لايف في الجول – هيثم فاروق: حررت نفسي وجيلي للاحتراف بـ "فاكس" إلى الاتحاد الدولي

الأربعاء، 13 مايو 2020 - 17:49

كتب : أمير عبد الحليم

هيثم فاروق

حكى هيثم فاروق نجم الزمالك السابق، قصة احترفه في الدوري الهولندي سنة 1995.

وقال هيثم فاروق عبر "لايف في الجول": "بعد أولمبياد برشلونة 1992، انضممت للمنتخب الأول على فترات، لكن الاحتراف كان دائما في ذهني".

وأضاف "محمود الجوهري وضع قانونا ضمن نظام الاحتراف، بضرورة لعب اللاعب 6 سنوات بعد قيده في الفريق الأول دون مقابل. في عام 1995 سألت سمير عدلي عن رقم الفاكس الخاص بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وأعطاني إياه لكن حذرني بأن الاتحاد الدولي يراسل أشخاص وليس مؤسسات".

فاروق أتبع "أرسلت لهم فاكس ضد القانون ويشرح حالتي من مكتب محمد مصيلحي رئيس نادي الاتحاد السكندري حاليا، بعد أسبوعين اتصل بي مصيلحي بأن فيفا رد علي بأنه لو لم يكن لدي عقد احتراف يمكنني السفر دون العودة للنادي مع الحفاظ على حق النادي في التعويض".

وواصل "أخذت الفاكس وسافرت إلى هولندا في يناير 1996، وتلك كانت نقطة فاصلة بسبب خروج جيلين قويين في الأهلي والزمالك دون عقد احتراف، نفس حالتي بالضبط، كلهم حصلوا على عقود احتراف بناء على الفاكس الذي أرسلته لـ فيفا".

فاروق أكمل "انتقلت لنادي إكسليسيور في هولندا والذي طلب بطاقتي الدولية. احترافي كان سببا في تحرير عقود للاعبي الأهلي والزمالك. في معسكرات المنتخب اللاعبون كانوا يشكرونني لأنني السبب في المبالغ التي حصلوا عليها".

محلل قنوات بي إن سبورتس استمر "ما فعلته كان سببا في موافقة الأندية على رحيل بعض لاعبيها بعد ذلك مثل حازم إمام ومحمد عمارة وياسر رضوان وسمير كمونة".

هيثم فاروق استدرك "لو كنت بدأت مشواري الاحترافي في ناد أصغر من فاينورد، أظن أنني كنت سأحقق نجاحا أكبر في مسيرتي الأوروبية، معظم اللاعبين المصريين الذين نجحوا بدأوا من أندية صغيرة وانطلقوا لأندية أكبر".

وانتقل هيثم فاروق للحديث عن الحياة في السويد، فقال "الحياة في السويد كانت صعبة جدا للغاية بسبب برودة الطقس، وصلت في أغسطس 1997 وكان الجو رائعا، في الشتاء الأمر أصبح صعبا للغاية في درجة حرارة سالب 15. بسبب البرد، غيرت أظافر قدمي كلها بسبب الالتحامات في تلك البرودة".

وأضاف "عدت إلى مصر لظروف أسرية رغم أدائي الكبير في أوستند البلجيكي، ومن الأمور التي هونت علي الحياة في بلجيكا كان انتقال نادر السيد لكلوب بروج. كنت أقيم لديه لأن مدينة بروج كانت بها مسجد بعكس مدينة أوستند".

وأتم "في ذلك الموسم وفي عطلة الشتاء، وضع مدرب أوستند فترة إعداد جديدة، وكنا في شهر رمضان وأتذكر أنني كنت أتدرب 3 مرات في اليوم في رمضان. أعتز جدا بتلك الفترة".

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

طالع أيضا:

أجانب منسيون – حوار في الجول.. ملادينوف: امتلكت فرصة تدريب ميسي مصر وأبو جبل

مركز اضطراري - سامح يوسف "جوكر" فينجادا الذي لعب في كل المراكز مع الزمالك

بيان جديد من رئيس لاريسا: هذه أسباب رحيل وردة

غزل المحلة يعلن تقدمه بشكوى رسمية في اتحاد الكرة ضد أسامة نبيه

تقرير مغربي: بعد إلغاء الدوري.. إمكانية نقل نهائي دوري الأبطال من الكاميرون تتزايد

التعليقات
قد ينال إعجابك