بقلم : محمود سليم | الخميس، 25 مايو 2017 - 00:08

هكذا استغل الأهلي أخطاء القطن لتحقيق الفوز في 15 دقيقة

الأهلي - القطن

في الحالة المثالية الدفاعية أثناء تطبيقك لطريقة لعب 4-4-2 ومحاولة الضغط على دفاع ووسط الخصم يكون الأمر الأهم هو ارتداد أحد ثنائي الهجوم للضغط على لاعب الارتكاز المدافع للخصم وبالتالي تصبح لديك الزيادة العددية في وسط الملعب.

ولكن ما ظهر في حالات أخرى كان خطأ يستحق العقاب(وهو ما حدث) للاعبي والمدير الفني لفريق القطن، حيث حاول ثنائي الهجوم الضغط على قلبي دفاع الأهلي فأصبح هناك زيادة في وسط الملعب حيث تقدم أحد ثنائي الارتكاز للضغط على حسام عاشور وبقي الآخر لتأمين عمق الملعب أمام قلبي دفاعه فأصبح عمرو السولية حرا ليتسلم الكرة ويمررها للسعيد دون ضغط ليصنع الأخير هدف التقدم.

ولكي نبرز دور عبد الله السعيد في هذا الهدف نلاحظ أولا كان كان تنظيم الأهلي الدفاعي عند امتلاك القطن للكرة في عمق وسط الملعب مع تواجد السعيد داخل دائرة المنتصف.

ومع استخلاص الأهلي للكرة تحرك السعيد في المساحة خلف الظهير الأيمن المتقدم للقطن.

بالتالي توغل جونيور أجاي لعمق الملعب في ظل تفريغ السعيد لتلك المساحة.

ليتحرك خلفه الظهير الأيمن فهو يعتقد أنه يراقب الجناح الأيسر للأهلي دون النظر إلى مواقف اللعب وتغيير المراكز بين اللاعبين.

ثم جاء تحرك مؤمن "المتكرر" ليكون صاحب التمريرة الحاسمة في الهدف.

التحرك في عمق دفاع القطن من مؤمن زكريا منذ انطلاق المباراة.

منذ بداية المباراة ووضح تركيز الأهلي على توجيه مسار الكرة للجبهة اليسرى عن طريق ضغط الثنائي سليمان كوليبالي والسعيد بميل معين لغلق زوايا التمرير للعمق أو الجانب العكسي.

ليأتي الهدف الثاني بنفس الأسلوب.

أخيرا الفوز يعود بالطبع للعوامل النفسية التي وضحت على تركيز لاعبي الفريق في بعض الحالات مثل عند تقدم مؤمن زكريا وفقده للكرة تحول عبد الله السعيد مباشرة للجانب الأيمن لمعاونة أحمد فتحي.

وكذلك في حالة مثل تلك مع تقدم معلول خلف الجناح الأيسر قام مؤمن زكريا بالتغطية وكأنه ظهير أيسر.

هي مباراة أعادت الفريق للطريق الصحيح في المجموعة في ظل مواجهة خصم متهور وظف لاعب ارتكازه في مركز قلب الدفاع وأخرج مهاجمه الأساسي والأكثر خبرة من التشكيل الأساسي للمباراة وفتح خطوطه من أجل تحقيق الفوز.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس