برشلونة يروّض أسود بلباو أخيرا ويتشبث بلقب الدوري

الأربعاء، 24 يونيو 2020 - 00:00

كتب : زكي السعيد

إيفان راكيتيتش - ليو ميسي - برشلونة

فاز برشلونة على ضيفه أتليتك بلباو بهدف دون رد في ملعب كامب نو، بالجولة 31 للدوري الإسباني.

هدف المباراة الوحيد سُجل بواسطة إيفان راكيتيتش في الشوط الثاني من اللقاء.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 68 نقطة في المركز الأول مؤقتا، بفارق 3 نقاط عن ريال مدريد صاحب المباراة الأقل. فيما تجمّد رصيد بلباو عند 42 نقطة في المركز العاشر.

ويلعب ريال مدريد أمام ريال مايوركا على ملعب ألفريدو دي ستيفانو مساء الأربعاء، وعدم فوزه يضمن لـ برشلونة الصدارة.

برشلونة من جانبه نجح في إيقاف سلسلة نتائجه السلبية أمام بلباو، إذ لم يكن قد فاز على أسود الباسك في آخر 4 مباريات، وخسر آخر مواجهتين بنتيجة 0-1، وودع بطولة الكأس على يديه.

كما حافظ برشلونة على نظافة شباكه للمباراة الخامسة على التوالي في تطور واضح للجانب الدفاعي.

وتوقفت سلسلة اللا هزيمة لـ بلباو في مباريات الدوري التي استمرت 5 مباريات.

فيما حافظ برشلونة على سجله خاليا من الهزائم في كامب نو هذا الموسم، إذ فاز في 15 وتعادل مباراة واحدة كانت أمام غريمه ريال مدريد.

شباك بلباو اهتزت للمباراة رقم 35 على التوالي في سجل زياراته لـ كامب نو، إذ حاف على شباكه في ملعب برشلونة للمرة الأخيرة بالتعادل 0-0 بشهر أبريل 1985 وقتما كان حارسه هو أندوني زوبيزاريتا قبل انتقاله إلى برشلونة في العام التالي.

الثلاثي الناري

كيكي سيتيين جمع ليو ميسي، ولويس سواريز، وأنطوان جريزمان، في تشكيل واحد، لأول مرة في حقبته مع برشلونة.

فإصابة سواريز منذ يناير، منعت سيتيين من الاعتماد على الثلاثي معا لأشهر طويلة، حتى حانت اللحظة أمام أتليتك بلباو.

في المقابل، أجرى جايزكا جاريتانو المدير الفني لـ بلباو عدة تغييرات في تشكيله، فأبقى إيكر مونيايين، وإنييجو مارتينز، وراؤول جارسيا، وداني جارسيا على مقاعد البدلاء.

بداية ساخنة

بلباو دخل في المهم سريعا، فهدد بواسطة عرضية أوناي لوبيز بالدقيقة الثالثة، لكن مارك أندري تير شتيجن أبعدها بثبات كبير.

في المقابل، شن برشلونة حملة من الهجمات المتتالية على مرمى بلباو، لكن يراي ألفاريز ورفاقه وقفوا سدا منيعا في الدقيقة الخامسة أمام تسديدة سيرخيو بوسكيتس وما سبقها من محاولات.

بلباو بدوره حاول التهديد عبر الهجمات المرتدة، لكن تسديدة إنياكي ويليامز في الدقيقة 13 مرت بجوار القائم.

ويليامز كان يعيش مناسبة خاصة، إذ خاض مباراته رقم 150 على التوالي في الدوري الإسباني دون أي غياب، ليصير ثامن لاعب يحقق هذا الإنجاز طوال تاريخ المسابقة.

الشوط الأول لم يسفر عن جديد، فانتهى سلبيا دون أهداف.

التوتر يتصاعد

بعد مرور 45 دقيقة دون الولوج إلى شباك بلباو، بدأت التوتر في التصاعد في برشلونة.

جريزمان حاول التسجيل في الدقيقة 54، لكن خروج مغامر وموفق من الحارس أوناي سيمون أغلق أمامه الطريق.

الدكة

سيتيين لجأ إلى دكة بدلائه في الدقيقة 56، فبدأ بالدفع بالشاب ريكي بويج بدلا من أرتور ميلو الذي أشارت التقارير إلى قرب انتقاله إلى يوفنتوس قبل ساعات من المباراة.

التغييرات تواصلت، فدخل مونيايين وداني جارسيا بدلا من إنييجو كوردوبا وأوناي لوبيز بالدقيقة 57.

ثم دفع سيتيين بـ إيفان راكيتيتش وأنسو فاتي بدلا من بوسكيتس وجريزمان في الدقيقة 65.

البديل الذهبي

6 دقائق فقط بعد دخوله، واستطاع راكيتيتش أن يفك شفرة مرمى بلباو، فاستغل مراوغة صغيرة من ميسي داخل منطقة الجزاء بالدقيقة 71، ليخطف منه الكرة ويطلق تسديدة قوية عانقت شباك سيمون أخيرا.

الدقائق التالية لم تحمل جديدا، فحافظ برشلونة على هدفه الوحيد، وخرج بانتصار قيصري.

اقرأ أيضا:

قرار الدولة بشأن عودة الدوري المصري

المغرب يقرر عودة النشاط

لاعب برشلونة إلى يوفنتوس

المصري يجري المسحة الطبية

موقف صلاح من مباراة كريستال بالاس المصيرية

التعليقات
قد ينال إعجابك