حوار مطول – رينار يتحدث عن أزمة حمد الله وموعد الإعلان عن وجهته المقلبة

السبت، 27 يوليه 2019 - 20:36

كتب : FilGoal

هيرفي رينار - المغرب

تحدّث هيرفي رينار المدير الفني السابق لمنتخب المغرب في حوار مطول، كشف فيه الكثير من الكواليس الخاصة بالمشاركة غير الناجحة في كأس الأمم الإفريقية 2019.

صحيفة Le360 المغربية حاورت المدرب الفرنسي الذي تطرق في حديثه إلى أزمة عبد الرزاق حمد الله، وخلافاته الداخلية مع جهازه الفني السابق، ورغبته الخفية في الرحيل بعد كأس العالم، وعن موعد الإعلان عن وجهته المقبلة.

رينار قيّم مشوار المغرب في أمم إفريقيا 2019 والذي ودعه أسود الأطلس من دور الـ16 بركلات الجزاء الترجيحية أمام بنين.

وصرّح رينار: "مشوارنا كان متوسطا، فعلى مستوى النتائج التي هي ما يهم، حصدنا 9 نقاط وأنهينا المجموعة بالمركز الأول، وفي دور الـ16 تحصلنا على كرة الصعود لكننا أهدرناها وخرجنا بعدها".

وواصل: "هناك عاملان بارزان تسببا في الإقصاء، وهما الصعوبة في الحصول على نفس المردود البدني أثناء لعب مباراتين في الساعة السادسة مساء في درجة حرارة مرتفعة، كما لم نستطع تنفيذ الضغط العالي على حامل الكرة والتي كانت واحدة من أهم مميزاتنا لإزعاج الخصوم".

أزمة حمد الله

واحدة من الأزمات التي عصفت بمعسكر منتخب المغرب قبل انطلاق البطولة، كانت قرار المهاجم عبد الرزاق حمد الله الانسحاب من المعسكر، وسط تقارير أشارت إلى خلافات حادة جمعته بزملائه في المنتخب.

مع خروج حمد الله، قرر رينار تعويضه في القائمة بـ عبد الكريم باعدي الظهير الأيسر لـ حسنية أغادير، وعدم إقحام مهاجم آخر بدلا منه.

رينار برر ذلك: "ظننت أن وجود يوسف النصيري وخالد بوطيب سيكون كافيا للمنافسة في هذه البطولة، واعتقدت أن بوطيب سيتعافى من إصابته، وهذا لم يحدث. لكن لا أظن أن الأمور كانت ستتغير لو ضممنا مهاجم آخر، فنحن نعاني من مشاكل هجومية منذ وقت طويل".

وتطرق أكثر لأزمة حمد الله: "لم أكن أعرف حمد الله جيدا، هذه المجموعة عاشت دائما في أجواء مميزة، لهذا يجدر التساؤل. حمد الله لعب سابقا رفقة بعض هؤلاء اللاعبين وربما حدثت حينها بعض الأمور".

مضيفا: "كانت هذه أول مرة يتواجد معي في منتخب المغرب، وتوترت أجواء المجموعة بعد رحيله، إلا أن الأمور مرت".

هل حاول إقناعه بالبقاء؟ سؤال يجيب عنه رينار: "لم أستطع التدخُل لأنه اتخذ قراره بالفعل. قابلته في موقف السيارات، وأخبرني أنه ليس على ما يرام ويريد المغادرة، هذا مؤسف، لكنه ما حدث".

زياش

واحد من النجوم المخيبين في أمم إفريقيا كان حكيم زياش نجم أياكس أمستردام والذي تألق بشدة رفقة فريقه، لكنه بدا شبحا في مصر 2019، وأهدر فرصة الصعود إلى ربع النهائي بإضاعته ركلة جزاء في الوقت القاتل أمام بنين.

ورينار حمّل نفسه مسؤولية عدم ظهور نجمه السابق بالشكل المطلوب: "دور المدرب هو تقييم الموسم الذي قدمه اللاعب، من حيث وقت اللعب وعدد المباريات المهمة التي لعبها، يجب أن يتم التحضير وفقا لذلك".

وأكمل: "وهناك أيضا الجانب الذهني، وهذا كله يندرج تحت مسؤوليتي إذا لم يكن زياش في مستواه المناسب، هذا بسببي لأني لم أتعامل مع حالته بشكل جيد، كان بإمكانه تقديم أفضل من ذلك، لكني لم أحسن التعامل مع حالته".

رغبة خفية في الرحيل

يتحوّل رينار للكشف عن رغبته في مغادرة المغرب بوقت أبكر من رحيله: "أردت مغادرة منتخب المغرب بعد كأس العالم، فقد شعرت حينها أننا وصلنا إلى الحد الأقصى من المستوى. بالطبع لم نعبر إلى الدور الثاني، لكننا لعبنا مباريات رائعة في دور المجموعات أمام منتخبات قوية".

وأكمل: "اعتقدت أنه سيكون صعبا تقديم أكثر من ذلك مع هذه المجموعة، لأن الوصول إلى القمة يكون الاستمرار معه صعبا للغاية مما يعقّد الأمور".

وبرر استمراره رغم ذلك لـ6 أشهر إضافية: "أبلغت وقتها الاتحاد المغربي برغبتي في الرحيل، لكنهم طلبوا مني الاستمرار واتفقنا على الرحيل بعد كأس الأمم، كما رفضت أي زيادة في راتبي لأن ذلك لم يكن سبب رغبتي في الرحيل".

خلافات داخلية

عندما سُئل رينار أثناء الحوار عن أكبر خطأ ارتكبه في 3 سنوات ونصف على رأس القيادة الفنية لمنتخب المغرب، ألمح إلى خلافات داخلية مع طاقمه الفني.

رينار أجاب: "لقد وثقت في أشخاص في الطاقم الفني، وفي لاعبين حتى النهاية، ولكن حدثت أمور غريبة في الأشهر القليلة الماضية، وربما توجب علي أن أتخذ قرارات قوية، كان واردا أن تُفهَم بشكل سيئ حينها، لكني لم أعرف كيف أتخذها".

وأكمل: "لن أقول أكثر من ذلك، ولكن توجب علي اتخاذ قرارات قوية لمصلحة منتخب المغرب".

وعن سبب عدم اتخاذه هذه القرارات: "لأني شعرت أنني غير قادر على إيقاف كل ما تعيشه المجموعة، فقد اختبرنا العديد من الأمور الجميلة، ولذا قررت أن نكمل سوية حتى النهاية بغض النظر عن المشاكل التي سنواجهها، وبصراحة لم أندم على ذلك، هذا جزء من شخصيتي، لو اتخذت هذه القرارات لكان تصرفا غير إنساني، وهذا وضع سيصعب علي تقبله".

رينار أكمل: "سأعود إلى قارة إفريقيا قبل نهاية مسيرتي التدريبية، أريد أن أحاول الفوز بكأس الأمم الإفريقية لمرة ثالثة".

فهل تكون العودة من بوابة المغرب؟ رينار يراوغ: "لا أدرك هوية المنتخب الذي سأعود إليه وقتها، في الحياة لا يمكنك التنبؤ أبدا".

ويشدد: "أغادر المغرب برأس مرفوع، تعاملهم معي كان رائعا، إنها واحدة من أجمل فترات مسيرتي".

الوجهة المقبلة

وتحدث رينار عن وجهته المقبلة المحتملة: "لدي قرار مهم يجب أن أتخذه في بداية الأسبوع، وهناك أندية ومنتخبات في القارة الآسيوية ترغب في خدماتي، لذا يجب أن أختار".

واعترف أن منتخب المملكة العربية السعودية أحد الوجهات المحتملة، وكشف عن موعد إعلان مستقبله: "منتخب السعودية من بين الاختيارات، ولكن قرار مماثل لا يُتخَذ في 48 ساعة. انتظروا قراري بداية الأسبوع المقبل، هناك ساعات أخرى أمامي للتفكير. لدي العديد من العروض وسيتوجب علي الاختيار، إجابتي ستكون مساء الإثنين، والإعلان الرسمي يوم الثلاثاء".

وأتم رينار: "خلافا للمتداوَل، فوكلاء أعمالي لم يدفعوني إلى مغادرة المغرب، لقد استمعوا ببساطة إلى ما أخبرتهم به، لقد دافعوا عني دوما. ليس لدينا عقد موقع، بل هو الاحترام منذ البداية، وأنا الوحيد المسؤول عن اتخاذ القرارات، وقد رأيت أنه حان وقت رحيلي عن المغرب".

رينار (50 عاما) حقق لقب كأس الأمم الإفريقية مرتين سابقتين رفقة زامبيا وكوت ديفوار، لكنه فشل في تكرار الإنجاز مع المغرب.

اقرأ أيضا:

في الجول يكشف.. خطوة تفصل أفشة عن الانضمام لـ الزمالك في صفقة تبادلية

مصدر في الزمالك لـ في الجول: مراد باتنا ضمن المرشحين للانضمام للفريق

رغم العودة المستحيلة.. مصر تودع مونديال شباب اليد أمام فرنسا

مواجهة ليبية وكويتية.. قرعة متوازنة لـ الاتحاد والإسماعيلي في البطولة العربية

شاهد – ملخص ما قدمه تريزيجيه في ظهوره الأول مع أستون فيلا

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك