في الكلاسيكو - غياب ميسي.. ماذا يفعل برشلونة والحلول البديلة

السبت، 27 أكتوبر 2018 - 12:52

كتب : لؤي هشام

برشلونة - ريال مدريد - ميسي

كانت المشاركة الأولى للفتى الصغير صاحب الجسم الضئيل، لم تكن مرته الأولى في اللقاء الأكبر بالكرة الأرضية كبديل بعد أن ضمن فريقه الانتصار وإنما كأساسي أمام 80 ألف متفرج وعلى ملعب الخصم سانتياجو بيرنابيو.

الأمر بدا وكأن الضغوطات ستحاصر صاحب القميص رقم 30 رغم موهبته، ولكنه أثبت أنه لا يتأثر بتلك الضغوط على الإطلاق وقدم واحدة من أفضل مبارياته.

ربما ستفترض أن سوء الحظ كان ليلازمه في مواجهة ظهير مخضرم كروبيرتو كارلوس، ولكن الحقيقة أن سوء الحظ هو من لازم المدافع البرازيلي بعد أن أعياه النشاط الكبير للفتى الشاب.

لم يسلم أحد من مراوغاته. أسماء بحجم زين الدين زيدان وراؤول جونزاليس وإيفان إيلجيرا تعرضت للمراوغة من قبله ولجأ بعضهم للعنف من أجل إيقافه.. في النهاية توج مجهوده بصناعة هدف وتقديم أداء هجومي رائع.

13 عاما مضت على تلك اللحظات التي نال فيها فتى صاعد يُدعى ليونيل ميسي فرصة المشاركة في الكلاسيكو أمام ريال مدريد، ومنذ تلك اللحظات تغيرت الكثير من الأشياء.

طالع أيضا - (حكايات الكلاسيكو – عندما أدار "المرتشي" لقاء برشلونة وريال مدريد في كأس الجنرال)

الآن بات ذلك الفتى الصاعد أفضل من جاء في تاريخ اللعبة بحسب ما يرى البعض، ولكنه لن يكون قادرا على التواجد في المباراة الأهم على الإطلاق.

ريال مدريد يحل ضيفا على برشلونة غدا الأحد على ملعب كامب نو في الجولة العاشرة من الدوري الإسباني، والبرغوث لن يكون حاضرا بسبب الإصابة بكسر في اليد.

40 مباراة لعبها الفريقان منذ المشاركة الأول لميسي كأساسي مع بارسا في نوفمبر 2005. مباراة انتهت بثلاثية نظيفة للكتلان، وصنع فيها الأرجنتيني الهدف الأول لصامويل إيتو.

منذ تلك المشاركة لم يغب ميسي عن فريقه في الكلاسيكو سوى في مناسبتين وحيدتين، وفي هاتان المواجهتان كان الأمر يرجع للإصابة.

طالع أيضا - (في الكلاسيكو - 3 أسابيع من الجحيم)

سجل ميسي 26 هدفا في شباك ريال مدريد خلال 38 مباراة وصنع 14 ليساهم في 40 هدفا بجميع المسابقات، كان منها 18 هدفا في الدوري الذي صنع فيه 9 أهداف أيضا خلال 24 مباراة.

ولكن في المباراتين اللتان غاب فيهما ميسي، لم يعرف برشلونة طعم الانتصار.

نتيجة بحث الصور عن ‪messi vs real madrid‬‏

الغياب الأول كان في موسم 2005-06 وتحديدا في أبريل 2006 تحت قيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد. انتهت المباراة بالتعادل 1-1.

اعتمد ريكارد في هذا اللقاء على السويدي المخضرم هنريك لارسون كتعويض لغياب ميسي الذي كان يجاور صامويل إيتو ورونالدينيو في الخط الأمامي.. رونالدينيو يسار، ميسي يمينا، وإيتو في الهجوم.

ولكن في هذه المواجهة اضطر ريكارد للاعتماد على لارسون كمهاجم صريح فيما شارك إيتو على الرواق الأيمن مع تواجد رونالدينيو في نفس المكان المعتاد.

والمواجهة كانت برازيلية بامتياز. رونالدينيو سجل الأول بالدقيقة 22 من ركلة جزاء، فيما عادل الظاهرة رونالدو النتيجة للملكي بالدقيقة 37 من تسديدة ساقطة بيمناه بعد تمريرة بينية رائعة من جوليو باتيستا.

نتيجة حافظت على الفارق بين الفريقين، برشلونة واصل تواجده كمتصدر، وريال مدريد ظل يلاحقه في الوصافة، في مسابقة انتهت بالتتويج للبلاوجرانا بفارق 12 نقطة عن الغريم التقليدي.

طالع أيضا - (في الكلاسيكو - فيولا وأنتيتش.. قصة مدربين قادا ريال مدريد وبرشلونة)

الغياب الثاني كان في ديسمبر 2007 بمواجهة الفريقين موسم 2007-08، وريال مدريد نجح في تحقيق الانتصار بهدف نظيف.

دخل الملكي اللقاء محتلا المركز الأول تحت قيادة مدربه بيرند شوستر، فيما كان برشلونة بالمركز الثاني مع ريكارد.

المدرب الهولندي دخل اللقاء معتمدا على الثنائية المعتادة (إيتو ورونالدينيو) فيما عوض أندريس إنييستا غياب ميسي باللعب كجناح أيسر مع تواجد رونالدينيو على الرواق الأيمن.

وهدف البرازيلي جوليو باتيستا الرائع حسم الأمور لصالح الضيوف على ملعب الخصم كامب نو، ليتوج الميرينجي باللقب في النهاية.

منذ ذلك التاريخ لم يغب ميسي عن أي مباراة للبارسا، وغاب عن المشاركة الأساسية في مباراة وحيدة، إذ لعب كبديل في انتصار برشلونة 4-0 في المباراة التي تسببت في إقالة رافائيل بينيتيث من منصبه بفريق العاصمة لاحقا موسم 2015-16.

طالع أيضا - (في الكلاسيكو - أول "الخونة" بين الطرفين.. ساميتيير ومولر يدفعان الثمن)

كيف يتعامل فالفيردي مع غيابه

إصابة ميسي في مواجهة إشبيلية بالدوري دفعت المدرب إرنستو فالفيردي للاعتماد على رافينيا في لقاء إنتر بدوري أبطال أوروبا.

البعض توقع أن يعتمد مدرب أتليتك بيلباو السابق على خطة 4-4-2 التي لطالما لجأ إليها خلال الموسم الجاري والمواسم الماضي - حتى مع تواجد ميسي -.

ولكنه فضل الاستمرار بثلاثي في الأمام مكون من رافينيا ولويس سواريز وفيليبي كوتينيو.

طالع أيضا - (قبل الـVAR.. كيف كانت لتغير تقنية الفيديو من تاريخ الكلاسيكو)

في المباراتين اللتان غاب عنهما ميسي كما استعرضنا لجأ برشلونة إلى اسم بديل كتعويض لعدم تواجد، وهو ما فعله فالفيردي أمام الأفاعي.

وربما يدفعه تألق رافينيا وتسجيله هدفا في شباك النيراتزوري لمواصلة الاعتماد عليه أمام رجال المدرب جولين لوبيتيجي.

ولكن هناك أسماء أخرى أيضا في الحسبان.. عثمان ديمبيلي قد يتواجد بدلا من رافينيا، أو منير الحدادي الذي يحظى بثقة مدربه ليجاور لويس سواريز في الهجوم.

الأهم أن برشلونة سيحاول تحسين سجله أمام الخصم في غياب ميسي، فهل يحقق الانتصار الأول في عدم حضور البرغوث؟

اقرأ أيضا:

في الكلاسيكو - ماذا يفعل ريال مدريد عندما يواجه برشلونة بعيدا عن القمة

كارتيرون: الانتقادات للشناوي في غير محلها.. لن نلتفت لترتيب الوصل في الدوري الإماراتي

مصيلحي في بيان رسمي: تركي آل الشيخ داعم بقوة لـ الاتحاد.. ويوجه دعوة له

دي خيا: يجب أن نركز على الفوز بدلا من الحديث عن العقود

تعرف على أجندة الأهلي يوم السبت

رسميا – الأهلي يعلن موعد مواجهة اتحاد جدة في السوبر المصري السعودي

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك