في الكلاسيكو - صراع الهوية بين مدريد وكتالونيا.. "إن غاب أحدهما فإن الآخر سيموت"

الأربعاء، 06 فبراير 2019 - 17:20

كتب : لؤي هشام

مسيرات الاستقلال في كتالونيا

"برشلونة أمة بدون دولة، وجيشها هو فريق برشلونة".. بوبي روبسون مدرب البلاوجرانا الأسبق.

تاريخ من التأرجح في قضية صراع الهوية بين الطرفين.. مطالبات بالاستقلال هنا، واتهامات بالانفصال هناك. مسيرات تعلن رغبتها هنا، وتوصيف بالتمرد هناك.

وما بين الاستقلال أو الانفصال اختلفت المسميات وتعددت الآراء والاتهامات ولكن الأكيد أن كل ذلك انعكس على أرضية الميدان.. وبات كلا منهما يُمثل قضية أمة بأكملها.

ريال مدريد يحل ضيفا على برشلونة اليوم الأربعاء في ملعب كامب نو ضمن ذهاب نصف نهائي كأس الملك.

ورغم الترنح أو التراجع الذي يعاني منه كلا الطرفين كرويا بالموسم الجاري إلا أن ذلك لم يُزل أبدا - عبر مرور المواسم المختلفة - تأثير صراع الهوية بين الناديين.

الصراع بين ريال مدريد و برشلونة لم يكن يومًا صراعًا كرويًا فقط، بل امتد إلى ما هو أبعد من ذلك.

نتيجة بحث الصور عن ‪catalonia is not spain‬‏

طالع أيضا - (أول "الخونة" بين الطرفين.. ساميتيير ومولر يدفعان الثمن)

نادي برشلونة يقع في إقليم كتالونيا، الذي يرغب في الانفصال عن الدولة الإسبانية، بحكم أن كتالونيا لها نظامها الإداري المستقل، و سلطاتها المستقلة.

الكتلان يتحدثون اللغة الكتالونية، رغم إجادتهم الإسبانية، إلا أنهم لايعترفون بأنهم تابعون لإسبانيا.

أما على الجانب الآخر فإن ريال مدريد ينتمي إلى العاصمة الإسبانية، ويشتهر بأنه نادي الملكية في إسبانيا، ما يعمق الصراع بين الطرفين ويُضفي بُعدا آخر على مواجهاتهما الكروية.

يتحدث فيل بال مؤلف كتاب "مرض: تاريخ الكرة الإسبانية" عن تلك العدواة الكبيرة بين الناديين محاولا توضيح أسبابها وخلفياتها.

ويقول: "العلاقة بين ريال مدريد وبرشلونة حملت تاريخا من الكراهية المتبادلة.. هم أعداء حتى الموت، ولكنهم يتغذون على بعضهم البعض. إن غاب أحدهما فإن الآخر سوف يموت".

"عداوة ريال مدريد وبرشلونة تنعكس على التاريخ الثقافي والسياسي لإسبانيا. الناس يستمعون إلى الرياضيين في كلا الناديين مثلما يستمعوا إلى القادة السياسيين".

"إن وضعنا مايكروسكوبا للتعرف على جوهر كلا الناديين فإننا سنكتشف أنهما يمثلان فئتي المجتمع الإسباني، جوهر قيم الناديين هو جوهر قيم القوى السياسية في برشلونة وريال مدريد".

نتيجة بحث الصور عن ‪barcelona real madrid history photos‬‏

طالع أيضا - (في الكلاسيكو - فيولا وأنتيتش.. قصة مدربين قادا ريال مدريد وبرشلونة)

بالعودة عدة عقود من الزمان إلى الوراء سنجد تأصيلا واضحا للصراع - غير الكروي - بين الطرفين.

في بدايات القرن التاسع عشر ظهر شعار برشلونة الذي يعرفه الجميع.. "أكثر من مجرد ناد"، وكاتب هذا الشعار كان مانويل فاسكيز.

فاسكيز هو نفس الشخص الذي وصف فريق البلاوجرانا بـ"جيش برشلونة غير الرسمي"، وبالتأكيد الأمر كان له مغزى مع بدايات حكم الجنرال فرانكو، الديكتاتور العسكري الذي بقي في الحكم من 1939 وحتى 1975.

وبعيدا عن اتهامات المحاباة للوس بلانكوس، فإن فرانكو وبعدما تمركز حكمه في مدريد، أصبح ريال مدريد ممثلا ليس عن المدينة فقط وإنما الجنرال نفسه بحسب ما يذكر بال.

فرانكو اعتاد على حضور مباريات الفريق الملكي في فترتي الخمسينيات والسيتينيات، والقصص الشعبية تتحدث عن أنه تدخل شخصيا من أجل ألا ينتقل ألفريدو دي ستيفانو إلى برشلونة وينضم إلى ريال مدريد.

قد تفتقد تلك القصة لأدلة واضحة تعطيها مزيدا من المصداقية، ولكنها توضح الصورة العامة في ذهن مشجعي كلا الناديين وترسم ملامح رؤية كلا منهما للآخر.

تعود الذاكرة الشعبية لمشجعي برشلونة لنسج خيوط العلاقة بين الطرفين في مخيلتهما.

ولا يوجد أبرز من واقعة الهزيمة 11-1 في إياب نصف نهائي كأس الملك عام 1943 لتعميق فكرتي الصراع والهوية.

ريال مدريد سقط أمام برشلونة في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة، ولكن ما حدث بعد ذلك يعرفه الجميع.. فرانكو قرر التدخل بنفسه.

صاحب مقولة "نظامنا مبني على الحربة والدم، وليس الانتخابات المنافقة" ذهب لغرفة ملابس البلاوجرانا متحدثا إلى اللاعبين عن وعد بضم إقليم كاتالونيا إلى الجمهورية الإسبانية.

تهديد لم يكن صريحا، وإنما أشبه بكلمات مارلون براندو أو "دون كورليوني" في فيلم الأب الروحي.

شعر لاعبو برشلونة بالخوف على حياتهم وعائلاتهم بعد كلمات فرانكو، الأجواء في الملعب كانت مرعبة، الجمهور يقف مباشرة بعد خط المرمى، صافرات الاستهجان والصيحات لا تتوقف.

والنتيجة: الشوط الأول 8-صفر لصالح ريال مدريد.. الحارس لويس ميرو لم يحرك ساكنا كلما اقترب لاعبو ريال مدريد من مرماه خوفا من بطش الجماهير التي تقف على بعد أمتار منه.

ويقول موقع Sportskeeda إن الصحفي خوان سامارانش، المنتمي لحزب فرانكو، تم منعه من الكتابة لعشرة أعوام بعدما وصف بإنصاف شديد ما حدث وروى ما جرى في الملعب (طالع قصة تلك المباراة).

في الـ28 من ديسمبر 1970 كانت أول مباراة تجمع بين الفريقين بعد موت فرانكو.

والمطالبات الكتالونية بالانتصار في تلك المواجهة كانت متزايدة.. هدف كارلوس ريكساش في الدقيقة 89 منح بارسا الفوز بنتيجة 2-1.

الموقع الرسمي لبرشلونة وصف تلك المباراة بأنها "الأكثر رغبة وحلما لتحقيق النصر بها".

طالع أيضا - (في الكلاسيكو - 3 أسابيع من الجحيم)

"استقلال كتالونيا سيحدث حتميا لأن عقارب الساعة لا تعود للوراء".. بيب جوارديولا

قضية الهوية ظلت دائما نقطة لتعميق العداوة والكراهية بين الفريقين، ولكن الصراع طفا على السطح مجددا في أكتوبر 2014.

مظاهرات كتالونية حاشدة تطالب بالاستقلال، والمسيرات شارك فيها العديد من نجوم برشلونة: جيرارد بيكيه، و شابي هيرنانديز، أندريس إنييستا، وغيرهم.

حتى أن بيب جوارديولا - الذي لطالما تحدث بالكتالونية في المؤتمرات الصحفية ليواجه عدة عقوبات - أعلن رأيه علانية بدعم الاستقلال من مكانه في ميونخ حيث كان يقود بايرن وقتها.

ووصل الأمر من جانب الرابطة الإسبانية بالتهديد أنه في حال استقلال كتالونيا، فإن برشلونة لن يلعب في الدوري الإسباني.

وكاد الأمر أن يتطور، ويتم استفتاء في الإقليم الكتالوني على الانفصال، إلا أن المحكمة الدستورية أصدرت حكمًا بعدم شرعية الاستفتاء.

"دعونا نعبر عن أنفسنا بشكل سلمي، دعونا لا نعطي لهم أي أعذار، هم يريدون أن نفعل ذلك، دعونا نغني بصوت عال وقوي، نحن سنصوت".. جيرارد بيكيه

Picture1.png

في الأول من أكتوبر من عام 2017، شارك الكتالونيون في استفتاء على الانفصال بعدما أقر البرلمان الكتالوني أحقيتهم بذلك، وما حدث بعد ذلك يعرفه الجميع.

اشتباكات مع الشرطة الإسبانية التي اعتبرت الاستفتاء غير شرعي، العديد من الإصابات والاعتقالات، ومباراة برشلونة أمام لاس بالماس أقيمت بدون جماهير.

في نفس الوقت كان ريال مدريد يلعب أمام إسبانيول، ممثل آخر لإقليم كتالونيا، وأعلام إسبانيا كانت في كل الأرجاء.

وهتافات مثل "تعيش إسبانيا".. "جميعنا إسبانيا" كانت تصم الآذان على ملعب سانتياجو بيرنابيو، لتكتب فصلا آخر من صراع الهوية بين طرفي الكلاسيكو.

ربما لن تحمل مواجهة اليوم الأربعاء نفس الزخم، لكن إن كنت تظن أنها صراع من أجل انتصار فقط فأنت لم تدرك جذور وأصول تلك العداوة.

اقرأ أيضا

اتحاد الكرة يدرس حلا جديدا لأزمة المؤجلات

اتحاد الكرة: حضور رئيس الزمالك لأنه اجتماع تنسيقي.. ودراسة مقترحات جدول الدوري الأسبوع المقبل

القصة الكاملة وراء انسحاب مرتجي من اجتماع اتحاد الكرة

الأهلي ينتظر صدور التراخيص للبدء في إنشاء الاستاد.. تعرف على المكان المقترح

شرطة لندن تصدر بيانا عن واقعة العنصرية ضد صلاح

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك