نيجيريا.. هل بات الهيثم نسرا؟

الثلاثاء، 28 مايو 2019 - 13:50

كتب : نادر عيد

منتخب نيجيريا

ترك أحمد موسى ينظر إلى الأرض حزنا وجون أوبي ميكيل يخلع شارة القيادة حسرةً وفيكتور موسيس يبكي ألما وجلس في قاعة المؤتمرات الصحفية بملعب كريستوفسكي قلبه يعتصر بعد هدف ماركوس روخو الصاعق لكن شفتيه ترسمان ابتسامة فخر وإعجاب فقال:"فريقي صغير السن لكن رائع، منضبط، شاب، العمل معه ممتع. سيكون جاهزا للمونديال المقبل".

كان النيجيريون على بعد دقائق معدودة من ظهور معتاد في الدور الثاني للمونديال قبل أن يمزق روخو شباك الحارس فرانسيس أوزوهو منهيا رحلة النسور في روسيا. مشوار، أرجع المدرب الألماني جيرنوت رور نهايته السريعة إلى قلة الخبرة.

رغم أن ذكر أحفاد رشيدي يقيني ودانييل أموكاشي يقلق منافسيهم بسبب تاريخهم المشرف وحاضرهم القوي، إلا أن الخبير الألماني يسعى جاهدا لرفع الضغط من على كاهل أشباله في كأس إفريقيا لعلمه كيف يرى الآخرون نيجيريا، مشددا "مصر هي المرشحة للقب، أما نحن فهدفنا الفوز بأول مباراة ثم سنرى".

كان القدر رحيما بزملاء موسى في قرعة الأهرامات، وضعهم في منافسة سهلة أمام بوروندي وغينيا ومدغشقر في المجموعة الثانية لكأس إفريقيا 2019 والتي تستضيفها عروس البحر الأبيض المتوسط، الإسكندرية.

لو التمس النيجيريون العذر لمنتخبهم في الوداع المبكر للمونديال على يد رفاق ليونيل ميسي وزملاء لوكا مودريتش، فإنهم لن يقبلوا إلا بتتويج قاري في أرض الكنانة، أو على الأقل بلوغ الدور نصف النهائي ليكون ذلك دليلا دامغا أن الهيثم بات نسرا مفترسا بعد مشوار طويل بدأه الفريق مع رور منذ أغسطس 2016.

فإذا كان المدرب الأسبق لبوردو أرجع إخفاق كأس العالم إلى نقص الخبرة وقلة التجربة، فعليه أن يبرهن في مصر أن نيجيريا التسعينيات عادت من جديد. فشتان الفارق بين طموح النسور في المنافسة القارية وبين أملهم في المونديال.

ضيف ثقيل

النسور الخضراء لطالما كانت ضيفا ثقيلا في غابة إفريقيا كلما استعد المنافسون للتصارع على الكأس، في 17 مشاركة سابقة، بلغت الدور نصف النهائي 14 مرة.

رغم فشل موسى وميكيل وبقية أبناء نيجيريا الموهوبين في التأهل لآخر نسختين من البطولة إلا أنهم مرشحون بقوة للظفر بالكأس يوم 19 يوليو في ملعب القاهرة.

لا ينسى موسى وميكيل ومعهم كينيث أوميرو لذة الفوز باللقب منذ 6 سنوات في أرض جنوب إفريقيا، هزمت نيجيريا فريق بوركينا فاسو لتظفر بثالث لقب في تاريخها بعد تتويج أول في أرضها عام 1980 على حساب الجزائر ونجمة ثانية كانت في تونس عام 1994 حققها الجيل الذهبي للنسور أمام زامبيا.

في 14 مايو الماضي ومع استعداد نيجيريا كلها للتعرف على قائمة المنتخب المتجهة إلى مصر في يونيو، فجر رور (65 عاما) مفاجأة مدوية بإعلانه أن ميكيل هو حامل لواء الفريق في كأس إفريقيا.

تعرض رور لانتقادات مثل أي مدرب بسبب اللاعبين المصطفين، وبالأخص بسبب استدعائه لميكيل، لاعب الوسط المخضرم البالغ عمره 32 عاما والذي انتهى عقده للتو مع ميدلزبره الإنجليزي ولم يرتد القميص الأخضر من الخسارة أمام الأرجنتين.

ميكيل هو النسر النيجيري الأول في كأس إفريقيا ومعه 15 لاعبا آخر شاركوا في آخر مونديال على رأسهم الثنائي المتوج معه بالبطولة القارية في 2013، موسى وأوميرو. ويقودهم هداف تصفيات كأس إفريقيا 2019 بسبعة أهداف، أوديون إيجالو لاعب شانغهاي شينهوا الصيني.

تمنى رور لو أن فيكتور موسيس تراجع عن قراره ليدافع عن منتخب بلده في مصر، لكن لاعب فينيرباهتشة التركي متمسك باعتزال اللعب الدولي محملا رفقاء الأمس مسؤولية الفريق في المعترك الإفريقي.

اضغط هنا للاطلاع على القائمة كاملة

أزمة الدفاع

كتيبة يتقدمها موسى وإيجالو ويدعمها أليكس إيوبي (أرسنال الإنجليزي) وصامويل كالو (بوردو الفرنسي) تبث الرعب في نفس أي دفاع لقدرتها التهديفية الهائلة، لكن دفاع نيجيريا يسرق النوم من عيني رور.

منذ خلافة رور لسامسون سياسيا في مقعد الرجل الأول، خاضت نيجيريا 27 مواجهة، فازت في 15 مباراة آخرها أمام مصر في مارس، وخسرت 7 فقط.

فريق إفريقي وحيد استطاع التغلب على نيجيريا طوال هذه الفترة، هو منتخب جنوب إفريقيا. أما الخسارة على يد الجزائر في تصفيات المونديال فكانت اعتبارية بسبب عقوبة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" على نيجيريا التي أشركت لاعبا موقوفا في المباراة التي كانت نتيجتها الأصلية 1-1.

في المباريات الـ27 سجلت نيجيريا 42 هدفا، معدل طيب جدا. لكن، اهتزت شباكها 25 مرة!

رغم ثبات التشكيلة الأساسية إلى حد كبير، وامتداد شراكة قلبي الدفاع إلى شهور عديدة، إلا أن الخط الخلفي لنيجيريا ليس مطمئنا وهو نقطة الضعف الأبرز في الفريق.

يفضل رور الاعتماد على أوزوهو في المرمى، وأمامه عبد الله شيهو وويليام تروست-إكونج وليون بالوجون وجاميلو كولينز، ويحمي وسط الملعب أوجينيكارو إيتيبو وويلفريد نديدي لاعب ليستر سيتي.

يشغل موسى موقعه المفضل في الجناح الأيسر ويلعب كالو كجناح أيمن وإيوبي يتقمص دور صانع الألعاب خلف المهاجم الهداف إيجالو.

موسى

أهم عنصر في هذا الفريق هو بطل الدوري السعودي مع النصر، هداف الجيل الحالي للنسور، ثالث أفضل هداف إفريقي في كأس العالم، الموهوب السريع الذي لا يتردد في عقاب أي مدافع يترك مساحة شاغرة خلفه.

لا شك أن موسى ينتظر الكأس الإفريقية على أحر من الجمر ليخلد اسمه فيها مثلما أبدع وتألق في آخر بطولتين عالميتين حين سجل ثنائية في الأرجنتين (2014) وأخرى في آيسلندا (2018).

كان النجم السابق لفريق سسكا موسكو الروسي شابا يافعا عمره 20 عاما حين شارك في آخر ظهور لنيجيريا في كأس إفريقيا، سجل هدفا وحيدا في بطولة 2013 كان في شباك مالي.

تستهل نيجيريا رحلتها في كأس إفريقيا يوم 22 يونيو أمام الضيف الجديد على البطولة فريق بوروندي، ثم تواجه غينيا وتختتم مباريات المجموعة أمام وافد جديد أيضا هو منتخب مدغشقر.

صدارة المجموعة تبدو محجوزة للنسور التي وقتها ستواجه في الدور ثمن النهائي ثالث المجموعة الأولى أو الثالثة أو الرابعة، وإذا واصلت تحليقها دون عائق، منافسها في الدور ربع النهائي سيكون على الأرجح الكاميرون أو غانا.

منتخب نيجيريا دون شك مرشح للفوز بأول كأس إفريقية تقام بمشاركة 24 فريقا، رفاق موسى مطالبين بإثبات أن الهيثم (صغير النسر) باتت مخالبه فتاكة.

اقرأ أيضا

رامون دياز يعلن رحيله عن بيراميدز

هاري كين: صلاح وماني وفيرمينو رائعون.. ومن يتحكم في مشاعره سيتوج بدوري الأبطال

أمير مرتضى: جروس هو من حدد تاريخ نهاية تعاقده مع الزمالك.. والتجديد له لن يكون "بفتحة الصدر"

ميدو: لاسارتي أكثر مدرب مظلوم في تاريخ مصر.. الأمور في الأهلي تدار بـ"شكل بلدي"

تصريحات نارية.. بيريز: راموس يريد الرحيل مجانا للصين.. وأحلم بالتعاقد مع هازارد

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك