زئير الأسد ماني ذي الوجهين

الجمعة، 05 يوليه 2019 - 22:52

كتب : محمد يسري

السنغال - أوغندا

أسود التيرانجا قضت على آمال طيور الكركي لتستمر رحلتهم نحو الوصول للقب الإفريقي. السنغال تُقصي أوغندا من بطولة أمم إفريقيا 2019.

بهدف دون رد سجله ساديو ماني في الدقيقة 15 انتصرت السنغال على أوغندا لتودع الأخيرة البطولة من الدور ثمن النهائي وتستمر أسود السنغال في رحلتها لمطاردة كأس إفريقيا لتحقيقه لأول مرة في تاريخها.

ماني كان بطل المباراة ليس لتألقه وتسجيله هدف الفوز وحسب ولكن لما صنعه من مشاهد درامية في اللقاء، بعدما تحصل على ركلة جزاء وأهدرها.

وستواجه السنغال منتخب بنين في الدور ربع النهائي بعدما أقصى السناجب منتخب المغرب بركلات الترجيح. (طالع التفاصيل)

وتُلعب المباراة على ملعب الدفاع الجوي يوم 10 يوليو المقبل.

وصف المباراة

البداية جاءت سريعة للغاية، وبعد فترة من السيطرة للسنغال، نجح ساديو ماني في تسجيل الهدف الأول لأسود التيرانجا.

ضغط ممتاز نفذه لاعبو السنغال أسفر عن تمريرة خاطئة من جودفري والوسيمبي استخلصها هنري سافييه، لتصل الكرة لمباي نيانج ليمررها بدوره لماني الذي توغل داخل منطقة الجزاء وسدد بقدمه اليسرى في شباك دينيس أونيانجو الذي فشل في التصدي للكرة.

هدف ماني هو الثالث له في البطولة بعد هدفين في مرمى كينيا.

بعدها لجأ سباستيان ديسابر لإجراء تبديل إضطراري بخروح حسن واسوا للإصابة والدفع بـ أواني تيموثي.

عقب الهدف تراجعت السنغال وبدأت أوغندا في الاستحواذ على الكرة، وأولى فرصهم كانت من نصيب إيمانويل أوكوي الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها أميجو ألفريد جوميش إلى رمية تماس.

أوكوي عاد مرة أخرى وهدد مرمى السنغال من ركنية نفذها فاروقو ميا من الناحية اليسرى وحولها أوكوي برأسه لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

ووسط سيطرة متبادلة بين الفريق، توغل نيانج بعد تمريرة لامين جاساما إلا أن أونيانجو غادر مرماه في الوقت المناسب وتعامل مع مهاجم السنغال ليخرجها إلى ركنية.

وكاد المنتخب الأوغندي أن يتعادل بعدما نفذ ميا ركلة حرة من الجانب الأيمن لكن عرضيته الخطيرة لم لم تُستغل من جانب رفاقه قبل نهاية الشوط الأول.

أما التهديد الأول في الشوط الثاني فكان من نصيب أوغندا، ركلة حرة مباشرة نفذها ميا من بعد منتصف الملعب مرت من فوق العارضة للسنغال.

وأتيحت للسنغال فرصة إنهاء المباراة بعدما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء إثر عرقلة ماني من قبل أونيانجو في منطقة الجزاء ولكن حارس الأوغندي صحح الخطأ وتصدى لركلة الجزاء ليمنع ماني من إضافة الهدف الثاني.

وتُعد ركلة الجزاء هي الثانية التي يُهدرها ماني في البطولة بعدما أهدر ضد كينيا في الجولة الثالثة لدور المجموعات.

استمر اللعب في منتصف الملعب بين المنتخبين دون خطورة حقيقية أو فرص تهدد المرمى.

ووسط هدوء نسبي سدد البديل ألفريد نداي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة بالقرب من منطقة الجزاء إلا أن أميجو ألفريد جوميش تصدى للكرة ببراعة وحرم أوغندا من إدراك التعادل.

اقرأ أيضا:

هل تُشهِر جنوب إفريقيا سلاحها السري في وجه مصر؟

مدرب الكونغو الديموقراطية: كيف يتهموننا بمنح رشوة لحارس زيمبابوي؟

زيمبابوي ردا على اتهامات الرشوة: من يملك دليلا فليظهره.. وارجعوا إلى كاميرات المراقبة

مدرب مدغشقر: أعرف الكونغو الديموقراطية جيدا

سيدورف: دفاعنا هو أساس الفريق.. ونيجيريا قوية

التعليقات
قد ينال إعجابك