خوان رومان ريكيلمي وجيشه البرازيلي

الخميس، 25 يونيو 2020 - 20:35

كتب : إسلام أحمد

خوان رومان ريكيلمي

هناك مقولة مشهورة في أمريكا الجنوبية "البرازيليون يحبون أن يكرهوا الأرجنتينتيين، في حين أن الأرجنتينيين يكرهون حب البرازيليين".

سنضرب بتلك المقولة عرض الحائط لأننا نتحدث عن خوان رومان ريكيلمي، الذي أتم أمس عامه الـ 42.

الأرجنتيني كرّس نفسه أسطورة في صفوف بوكا جونيورز متفوقا على كل من لعب بقميص الأزرق والذهبي وقائدا الفريق في أفضل فتراته القارية.

سيطرة بوكا جونيورز دائما ما انتهت بالتفوق على المنافسين البرازيليين في أوائل الألفية وإسقاطهم بسحر أقدام اللاعب صاحب الرقم 10.

والآن بعد ما يقارب 6 سنوات على اعتزاله يظهر ريكيلمي في البرازيل بطريقة مختلفة.

في البرازيل تقام سنويا كأس ساو باولو وهي أهم بطولة لفرق الشباب وضمت في 2020، 127 فريقا من كافة أنحاء البلاد.

بطولة تشهد دائما خروج أسماء شابة ودائما ما يتواجد الكشافين بها لخطف أبرز اللاعبين، وآخرهم جابرييل مارتينيلي لاعب أرسنال الحالي والذي كان يلعب في الدرجة الرابعة البرازيلية ومن قبله لاعبين أخرين.

ومن ضمن من تألقوا الموسم الجاري، ريكيلمي سوزا سيلفا، سجل 6 أهداف في 5 مباريات من بينها هاتريك وساعد فريقه أتليتكو جويانينيسي على تحقيق أفضل مشواره لهم في البطولة.

لم يسأله أحدا عن أهدافه بل كان الاهتمام الأكبر بالاسم حسبما قال.

والسر وراء تسميته يعود إلى عمه والذي يشجع بوكا جونيورز: "قبل ولادتي في 2001 كان عمي يشاهد مباراة لـ بوكا جونيورز وطلب من والدي تسميتي ريكيلمي".

وتابع "والدي وافق ولم يفكر كثيرا في الأمر لأنه غير مهتم بكرة القدم. والدتي كان لها خطط أخرى لكنها وافقت أيضا".

اللاعب البالغ 18 عاما ولد في قرية تُدعى "توكانينز" ولم يلتق أبدا بلاعبين أخرين يحملون نفس الاسم.

لكن بالنظر في سجلات اللاعبين المقيدين في بطولة كأس ساو باولو فهناك 12 لاعبا يُدعون "ريكيلمي" أي يكفون لتشكيل فريق كامل وجميعهم ولدوا في بداية الألفية.

الأسطورة البرازيلية بيليه قال في وقت سابق عن الأرجنتيني عام 2006: "في الماضي كان لدينا لاعبين مثل ريكيلمي" لتدرك أن البرازيل تعاني في هذا المركز.

أسماء اللاعبين الشباب لا تُكتب بنفس الطريقة مثل ريكيلمي بل (Rikelme - Rickelme - Rikelmi - Riquelmy – Riquelmo) وحتى هناك من يُدعى إيمار ريكيلمي جامعا بين اسماء نجمي بوكا جونيورز وريفر بليت.

الأدعى أن نادي كروزيرو البرازيلي يمتلك 5 لاعبين يحملون اسم ريكيلمي في أكاديميته، وانضم 4 منهم لتشكيل الفريق العام الماضي.

ريكيلمي مينديش أراوخو وريكيلمي ألفيش ليما حكى كلاهما كيف حصلا على الاسم فيقول مينديش: "في 2002 أعطاني والدي الاسم تكريما له بعد ما قدمه من أداء رائع".

بينما قال ألفيش ليما: "بعدما راوغ الجميع في مباراة بالميراس قرر والدي تسميتي بهذا الاسم".

هناك أيضا ريكيلمي فلانتيم دوس سانتوس لاعب وسط يوفنتوس إس سي البرازيلي والذي قال: "والدي أعطاني هذا الاسم بعدما رأي ريكيلمي يمر من دفاع بالميراس بالكامل".

وتابع "كونت صداقات كثيرة بسبب الاسم ويطلبون أن ألعب معهم وأوافق ومن هنا اكتسبت صداقات عديدة".

سيليو لوسيو مدرب فريق تحت 20 عاما في كروزيرو تحدث عن كيفية التعامل مع تشابه أسماء الرباعي في الفريق: "ليس من الصعب التفريق بينهم لأن لديهم قصات شعر مختلفة، ولا يلعبون في نفس المركز، والأهم من ذلك أنهم ليسوا جميعا في نفس الفئة العمرية".

لكنه ضد تسمية أسماء الأطفال بأسماء اللاعبين الكبار إذ يرى أن "هذا الأمر برمته يجلب ضغطا كبيرا جدا على الرياضيين. أتذكر أنني رأيت الكثير من الأولاد يُدعون لينيكر".

وتابع "هذه مواقف يجب التعامل معها بعناية شديدة، تتطلب بعض العمل النفسي للتأكد من أن أسمائهم لا تصبح عبئا في مرحلة ما".

وفي أثناء إجراء تعداد سكاني في 2010 كان هناك 622 برازيليا يحمل اسم لينيكر نسبة للهداف الإنجليزي جاري لينيكر.

أما بالنسبة لـ ريكيلمي فأن هناك ما يزيد عن 14 ألفا يُدعون بنفس الاسم في الألفية الجديدة، رقم ضخم بمقارنة أن نفس الاسم سُمى به 202 طفل فقط في التسعينيات، أي نسبة زيادة وصلت إلى 6894%.

الأمر لم يقتصر على المشجعين بل للاعبي كرة القدم، الحارس البرازيلي هيلتون لاعب بورتو ومنتخب البرازيل السابق سمى أحد ابناءه ريكيلمي.

كما فعل رونالدو أنجليم مدافع فلامنجو السابق وصاحب هدف التتويج بلقب الدوري في 2009 نفس الأمر.

أنجليم قال "لقد كان لاعب خط وسط رائع، شخص استمتعت بمشاهدته يلعب. ولكن في الواقع كان ذلك بسبب زوجتي السابقة ريكاسيا. لقد اخترنا بالفعل اسم لاعب كرة قدم يشبه اسم ابننا الأول رونالد دي بور، لذلك عندما سمعنا أن الطفل الثاني قادم، قمنا بتسميته ريكيلمي".

مجلة "إل جرافيكو" الشهيرة سبق لها أن وصفت ريكيلمي بـ "تشي جيفارا" عبر غلافها نظرا لأن جماهيره يصفون أنفسهم بـ "جيش ريكيلمي" لكنهم لم يدركوا أنه سيكون له جيشا في البرازيل بعد سنوات.

Image

إيزيكيل فيرناديز موريس كاتب المقال في مجلة "إل جرافيكو" قال: "إذا كانت البرازيل موطن فن كرة القدم، فيبدو لي أنه من المنطقي أن يكرّموا أكثر لاعب فنان لدينا في الآونة الأخيرة".

"مارادونا وميسي من بُعد آخر، ومشهوران على المستوى العالمي، ريكيلمي ظاهرة متميزة. أنه يعجب الذين يعرفون أنه فعل أشياء مستحيلة ليس بسبب امتيازه الفني والمهاري، ولكن بسبب شخصيته، وكرامته، وكفنان لكرة القدم".

لذلك لن تتفاجئ عندما يخبرك دانييلي دي روسي لاعب الوسط الإيطالي الذي خاض تجربته الأخيرة قبل الاعتزال بقميص بوكا جونيورز بأن هناك مجموعة على تطبيق "واتس آب" للاعبي وسط الفريق صورتها الرئيسية "ريكيلمي".

موريس واصل "لذلك اعتقد أن تأثير ريكيلمي في البرازيل ليس لأداءه أمام الأندية البرازيلية في المباريات الحاسمة بل لأسلوب لعبه الذي لم يعد موجودا، ومن الماضي".

وأتم "هو لاعب تتحرك الكرة حوله ولا يركض كثيرا، وربما هذا يفسر سبب الشعور بالحنين لـ ريكيلمي، مثل زيدان يمتلك اسما جميلا وفنان في نفس الوقت، رومان وزين الدين".

193 طفلا ولدوا في 2002 يحملون اسم خوان رومان ريكيلمي في إشارة له بأنه أعظم رقم 10، والآن قد تجد البرازيل ريكيلمي الخاص بها بعد تلك السنوات.

المصادر: - حساب بطولة كوبا ليبرتادرويس.bleacherreport

اقرأ أيضا:

اتحاد الكرة يحدد مواعيد جديدة للمسحة الثانية

رنيم الوليلي.. الاعتزال من القمة

تحديد ملعب مواجهة مانشستر سيتي وليفربول

مصير كأس الأمم واستئناف دوري الأبطال في بنود اجتماع الكاف

نفي وجود إصابات كورونا في طلائع الجيش

التعليقات
قد ينال إعجابك