أجانب منسيون – حوار في الجول.. ريكاردو: حذرت الإسماعيلي قبل مباراة الأهلي والجيش

الخميس، 07 مايو 2020 - 13:24

كتب : أمير عبد الحليم

ريكاردو

كان الأهلي في خطر خسارة الدوري للمرة الأولى والوحيدة في ولاية مانويل جوزيه الثانية في موسم 2008-2009، لصالح الإسماعيلي تحت قيادة البرازيلي هيرون ريكاردو.

يقدم لكم FilGoal.com جزءا جديدا من سلسلة "أجانب منسيون"، بعدما حاورنا في رمضان الماضي العديد من أبرز اللاعبين الأجانب الذين احترفوا في الدوري المصري، ونحاور في رمضان هذا العام عددا من المدربين الأجانب الذين عملوا في مصر.

وتولى ريكاردو تدريب الإسماعيلي في أكتوبر 2008 وقاد جيلا من الدراويش ضم شريف عبد الفضيل وعمر جمال وعبد الله السعيد وأحمد سمير فرج وأحمد خيري ومحمد حمص للوصول إلى مباراة فاصلة لتحديد بطل الدوري مع الأهلي بعد التساوي في عدد النقاط بنهاية المسابقة.

وخسر الإسماعيلي الدوري لصالح الأهلي بهدف أمادو فلافيو ليرحل ريكاردو، ثم عاد للدراويش في فبراير 2014 واستمر لمدة عام حقق خلاله نتائج مقبولة.

ويسترجع FilGoal.com مع ريكاردو ذكرياته في الدوري المصري، كيف صنع فريقا ينافس على الدوري وخسر المباراة الفاصلة.

  • كيف تعاقد الإسماعيلي معك؟

كنت قبلها مدربا للهلال السوداني، والجميع يتذكر كيف قدمنا موسما عظيما وتأهلنا لنصف نهائي دوري أبطال إفريقيا وحققنا نتائجا جيدة ضد الترجي ومازيمبي والأهلي والزمالك.

ولعبنا ضد الإسماعيلي في البطولة العربية أو في مباراة ودية في 2006 لا أتذكر وفزنا.

وفي 2008، كنت أرغب في الرحيل عن الهلال، وتلقيت دعوة للاجتماع بمسؤولي الإسماعيلي وقبلت العرض.

  • كيف وجدت حالة لاعبي الإسماعيلي؟

الإسماعيلي يمتلك مدرسة رائعة للموهوبين، ويقومون بعمل جيد تجاه اللاعبين الصغار، والتاريخ يذكر دائما الإسماعيلي بذلك.

والعديد من خريجي مدرسة الإسماعيلي رحلوا للأهلي والزمالك وحققوا البطولات، لأن أكاديمية النادي جيدة جدا جدا جدا وتشبه المدارس البرازيلية.

  • هل كانت المنافسة على الدوري هدفا لك قبل بداية العمل؟

بالتأكيد، حضرت إلى الإسماعيلي من أجل التتويج بالدوري لأنني مدرب يحب المنافسة على أي بطولة يشارك فيها.

  • وكيف ترى خسارة الدوري في النهاية بمباراة فاصلة؟

حدث شيء ما حول اتجاه الدوري إلى الأهلي بدلا من الإسماعيلي.

بالنسبة لي، الإسماعيلي كان أفضل من الأهلي في هذا الموسم ويستحق التتويج.

  • ماذا تقصد؟

الحكم جامل الأهلي ضد طلائع الجيش بعدما كان متأخرا بهدف، وسجل أبو تريكة هدفا من خطأ واضح ومنحهم أكثر من 9 دقائق كوقت محتسب بدلا من ضائع.

وأخبرت رئيس الإسماعيلي أبو الحسن بضرورة التدخل ومنع ما يحدث، ولكننا ذهبنا للمباراة الفاصلة وحدثت أخطاء تحكيمية مرة أخرى ضد الإسماعيلي وفاز الأهلي.

  • هل كان ذلك سبب رحيلك رغم نجاحك في الموسم الأول؟

الجميع يعلم ما حدث، عندما حضرت للإسماعيلي كان الفريق متأخرا عن الأهلي بفارق 7 نقاط كما خسرنا المباراة الأولى معي لأنها كانت بعد 3 أو 4 أيام من وصولي.

لكن الفريق كان يمتلك لاعبين بإمكانات كبيرة، وبدأنا العمل والتطور خطوة بخطوة لكن ما حدث في المباراة الأخيرة كان عارا على كرة القدم المصرية.

  • أتقصد أن الإدارة تخاذلت؟

كنت غاضبا جدا لخسارة الدوري بعد كل هذا العمل بسبب التحكيم، ودخلت في خلافات مع العديد من الأشخاص لأنني شعرت بعدم الدعم وقررت الرحيل عن مصر.

أخبرت رئيس الإسماعيلي بذلك، وطلبت منه الحرص قبل مباراة الأهلي وطلائع الجيش لكنه لم يكن وحده المسؤول عما حدث، فهو شخص رائع.

  • وما مدى صحة رغبة الأهلي في التعاقد معك بعد رحيلك؟

قرأت وسمعت عن بعض الأخبار عن رغبة الأهلي في التعاقد معي، لكن لم يحدث شيء رسمي.

تحدث معي بعض الأشخاص من الأهلي وأشادوا بعملي في الإسماعيلي وقالوا لي إنني قمت بعمل جيد، لكن لم يدخل النادي في مفاوضات رسمية معي.

  • وماذا عن الزمالك؟

بالفعل تلقيت عرضا رسميا من الزمالك عندما كنت مدربا للإسماعيلي، لكنني فضلت الاستمرار مع الإسماعيلي لأننا كنا ننافس على الدوري.

الزمالك ناد رائع وكبير واحترمه كثيرا، لكن في هذا الوقت كنت أرى احتمالية كبيرة لتتويجنا بالدوري.

  • العديد من لاعبيك انتقلوا للأهلي وحققوا معه نجاحا كبيرا، ما الفارق بين الناديين؟

الأهلي ناد محترف أكثر من الإسماعيلي، بالنسبة لي الإسماعيلي مصنع جيد للاعبين بفضل أكاديمية النادي كما أشدت بها.

ولكن مشكلة الإسماعيلي هي غياب الاحترافية التي يتمتع بها الأهلي، ولذلك الأهلي يشتري ولا يصنع مثل الإسماعيلي.

الإسماعيلي ناد كبير ورائع ولديه جماهير عرضية، لكن أتحدث عن الظروف التي يجدها اللاعب عندما يذهب للنادي كل يوم للتدريب، بالتأكيد الأهلي أكثر احترافية في هذا الأمر.

  • لماذا لم تحقق نفس النجاح في ولايتك الثانية مع الإسماعيلي؟

عندما عدت للإسماعيلي وجدت فريقا بلاعبين صغار انضموا من فرق أصغر من الإسماعيلي، ولا يمتلكون نفس الإمكانات التي كانت موجودة في فريق 2008.

حاولت العمل وتطويرهم من أجل تحقيق نفس النتائج، لكن الأمر كان مختلفا كثيرا واخترت منهم مجموعة لتكون قوام الفريق.

ولكن الأمر احتاج وقتا، بعض هؤلاء اللاعبين بعد موسمين ذهبوا للأهلي والزمالك.

  • في رأيك، ما الفارق بين اللاعب المصري واللاعبين في البلاد التي عملت بها؟

عملت في العديد من البلاد العربية وكل بلد لديها شخصيتها، وأحببت اللاعبين المصريين خلال الفترة التي عملت بها.

بالنسبة لي اللاعب المصري موهوب وفي مستوى عال ويفكر دائما في تقديم شيء ما لمنتخب بلده ويتألق في البطولات القارية، وهذا يشبه اللاعبين التونسيين والمغاربة.

  • من أفضل مدرب واجهته في مصر؟

امتلك العديد من الأصدقاء من المدربين في الدوري المصري، لكنني اختار ميدو لأنهم يمتلك رؤية جيدة ومدرب ذكي أحببت مواجهته.

  • ما هي أفضل مباراة لك في مصر؟

بالتأكيد أتذكر العديد من المباريات الرائعة في ولايتي الأولى، لكنني أحب فوزنا على الأهلي 1-0 في القاهرة، تحكمنا في المباراة وحارسهم منع فوزا كبيرا.

  • ومن أفضل لاعب عملت معه؟

دربت العديد من اللاعبين الرائعين ومن الصعب اختيار واحد منهم خاصة أن كل مركز يحتاج إلى لاعب بشخصية وخصائص محددة كما أن الإسماعيلي كان يقدم كل موسم لاعبين يمتلكون إمكانات كبيرة.

ولكن إذا كنت مضطرا لاختيار لاعب واحد، أختار محمد فضل لأنه كان رائعا ويمتلك طاقة كبيرة ومهاجم جيد يمتلك شخصية قوية.

كذلك عمر جمال الذي صنع فارقا كبيرا وقدم مستوى كبيرا من أجل الإسماعيلي، وعبد الله السعيد كان جيدا جدا.

  • هل لازلت تتابع الدوري المصري؟

عندما كنت في المنطقة العربية كنت أتابع الدوري المصري، لكن في البرازيل الأمر صعب.

وأحيانا أتابع المباريات الكبيرة، وبعض المباريات في دوري الأبطال عبر الإنترنت.

  • وما الفارق بين الدوري المصري في 2009 والآن؟

اعتقد أن جيل اللاعبين في 2009 كان أفضل فنيا ورائعا، لكن اللاعبون الآن يهتمون بالاحترافية والقوة البدنية.

والكرة المصرية تمتلك تاريخا كبيرا وبالتأكيد مستقبلا جيدا.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

طالع أيضا

أجانب منسيون – ريكاردو مدرب الإسماعيلي السابق

أعظم 50 مهاجما متأخرا في تاريخ كرة القدم

هشام حنفي يحكي قصة غيابه عن لقاء القرن بسبب شجار مع جوزيه

أنا بيركامب (5) - مهندس الفراغات

مركز اضطراري – أحمد صديق.. تعويض أبو تريكة ضد شبيبة القبائل وهدية بركات

كلوب يحكي كواليس عودة ليفربول التاريخية أمام برشلونة

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك