من يريد المتعة فليشاهد الجزائر

الإثنين، 01 يوليه 2019 - 23:00

كتب : رامي جمال

الجزائر - تنزانيا

طوال تاريخ الجزائر في كأس أمم إفريقيا لم يحقق الفريق المقلب بالمحاربين الفوز في كل مباريات دور المجموعات سوى مرة واحدة وكان ذلك في عام 1990 وتوجوا في النهاية باللقب الوحيد في خزائنهم حتى الآن.

وفي 2019 تكرر الأمر فهل بإمتاع كبير فهل يتكرر الإنجاز في النهاية؟

منتخب الجزائر يدمر شباك تنزانيا بثلاثية دون رد في المباراة التي جمعت بينهما في ملعب السلام اليوم الاثنين في ثالث جولات كأس أمم إفريقيا 2019 لحساب المجموعة الثالثة.

وتصدر منتخب الجزائر المجموعة بتسع نقاط يليه السنغال بست نقاط ثم ثلاث نقاط لكينيا وأخيرا تنزانيا بدون أي نقطة.

وبذلك سيلاقي منتخب الجزائر ثالث المجموعة الأولى أو الثانية في دور الـ16.

سجل أهداف المباراة كل من إسلام سليماني في الدقيقة 35.

وأضاف آدم وناس هدفين متتاليين في الدقائق 39 والدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل من الضائع من الشوط الأول.

ثلاثية جميلة

بدأ منتخب الجزائر المباراة بضغط كبير جدا على تنزانيا من أجل تسجيل هدفا مبكرا وضمان الانتصار وذلك رغم إجراء تسعة تبديلات على التشكيل الذي بدأ اللقاء عن مواجهة السنغال السابقة.

وفي الدقيقة الرابعة كاد هشام بودواي يفتتح التسجيل ولكن تسديدته أخطأت المرمى.

وعقب ثلاث دقائق سدد إسلام سليماني الكرة وارتطمت بجسد حارس تنزانيا وتباطأت الكرة ليحلق علي متوني بها ويشتتها قبل أن تعبر خط المرمى.

استمر الضغط الجزائري على تنزانيا واستغل آدم وناس تشتيت سيء من حارس تنزانيا للكرة ولكن تسديدته مرت بجوار المرمى.

ذلك قبل أن يتصدى الحارس لتسديدة قوية من إسماعيل بن ناصر ويشتت الدفاع التنزاني الكرة.

وفي الدقيقة 35 افتتح إسلام سليماني الكرة بعدما مرر آدم وناس بينية رائعة وضرب الأول مصيدة التسلل وانفرد بالمرمى وسدد بسهولة في الشباك.

وعقب ثلاث دقائق فقط تبادل وناس الكرة مع سليماني واخترق الأول منطقة الجزاء وسدد بسهولة على يسار الحارس ليعلن عن الهدف الثاني للمحاربين.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل من الضائع أرسل سليماني بينية رائعة استغلها وناس بشكل أروع وراوغ مدافع تنزانيا وحارس المرمى ليسدد الكرة في الشباك الخالية.

شوط الفرص الضائعة

على عكس الشوط الأول ورغم سيطرة منتخب الجزائر على الشوط الثاني لكنه لم يستطع هز الشباك.

وسدد أندي ديلور كرة قوية عقب متابعته عرضية وناس ولكن كرته ذهبت إلى خارج الملعب.

وسدد محمد فارس كرة قوية لكنها ارتطمت بقائم مرمى تنزانيا لتضيع فرصة هدف رابع على الجزائر.

استمر الحال على ما هو عليه ضغط كبير من الجزائر وتراجع واستسلام تام من لاعبي تنزانيا.

وسدد سليماني كرة قوية لكن تسديدته مرت أعلى المرمى التنزاني.

وفي الوقت المحتسب بدل من الضائع كاد منتخب تنزانيا يسجل هدفا شرفيا وسدد عدي يوسف الكرة برأسه لكنها ذهبت إلى خارج الملعب لينتهي اللقاء بانتصار كبير للجزائر بثلاثية دون رد.

التعليقات
قد ينال إعجابك