كتب : محمد البنا | الثلاثاء، 23 ديسمبر 2014 - 00:04

يا واد يا مؤمن

اقترب يناير.. ومعه ينفتح باب الانتقالات الشتوية، وعلى الرغم من عدم قدرة الزمالك على ضم لاعبين جدد، إلا أن هناك "خناقة" جديدة بطلها مؤمن زكريا لاعب الوسط.

مؤمن زكريا تنتهي إعارته للزمالك في يناير المقبل، ويصادف أنه سيواجه إنبي فريقه الأصلي تزامنا مع نهاية العام ونصف، وهي المدة التي قضاها مدافعا عن ألوان القميص الأبيض.

صفقة مؤمن زكريا بالنسبة للزمالك لها شقين هامين، أولها الجانب الفني .. والثاني هو إداري.

بعض من جماهير الزمالك لا تراه لاعبا مفيدا، نظرا لفقدانه للكرة كثيرا .. أيضا لإهداره الفرص السهلة أمام المرمى.

وسأحاول من خلال ما يلي توضيح هل بالفعل يستحق أن يدفع الزمالك في مؤمن زكريا أكثر من ستة ملايين جنيه؟

الجانب الإداري

الزمالك مدين لإنبي بأربعة ملايين جنيه ما تبقى من صفقة انتقال إسلام عوض - أحد أفشل الصفقات المصرية في أخر 10 سنوات مثلا - وبالتالي عاجلا أم آجلا سيدفعها.

إنبي لا يرغب في الدخول في قضايا وصراعات إدارية تهدر الوقت والمجهود، وبالتالي يستغل رغبة الزمالك في الإبقاء على مؤمن زكريا بعدما طلبه جيمي باتشيكو المدير الفني.. ويقولك "عصفور في اليد .. أحسن من 4 مليون في المحاكم".

وتحرك الأهلي بإعلانه الرغبة في ضم مؤمن زكريا من إنبي، بالتأكيد سيقابله انطلاق من مرتضى منصور رئيس الزمالك الذي يحب هذا النوع من الصفقات.

هذا ليس فقط الجانب الإداري.. فالأهم كان إغلاق حسام حسن قائمة الزمالك بقيد محمود عبد الرحيم "جنش"، ليصبح لا يحق للفريق الأبيض ضم أي لاعب في يناير.

وبالتالي فإن الاستغناء عن مؤمن زكريا، يتبعه خلو موقعه في القائمة ولن يستطيع الزمالك وضع أخر بدلا منه، فبالتالي خسر لاعبا.

الشق الفني

الخلافات عديدة بين جمهور الزمالك ومتابعيه .. هل مؤمن زكريا يعد لاعبا مفيدا أم أن أخرين مثل مصطفى فتحي، يوسف أوباما يستحقون فرصته؟

بداية لابد أن نتفق على شيء واحد، ألا وهو .. أحمد حسام "ميدو"، حسام حسن، جيمي باتشيكو .. الثلاثة استخدموا مؤمن زكريا لاعبا أساسيا في كل مبارياتهم.

إذن فهناك شيء ربما لا يدركه بعض جمهور الزمالك الذي لا يرغب في استمراره، ويعلمه القريب من مؤمن زكريا في التدريبات.. ويقدمه في المباريات، سأحاول عرضه.

ولكن قبل عرضه، أؤمن تماما أن الإجادة والتألق لا تتناسب "لا طرديا ولا عكسيا" مع حب الجمهور .. والأمثلة عديدة ولكن ليس موضوعنا.

خلونا نتكلم كفنيين

البعض ربما يحكم على مؤمن زكريا كونه صاحب موقع هجومي ويلومه على فقدانه للكرة بجانب إهدار الفرص، لن أقول إنه هداف الزمالك حاليا بست أهداف أو أنه صنع هدفين أي أنه تسبب في ثلث ما سجله فريقه هذا الموسم حتى الآن.

فالزمالك أحرز 23 هدفا، مؤمن له بصمة في ثمانية منهم بنسبة 35%، كما أن لديه 20 تصويبة صحيحة على المرمى في 13 مباراة.

وعند تقييم أي لاعب، دائما حاول أن تجيب على ثلاثة أسئلة .. الأول (هل يجيد في أكثر من مركز؟) .. الثاني (هل يخرج من النمطية ويبتكر؟) .. الثالث والأهم (هل هو قابل للتتطور؟).

كلما كانت الإجابة على واحد من الأسئلة السابقة بنعم، فهذا يصب في صالح اللاعب .. واحدة منهم كفيلة بوصفه بـ"الجيد".

وبتطبيق ذلك على مؤمن زكريا، ستجد أنه تطور من الموسم الماضي (هدف وصناعتين) للحالي الذي مر منه 13 مباراة فقط.

مؤمن يمكنه اللعب على الطرفين بجانب العمق كمهاجم .. ينقصه فقط النقطة الخاصة بالنمطية والابتكار.

ولكن لماذا يدفع الزمالك هذه الملايين في مؤمن؟

بخلاف ما ذكر سلفا، فالزمالك لا يملك في قائمته لاعب في مركز مؤمن زكريا يمكنه القيام بواجباته "الدفاعية"..

نعم، فمن ضمن أسباب ظهور خط ظهر الفريق الأبيض حتى الآن بتلك القوة هي الأدوار التي يقوم بها الخط الأمامي في الضغط على المنافس.

فيبدأ مؤمن زكريا بالضغط المبكر على حامل الكرة قبل خط المنتصف مما يؤثر على خروج التمريرة سليمة من دفاع المنافس إلى وسط الملعب.

وبالتالي يعاني المنافس في الوصول لمرمى الزمالك الذي اهتز في خمس مناسبات فقط حتى الآن كأقوى خط دفاع في الدوري.

ويترجم ذلك إحصائيات زكريا فقد استخلص الكرة 112 مرة بمعدل 8.5 استخلاص في المباراة، ومقارنة بمعدل استخلاص لاعب مثل مصطفى فتحي 5.3، أيمن حفني 6.8، باسم مرسي 5.2..

وبالتالي في المنطقة الهجومية للزمالك يقترب قليلا مؤمن من أرقام الطرفين الدفاعيين التي تصل إلى 10 و11 استخلاص في كل مباراة.

هذا الدور الفني الذي يقوم به مؤمن زكريا، لن يستطيع أي لاعب المتواجدين في قائمة الزمالك حتى نهاية الموسم القيام به.

ولهذه الأسباب يستحق أن يدفع الزمالك في مؤمن زكريا تلك الملايين، إن أراد الفريق الأبيض الاستمرار بهذا المستوى.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك
مقالات حرة