أجانب منسيون – حوار في الجول.. جو أوتشيري الذي تسبب في إلغاء الكأس: أتمنى أن تسامحني جماهير الزمالك

الأحد، 02 يونيو 2019 - 12:28

كتب : أمير عبد الحليم

جو أتشيري

يطلب الغاني جو أتشيري السماح من جماهير الزمالك بعدما أضاع إنفرادا أمام الترجي في نهائي دوري أبطال إفريقيا 1994 أضاع اللقب على الفريق الأبيض بعدما فاز الفريق التونسي 3-1.

"أجانب منسيون" لأنهم ليسوا فلافيو أو إيمانويل أمونيكي أو جون أوتاكا، رغم ذلك خلفوا وراءهم أثرا يستحقون أن نتذكرهم به، قد يكون أثرا إيجابيا أو سلبيا لكنه يضمن لهم البقاء في ذاكرة الدوري المصري.

اقرأ كل الحلقات السابقة من أجانب منسيون

قصة انضمام أوتشيري للزمالك غريبة جدا ومشواره مع الفريق بدأ بمشاكل، فاللاعب الغاني انضم عام 1993 من صفوف أشانتي كوتوكو بعدما أعجب الراحل محمود الجوهري مدرب الزمالك بأدائه مع فريقه الغاني في نهائي دوري الأبطال.

لكن أوتشيري لم يكن الخيار الأول للزمالك، فالنادي ضم أولا المالي عثمانو سومانو وبعدما قرر الاستغناء عنه في منتصف الموسم اتجه لضم أوتشيري وطلب رفع اسم سومانو واستبداله بالوافد الغاني الجديد، لكن الأهلي اعترض على موافقة اتحاد الكرة بحجة عدم قانونية ذلك حينها.

وحين تمسك الزمالك والأهلي بموقفهما، اقترح اتحاد الكرة قيد أوتشيري في بطولة الكأس على ألا يشارك في بطولة الدوري مع الزمالك، لكن حتى هذا القرار لم يرض الأهلي، وفي النهاية لجأ اتحاد الكرة لإلغاء مسابقة كأس مصر هذا الموسم لتجنب للمشاكل.

ومن الطرائف في مسيرة أوتشيري أنه لعب 3 نهائيات دوري أبطال إفريقيا مع 3 فرق مختلفة أشانتي كوتوكو والزمالك وجولد فيلدز ولم يفز في أي مرة.

ويتحدث FilGoal.com مع أوتشيري عن ذكريات اللعب مع الزمالك، مشاكله في مصر وفرصته التي أضاعت على الفريق دوري الأبطال 1994.

  • ماذا تفعل الآن في مسيرتك؟

لا شيء، اعتزلت كرة القدم بنهاية مسيرتي في الملاعب ولم أتجه للتدريب.

  • كيف تعاقد الزمالك معك؟

الزمالك كان مقتنعا بي وبقدرتي على مساعدة الفريق، وبشكل سريع دخلوا في مفاوضات مباشرة مع أشانتي كوتوكو واتفقوا على ضمي.

  • هل تعرف أن ضمك تسبب في إلغاء كأس مصر وقتها؟

نعم، لم أعرف وقتها ولكن بعد ذلك عرفت القصة وما حدث.

  • ومتى بدأت إثبات نفسك في الدوري المصري؟

بعد التتويج بكأس السوبر في جنوب إفريقيا، وقتها لم أكن أشارك ولست مقيدا محليا ولكن في الموسم التالي سجلت أهدافا مع الزمالك.

  • هل واجهت أي مشاكل في التأقلم مع الكرة المصرية؟

لا، ولكنني لازلت أتذكر حادثة مررت بها في مصر عندما ذهبت للتسوق وقام مشجع بالصراخ في وجهي قائلا: ارحل، أعتقد هذه المشكلة الوحيدة التي واجهتها في مصر.

  • وكيف ساعدك محمود الجوهري في الزمالك؟

الجوهري كان بمثابة والدي في الزمالك، كان ذكيا جدا ويقول إنني لاعب سريع.

وبالنسبة لي هو أفضل مدرب في مسيرتي، شكرا والدي وأتمنى أن ترقد روحه بسلام في الجنة.

  • لاتزال جماهير الزمالك تتذكر الفرصة التي أضعتها في نهائي دوري الأبطال 1994، ماذا تقول لهم عنها؟

أتمنى أن ينسوها ويسامحوني.

  • كيف كان شعورك عندما واجهت الزمالك في دوري الأبطال 1997 وفزت عليه؟

كنت سعيدا للغاية لأنني سألعب ضد فريقي السابق وقلت يجب أن أفعل شيئا في هذا اليوم خاصة أن الزمالك كان هو المرشح للقب.

  • هل لازلت تتابع الدوري المصري؟

لا، ليس كثيرا.

  • وما هي أفضل لحظاتك في مصر؟

التتويج بالسوبر الإفريقي 1994 بكل تأكيد.

  • اختر لنا أفضل أهدافك مع الزمالك

هدفي في الأوليمبي عام 1995.

  • من أفضل مدافع لعبت ضده في مصر؟

بالتأكيد، زميلي هشام يكن.

  • أخيرا، ما توقعاتك لكأس الأمم الإفريقية المقبلة؟

أرشح مصر أو غانا للتتويج.

اقرأ أيضا:

بالفيديو - أفضل أيام حياتك يا صلاح.. ليفربول بطل أوروبا

صلاح عن هدفه في النهائي: سددت ركلة جزاء أوصلتنا لـ كأس العالم.. اعتدت على تلك الأمور

مورينيو: تتويج مصر بأمم إفريقيا = منافسة صلاح على الكرة الذهبية

ثنائي ليفربول يدخل قائمة ذهبية يتزعمها مدرب الكاميرون

صلاح بعد التتويج: ضحيت بالكثير من أجل مسيرتي.. أخيرا لعبت 90 دقيقة في النهائي

التعليقات
قد ينال إعجابك