كتب : أحمد عفيفي | الخميس، 26 مايو 2016 - 17:05

بلوج عفيفي – كيف تخترع معركة وتخسرها في 5 دقائق

الأهلي يواجه المقاولون في مباراة لا تمثل (بالحسابات الفنية) تهديداً حقيقياً على مسيرته.. يتقدم الأهلي بهدف لا يحمل كادر المخرج تأكيداً على مدى صحته من عدمها ولكنه يبدو صحيحاً فالكرة لم تظهر لثانية واحدة تحت سيطرة حارس المقاولون محمود أبوالسعود.. يعترض لاعبو المقاولون فيطرد أحدهم.. تتوالى الاعتراضات فيطرد الثاني.

لا يحمل الكادر الفقير فنياً تأكيداً على احتمالية ارتقاء الاعتراض لمرتبة الطرد أم لا ولكن روح القانون لا تؤيد طرد لاعبين في دقيقة للاعتراض.. نحن بالتأكيد أمام حكم متوتر او حتى متحفز ولكن لا نستطيع أن نجزم بأنه متعمد الانحياز لهذه الدرجة فالأهلي بالفعل متقدم وفارق المستوى كبير وحتى الحكم المتحيز سيكون حريصاً على ألا يكون انحيازه فاضحاً.

هذا يقسم بالله على وجود سباب وذاك يقسم بالله على عدم وجود سباب.. التيقن من صدق أحدهم يبدو مستحيلاً فلن يدين أحد نفسه.

ترى جماهير الزمالك أن الحكم لن يكن بنفس درجة الحسم لو كان الخطأ أحمر وتستشهد بمواقف هي بالفعل كثيرة كما تعتقد جماهير الأهلي في نفس الشيء في مباريات الزمالك وهذا حق للجميع فتشجيع كرة القدم أمر في طبيعته جامح.. كرة القدم ليست حصة تربية قومية في مدرسة ابتدائية.

هل الزمالك طرف في المباراة؟

بالتأكيد الزمالك طرف في كل مباريات الأهلي أكثر من طرفها الأصلي والعكس صحيح فلا يحتاج المقاولون او انبي نقاط مبارياتهما مع الأهلي او الزمالك بقدر ما يحتاجها الزمالك والأهلي إما للحاق بالمتصدر او لتأكيد حسم البطولة .

وفي الوقت الذي تتبارز فيه جماهير الزمالك والأهلي بصور وفيديوهات من هذا الموسم ومواسم سابقة يظهر رئيس نادي الزمالك معلناً في تصريحات صحفية عن انسحاب الزمالك من بطولة الدوري ليصمت الجميع وينتقل الصراع لنقطة أخرى ليفرض السؤال نفسه على الجميع.. هل حقاً سينحسب الزمالك أم لا؟

الكل يعرف ان الزمالك لن ينسحب كما يعرف نفس الكل أن الأهلي لم يكن لينسحب في الموسم الماضي وقت ان ألقى بنفس التهديد مرات عديدة.

نحن الآن على أرض مختلفة عن الأرض التي بدأ عليها الصراع "الجماهيري".. أرض إما ان يخسر فيها الزمالك معركته أو يخسر.. فلا مجال للنصر.

سحب رئيس نادي الزمالك أطراف الصراع لتلك الأرض ليفرض على نفسه وعلى الزمالك معركة خاسرة من العدم.

الحرب النفسية والإعلامية في كرة القدم أمر عادي تحدث في كل مكان في العالم وهي ليست بالضرورة عادلة ولكن أحد أهم فنونها إن لم تستطع النصر فيها فلا تخرج خاسراً فالخسارة اليوم تضعف من قوتك في الحروب المقبلة.

كنا أمام معركة إعلامية جدلية عن عدالة تحكيم يشوبه بالفعل كل الشوائب خصوصاً بعد إقالة رئيس لجنة الحكام السابق على خلفية شبهة تورطه في الانحياز للأهلي وأصبحنا الآن أمام معركة أخرى عن مدى جدوى تصريحات مجلس ادارة نادي الزمالك اصلاً ليدخل الزمالك المعركة ويخرج متطوعاً بالخسارة دون أن يلعب!

اضغط هنا

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك

مقالات حرة
مقالات حرة
مقالات حرة