بيرو.. آمال وتطلعات طموحة رفقة الرجل الذي قتلهم قبل 32 عاما

الأحد، 13 مايو 2018 - 14:06

كتب : لؤي هشام

تأهل بيرو لكأس العالم

في ملعب المونيمونتال حيث يحتشد أكثر من 60 ألف مشجع أرجنتيني، وبينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم المنتخب البيروفي بهدفين لهدف، وقبل 9 دقائق من النهاية، ارتدت كرة من دفاع الضيوف استقبلها مدافع الأرجنتين وأرسلها طولية قطرية في ظهر الدفاع.

تسلم دانييل باساريلا الكرة على صدره بكل هدوء، في الناحية اليمنى، وأطلق تسديدة بيمناه، مرت من تحت أيدي الحارس أوزيبيو أكاسوزو واصطدمت بالقائم الأيمن لتعود إلى اللاعب صاحب الشعر الأشقر الطويل والناعم ليضعها بكل سهولة في المرمى الخالي مُهديا بلاده بطاقة الوصول إلى مونديال المكسيك.

كان المشهد السابق قبل نحو 32 عاما حينما تواجه المنتخب الأرجنتيني مع نظيره البيروفي، في مباراة حسمت بشكل كبير صاحب بطاقة الوصول إلى مونديال 1986، وصاحب الشعر الأشقر الطويل والناعم كان ريكاردو جاريكا.. إنه المدير الفني الحالي للمنتخب البيروفي ومن قادهم إلى المونديال بعد 36 عاما من الغياب.

المجموعة الثانية.. (إسبانيا.. التحرر من سطوة الجيل الذهبي)

المجموعة الثانية.. (المغرب.. أسود الأطلس في روسيا بذكريات "صلاح الدين يفتتح اسكتلندا")

المجموعة الثانية.. (البرتغال.. منتخب النجم الأوحد يعود إليكم بشكل مختلف)

المجموعة الثانية.. (إيران.. لتحقيق ما هو أكبر من هزم "الشيطان الأكبر")

المجموعة الثالثة.. (فرنسا.. هل حان الوقت للخروج من عباءة زيدان؟)

المجموعة الثالثة.. (أستراليا.. شكرا للطائرات التي منحت كرة القدم تاريخا)

الرجل الذي قتل آمال البيروفيين قبل 32 عاما نجح في إعادتهم إلى البطولة العالمية بعد غياب 36 عاما منذ أخر مشاركة في مونديال 82، وخلال رحلة الصعود كان هناك الكثير من التخبط والإرادة والقتال في سبيل إسعاد أمة.

بيرو ستشارك للمرة الخامسة في المونديال بعدما لعب في نسخ 1930 و1970 و1978 و1982، وما تطمح له هو معادلة إنجازها الأبرز بالبطولة وهو الوصول لربع النهائي بعدما حققت ذلك عامي 70 و78.

المنتخب اللاتيني وقع في المجموعة الثالثة إلى جوار فرنسا وأستراليا والدنمارك.

تاريخ عريق في المونديال

من بين 13 منتخبا قبلوا دعوة المشاركة في أول نسخة من البطولة كانت بيرو حاضرة في أوروجواي عام 1930، ووقعت إلى جوار رومانيا وأوروجواي صاحبة الأرض.

وهزيمتها أمام رومانيا 3-1 سجلت رقمين قياسيين: الأول هو تسجيل أقل عدد من الحضور الجماهيري بـ300 مشجعا فقط، والثاني تسجيل أول حالة طرد في تاريخ البطولة بعدما نال اللاعب بلاسيدو جاليندو بطاقة حمراء عقب اشتباك وقع بين الفريقين.

بعدها بعدة أيام قدمت بيرو مباراة ملحمية أمام أصحاب الأرض ولكنها تعرضت للهزيمة بهدف نظيف في النهاية على ملعب سينتناريو الذي سيشهد تتويج أوروجواي بالبطولة بعد ذلك أمام الأرجنتين.

واضطر أبناء البلد اللاتيني للانتظار 40 عاما من أجل الوصول للمونديال مجددا وكان ذلك في نسخة 1970 بالمكسيك، وحلوا وقتئذ في المجموعة الرابعة إلى جوار ألمانيا الغربية والمغرب وبلغاريا.

وقدمت مشوارا رائعا إذ نجحت في قلب الطاولة على بلغاريا عقب تأخرها بهدفين لتنتصر بثلاثية، وفاز على المغرب بثلاثية بيضاء قبل الهزيمة من ألمانيا الغربية 3-1 لتتأهل برفقتها وتصل إلى ربع النهائي.

ولكن حينها اضطرت لمواجهة النسخة الذهبية من البرازيل التي قادها بيليه وجيرزينيو وريفيلينيو وغيرهم لتخسر 4-2 في مباراة هجومية مفتوحة استمتع الحضور بمشاهدتها، وينتهي المشوار عند هذا الحد.

بعد ذلك غابت البيروفيين عن نسخة 74 ليعودوا للمشاركة في 78 بالأرجنتين، وهي البطولة التي ستشهد مشاركة جدلية للغاية بعد مواجهة أصحاب الأرض في ربع النهائي.

حل إلى جوارهم في المجموعة اسكتلندا وإيران وهولندا التي وصلت للنهائي. المسيرة شهدت انتصارين كبيرين على كلا من اسكتلندا وإيران 3-1 و4-1 على الترتيب وتعادل سلبي مع الطواحين لتتأهل إلى الدور التالي المقام على نظام المجموعات، وتقع برفقة البرازيل والأرجنتين وبولندا.

نتيجة بحث الصور عن ‪argentina vs peru 1978‬‏

تعرضت حينها للهزيمة من كلا من البرازيل وبولندا لتتبخر آمالها رغم تبقي مباراة أخيرة أمام الأرجنتين، وهي المباراة التي أثارت جدلا كبيرا واتهاما بتدخل السلطات الأرجنتينية بقيادة الرئيس خورخي فيديلا.

ما حدث أن التانجو انتصر بسداسية نظيفة في مباراة شهدت لعب بيرو بأسلوب مغاير للأسلوب الدفاعي الذي اعتادت عليه وأجرى مدربها عدة تغييرات منعت أفضل لاعبيه من المشاركة.

والبعض أشار إلى زيارة فيديلا لغرف ملابس بيرو قبل بداية المباراة، حتى أن فيفا قبل ما يقرب من 6 سنوات قرر التحقيق في نتيجة تلك المواجهة.

توفيلو كوبيلاس مهاجم بيرو وهداف البطولة برصيد 5 أهداف أهدر فرصتين من انفرادين، والاتهامات طالت رامون كيروجا الحارس البيروفي المولود في الأرجنتين كذلك.

صحيفة صنداي تايمز كشف بعد ذلك في 1986 عن أن النظام الأرجنتيني بعد تلك المباراة أفرج عن 50 مليون دولار تخص بيرو وكانت مجمدة في بنوكه بسبب خلافات سياسية كما أرسل 35 ألف طن من محاصيل الحبوب والغلة.

تفاصيل أكثر.. (شعوب المونديال - حين اختلطت صرخات الفرح والألم معا في عهد خونتا الأرجنتين)

وهنا تأتي المشاركة الأخيرة في مونديال 82.. تعادل سلبي مع الكاميرون ثم مباراة دفاعية كبيرة اعتمدوا فيها على الهجمات المرتدة ليتعادلوا مع البطل المحتمل إيطاليا 1-1، وتعادل وحيد إضافي أمام بولندا قد يكفل التأهل إلى الدور التالي ولكن ما حدث أنها تلقت هزيمة كبيرة بخمسة أهداف بهدف.

تلك الهزيمة التي جعلت البيروفيين يرون قميص بلادهم لأخر مرة، قبل الوصول إلى مونديال روسيا.

مشوار ملحمي نحو روسيا

خلال 18 مباراة بالتصفيات، حقق المنتخب البيروفي 7 انتصارات و5 تعادلات و6 هزائم، واستهل رجال جاريكا المهمة بهزيمتين متتاليتين أمام كلا من كولومبيا وتشيلي.

قبل الانتصارعلى باراجواي بهدف نظيف ثم تعود لتفشل في تحقيق الفوز خلال 3 مباريات، إذ خسرت من البرازيل بثلاثية بيضاء ثم تعادلت مع فنزويلا بهدفين لمثلهما، ثم سقطت أمام أوروجواي بهدف نظيف.

وعادت بيرو للانتفاض بفوزين متتاليين على بوليفيا والإكوادور قبل أن تتعادل على أرضها مع الأرجنتين بهدفين لمثلهما، ثم السقوط أمام تشيلي فالانتصارعلى باراجواي فالهزيمة من البرازيل ثم تعادل مع فنزويلا.

بعدها تحققت 3 انتصارات متتالية على أوروجواي وبوليفيا والإكوادور ثم تعادلت مع الأرجنتين مجددا ولكن هذه المرة سلبيا وأخيرا التعادل مع كولمبيا بهدف لمثله لتضمن احتلال المركز الخامس وتذهب إلى الملحق أمام قارة أوقيانوسيا في مواجهة نيوزيلاندا.

ذهابا تعادل الفريقان بلا أهداف في ويلينجتون قبل أن تحسم بيرو القصة لصالحها على الملعب الوطني بليما بفضل هدفي جيفرسون فارفان وكريستيان راموس في الدقيقتين 28 و65.

مزيج من الخبرة والتوازن تحت قيادة جاريكا

يقدم المنتخبي البيروفي أداءً متوازنا دفاعيا وهجوميا تحت قيادة جاريكا إذ يتمتع المنتخب اللاتيني بتنظيم دفاعي جيد وتقارب بين الخطوط. خلال مشوار التصفيات سجلوا 27 هدفا وسجلوا 26 قبل تسجيل هدفين في شباك نيوزيلاندا.

وقد اعتمد المدرب الأرجنتيني خلال مشواره بالتصفيات على خطة 4-2-3-1 في معظم المباريات معتمدا على نهج الضغط المتوسط مع عدم الاندفاع البدني والتزام كبير فيما يتعلق بالتمركز في أرض الملعب.

وبالاعتماد على القائد باولو جيريرو في الهجوم والثلاثي جيفرسون فارفان، جناح أيمن، وكريستيان كويفا، صانع الألعاب، وإيديسون فلوريس كجناح أيسر تمكن الروخيبلانكا من تسجيل 26 هدفا كثالث أكثر منتخب تسجيلا للأهداف بعد كلا من البرازيل، 38 هدفا، ووصيفتها اوروجواي، 28 هدفا.

توقع FilGoal.com لمشوار بيرو

بيرو تتواجد في المجموعة الثالثة إلى جوار فرنسا وأستراليا والدنمارك، وبغض النظر عن فرنسا صاحبة الحظوظ الأقوى في التأهل كمتصدر فإن باقي الفرق الثلاث تتساوى حظوظهم في العبور.

ومع الروح الكبيرة التي يتمتع بها المنتخب اللاتيني وتعظم آماله برفقة جاريكا، فإنهم قادرون على خطف البطاقة الثانية والوصول إلى دور الـ16 وحينها قد تتواجه مع الأرجنتين مجددا - إذا تصدرت المجموعة الرابعة - وتضعها في موقف حرج كما حدث في التصفيات.

طالع كل تغطية FilGoal.com وتقارير كأس العالم من هنا

التعليقات

قد ينال إعجابك