منافس مصر في ثمن النهائي - جنوب إفريقيا.. هشاشة دفاعية وتمريرات سلبية

الثلاثاء، 02 يوليه 2019 - 23:58

كتب : محمد يسري

جنوب إفريقيا - ناميبيا

حُسم الأمر وتحدد منافس منتخبنا في دور الـ16 لأمم إفريقيا. مصر تواجه جنوب إفريقيا، فكيف كان أداء الأولاد في دور المجموعات في البطولة؟

بيرسي موزي تاو

النادي : ماميلودي صن داونز

برصيد 3 نقاط وسالب هدف من المجموعة الرابعة تأهلت جنوب إفريقيا كأفضل ثالث على حساب كينيا من المجموعة الثالثة لتواجه مصر على ستاد القاهرة يوم السبت المقبل.

FilGoal.com يقدم أبرز الملامح الفنية لجنوب إفريقيا في دور المجموعات للبطولة.

فقر هجومي شديد

مع المغرب وكوت ديفوار ونامبيا وقعت جنوب إفريقيا في المجموعة الرابعة، وتفاوت المستوى بين وبين الخصوم سواء بالسلب أو بالإيجاب شكل طريق المنتخب في المباريات.

ضد كوت ديفوار لم يُسددوا إلى مرتين فقط لم تكن أيا منهم على المرمى، وهي نسبة طبيعية بعدما صنعوا فرصتين فقط للتسجيل من الجانب الأيسر مثل الحال في المباراة الأولى.

وضد المغرب تكررت نفس الأرقام في مباراة خسروها في الدقيقة الأخيرة.

لكن ضد نامبيا –الخصم الأضعف في المجموعة- ظهر شكل مختلف لجنوب إفريقيا. 17 تسديدة منهم 7 على المرمى، مع صناعة 14 فرصة للتسجيل كان أغلبها من عمق الملعب وفي المساحة بين قلبي الدفاع وثنائي الارتكاز.

إلا أن تحويل الفرص لأهداف هو أكبر نقطة ضعف لجنوب إفريقيا، فلم يستغلوا إلا فرصة واحدة عن طريق بيرسي تاو سجلها بونجاني زونجو.

مشكلة دفاعية وتمريرات سلبية

الوصول لمرمى جنوب إفريقيا لم يكن مهمة صعبة لمنتخبات المجموعة.. حتى نامبيا.

لم يقم ستيورات باكستر بأي تغييرات في الشق الدفاعي لجنوب إفريقيا طوال دور المجموعات، الرباعي: تامساكنا مخيزي وسفيستو هلانتي (ظهيري الجنب) وبوهلي مكوانازي وثيولاني هالتشوايو (قلبي الدفاع) مع الحارس رونوين ويليامز الذي جلس بديلا في مباراة نامبيا فقط للحارس دارين كيت.

إلا أنه غير ثنائي الارتكاز بعد أول مباراة ضد كوت ديفوار. ديان فورمان وكاموهويل موكوتجو لم يشاركا في مبارة نامبيا الثانية، قبل أن يعود موكوتجو في المباراة الثالثة ضد المغرب.

ومع ذلك غابت الصلابة في دفاع جنوب إفريقيا حتى مع تغييرات الوسط وتغيير الطريقة من 4-4-2 في أول مباراتين لـ4-3-3 ضد المغرب، وظل الحارس رونوين ويليامز الاسم الأبرز دفاعيا بتصدياته للفرص التي يصنعها الخصوم.

كوت ديفوار سددت 9 مرات منهم 3 على المرمى وصنعت 6 فرص، نامبيا سددت 6 مرات منهم 1 على المرمى وصنعت 3 فرص، والمغرب سدد 11 مرة منهم 3 مرات على المرمى وصنعت 6 فرص للتسجيل.

هشاشة الدفاع لم تكن العيب الوحيد، بل التمريرات الخاطئة والسلبية.

نسبة التمرير الصحيح ضد كوت ديفوار كانت 74% و71% ضد المغرب، وضد نامبيا كانت التمريرات أكثر دقة ووصلت لـ85%.

نجم الفريق

الأداء الباهت للأولاد في البطولة تسبب في عدم ظهور عناصر الفريق بشكل جيد، ولهذا يُعد بيرسي تاو هو الأبرز في المنتخب ربما لأنه صنع هدف الانتصار على نامبيا الذي ضمن لهم نقاط التأهل.

تاو صاحب الـ25 عاما العائد لفريق برايتون الإنجليزي بعد نهاية إعارته مع سانت جيلويزي البلجيكي كان أهم لاعب هجومي للمدرب ستيوارت باكستر، فلم يعتمد عليه بشكل أساسي في المباريات الـ3 فحسب، بل غير مركزه في كل مباراة.

مهاجم صريح ضد كوت ديفوار، جناح أيسر ضد نامبيا وجناح أيمن ضد المغرب.

سرعة تاو وقدمه اليسرى القوية سيشكلان خطورة على مرمى منتخبنا، لذا يجب التعامل معه بحذر وعدم جعله يتسلم الكرة بحرية أو في مساحة واسعة.

اقرأ أيضا

غانا وعارضتها إلى دور الـ16

بعد إبهار الكشافين.. صن: أستون فيلا يستهدف ضم تريزيجيه

"تايم سبورتس" تعلن انضمام مورينيو لطاقم تحليل أمم إفريقيا 2019

مينييه تلميذ الساحر لو روا.. هل يصبح يوما مثل معلمه؟

ناجي يرد على اتهامات تسببه في إصابات لحراس منتخب مصر

التعليقات
قد ينال إعجابك