربه هشام زكريا قبل أن يرحل في نوفمبر الماضي ويتولى حمادة صدقي المسؤولية بدلا منه.

ورغم المنافسة على الهبوط في أغلب فترات المسابقة إلا أن الفريق قدّم مردودا قويا أمام فرق المقدمة وبالأخص الأهلي والزمالك وبيراميدز أصحاب المراكز الثلاثة الأولى.

خسر الجونة أمام الأهلي ذهابا وإيابا ولكن بصعوبة بالغة وبنتيجة واحدة 2-1 وأحرج الجونة حامل لقب النسخة الماضية في المباراتين.

أما الزمالك وصيف النسخة الماضية ففاز ذهابا بثلاثة أهداف نظيفة، لكنه تعادل مع الجونة على ملعب الأخير بهدفين لكل منهما في مباراة ساهمت بشكل كبير في تفوق الأهلي وحصد اللقب.

وأمام بيراميدز، خطف الجونة التعادل ذهابا بهدف لكل منهما كما حقق الفوز إيابا بهدفين مقابل هدف واحد.

وكان الجونة قد دعم صفوفه بأكثر من صفقة مميزة في سوق الانتقالات الشتوية مما دفع الفريق لحسم استمراره في المسابقة في النهاية.

البحث عن المنطقة الدافئة

لا بديل عن الابتعاد عن شبح الهبوط هذا الموسم، قام الجونة بتدعيم صفوفه جيدا في كافة المراكز من أجل المنافسة على مراكز متقدمة أو على أقل تقدير البحث عن المنطقة الدافئة.

مزج الجونة بين عناصر الخبرة والشباب في صفوفه من أجل تحقيق الهدف المنشود وهو الاستمرار في المسابقة دون عناء مكافحة شبح الهبوط.

وتشكل الخمس جولات الأولى بصورة كبيرة شكل الفريق هذا الموسم، إذ أسفرت القرعة عن مواجهات قوية تنتظر الفريق مبكرا.

يلعب الجونة مباراته الأولى على ملعبه أمام الإسماعيلي يوم السبت المقبل، ثم يخرج لمواجهة الاتحاد السكندري وفي الجولة الثالثة يصطدم بمصر للمقاصة قبل أن يواجه الوافد حديثا نادي مصر، وفي الجولة الخامسة يستضيف الأهلي.

سوق الانتقالات والأهلي

أبرم نادي الجونة هذا الموسم حتى الآن 15 صفقة بين إعارات وشراء نهائي، بجانب عودة 2 من لاعبيه المعارين إلى صفوف الفريق.

"الأهلي ب" مصطلح اطلق على فريق الجونة الموسم الماضي بعد تعاقده مع 5 لاعبين على سبيل الإعارة من الفريق الأحمر بجانب وجود لاعبين سابقين من الأساس في الفريق.

ربما يصبح الأمر أقوى هذا الموسم بعد تدعيم الصفوف بشراء ثلاثة لاعبين من الأهلي وهم إسلام محارب ومحمد نجيب وعمرو بركات، بجانب استعارة كل من باسم علي وأحمد ياسر ريان وأكرم توفيق ومحمود الجزار وشراء عمر رضوان حارس المرمى بشكل نهائي من الفريق الأحمر بجانب التعاقد مع عمر السعداوي لاعب شباب الأهلي.

دعم الجونة صفوفه أيضا بمحترفين، إذ تعاقد مع الزامبي والتر بواليا لاعب نكانا الزامبي، وآلان كيامبادي لاعب كامبالا سيتي وكلاهما في الخط الهجومي.

كما دعم الفريق الخط الخلفي بضم أحمد صبحي ظهير أيمن سموحة وأحمد أباظة لاعب الوسط الدفاعي من شباب الزمالك.

وضم الجونة بشكل نهائي ثنائي طلائع الجيش عموري وإسلام عبد النعيم.

على الجانب الآخر رحل جاتوش بانوم لاعب الوسط المدافع وأحد اللاعبين المميزين من الموسم الماضي إلى حرس الحدود، بالإضافة إلى رحيل محمد نادي الجناح إلى سموحة، والمدافع أحمد سعيد أوكا إلى طنطا، وكان أحمد عيد عبد الملك قد أعلن اعتزاله.

نيبوشا

أعلن نادي الجونة تعاقده مع المدرب الصربي نيبوشا ميلوسيڤيتش مديرا فنيا للفريق في يوليو الماضي خلفا لحمادة صدقي.

ويبلغ نيبوشا من العمر 46 عاما ولم يسبق له التدريب في مصر أو الوطن العربي، إذ يصبح الجونة بوابته الأولى في الشرق الأوسط.

استهل نيبوشا مشواره التدريبي في يناير 2013 بتدريب فريق بورصا الصربي، قبل أن ينتقل في العام نفسه لتدريب فريق راد الصربي.

بعد ذلك عمل نيبوشا مساعدا في فريق رد ستار أشهر الفرق الصربية ثم انتقل مع سلافيسا ستانوفيتش إلى الدوري الصيني ليعمل كمدرب مساعد مجددا ولكن تجربة لم تستمر لأكثر من 4 أشهر.

عاد نيبوشا بعدها إلى التدريب من بوابة رادنيكا البوسني واستمر لموسم واحد 2016- 2017 قبل أن يرحل ويعمل مساعدا مع سلافيسا ستانوفيتش مجددا في دوري لاتفيا لكنها تجربة لم تكمل 5 أشهر وبعد ذلك تولى قيادة الجونة.

يعتمد نيبوشا على طريقة 4-2-3-1 والتي قاد بها معظم مباريات رادنيك الفريق البوسني, وقادهم نيبوشا في 28 مباراة فاز في 11 وتعادل 9 وخسر 8 مرات، ولم يفز في أخر 9 مواجهات بثلاث تعادلات وست هزائم.

يعتمد نيبوشا أيضا على عملية المداورة ومنح الفرصة لجميع اللاعبين إذ أشرك 31 لاعبا من أصل 35 متاحين له مع الفريق البوسني في 28 مباراة.

لاعب منتظر تألقه

يملك الجونة عدد من النجوم هذا الموسم من المنتظر تألقهم، ففي خط الهجوم لديه أحمد ياسر ريان الذي نجح في تسجيل 7 أهداف خلال فترة إعارته لمدة ستة أشهر فقط.

كما عاد إسلام محارب إلى الجونة مجددا قادما من الأهلي، وشهدت الجونة تألق محارب قبل أن يرحل منه إلى سموحة السكندري ومنه للفريق الأحمر.

هناك أيضا عمرو بركات صاحب الخبرات في الدوري المصري والذي سبق له اللعب للأهلي ومصر للمقاصة وسموحة.

قائمة الجونة تضم عدد من النجوم ما بين عناصر الشباب والخبرة ومن المنتظر أن ينتج عن هذا المزيج تألق بعض اللاعبين بجانب والتر بواليا المهاجم الزامبي صاحب الـ 24 عاما والذي سبق له خوض منافسات دوري أبطال إفريقيا مع نكانا الزامبي.

السلاح السري للفريق

ملعب الجونة يعتبر أحد أهم أسلحة الفريق، يواجه المنافسون للجونة صعوبة كبيرة خلال مواجهته على ملعبه.

يلعب الجونة على ملعبه بعض مباريات في فترة العصر والتي تمتاز بالحرارة مما ينهك المنافسين عكس لاعبي الجونة المعتادين على اللعب في تلك الأجواء.

وبعيدا عن درجة الحرارة وفي ظل وجود أضواء كاشفة، فيمتاز ملعب الجونة بالمساحات الصغيرة بجانب سرعة الهواء مما يؤثر بالسلب على الفرق المنافسة التي لا تعتاد على ذلك.

وبجانب الملعب، فيمتاز الفريق نفسه بالأداء الجماعي وسرعة التمرير مما يفكك تكتلات المنافسين ويجعل الجونة أكثر خطورة.

وكما أشرنا تمتاز قائمة الجونة هذا الموسم بعدد كبير من أصحاب الخبرات الذين سبق لهم اللعب في منافسات قوية مثل دوري أبطال إفريقيا.

ويحتاج الجونة لاستغلال تلك الخلطة والبحث عن المنطقة الدافئة هذا الموسم للابتعاد من دائرة الهبوط.

اقرأ أيضا

فيديو في الجول - مختار مختار يرشح إيهاب جلال لتدريب المنتخب.. تعرف على الأسباب

بالفيديو - هل ودع إيهاب جلال المصري تمهيدا لقيادة المنتخب؟

فتح الله يعلن اعتزاله كرة القدم.. "لم أكن متحمسا للعروض المقدمة"

خبر في الجول - ميتشو يحسم موقف مدرب حراس المرمى بعد السوبر.. ومحلل أداء في الصورة

تاريخ مواجهات الأهلي والزمالك في السوبر

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك