أجانب منسيون – حوار في الجول.. توني أوليفيرا: تمنيت تدريب الأهلي بعد ضم أبو تريكة

الإثنين، 27 أبريل 2020 - 13:44

كتب : أمير عبد الحليم

توني أوليفيرا - أجانب منسيون

انتهت رحلة البرتغالي توني أوليفيرا مع الأهلي في موسم 2003-2004 سريعا، رغم البداية بالتتويج بكأس السوبر المصري على حساب الزمالك بركلات الترجيح.

يقدم لكم FilGoal.com جزءا جديدا من سلسلة "أجانب منسيون"، بعدما حاورنا في رمضان الماضي العديد من أبرز اللاعبين الأجانب الذين احترفوا في الدوري المصري، ونحاور في رمضان هذا العام عددا من المدربين الأجانب الذين عملوا في مصر.

"أجانب منسيون" لأنهم ليسوا مانويل جوزيه أو جوزفالدو فيريرا أو هيكتور كوبر، و رغم ذلك خلفوا وراءهم أثرا يستحقون أن نتذكرهم به، قد يكون أثرا إيجابيا أو سلبيا لكنه يضمن لهم البقاء في ذاكرة الدوري المصري.

وجاء أوليفيرا للأهلي في صيف 2003 ليخلف الهولندي جو بونفرير الذي خسر الدوري في الجولة الأخيرة، ورغم بدء الموسم بالتتويج بكأس السوبر إلا أن النتائج في الدوري كانت كارثية.

ورحل أوليفيرا سريعا لتبدأ فترة مانويل جوزيه الثانية مع الأهلي ويبني فريقا سيطر على البطولات المحلية والقارية لسنوات.

ويسترجع FilGoal.com مع أوليفيرا ذكرياته في الدوري المصري، ويناقش معه أسباب فشله.

  • بالعودة إلى 2003، كيف الأهلي تعاقد معك؟

الأهلي أفضل ناد في إفريقيا وكان أكثر فريق يحصل على بطولات محلية وفي إفريقيا، ولذلك عندما وصلني العرض لم أتردد في قبوله.

  • بدأت الموسم بالفوز على الزمالك في كأس السوبر، لماذا تراجع الفريق في الدوري؟

عندما حضرت إلى الأهلي في تلك الفترة كان ذلك قبل التعاقد مع محمد أبو تريكة، والأهلي كان مختلفا قبل أبو تريكة.

أبو تريكة كان من أفضل لاعبي العالم، والأهلي لم يكن في أفضل حالاته في هذا الموسم.

  • ما هي المشاكل التي وجدتها في الفريق؟

أتذكر أننا بدأنا الموسم وسافرنا إلى الإسماعيلية في أول جولة من الدوري بـ9 لاعبين جاهزين فقط.

لا أفكر كثيرا في الفترة نفسها، وأحاول أتذكر دائما الأشياء الجيدة ولكنني لم أصل للأهلي في أفضل فتراته.

والدليل أن الفريق أصبح قويا جدا في الموسم التالي بعدما ضم أفضل اللاعبين، وفاز بالدوري ودوري الأبطال.

  • وكيف كانت علاقتك بالإدارة واللاعبين؟

كانت علاقتي جيدة بالجميع، كنت أتعامل مع محمود الخطيب الذي كان من أفضل لاعبي إفريقيا قبل العمل الإداري.

ولم يكن لدي مشاكل مع اللاعبين، لازلت أتذكر لاعبين جيدين مثل محمد عمارة ووائل جمعة الذي كان ضمن الثلاثي الذي نلعب به في الدفاع.

وأيضا علاقتي كانت جيدة بالجماهير الذين دعموا الفريق، أحببت الجماهير والإدارة ودائما أتحدث عنهم بشكل جيد.

وصنعت أصدقاء كثيرين في مصر، وأحببت مدينة القاهرة ولكن هذا لم يكن ما أردت تحقيقه.

  • كيف تقيم فترتك مع الأهلي؟

قدمت أفضل ما لدي مع النادي، وكنت مرتبطا بنسبة 100% بالفريق واللاعبين والجماهير.

ولكنني لم أكمل عملي ورحلت قبل نهاية الموسم، أحببت الجماهير والشعب المصري وأحببت القاهرة ولكن هذه طبيعة عملي.

قدت الأهلي للتتويج بكأس السوبر للمرة الأولى في تاريخه، وعصام الحضري كان رائعا في هذه المباراة.

ولكن الجماهير أيضا لها الحق في أن تقول أن توني أوليفيرا مدرب سيء لأنه لم يحقق النتائج التي أرادوها، أتفهم ذلك بعد 17 عاما ولكنني شعرت منهم بالاحترام واحتجت أن يتم دعم الفريق بلاعبين أفضل لأحقق النتائج التي انتظروها.

  • وكيف رحلت عن الأهلي؟

لم أحقق النتائج التي أرادها النادي ورحلت وقلت لا مشكلة، ولكنني رحلت بعد 4 أشهر فقط وهذه فترة قصيرة جدا خاصة أنني لم أصل للأهلي في أفضل فتراته.

لم أكن راضيا لأنني رحلت بعد 4 أشهر وكانت فترة قصيرة ولم تكن جيدة.

وكان هذا أسوأ توقيت لأي مدرب للعمل في الأهلي، واحتجت إلى الدعم بلاعبين أفضل من أجل تحقيق النتائج المرجوة، ولكن لا وقت للبكاء ولازلت احتفظ بالذكريات الجيدة من هذه التجربة.

  • هل كنت تتمنى أن تكون مدربا للأهلي في وقت لاحق؟

بالتأكيد، لأن الأهلي أفضل ناد في إفريقيا وكان شرفا لي أن أكون مدربه.

لكنني كنت مدربا وقتما كان الفريق ليس في أفضل حالاته، وبعد سنة واحدة تغير الفريق بالكامل واشترى لاعبين مثل أبو تريكة وبركات ولاعبين آخرين من الإسماعيلي.

وأصبح الأهلي أقوى كثيرا بعد فترتي معه، وسيطر على كل البطولات المحلية والقارية لفترات طويلة.

  • كيف كانت علاقتك بمانويل جوزيه؟

مانويل جوزيه أفضل مدرب في تاريخ الأهلي وربما في مصر وإفريقيا، كان مدربا رائعا جدا وقام بعمل لا يُصدق.

  • من أفضل مدرب لعبت ضده في مصر؟

العديد من المدربين، يوجد مدربون جيدون في مصر ولا يمكن أن نقول إن أفضل المدربين في إسبانيا أو البرتغال مثلا فقط، كل مكان له ظروفه الخاصة.

  • ومن أفضل لاعب دربته في مصر؟

إبراهيم سعيد كان رائعا على المستوى الخططي، لكنه كان صغيرا في السن ولديه بعض المشاكل الخاصة بالالتزام.

وأردت العمل مع حسام غالي، لكنه رحل عندما وصلت.

  • في رأيك، ما الفارق بين اللاعبين المصريين واللاعبين في البلاد التي عملت بها؟

اللاعبون المصريون جيدون خططيا وبدنيا، ولكن أبو تريكة ومحمد صلاح لاعبان مختلفان.

ولذلك اعتقد أن اللاعبين في مصر يحتاجون إلى العمل أكثر بخصوص التنظيم في الملعب.

أحيانا أشاهد بعض المباريات في الدوري المصري، واللاعبون يحتاجون إلى بعض العمل الخططي.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

صُناع كرة القدم – أنا نادر شوقي وهكذا تحول الجونة من ناد على وشك الإغلاق للدوري الممتاز

مؤمن سليمان: طارق حامد اعترف لي بخطئه

هدف لا ينسى - مجدي طلبة وسر الـSmall Games التي أسقطت القناة

خطوة على طريق إعادة النشاط.. رئيس الوزراء الإيطالي يعلن موعد عودة الفرق للتدريبات

موسيماني: لماذا علينا أن نبيع سيرينو لـ الأهلي؟ وهذا رأيي إذا كان نهائي الأبطال مصريا

التعليقات
قد ينال إعجابك