روبن: فرصتي في نهائي مونديال 2010؟ ما أدراكم أن إسبانيا لم تكن ستسجل بعدها؟

الأحد، 17 فبراير 2019 - 20:25

كتب : FilGoal

روبن - كاسياس - كأس العالم 2010

لا وقت للتحسر والندم، ما فات قد ولّى ولا طائل من التفكير، القرار يُتخَذ في حينه ولن تعود هذه اللحظة أبدا.

أرين روبن نجم كرة القدم الهولندية، تحدّث عن فرصته المهدرة في مواجهة إسبانيا بنهائي كأس العالم 2010، بكثير من الضمير المرتاح.

الجناح الطائر تحصّل على فرصة المباراة في انفراد كامل بـ إيكر كاسياس، لكنه سدد في قدم الحارس الإسباني، وفوّت فرصة الظفر بكأس العالم الأولى في تاريخ بلاده.

يقول روبن بعد أكثر من 8 سنوات في حديثه إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "يمكنك دائما أن تقول: ماذا لو؟ ولكن اللحظة قد ولّت بالفعل، فأنت تأخذ القرار في كسر من الثانية، ولن تعرف أبدا عواقبه. الهولنديون المليؤون بالمشاعر يقولون: ماذا كان سيحدث لو سجّل تلك الفرصة في النهائي؟ ولكن تبقى نصف ساعة بعد تلك الهجمة في المباراة، ولن نعرف أبدا ما كان سيحدث خلال تلك المدة، إسبانيا كانت قادرة على الهجوم والتسجيل والعودة في المباراة".

لاعب بايرن ميونيخ الحالي يمتلك أسلوبه الخاص في المراوغة، يركض على الجناح ويغري المدافعين بفتح مساحة صغيرة في العمق، وينضم إذ فجأة إلى الداخل مسددا بباطن قدمه في الزاوية البعيدة لحارس المرمى.

نفّذها مئات المرات في مسيرته على الأرجح، ولا يستطيعون إيقافها بعد كل هذه السنوات: "إن نفّذت أسلوبي في المراوغة بالوقت المناسب، فإنها تفاجئ المدافعين. التوقيت هو المفتاح دوما. زوجتي تخبرني أنه يتوجب علي الشعور بالفخر لذلك، لأن الناس ربطوا هذه المراوغة بشخصي، الدخول إلى العمق وتسجيل هدف".

ويضيف: "يسمّون هذه المراوغة بـ "لو روبن" في هولندا وألمانيا وفرنسا كذلك، إنه أمر مميز لي، لأنها مراوغة أقدمت عليها طوال سنوات مسيرتي، ومع ذلك تنجح حتى الآن".

روبن (35 عاما) يقضي عامه العاشر –والأخير- في بايرن: "رئيس النادي (أولي هونيس) يقول دائما أنه لا وجود للاعب شاب وآخر عجوز، بل لاعب جيد وآخر سيء. وأنا لم أعد شابا، في كرة القدم على الأقل، ورغم ذلك لا أزال هنا ألعب في الجناح بأحد أفضل أندية أوروبا، ولذا يتوجب علي الاستمتاع بهذا الوضع".

قائد هولندا السابق سيغيب عن مواجهة بايرن أمام ليفربول في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا.

المباراة ستقام على ملعب أنفيلد يوم الثلاثاء المقبل، وروبن لا يمتلك ذكريات سعيدة كثيرا مع حقيقة خسارته فيه 4 مرات رفقة تشيلسي، خصوصا الخروج الأليم من دوري أبطال أوروبا 2005: بهدف "شبح" من لويس جارسيا: "أعتقد أن أنفيلد هو أسوأ ملعب بالنسبة لي (يضحك). دائما ما يكون لديك منافس مفضل وآخر غير مستحب".

ويواصل: "وقتها كان ليفربول فريقا قويا جدا جدا. فاز بدوري أبطال أوروبا 2005، كانت دائما مواجهتهم صعبة، خصوصا في دوري الأبطال. ليفربول كان عنيدا جدا في مباريات خروج المغلوب، حتى في كأس الاتحاد وكأس الرابطة، ظهروا بشكل مميز خلافا لمستواهم في بطولة الدوري على مدار الموسم".

ويستدرك: "أعتقد أن الوضع تبدّل الآن، لقد تطوّر ليفربول كثيرا. الفضل يرجع لمدربهم الذي قام بعمل رائع. وصلوا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي وظهروا بشكل مميز في الدوري، والآن هم في الصدارة ومانشستر سيتي مطارد قريب. إنه لقب ينتظره الجميع في ليفربول، لم يظفروا به منذ وقت طويل للغاية، يحلمون بهذا اللقب".

ويؤكد روبن أنه لن يعتزل كرة القدم برحيله عن بايرن نهاية الموسم الجاري: "لست جاهزا للتحوّل إلى مجال التدريب، لا أزال ممارسا للعبة. لا أدري إلى متى سأستمر، ولكني قلت دائما أنه طالما كنت مستمتعا وجاهزا بدنيا، فإنني سأواصل. لا زلت حائرا بشأن وجهتي المقبلة، ربما إنجلترا، ربما إسبانيا، أو مكان آخر، يمكن أن يكون أي مكان، سنرى".

اللاعب يكن الكثير من الحب لمدربه الأسبق بيب جوارديولا: "عندما حضر بيب جوارديولا لتدريبي في بايرن ميونيخ، والذي أعتبره شخصيا أفضل مدرب حاليا، كنت أبلغ حينها 29 عاما، واعتقدت أنني لن أتطور كثيرا أو أتقدم للأمام. ولكني تطورت معه بالفعل وأخذت خطوات للأمام في مسيرتي الكروية وتحسنت في بعض الجوانب، وهذا مثير للاهتمام".

ويشدد: "جوارديولا شخص مميز للغاية في النواحي التكتيكية، يحب كرة القدم، ويحب الاستحواذ على الكرة، لا يحب الركض لاستخلاصها. طريقته في عيش وتنفس كرة القدم على مدار الـ 24 ساعة يوميا مثيرة للاهتمام، من الصعب دوما أن تختار أفضل فتراتك، لكني أحببت العمل معه للغاية".

كما لم يخف إعجابه بـ جوزيه مورينيو الذي تدرب معه في تشيلسي ما بين 2004 و2007: "أعتقد أن تشيلسي كان فريقا هجوميا مع مورينيو، لعبنا بمهاجمين اثنين، وبجناحين، لعبنا بطريقة 4-4-2 بكثير من اللاعبين ذوي النزعة الهجومية سويا على أرض الملعب. ولكن ما أتذكره حقا من تلك الحقبة كان تلاحم الفريق، شخصيات اللاعبين تآلفت بشكل مميز".

ويواصل: "كما حظينا بمدرب عظيم، مورينيو، والذي عمل بشكل رائع على روح الفريق، فزنا حينها بالدوري لأول مرة في 50 عاما. كان إنجازا عظيما في رأيي، خطوة كبيرة للأمام لأنني كنت شابا جدا، كنت في العشرين من عمري، أولى تجاربي الاحترافية خارج هولندا، توجب علي التأقلم والنضج سريعا خصوصا مع صغر عمري".

ويستدرك: "أنا معجب كبير بـ بيب جوارديولا، فأنا أستمتع بكرة القدم، أنا لاعب هجومي وأود أن أمتلك الكرة دوما، ولكني أدرك أيضا ضرورة تقدير قدرات لاعبيك واختيار الأسلوب الأفضل لهم".

ويختتم مشيدا بـ يورجن كلوب: "بنظرة من الخارج يمكنك أن تدرك شغفه الكبير لكرة القدم، ارتقى بـ دورتموند، والآن حسّن ليفربول كثيرا".

اقرأ أيضا:

المحطة المحلية الـ 18 بلا هزيمة.. الزمالك يفوز على إنبي ويعزز صدارته

بالفيديو – في لقاء تألق العرب.. تريزيجيه يسجل في خسارة قاسم أمام جالاتا سراي برباعية

محمد نصر يشرح لـ في الجول: لماذا تظهر جودة بث مباريات الدوري أقل من إفريقيا.. والأمم فرصة لتحسين الصورة

مصدر في الأهلي لـ في الجول: سندرس الموقف بالكامل قبل الرد على قرار اتحاد الكرة بشأن مباراة بيراميدز

بيراميدز يواجه الأهلي والزمالك خلال 5 أيام في الدوري.. وتأكيد موعد مواجهة الكأس

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك