مالي وسر الأسرار

الأربعاء، 12 يونيو 2019 - 12:23

كتب : لؤي هشام

منتخب مالي

"بعد وصولي إلى تمبكتو تعرّفت على أحد الأصدقاء من السكان المحلّيين والذي عرض علي استضافتي في منزله طيلة فترة إقامتي.. قبل دخولي للمدينة كان من الضروري أن اتخفى في بعض الملابس المحلّية حتى لا أثير شكوك الأهالي.. انطلقنا عبر الدّراجة إلى وسط البلدة التي ملأها سكون خافت وحذر غريب

كانت نظرات الريبة تعلو مراسم المارين بجانبي متجهة نحو ملامح وجهي المنهكة والغريبة عن أبناء تمبكتو والتي لم يخفّف من حدّتها إلا إلقاء تحية الإسلام: السلام عليكم، تلك الكلمة السحريّة ولغتي العربيّة وهويتي الإسلاميّة وبعض الملابس الصحراويّة كانوا جواز عبوري بين سكّان المدينة

أردت أن أشاهد كتب ومخطوطات تمبكتو القديمة، ولدى وصولي إلى المكتبة الأقدم في إفريقيا وجدت أنه قد تم نسفها وإحراق وسرقة بعض محتوياتها النفيسة من الرسائل والكتابات

اتجهت صوب منزل أحد شيوخ البلدة الذي رحب بي واستضافني ثم دعاني لمشاهدة إحدى التحف المخفيّة.

في مطبخ أحد البيوت العتيقة في تمبكتو ووسط بعض الأثاث المبعثر يُخفى هنا أحد كنوز الحضارة البشرية، عليك أن تأتي حتى هذا المكان كي تصدّق عيناك.. كتب ورسائل ومخطوطات للطب والهندسة والفلك يعود عمرها إلى أكثر من ألف سنة محفوظة داخل صناديق حديديّة يعلوها الغبار ومختومة بخيوط العنكبوت الشاحبة والمملوءة بالعثّ

وجدت ملاذا في تلك المكتبة و كأنّ الزّمان قد توقّف فيها. غادرت منزل الشيخ عبد الواحد نحو أزقة المدينة العتيقة من مسجد جينكريبر نحو جامع سنكَري إلى سيدي يحيى.

Image may contain: sky, cloud and outdoor

يعتريك إحساسا بالحنين عندما تتنزه في تلك الأحياء وتتخيل حياة الماضي، كل شيء هنا يأخذك نحو الأزمنة الغابرة لأيام كانت فيها تمبكتو عاصمة للثقافة والمعمار والفن و منارة للعلماء والفقهاء

أكملت مسيري واضعا خطاي في الطرقات الخفية التي كانت تسلكها القوافل القديمة. من هذه البلدة خرج الإمبراطور أبو بكر الثاني في أولى الحملات نحو القارة الأمريكيّة حيث استقر هناك أي قبل أن يصلها المستكشف الأمريكي كريستوفر كولمبس بأكثر من مائتي سنة.

مدينة الذهب ذكرى ماثلة في كتب التاريخ وحكايات الرحالة و المغامرين، في عصرها الذهبي كانت تمبكتو حاضرة إمبراطورية مالي وزعيمها منسا موسى الذي تسبّبت رحلة حجّه إلى مكة في انخفاض سعر الذهب بالعالم لكثرة ما وزعه على طول طريقه. رحلة أدخلت اقتصاد العالم كلّه في حالة تضخم سريع لعشرين سنة تالية بسبب ذهب تلك الرحلة.. هنا توقّف التاريخ وانقلب الزمان

أردت أن أفهم سر اندثار كل تلك الحضارة وانقراضها ولماذا تدحرجت المدينة نحو الظلام بعد أن كانت مناراتها لا تنطفئ، أردت أن أعلم خفايا الحرب المستعرة في تلك المناطق

قادني الطريق نحو مضارب الطوارق، قابلت الناطق الرسمي باسم حركة الثوار وشيوخ القبائل وبطونها، تم اعتباري من كبار الزوار و تكريمي برتبة النبلاء طيلة إقامتي وعيّنوا أحد أفراد العشيرة من طبقة الاتباع ليرافقني ويسهّل تنقلي و يخفف عني أعباء الترجمة والبحث عن الأماكن والتقاطعات

المدينة اليوم موطن لأربع عرقيات أكبرها السوراي الذين يتحدّثون الكوربوراتية ثم الطوارق ولغتهم التماشاق والعرب الحسّانيّة والفلان، وينقسم كل عرق إلى خمس طبقات أعلاها النبلاء ويتضمّنها الفقهاء والمحاربين ثم الأتباع والفلاحين والحرفيّين وأخيرا الموالي

مضيت خارج حدود المدينة نحو أطرافها إلى طريق الموت كما يسمّى هنا، على مشارف البلدة لا تزال الحرب مستعرة بين الجهاديين والثوّار الانفصاليين وقوات حفظ السلام، أصوات إطلاق النار كانت قد حاصرتني في إحدى البوادي النائية فلم ألبث أن غادرتها بعد تدخّل القوات الأمميّة

عدت إلى جامعة المدينة واستقبلني الشيخ عبد الواحد مرة أخرى وأكرمني بمأدبة و كبش على شرف زيارتي.. "منذ سبع سنوات لم يجرؤ أي أجنبي على زيارة تمبكتو ولعلّ دخولك إليها اليوم يكون فاتحة خير على البلدة وأهلها"، هكذا خاطبني الشيخ الكريم

يُجمع سكّان البلدة اليوم على أن المدينة تحتضر لكنهم يؤكدون على أنها لن تموت ويوما ما سيعود النور لمنارتها كما كانت عليه في سابق عهد

عدت للتجول في أحيائها ليلا، بعد صلاة العشاء يجتمع الأهالي في حلقات الذكر والزوايا لتدارس القرآن والحديث فلا عجب أن تذكر المدينة في كتب التاريخ لتسمّى مدينة الـ333 قديسا.

333 من المرابطين قبورهم موزّعة على كافة أرجاء البلدة، فحسب المعتقد الشعبي كان ولا يزال هؤلاء الأولياء يحرسون المدينة ويحمون عاداتها و معتقداتها.. كلّ شيء متأصل هنا

عند مغادرتك لتمبكتو لابد من المرور على منازل الرّحالة والمستكشفين من ألكسندر جوردون لينج، الذي دفع حياته ثمنا للوصول إلى المدينة التي كانت محرّمة على غير المسلمين، إلى روني كاياي أولّ أوروبي يعود حيّا من البلدة إلى الحسن بن الوزان "ليون الإفريقي" الذي كتب عنها فيقول إن الوصول إلى تمبتكو هو سر أسرارها، فقد كانت ملتقى القوافل الذي يربط أهل إفريقيا غربا وشرقا، وكان الوصول بحد ذاته يعني نوعا من المغامرة، حيث لا يربطها بأي من عواصم التجارة المشهورة أية محطات لمن يؤمها

على مشارف المدينة وعند بوابات مطار تمبكتو المتهالكة انتهت رحلتنا في المدينة الأسطورية.. رحلة أعدت فيها زيارة التاريخ وقراءة المستقبل ووجدت فيها معنى للتقاليد القديمة".

هكذا أخذنا معه مهدي بلحاج، وهو رحالة تونسي ترك كل ما يملكه ليتعرف أكثر على القارة السمراء وسحرها، في رحلة مثيرة عبر دروب تمبكتو، المدينة التي كانت عاصمة إمبراطورية مالي في أزهى عصورها.

رحلة ربطت كلماتها بين حاضر مالي المتهالك الذي يعاني من ويلات الحرب الأهلية التي أزهقت أرواح الآلاف منذ بدأت قبل سبع سنوات، وبين تاريخها العريق الذي كان محط ازدهار، وحضارة هامة شكلت وأثرت في الثقافة الإفريقية والإسلامية.

ترشدنا كلمات بلحاج ورحلته إلى أرواح بسيطة وحالمة، حافظ التاريخ على كبريائها لتتمسك بالأمل ولا تصنع من اليأس حُجّة للاستكانة.

وبالتأكيد كان هذا مدخلنا إلى حيث تقودنا التفاصيل دوما أو إلى حيث نريد أن نأخذها قسرا.. إلى حيث المستطيل الأخضر.

اقرأ عن رحلاتنا السابقة في إفريقيا من هنا

تاريخ ناصع رغم ندرته

لم يملك منتخب مالي يوما باعا طويلا في كرة القدم، فلم يتوج ببطولة الأمم الإفريقية من قبل ولم يحالفه الحظ في الوصول إلى المونديال حتى الآن.

ورغم أن بصمات المنتخب الملقب بالنسور كانت قليلة في كأس إفريقيا إلا أنها كانت مؤثرة. لم يمر الماليون أبدا مرور الكرام، وفي كل معترك كانوا قادرين على تحقيق المفاجأة والوصول لإنجاز.

قال "ليون الإفريقي" إن الوصول إلى عاصمة الإمبراطورية المالية كان سر الأسرار ومغامرة مثيرة في حد ذاتها، وهكذا يترآى كرويا، فالوصول إلى البطولة يبدو سرا مستعصيا لكن ما أن تطأها أقدامهم فهناك سر يجعلهم قادرين على اتخاذ زمام المغامرة والذهاب بعيدا.

10 مشاركات فقط في أمم إفريقيا من بين 31 نسخة أقيمت منذ أول نسخة في 1957، ولكن من بين المشاركات العشر كان الوصول إلى نصف النهائي في 6 مناسبات، وفي الحضور الأول كان الإعجاز الأبرز.

تواجد النسور لأول مرة في البطولة الإفريقية بنسخة 72 حين أثاروا ذهول وإعجاب الجميع بالوصول إلى المباراة النهائية، قبل الخسارة أمام جمهورية الكونغو.

في المجموعة الأولى رفقة البلد المستضيف الكاميرون، نجحت مالي في التأهل بعد احتلال المركز الثاني خلف الأسود بفضل 3 تعادلات، مع توجو بنتيجة 3-3 ومع كينيا بنتيجة 1-1 ثم بنفس النتيجة مع الكاميرون.

تأهل الماليون إلى نصف النهائي حيث تعين عليهم خوض مواجهة قوية أمام زائير، إحدى أقوى منتخبات القارة آنذاك، لكن أحفاد الإمبراطور مانسا موسى أربكوا حسابات الجميع وانتصروا في مباراة مثيرة، امتدت للأشواط الإضافية، بنتيجة 4-3.

وعندها ضربوا موعدا في مباراة أخرى لا تقل إثارة أمام جمهورية الكونغو.

هدف موسى دياكتيه أنعش آمال مالي قبل نهاية الشوط الأول، لكن انتفاضة كونغولية في الشوط الثاني أسفرت عن 3 أهداف متتالية في ظرف 6 دقائق فقط! بدأت في الدقيقة 57 وانتهت عند الدقيقة 63 منهية معها أحلام التتويج لمالي، رغم هدف موسى تراوري الذي قلص الفارق في الدقيقة 75.

في الواقع لم تكن تلك البطولة بداية إنجاز وحضور دائم بالاجتماع الإفريقي، وإنما كانت بمثابة ومضة سريعة تناساها الجميع بعد ذلك، فالنسور احتاجوا إلى 22 عاما من أجل الظهور بالقميص الأصفر من جديد.

بعد 10 نسخ من الفشل في التأهل للبطولة عاد النسور من جديد للتحليق في نسخة 1994 التي أقيمت بتونس، ووقعوا أيضا مع المستضيف وتواجهوا مجددا مع زائير.

انتصروا على نسور قرطاج بهدفين نظيفين وخسروا من زائير بهدف نظيف ليتأهلوا برفقتها إلى ربع النهائي، ليتلاقوا حينها في مواجهة قوية مع المنتخب المصري، وهدف سوماليا تراوري كان كافيا لتخطي الفراعنة متجهين صوب المربع الذهبي.

هنا تعين عليهم الاصطدام بكالوشا بواليا ورفاقه في زامبيا ليسقطوا برباعية نظيفة.

غابت مالي عن 3 نسخ أخرى قبل أن تعود في بطولة 2002 ومنذ ذلك الحين لم تغب عن البطولة سوى في 2006 وعادت من جديد إلى مصر في 2019.

نجح المنتخب المالي في الوصول إلى نصف النهائي في 2002 و2004 و2012 و2013، فيما اكتفى في النسختين الأخيرتين بالمشاركة في دور المجموعات.

فهل تواصل مالي الحفاظ على سر أسرارها في 2019 أم تسير على نهج النسختين الماضيتين؟

مدرب خبير وواقعي

"يجب أن لا تخطئ مع الكثير من الجشع. إذا نجحنا في تحقيق الكأس سنكون سعداء ولكن بصراحة لدينا فريق شاب ولاعبين جيدين يحتاجون للتطوير في العديد من النواحي".

هكذا تحدث محمد مجاسوبا المدير الفني الوطني للمنتخب المالي عن آمال فريقه في البطولة الإفريقية بكل صراحة.

المدرب صاحب الـ61 عاما تولى مهمة النسور بشكل مؤقت خلفا لآلان جيريس في سبتمبر 2018 ليقود الفريق في تصفيات المعترك الإفريقي، وبعد نجاحه في قيادة الفريق للتأهل استمر في منصبه ليقود النسور في الكان.

نتيجة بحث الصور عن ‪mali mohamed magassouba‬‏

خبرة كبيرة يمتلكها مجاسوبا في القارة السمراء إذ بدأ مسيرته التدريبية في 1980 ونجح خلال فترته في الظفر ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الكأس في 1994 مع فريق موتيما بيمبي الكونغولي وبعدها بعامين تولى تدريب المنتخب الكونغولي لينجح في قيادته للتأهل إلى بطولة أمم إفريقيا 98 ببوركينا فاسو، ثم بعدها بأعوام سيقود الفريق للتأهل إلى نسخة 2002 من جديد.

قاد مجاسوبا كذلك منتخب الجابون في 2005 وتنقلت مسيرته بين عدة أندية في مالي وجنوب إفريقيا والسنغال.

يقول المدرب المخضرم عن أهداف فريقه: "لن نلعب أبدًا منافسة مع الرغبة فقط في الحصول على بعض الصور. لن نذهب إلى البطولة للتنزه".

ولكنه يوضح واقع المنتخب والكرة في بلاده "كرة القدم في مالي تحاول إعادة الهيكلة التي ستتحقق على المدى الطويل. في الوقت الحالي ما زلنا بحاجة إلى التناغم حتى يكون لدينا فريق كبير، الأمر يستغرق بعض الوقت".

"حاليا سيكون هدفنا هو توحيد الفريق حتى يملك أساسا جيدا. ستحصل مالي على دورتها وكذلك كرة القدم".

كان ذلك قبل أن يهدد الاتحاد الدولي "فيفا" باستبعاد النسور من كأس الأمم بسبب "البطء في اتخاذ الإجراءات من قبل اللجنة المسؤولة عن إعادة تنظيم الاتحاد".

ويضيف في حديثه مع موقع الاتحاد الإفريقي "لقد تقدمنا ​​حقا، لدينا إنتاج هجومي يستحق الثناء وهو تقدم جيد للفريق، هو العنصر الأكثر وضوحا لكننا نفتقد اللمسة الأخيرة وهي مشكلة النضج. نفتقد الأهداف وهو ما نعمل عليه".

ويشير "في خمس مباريات فاصلة تلقى الفريق هدفين فقط. هذه نقطة إيجابية للغاية. أحد جوانب تقدمنا ​​هو نهاية النزيف الدفاعي. قبل وصولي كنا قد استقبلنا 9 أهداف. كان هناك الكثير من التقدم في الفريق".

ويتم المدرب الذي يعتمد على خطة 4-2-3-1 في أغلب مبارياته "تم بناء فريق بمرور الوقت طوبة بطوبة للوصول إلى السقف، وأرى أن رحلتنا إيجابية، في مثل هذا الوقت القصير بنينا فريقا رائعا".

أظهر مجاسوبا أداء فنيا جيدا خلال مشوار التصفيات، لكنه لم يكتف بذلك فقط إذ أظهر قوة شخصية في اختياراته وحسما في قراراته.

مع نهاية شهر مايو الماضي وبعد إعلان قائمته الأولية اشترط الحارس مامادو ساماسا اللعب كأساسي في البطولة، فماذا كان الرد من مدربه؟ لم يقبل تصريحاته. لم يقبل تهديداته، وقرر استبعاده.

حارس تروا الفرنسي صاحب الـ 29 عاما اشترط ضمان اللعب كأساسي مع منتخب بلاده في أمم إفريقيا 2019، لكي يسافر رفقة بعثة الفريق إلى مصر، حسبما كشف موقع "فوت مالي" المتخصص في أخبار المنتخب.

والمدير الفني لم يتردد ولو لثانية واحدة في الرد على ساماسا، ليخبره "لا يوجد أي لاعب يضمن مركزه في المنتخب".

مجاسوبا تحدث عن الواقعة مع (فوت مالي) قائلا: "مامادو تحدث معي وطلب مني الحصول على ضمانات اللعب في أمم إفريقيا".

وأضاف "أخبرته بأنه لا يوجد أي عنصر من عناصر المنتخب يضمن مركزه في البطولة، ومن هنا أخبرني بأنه لن ينضم إلى بعثة المنتخب إلا إذا كان يضمن اللعب كأساسي في البطولة. وأنا اتخذت قراري".

المدرب لم يهدر الوقت ليقرر إبعاد مامادو من قائمته، وضم إبراهيم مونكورو حارس مرمى مازيمبي بدلا منه في القائمة.

مونكورو صاحب الـ 29 عاما لم يسبق له أن شارك في أي مباراة دولية مع بلاده، لكن مجاسوبا كان حاسما وواثقا في ذات الوقت من قراره.

الهجوم والقيادة في أيد أمينة

صورة ذات صلة

هدفان فقط سجلهما موسى ماريجا مهاجم وقائد مالي خلال مشوار التصفيات، لكن القائد صاحب الـ28 عاما سيحمل آمال بلاده في البطولة بين قدميه.

مهاجم بورتو البرتغالي عاش موسما رائعا رفقة فريقه خلال الموسم المنقضي. 47 مباراة سجل خلالها 21 هدفا وصنع 11.

تألق كبير عاشه اللاعب المولود في فرنسا بدوري أبطال أوروبا، إذ نجح في تسجيل 6 أهداف قاد بهم الفريق إلى ربع النهائي قبل أن تتوقف المحطة أمام ليفربول البطل.

لم يعرف مشوار ماريجا مع النسور امتدادا طويلا إذ كانت مشاركته الأولى في مارس 2015، وخلال تلك الفترة لعب 18 مباراة فقط، لكن مع المدرب مجاسوبا بات عنصرا أساسيا في هجوم المنتخب الإفريقي.

قبل 5 سنوات فقط كان مشوار موسى في أدنى مراحله إذ كان يلعب في دوري الدرجة الثالثة الفرنسي، وصفه مدربه بأنه "ماسة صعبة" في إشارة لموهبته الفطرية واضمحلال قدراته التكتيكية.

لاحقا انتقل ماريجا إلى الترجي التونسي ولكن تلك المحطة كانت أسوأ كوابيسه، ولم ينجح في المشاركة بأي مباراة نتيجة إصاباته المتتالية حتى أتى شتاء 2015 الذي انتقل فيه إلى ماريتيمو البرتغالي.

عام واحد فقط احتاج فيه ماريجا للانفجار والانتقال إلى بورتو الذي لفت أنظاره قدرات اللاعب التهديفية بعدما سجل 15 هدفا وصنع 8 في 34 مباراة مع ماريتيمو.

لكن الرحلة لم تكن بتلك السهولة والتنانين أعاروه بعد 6 أشهر فقط.

ويتحدث اللاعب عن تلك الفترة قائلا: "كنت سعيدا للغاية بالانتقال لبورتو، كان فخرا كبيرا، لكن بعد 4 أشهر فقط كنت أشعر بالاشمئزاز من كرة القدم. كنت اللاعب الذي يضحك عليه الجميع".

استعان ماريجا بمدرب خاص للعمل معه على الصعيد البدني والذهني، ومشوار الإعارة كان ناجحا مع فيتوريا جيماريش ليعود إلى ملعب الدراجاو من جديد تحت قيادة المدرب نونو إسبريتو.

الآن هو نفس المدرب الذي يرغب في استقدامه إلى صفوف ولفرهامبتون الإنجليزي، بحسب صحيفة ميرور، لكن الذئاب سيجدون منافسة قوية من ليستر سيتي ووست هام بحسب التقارير البريطانية.

نتيجة بحث الصور عن ‪moussa marega 	Évry FC‬‏

مشوار التصفيات ومجموعة البطولة

المنتخب المالي تصدر المجموعة الثالثة برصيد 14 نقطة بفارق 4 نقاط عن بوروندي صاحب المركز الثاني.. ومشوار النسور كان قويا.

4 انتصارات وتعادلين بلا أي هزيمة خلال مشوارها، وهي من بين 4 منتخبات فقط لم تتعرض لأي خسارة في رحلة التصفيات.

انتصرت على الجابون مرتين بنتيجتي 2-1 و1-0 على الترتيب، ثم ضربت جنوب السودان بثلاثية نظيفة مرتين، ثم تعادلت مع بورنودي 1-1 و0-0.

وخلال المشوار تألق الثنائي كاليفا كوليبالي جناح نانت الفرنسي وموسى دجونبيا جناح ستاندر دو لييج البلجيكي.

التأهل كتب على مالي الوقوع في المجموعة الخامسة رفقة تونس وموريتانيا وأنجولا. مجموعة قد تمنح النسور بطاقة العبور إلى دور الـ16 رفقة نسور أخرى من قرطاج.

تلعب مالي أولا أمام موريتانيا يوم 24 يونيو على استاد السويس، ثم على نفس الملعب تواجه تونس في اللقاء الأصعب يوم 28 يونيو.

وأخيرا مع أنجولا في الثاني من يوليو على استاد الإسماعيلية.

اقرأ أيضا:

قوائم أمم إفريقيا - جيرالدو يقود القائمة النهائية لمنتخب أنجولا‎

قوائم أمم إفريقيا - ماني يقود قائمة السنغال النهائية لأمم إفريقيا

تقرير تونسي يكشف سبب استبعاد معلول من قائمة المنتخب في أمم إفريقيا

الزمالك: لماذا التفكير في تمديد عقد ساسي.. وسنعمل ما في صالح شيكابالا

تقرير: أسباب أخلاقية سبب استبعاد لاعب الجزائر من قائمة أمم إفريقيا

"الزمالك سيشارك في البطولتين العربية والإفريقية.. والأمر ليس بيد اتحاد الكرة"

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك