آدم وناس.. شرارة الجزائر "قادر على صنع شيء من لا شيء"

الثلاثاء، 02 يوليه 2019 - 12:08

كتب : محمد يسري

آدم وناس - الجزائر

"أشعر بالراحة حين ألعب في الجانب الأيمن، وأفضل أن أسدد نحو المرمى أو أن أتبادل الكرة (ون-تو) مع زملائي".

جناح مهاري لديه لمسة ساحرة، لم يشارك كثيرا سابقا مع ناديه خوفا من إثقاله بالمسؤوليات وهو صغير السن، لكن يبدو أنه أصبح جاهزا الآن للقتال وتحمل المسؤلية.

آدم وناس، جناح منتخب الجزائر أصبح من أبرز الأسماء في بطولة أمم إفريقيا 2019 بعدما ظهر بشكل مدهش ضد تنزانيا وسجل هدفين وصنع هدفا في أول مشاركة له في البطولة القارية.

خلال 73 دقيقة تصدر ترتيب الهدافين وأتم 7 مراوغات ناجحة، واستخلص الكرة من الخصم في 6 مرات مقابل فقدان الكرة في مرة وحيدة، ليمثل أزمة جميلة للمدير الفني الجزائري جمال بلماضي الذي أصبح في حيرة من أمره في ظل مشاركته مع نفس مركز رياض محرز قائد المنتخب الذي جلس له بديلا.

لوالد يُمارس كرة القدم ويلعب في مركز حارس المرمى بدأ آدم لعب كرة القدم بعمر 4 سنوات مع براعم فريق تورز الفرنسي، ليستمر مع الفريق لمدة 10 سنوات ثم خاض تجربة لمدة موسم مع فريق تورانجو قبل أن يلفت أنظار أكاديمية فريق بوردو لينضم لهم ويوقع على عقدا لمدة موسم بعد منافسة مع فريق موناكو عام 2013.

عقب نهاية عقده الأول مدد وناس عقده لمدة عامين مع الفريق كهاو.

بعد عامين مع فريق الناشئين، خاض وناس مباراته الأولى مع الفريق الأول في 4 أكتوبر 2015، ضد لوريان حيث شارك كبديل، ومع ذلك نجح في ترك بصمته بتسجيله لهدف في المباراة التي خسرها بوردو بنتيجة 3-2.

وناس حصل على إشادة ويلي سانيول مدرب الفريق "لقد كان جيدا للغاية وأضاف لنا الكثير خلال المباراة".

تأثير وناس ظهر بشكل أكبر في مباراته الثالثة مع الفريق، كبديل ضد تروا سجل هدفا بعد نزوله بـ11 دقيقة فقط ليكون هدف الفوز لبوردو.

أداء وناس مع بوردو جعله ينضم لمنتخب فرنسا دون 20 عاما وسجل هدفا في مرمى إنجلترا.

ما أظهره وناس من أداء مُبشر جعل مسؤولو بوردو يطلقون سراح وهبي خزري نجم تونس لينتقل لسندرلاند في يناير 2016، وبالفعل نجح وناس في الاختبار، وأنهي الموسم برصيد 5 أهداف مع صناعة هدفين.

ليس ذلك فحسب، بل شُبه بـ إدين هازاد نجم ريال مدريد حاليا وأنتوني مارسيال جناح مانشستر يونايتد.

قال عنه سانيول فيما بعد: "حين تدفع بآدم تتوقع دائما بأن يقدم الكثير من الأشياء الجيدة، إذا أردت أن أدفع بلاعب يُحدث ديناميكية في المباراة فالطبع يُبادر إلى ذهني".

وأضاف "لديه الكثير من الطاقة وتطور كثيرا لى المستوى الفني، في فرق الناشئين كان يعاني من مشاكل على مستوى الانضباط لكنه مثاليا للغاية معنا، عليه أن يحافظ على هذه الحالة الذهنية إذا أراد أن يتقدم للأمام".

ما قدمه وناس في موسمه الأول مع بوردو لفت أنظار جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد لكن الصفقة لم تتم.

لكن وناس اتخذ قرارا هاما في تلك الفترة، بتمثيل منتخب الجزائر عوضا عن اللعب لمنتخب فرنسا.

في الموسم الثاني مع بوردو وقع عقده الاحترافي الأول وهو بعمر الـ19 عاما وأصبح أساسيا بشكل أكبر مع الفريق، 30 مباراة في كل المسابقات سجل خلالها 4 أهداف وصنع 3، لتصل له العديد من العروض ليقرر الانضمام لنابولي في صيف 2017 مقابل 10 ملايين يورو.

بجنوب إيطاليا لم يشارك وناس كثيرا في موسمه الأول. 13 مباراة فقط مع الفريق الأول جاء أغلبها كبديل سجل خلالها هدفا ولم يصنع، بالإضافة لمباراة مع فريق الشباب سجل فيها هدفا.

ماوريسيو ساري فسر جلوس وناس على دكة البدلاء وقال: "لاعب صغير بإمكانيات كبيرة للغاية ولكن.. من الخطأ الاعتماد عليه وتحمله للمسؤولية في هذا التوقيت".

لكن يبدو أن مشكلة وناس مع ساري لم تكن في عملية تحمل المسؤولية وحسب.

عقب رحيل ساري من تدريب نابولي آتى كارلو أنشيلوتي للتدريب الفريق، والمدرب الذي اشتهر بحسن تعامله مع اللاعبين نجح في إخراج المزيد من وناس في الموسم المنصرم.

26 مباراة مع الفريق منها 7 كأساسي سجل فيها 4 أهداف وصنع هدفا.

وناس كشف عن الفارق بين أنشيلوتي وساري وهو ما يوضح لماذا لم يتألق الجزائري في موسمه الأول في جنوب إيطاليا.

وقال: "أنشيلوتي يتحدث إلي بشكل أكبر مما كان يفعل ساري".

وأوضح "يتعين علي تقديم الأفضل حين يعتمد علي المدرب ويكون مؤمنا بي، أنشيلوتي يطلب مني الكثير وينصحني كثيرا لكي أسجل الأهداف".

وتابع "أنشيلوتي أيضا يطلب مني أن أصنع شيئا مختلفا، في فرنسا كان لدي مدرب يتحدث معي كثيرا وهذا ما أراه هاما بالنسبة لي كلاعب".

بدوره أشاد أنشيلوتي بوناس، وقال: "يقوم بفعل أشياء استثنائية أمام المرمى حين يحصل على الكرة. لا يوجد الكثير من اللاعبين القادرين على صنع أشياء استثنائية من لا شيء، ووناس واحد من هؤلاء".

وأتم "عليه أن يقدم أقصى ما لديه من مهارة حين يحصل على الكرة لأنه قادرا ومؤهلا على فعل ذلك".

الآن يبدو وأن وناس أصبح قادرا على تحمل المسؤولية والضغوط وإظهار شخصيته الكبيرة في المباريات، ففي مباراته الثانية كأساسي والسابعة عموما مع الجزائر وفي بطولة إفريقيا سجل هدفين وصنع هدفا ليرسل رسالة قوية للجميع ويؤكد أنه لن يكمل البطولة بديلا رفقة كتيبة جمال بلماضي.

اقرأ أيضا:

جنش: ناجي ليس مسؤولا عن إصابتي.. إدارة الزمالك لم تدعمني بأي رسائل ويكفيني حب الجماهير

من يواجه منتخب مصر في ثمن نهائي أمم إفريقيا؟

تاريخ لعنة الـ9 نقاط في أمم إفريقيا.. مصر نجت مع المعلم وسقطت قبله

من يريد المتعة فليشاهد الجزائر

السنغال لم تفقد إيمانها في ماني

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك