طنطا.. آن أوان قطع حبل اليويو

الأحد، 15 سبتمبر 2019 - 00:12

كتب : فادي أشرف

طنطا

منذ حقبته الذهبية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، لم يستمر طنطا في الدوري الممتاز لأكثر من موسمين متتاليين.

بين 1956 و1964، استمر طنطا في الممتاز محققا المركز الخامس في 1961 – أفضل مركز لأبناء السيد البدوي في التاريخ.

ولكن منذ الهبوط في 1964، صعد طنطا 5 مرات للممتاز وهبط في كل مرة صعد فيها. حتى جاء الصعود السادس في 2016، وبقى الفريق في الدوري لمدة موسمين قبل أن يهبط في موسم 2017/2018.

تاريخيا، طنطا صاحب المركز الـ21 من بين 70 فريقا شاركوا في الدوري الممتاز عبر تاريخه بإضافة نادي مصر، حيث جمع 299 نقطة من 341 مباراة. 84 انتصارا و115 تعادلا و142 هزيمة هي حصيلة طنطا في الدوري الممتاز.

ماذا نريد من تلك المقدمة التاريخية؟ طنطا يعد من أعظم 25 ناديا مصريا بحسب جدول الدوري الممتاز عبر تاريخه، وأمله الكبير هذا الموسم هو قطع حبل لعبة اليويو الذي تأخذه موسما للممتاز ثم تلقي به في الدرجة الثانية مواسم.

قد يهمك.. (تعرف أكثر على باقي أندية الدوري الممتاز)

ماذا فعل طنطا الموسم الماضي؟

ضمن طنطا الصعود للدوري الممتاز قبل جولة من نهاية مباريات مجموعته في الدرجة الثانية.

بعد الهبوط من الدوري قبل موسم، استعان فايز عريبي رئيس النادي بـ"أسطى الصعود" أيمن المزين، الذي حصد 49 نقطة في 25 مباراة ليضمن الصعود على حساب منافسيه في بحري والدلتا، الرجاء والأوليمبي وبلدية المحلة وأبو قير للأسمدة وألعاب دمنهور.

طنطا اعتمد في الموسم الماضي على المهاجم السنغالي إسماعيل بامبا، بجانب لاعب وسط الفريق حسام غالي بشكل أساسي.

بامبا انتهت إعارته من اتحاد الشرطة وعاد للفريق، ولكن الفريق عوضه بمجموعة من الصفقات.

البقاء؟

ربما لا يريد طنطا من الموسم المقبل سوى البقاء، هو الطموح الواقعي لفريق أيمن المزين.

"أعتمد على التنظيم والأداء الجماعي ووجود الجمهور وملعب طنطا".

في السنوات الماضية، لم تستمر فرق كثيرة في الدوري الممتاز بعد صعودهم. طنطا والأسيوطي نجحا في ذلك الأمر وبالتأكيد يريد المزين اكتساب لقب جديد بجانب "أسطى الصعود"، ربما "متخصص الإبقاء على الفرق في الممتاز".

ولتحقيق ذلك الأمر، أبرم طنطا عددا كبيرا من الصفقات. بالتحديد 16 صفقة.

يبرز من بين تلك الأسماء أحمد سعيد "أوكا" مدافع منتخب مصر السابق، والقادم من الجونة، أحمد الشناوي لاعب وسط حرس الحدود، وأحمد الألفي جناح الاتحاد السكندري والخبير محمد ماجد "أونش" قادما من الإنتاج الحربي.

الكيني جون أفيري أتى من سوفاباكا، بجانب الجناح الجابوني ماريو ماندرو القادم من الدفاع الحسني الجديدي المغربي، وناشئ الأهلي هشام شعبان على سبيل الإعارة.

تلك المجموعة تدعم لاعبي الفريق أمثال سليمان عبد ربه المدافع وقائد الفريق، والحارس إسلام طارق، ولاعب الوسط حسام غالي.

ما الذي يمكن توقعه مع طنطا الموسم المقبل؟

"فريق منظم. أفضل اللعب بطريقتي 4-3-3 و4-3-2-1". هكذا يقول المزين، الذي يضم فريقه 7 لاعبي وسط يريد أن يكدس بهم المدرب صاحب الـ48 وسط الميدان للتغلب على الفرق المتمرسة بشكل أكبر في الدوري الممتاز.

حراسة المرمى مركز شبه محسوم لإسلام طارق، حتى في وجود المخضرم علي فرج.

أحمد سعيد "أوكا" وسليمان عبد ربه يبدوان أفضل الخيارات في قلب الدفاع، بين أحمد فوزي على الجانب الأيمن وباسم عبد العزيز في الجانب الأيسر.

في وسط الملعب، يملك المزين الأوغندي تاديو لوانجا، وربما يشاركه أحمد الشناوي وحسام غالي.

ثلاثي الهجوم سيضم أحمد الألفي وأحمد قطاوي (أو ماريو ماندرو)، مع منافسة بين جون أفيري وهشام شعبان على مركز المهاجم الصريح.

أعينكم على هشام شعبان، أحد خريجي قطاع الناشئين في الأهلي وهداف فريق مواليد 1997، والذي قال في تصريحات صحفية إنه يريد التألق في طنطا للعودة للأحمر وقيادة خط هجومه.

شعبان له واقعة شهيرة في نهاية الموسم الماضي، حينما وقف على الكرة في مباراة ضد الزمالك في دوري الناشئين في إعادة لما فعله رمضان صبحي مرتين ضد الأبيض وأثار الكثير من الجدل.

السلاح السري

يقول المزين إن سلاحه السري هو التنظيم، ولكن بالنظر لقائمة الفريق فإن سرعات خط الهجوم تبدو كافية لخطة المزين بضرب الفرق بالهجمات المرتدة.

أحمد الألفي جناح الاتحاد السكندري السابق وصاحب الـ7 أهداف في الـ102 ظهور بقميصي الجونة والاتحاد السكندري يبقى رقما هاما في نقل الفريق من الدفاع للهجوم، مع وجود الكيني السريع أفيري الذي أتى لمصر مع منتخب بلاده في كأس الأمم، يبدو طنطا فريقا سريعا للغاية في الأمام.

المزين.. صاحب احتفال كلوب يرفض "رفع الحرج" بعد معادلة رقم شحاتة

عندما يبدأ الحديث حول تصعيد الفرق من الممتاز (ب) لدوري الأضواء والشهرة، دائما يأتي اسم حسن شحاتة الذي نجح في تصعيد 4 فرق للدوري الممتاز دون تحقيق نجاحات كبرى في الدوري الممتاز نفسه.

ولكن بنهاية الموسم الماضي، عادل أيمن المزين لاعب الكروم والترام والاتحاد السكندري السابق، والمدرب الحالي، رقم حسن شحاتة، بتصعيد طنطا للدوري الممتاز.

الرجاء في 2014، الشرقية في 2016، والأسيوطي سبورت في 2017، وطنطا في 2019. خبير الدرجة الثانية يطمح لتجربة جديدة في الدوري الممتاز أخيرا.

المزين، الذي قاد الرجاء في مباراة واحدة في الدوري الممتاز من قبل، سيبدأ الموسم مع طنطا بعد رحلة تدريبية طويلة في غياهب الدرجة الثانية.

السكندري صاحب الـ48 عاما بدأ مسيرته التدريبية بشكل جدي في عام 2011، مع ناشئي نادي الترام، قبل أن ينتقل للعمل كمدرب عام للفريق الأول بالنادي السكندري العريق.

انتقل المزين بعدها لتدريب الرجاء المطروحي في 2012، ولكن ألغيت المسابقة بعد حادث بورسعيد، ولكن في الموسم التالي صعد بالفريق القادم من مطروح على حساب ناديه الحالي، طنطا.

المحطة التالية كانت في الشرقية، كذلك نجح في تصعيد الفريق ولكن الفريق الدلتاوي لم يستعن بخدمات "أسطى الصعود" كما يلقب.

المحطة المقبلة كانت في الأسيوطي سبورت، صعود جديد كالعادة. بعدها أتت المحطة الرابعة في الموسم الماضي، طنطا، مع نجاح كالعادة في تصعيد الفريق للدرجة الممتازة.

4 فرق صعدت على يد المزين في 6 سنوات، الصعود الأخير بطنطا بالذات كان له مذاق خاص، مذاق عصير القصب.

"الجهاز الفني كان يجتمع عند بائع لعصير القصب عقب كل فوز، والبائع مشجع كبير لطنطا وكان يشجعنا بتحد خاص، "الرجل أخرج لنا كؤوسا كبيرة وقال لنا مع كل فوز للفريق سيضع لنا كمية أكبر من القصب، وإذا صعد الفريق للدوري الممتاز سيملأ الكأس على آخره لنحتفل به. أعجبني التحدي خاصة أنني أحب طريقة احتفال يورجن كلوب بهذه الطريقة، وأردت الاحتفال بنفس الشكل لكن مع الاكتفاء بعصير القصب فقط :) ".

ماذا يمكننا أن نتوقع من المزين في الموسم المقبل؟

زحام في وسط الملعب ومباريات صعبة، هذا ما تشي به تصريحات المزين لـFilGoal.com.

"أفضل اللعب بـ4-3-3، أو 4-3-2-1. سلاحنا السري هو التنظيم والجماعية".

رفض المزين أن يسمي نجما بعينه من فريقه الذي يضم أمثال الحارس الذي قدم أداء جيد مع طنطا في الممتاز قبل موسمين إسلام طارق، والمخضرمين علي فرج وأحمد سعيد "أوكا"، ولاعب الوسط حسام غالي والجناحين محمد ماجد "أونش" وأحمد قطاوي والمهاجم هشام شعبان المعار من الأهلي.

"اللعب الجماعي هو نجم طنطا، وهذا ما نعمل عليه في الفترة الماضية. ملعب طنطا سيشكل نقطة قوة لنا".

ولكن السؤال الأهم الذي يطارد المزين، ما الذي اختلف في طنطا ليستمر معهم في الممتاز؟

يجيب "أسطى الصعود": "دائما ما أخاف من غياب الدعم والثقة في شخصي، لذا أقوم برفع الحرج والرحيل. الدوري الممتاز يختلف تماما عن الدرجة الثانية، لابد من وجود مساندة ودعم قوي وصفقات".

يرى المزين أن الأمر مختلف مع فايز عريبي، الذي نجح في ضم 18 صفقة لطنطا، أبرزهم هشام شعبان مهاجم الأهلي الشاب، والمخضرم أحمد سعيد "أوكا"، بجانب المهاجم الكيني جون أفيري والجناح الجابوني ماريو ماندرو.

طالع أيضا

شاهد هدفي الأهلي أمام كانو سبورت

بيراميدز يتعادل مع شباب بلوزداد في الكونفدرالية

الزمالك يخسر في السنغال لكن أمله قائم في دوري الأبطال

برشلونة يسحق فالنسيا 5-2

ميتشو: خسرنا أمام فريق قوي ولن أفرط في التأهل

ماذا يفعل الزمالك حين يخسر ذهابا في دور الـ32؟

التعليقات
قد ينال إعجابك