الخطأ القاتل الذي أنهى مسيرة بيكيه مع مانشستر يونايتد

الإثنين، 08 أبريل 2019 - 22:59

كتب : FilGoal

جيرارد بيكيه - أليكس فيرجسون - مانشستر يونايتد

طوال 10 مواسم متتالية، لم يغادر جيرارد بيكيه التشكيلة الأساسية لـ برشلونة، لكن الحياة لم تبدأ أبدا في 2008.

في 2004، قرر المراهق الكتالوني جيرارد، خوض مغامرة شرسة في الملاعب الإنجليزية، وغادر برشلونة منتقلا إلى مانشستر يونايتد.

وخلال الأربعة مواسم التالية، خرج بيكيه معارا لـ سرقسطة لبضعة أشهر، واكتفى بمراقبة نيمانيا فيديتش وريو فيرديناند من على مقاعد البدلاء أو من المدرجات.

مساء الأربعاء، يعود بيكيه للعب على أولد ترافورد للمرة الأولى منذ مغادرته مانشستر يونايتد عام 2008، بكثير من التاريخ والخبرات، خلافا لحالته يوم مغادرته.

بيكيه قهر مانشستر يونايتد في مناسبتين بقميص برشلونة، في نهائي دوري أبطال أوروبا 2009 على أرض روما أولا، وفي نهائي نسخة 2011 على أرض ويمبلي ثانيا.. لكن ليس في أولد ترافورد.

المدافع صاحب الـ32 عاما، خاض إجمالا 32 مباراة بقميص مانشستر يونايتد، ولكن مسيرته توقفت بشكل مفاجئ بسبب خطأ ارتكبه في مواجهة بولتون موسم 2007\2008.

بيكيه تحدث عن هذه المباراة في وقت سابق عبر موقف The Players Tribune، وكشف تداعيات هروب نيكولاس أنيلكا من رقابته على مسيرته مع مانشستر يونايتد.

يقول بيكيه:

"في 2007، بعد أن قضيت عامين في إنجلترا، أخبرني أليكس فيرجسون أنني سألعب 25 مباراة ذاك الموسم. الأمور سارت على ما يرام في البداية، فقد لعبت إلى جوار ريو (فيرديناند)، وبعدها، في نوفمبر، جاءت مباراة بولتون.

تبًا!

لا أزال قادرا على رؤية الكرة مقبلة في الهواء حتى هذه اللحظة.

كانت ركلة حرة، وتوجب علي مراقبة نيكولاس أنيلكا. لاعب بولتون أرسل الكرة إلى داخل منطقة الجزاء، وقررت أن أتعامل مع الكرة بشكل قوي، قفزت حتى أبعِد الكرة برأسي، وقد أخطأتها بالكامل.

كان الأمر أشبه بالكابوس، الكرة مرت من خلالي، كانت كرة الدوري الإنجليزي ذات اللونين البنفسجي والأصفر، هل تذكرونها؟ مرت مباشرة فوق رأسي وكأنها بالون أطفال.

هبطت على الأرض والتفت خلفي في رعب، أنيلكا سيطر على الكرة وسجل بسهولة. خسرنا المباراة 0-1 وكنت أنا المخطئ.

عندما تكون مدافعا شابا وترتكب خطأ مماثلا، فالمدرب لا يمكنه الوثوق فيك بعد ذلك، حتى وإن أراد ذلك، لن يستطيع.

في لحظة سيطرة أنيلكا على الكرة، في تلك اللحظة، خسرت ثقة السير أليكس فيرجسون، وثقة أغلب مشجعي مانشستر يونايتد على الأرجح.

السير أليكس وعدني بـ25 مباراة في الموسم، وانتهى بي الأمر لخوض 12 مباراة فقط. كان وقتا صعبا علي، شعرت أن هذا الخطأ سيكون نهاية مسيرتي، ولكن في الواقع كان هذا الخطأ بداية مسيرتي.

مع نهاية الموسم، أخبرني وكيلي أن برشلونة مهتم بإعادتي. لم أصدق ذلك، أخبرته أن الأمر ليس منطقيا، فأنا لا أشارك مع يونايتد، لماذا يريدون عودتي!".

فأخبرني وكيلي: إنهم يؤمنون بقدراتك.

شعرت بسعادة غامرة، أردت العودة لوطني، ولكني عرفت أنني في انتظار نقاشات عصيبة مع السير أليكس، فلم يتواجد في عقدي شرط جزائي، ويونايتد كان قادرا على تحديد أي مبلغ يريده.

توجب علي أن أقنعه برحيلي، كانت واحدة من أصعب النقاشات التي خضتها في حياتي، لأنه أولاني عناية خاصة، ولكني دخلت إلى مكتبه وكنت صريحا معه، أخبرته: "اسمع، أشعر أنني فقدت ثقتك. برشلونة هو منزلي، أريد العودة إليهم، آمل أن توافق على رحيلي".

خضنا نقاشا طويلا، وقد لمس صراحتي، ووافق على السماح لي بالرحيل مع نهاية الموسم".

اقرأ أيضا:

أحمد بلال يسحب لـ في الجول قرعة مصر في كأس أمم إفريقيا: "حلو حلو"

سكتة دماغية وشلل جزئي وصعوبة في التحدث.. ماذا حدث لـ أجوجو بعد الزمالك

بالفيديو – تمريرة وردة تصنع انتصار أتروميتوس على أبولون

مصدر في الزمالك لـ في الجول: جروس رفض فكرة تبكير مباراة المصري

وائل جمعة لـ في الجول: ما حدث للأهلي ضد صن داونز أمر نادر.. اللعب بثلاثي دفاعي هو الأفضل في العودة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك