الدنمارك.. العائدون من الموت يحولون اتجاه إبحار سفينتهم لإعادة غزوتهم

الإثنين، 14 مايو 2018 - 16:01

كتب : معتز سيد

الدنمارك

زادت الكثافة السكانية بكثرة لا تُعقل، فقلت الأراضي الزراعية. إذا ما العمل؟ لنترك مكاننا ونتجه إلى البحر، وليستعد الجميع لنا. لنخرج من إسكندنافيا ونتجه لغزو أوروبا.

هذا تحديدا ما دار في عقل قوم الـ"فايكنج" الذين عاشوا في بلاد إسكندنافيا (الدنمارك / السويد / النرويج)، وقرروا الخروج لغزو أوروبا (فرنسا / إنجلترا / أيرلندا / إسبانيا / ألمانيا / إلخ إلخ).

"الفايكنج" قوم اشتهروا بالقرصنة البحرية وتواجدوا في "إسكندنافيا" في فترة الـ2000 قبل الميلاد.

من عاشوا في الدنمارك، كانت لديم تقاليد غريبة بعض الشيء بخصوص موتاهم. من يموت من الفايكنج يُضع في سفينة ومعه أسلحته وحاجياته وكلبه بل وعبيده أحيانا، وتترك السفينة تسير في البحور.

اعتقادا منهم أنها ستبحر بالميت إلى أرض الأموات. يعودون من الموت ويعيشون بشكل طبيعي في مكان آخر. هكذا اعتقدوا.

Illustration by Þórhallur Þráinsson,© Neil Price

ولكن الآن على تلك السفينة أن تحول اتجاهها من طريق أراضي الأموات إلى روسيا من أجل إعادة غزوة دنماركية جديدة أمام فرنسا.

الدنمارك تجهز المفاجأة لفرنسا في كأس العالم في روسيا 2018..

المجموعة الثانية.. (إسبانيا.. التحرر من سطوة الجيل الذهبي)

المجموعة الثانية.. (المغرب.. أسود الأطلس في روسيا بذكريات "صلاح الدين يفتتح اسكتلندا")

المجموعة الثانية.. (البرتغال.. منتخب النجم الأوحد يعود إليكم بشكل مختلف)

المجموعة الثانية.. (إيران.. لتحقيق ما هو أكبر من هزم "الشيطان الأكبر")

المجموعة الثالثة.. (فرنسا.. هل حان الوقت للخروج من عباءة زيدان؟)

المجموعة الثالثة.. (أستراليا.. شكرا للطائرات التي منحت كرة القدم تاريخا)

المجموعة الثالثة).. بيرو.. آمال وتطلعات طموحة رفقة الرجل الذي قتلهم قبل 32 عاما

تاريخ مونديالي منقوص

المنتخب الدنماركي الذي اكتفى بالوصول لكأس العالم 4 مرات فقط طوال تاريخه، إنجازه المونديالي الأكبر كان الوصول لربع نهائي مونديال 98.

الظهور الأول للدنمارك في المونديال تأخر 12 نسخة قبل أن يظهر أخيرا في مونديال المكسيك 1986.

وقتها وصل المنتخب إلى دور الـ16 بعد تصدر مجموعته بـ 6 نقاط على حساب ألمانيا الغربية وأوروجواي وأسكتلندا.

الانتصار كان بنقطتين. فوز على أسكتلندا 1-0 ثم اكتساح أوروجواي 6-1 ثم الفوز على ألمانيا 2-0.

ولكن في دور الـ16 اصطدم المنتخب الدنماركي بالمنتخب الإسباني ليتلقى خسارة ثقيلة بخماسية مقابل هدف وينتهي المشوار.

في مونديال فرنسا 98 جاء ظهور الدنمارك الأطول في المونديال. احتل المنتخب المركز الثاني في مجموعته خلف فرنسا بـ 4 نقاط.

انتصار في بداية مشوار المجموعات أمام السعودية بهدف مقابل لا شيء ثم تعادل مع جنوب إفريقيا 1-1 وخسارة بصعوبة أمام فرنسا 2-1.

واكتسح المنتخب الدنماركي نظيره النيجيري في دور الـ16 برباعية مقابل هدف في لقاء شهد سيطرة بالطول والعرض من الجانب الدنماركي على المباراة.

قبل أن يأتي الموعد المرتقب أمام كتيبة رونالدو. الدنمارك تواجه البرازيل في دور ربع النهائي.

ملحمة كروية بكل ما تحمله الكلمة من معنى انتهت بفوز السامبا 3-2 بفضل ثنائية ريفالدو ولدغة بيبيتو التي حرمت رفاق بريان لاودروب من الانتصار تحت صافرة مصرية بقيادة جمال الغندور.

واستمر المنتخب الدنماركي في النجاح للوصول لكأس العالم ونجح في التأهل لدور الـ16 من مونديال كوريا واليابان.

من جديد مجموعة تضم الدنمارك وفرنسا ومعهما السنغال وأوروجواي.

انتصار 2-1 على أوروجواي ثم تعادل مع السنغال 1-1 والتي انتصرت في الافتتاح على فرنسا، ثم فوز على الديوك 2-0. الدنمارك تتصدر مجموعتها وتطير لدور الـ16 رفقة السنغال بينما فرنسا تودع من الباب الخلفي.

في دور الـ16 وقع المنتخب الدنماركي في وجه المنتخب الإنجليزي وكتيبة إريكسون بخط هجومي مكون من مايكل أوين وإيملي هيسكي وخلفهما نيكي بات وبول سكولز ودافيد بيكام.

والمنتب الإنجليزي يضرب المنتخب الدنماركي 3 مرات في الشوط الأول فقط ويطيح به من دور الـ16.

الظهور الأسوأ والأخير كان في نسخة 2010.

انتصار وحيد أمام الكاميرون لم يشفع المنتخب الدنماركي لقطع بطاقة الوصول لدور الـ16 من مجموعته تاركا بطاقتي الصعود لهولندا واليابان.

والآن ماذا سيحدث في 2018؟

لن نستسلم

المنتخب الدنماركي احتل المركز الثاني في مجموعته الخامسة في تصفيات أوروبا بـ20 نقطة خلف المتصدر بولندا.

6 انتصارات. خسارتان. تعادلان. نتائج جعلت المنتخب الدنماركي ينجح في الوصول لملحق التصفيات بعدما سجل 20 هدفا واستقبلت شباكه 8 أهداف كأقوى خط دفاع في مجموعته.

الظروف لم تكن سهلة على الإطلاق على منتخب الدنمارك طوال مرحلة التصفيات. البداية كانت مقلقة بانتصار بسيط 1-0 أمام أرمينيا ثم خضوع أمام روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل ثلاثية وقاد بولندا للانتصار 3-2.

الجولة الثالثة من التصفيات، شهدت هزيمة لم يتوقعها أي أحد لمنتخب الدنمارك. أصحاب الأرض يسقطون أمام الجبل الأسود بهدف مقابل لاشيء.

3 نقاط من 3 مباريات. بداية سيئة للغاية ولكن على الرغم من ذلك رفض المنتخب الدنماركي الاستسلام لينتصر على كازاخستان 4-1 ثم يتعادل أمام رومانيا 0-0 ويفوز على كازاخستان من جديد ولكن 3-1.

وانتقم المنتخب الدنماركي من رفاق ليفاندوفسكي لينتصر على بولندا 4-0 ثم يتبعه بانتصار كبير خارج الديار أمام أرمينيا 4-1 وفوز على الجبل الأسود 1-0.

الـ3 نقاط أصبحوا 19 نقطة. انتفاضة أختتمها المنتخب بتعادل أمام رومانيا ليصل للملحق الأوروبي وتوقعه القرعة أمام إيرلندا.

في لقاء الذهاب وعلى ملعبه ووسط جماهيره، فشل المنتخب الدنماركي في تسجيل أي هدف مكتفيا بالتعادل 0-0.

وبعد 6 دقائق فقط من انطلاق لقاء الإياب وجد نفسه متأخرا بهدف مقابل لا شيء، ولكنه من جديد يرفض الاستسلام ويعود من بعيد وينتصر 5-1 بفضل "ثلاثية" كريستيان إيركسن وهدف أندرياس كريستينسن وركلة جزاء نيكلاس بيندنتر.

كتيبة هاريدي

أكثر من لعب تحت قيادته: إيركسن. أكثر من سجل: إيركسن. أكثر من صنع: إيركسن.

لا تحتاج لأكثر من ذلك لتعرف من هو نجم كتيبة أوجه هاريدي المدير الفني للدنمارك.

الجوهرة إيركسن.

نجم توتنام يعد القوة الرئيسية لمنتخب الدنمارك. لا يتوقف عند التسجيل فقط بل يصنع أيضا ويكون سبب الخطورة دائما.

تحت قيادة المدرب النرويجي، هاريدي، لعب إيركسن 20 مباراة وسجل 15 وصنع 6. أكثر من الجميع.

إيركسن دائما تواجد في كل خطط المدرب مهما تغيرت.

البداية الخططية كانت بالاعتماد على ثلاثي دفاعي، فبدأ مشوار مع المنتخب الدنماركي قبل بداية التصفيات وفي أول 3 جوالات بخطة 3-5-2.

لكن مع النتائج السيئة التي كادت تنهي حلم الدنمارك في الوصول لكأس العالم، اعتمد المدرب على خطة 4-3-3 بمشتاقاتها لينفجر المنتخب من الناحية التهديفية فتستقر الخطة.

4-3-3 هي الخطة المنتظر تطبيقها من الدنمارك في مجموعتها في المونديال التي تضم فرنسا وبيرو وأستراليا.

الخطة لن تطبق بشكل حرفي بل تتحول خلال المباراة إلى 4-2-1-2-1.

وجود الثنائي الهجومي أندرياس كورنيليوس (مهاجم أتلانتا) و نيكولاس جورجنسن (مهاجم فينورد) يعطي الأريحية الكبيرة للمدرب لتطبيق 4-2-1-2-1 والسبب قدرات الثنائي على اللعب كمهاجم صريح وكجناح. وهنا يلعب الثنائي معا.

كورنيليوس مهاجم صريح وخلفه جورجنسن وبيوني سيستو جناح سيلتا فيجو، مع وجود المتألق إيركسون.

مع وجود أوراق رابحة أيضا جاهزة لمساعدة الرباعي الهجومي مثل جناح لايبزيج، يوسف بوليسون وصاحب الخبرة الكبيرة، بيندنتر.

توقع FilGoal.com لمشوار الدنمارك

الدنمارك في المجموعة الثالثة إلى جوار فرنسا وأستراليا وبيرو، وبغض النظر عن فرنسا صاحبة الحظوظ الأقوى في التأهل كمتصدر، فإن باقي المنتخبات الثلاث حظوظهم متوفرة للوصول لدور الـ16.

مع الانتفاضة التي أظهرتها الدنمارك في المراحل الحاسمة للوصول إلى المونديال ومع تألق إيركسن ومع ترتيب المباريات، فهي صاحبة الحظوظ الأكبر لمرافقة فرنسا.

بداية الدنمارك ستكون أمام بيرو والانتصار سيجعلها مرشحة بقوة للعبور للدور التالي، ثم اللقاء الثاني سيكون أمام أستراليا والختام أمام فرنسا.

كتيبة الدنمارك بذكريات الفايكنج تستعد لغزو جديد ضد فرنسا وضربة ضد بيرو وأستراليا من بوابة روسيا 2018..

طالع كل تغطية FilGoal.com وتقارير كأس العالم من هنا

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك