4 أشياء عرفناها من تعادل توتنام ويونايتد.. شراكة رائعة في الطريق وخطأ مورينيو

السبت، 20 يونيو 2020 - 00:35

كتب : رامي جمال

برونو فيرنانديز - بول بوجبا - مانشستر يونايتد

الكل انتظر شراكة بول بوجبا مع برونو فيرناديز في مانشستر يونايتد ليرى إن كانا يستطيعان اللعب سويا أم لا ويبدو أن الأمر يسير نحو النجاح وظهر منه بعض لمسات ضد توتنام.

وتعادل يونايتد مع مضيفه توتنام إيجابيا بهدف لمثله في الجولة 30 من الدوري الإنجليزي.

ويستعرض FilGoal.com أبرز 4 أشياء عرفناها من تعادل توتنام ويونايتد.

شراكة رائعة في الطريق

عندما انضم برونو فيرنانديز ليونايتد في الانتقالات الشتوية وتألق وانسجم سريعا الكل تسائل كيف سيصبح شكل الفريق إن تشارك الملعب هو وبوجبا سويا.

وضد توتنام في الشوط الثاني عانى يونايتد من عدم قدرته على اختراق دفاعات توتنام المتكتلة بقوة في الخلف.

لذا مع مشاركة بوجبا تحرر فيرنانديز أكثر ونجح الثنائي في تحريك يونايتد بحرية وسهولة بتمريرات سريعة ومتبادلة.

مشاركة بوجبا وتحرر برونو نتج عنه تحرر مارسيال وظهوره بشكل أفضل عكس الشوط الأول ولولا هوجو لوريس حارس توتنام لكان اللاعب الفرنسي سجل هدف التعادل سريعا.

جلب بوجبا ركلة الجزاء ليونايتد بمهارة رائعة وأجبر إيريك داير على عرقلته، وحولها برونو بنجاح ليدرك التعادل.

مع مرور الوقت ربما نرى شراكة قوية في وسط الملعب تصنع الكثير ليونايتد في المباريات المقبلة.

نقطة ضعف

"نقطة ضعف مانشستر يونايتد هي لوك شو وتوتنام سيستغل تلك الناحية كثيرا" محمد أبو تريكة قبل انطلاق المباراة في تحليله لها.

نعم الهدف كان خطأ واضحا من هاري ماجواير وديفيد دي خيا لكن كل شيء بدأ بتغطية دفاعية سيئة من لوك شو.

مشكلة لوك شو إنه لا يقدم أداء هجوميا مقنعا أو دفاعيا فتمركزاته السيئة أتاحت لإيريك ميلا وستيفن بيرجفاين حرية اللعب في تلك الناحية بسهولة.

حتى في الشوط الثاني مع التقدم للأمام كانت أغلب تمريراته مقطوعة ما يجعل توتنام يشن مرتدة سريعة على يونايتد.

خطأ مورينيو

عقب هدف توتنام لجأ مدرب الفريق جوزيه مورينيو إلى أسلوبه المعروف بـ"ركن الحافلة" وهو ما جعل يونايتد يشعر بأريحية دفاعية لدرجة أن هاري ماجواير في الكثير من الأوقات كان يقف على حدود منطقة جزاء سبيرز.

بعد الهدف اضطر مورينيو لجعل فريقه يهاجم بحثا عن الفوز والنقاط الثلاثة للحفاظ على فرصه في التأهل لدوري أبطال أوروبا ممكنة.

وهنا ظهرت مشاكل في دفاع يونايتد وتم تهديد مرمى دي خيا لكن الوقت كان قد تأخر.

ربما لو لم يتأخر مورينيو للدفاع مبكرا لخطف هدفا ثانيا وقتل المباراة مبكرا.

دي خيا وماجواير

خطأ ساذج في الرقابة من هاري ماجواير كلف فريقه هدفا عكس سير اللقاء وربما كان يكلفه الهزيمة.

مع مشاهدة الهدف مجددا ربما لن تجدد أي مبرر لماذا قرر مدافع المنتخب الإنجليزي الابتعاد عن بيرجفاين وترك المساحة له ليركض فيها فهو حتى لم يحاول المراوغة بل ظل يركض.

أما دي خيا فيجب الاعتراف أن ذلك هو أقل موسم له من ناحية الأداء مع يونايتد وهو قد تسبب بشكل مباشر في الكثير من الأهداف في مرمى فريقه مثلما حدث ضد إيفرتون.

دي خيا كان يستطيع إبعاد الكرة بتشيتها بدل محاولة التصدي لها لأن التسديدة كانت قوية وبالتالي لمست يده وسكنت الشباك بكل سهولة.

طالع أيضا

الزمالك يتمم اتفاقه مع صفقته الأجنبية الأولى

كل ما تريد معرفته عن صفقة الزمالك الجديدة

كيف سحق ريال مدريد خفافيش فالنسيا

تحقيق في الجول - سيدات اليد وحلم تمثيل مصر

سموحة يستنكر مطالبة أندية بإلغاء الدوري

التعليقات
قد ينال إعجابك