مباراة لا نمل منها - إيطاليا ضد ألمانيا 2006.. "مواجهة حسمها الأذكى"

الإثنين، 27 أبريل 2020 - 12:02

كتب : إسلام مجدي

مباراة لا نمل منها

مع الوضع الحالي، هناك حالة من الاشتياق لدى جماهير كرة القدم للعبة، ومع عدم وجود وقت محدد لعودة المباريات حتى الآن بسبب تفشي فيروس كورونا، من هنا جاءت الفكرة.

هناك مباريات لا نمل منها أبدا، يمكننا أن نشاهدها كاملة إن رأينا إعادة لها، وتلقائيا قد نذهب إلى موقع يوتيوب لمشاهدة ملخصا من 20 دقيقة مرة أو مرتين لها.

في هذه السلسلة يرصد لكم FilGoal.com عددا من المباريات التي لا نمل منها، سواء باختيارنا أو باختياركم.

120 دقيقة من الهجمات والحدة والمرواغات والتخطيط والقتال، مباراة لا يوجد بها طرف مرجح على الآخر بين اثنين من أكبر منتخبات العالم، ألمانيا وإيطاليا.

تخيل أن يشرك مارشيللو ليبي مدرب إيطاليا 4 مهاجمين، أحدهم هو فرانشيسكو توتي الذي شارك طيلة اللقاء بأشواطه الإضافية.

"حاولت ضرب الكرة بأقوى قوة ممكنة متبقية لدي، كنت أركض طيلة اللقاء". – فابيو جروسو.

كل ما سبق يقدم عن واحدة من أفضل مباريات كأس العالم، في مرحلة نصف النهائي من نسخة 2006، أو كما وصفت من بعض الصحف بـ"118 دقيقة من المعاناة لكن الأمر استحق العناء".

تلك الأمسية الجميلة في دورتموند، أن تقامر على الوقت الإضافي في محاولة لتجنب الخسارة قدر الإمكان، لأنه من الصعب دوما أن تصل إلى المربع الذهبي في كأس العالم وبالطبع الأصعب أن تتواجد في النهائي، وفقا لكلمات ليبي.

لنسرد معا قصة تلك المباراة دون التطرق إلى تفاصيل مجرياتها، حتى لا نحرق عليكم أي لحظات ترغبون في استعادة ذكرياتها أو لحظات خاصة بالنسبة لكم.

بعض الحقائق حول المباراة

ألمانيا وإيطاليا تواجها في عدد من المباريات التي لا تُنسى في التاريخ، منها مواجهة نصف نهائي كأس العالم 1970 في المكسيك التي فازت بها إيطاليا بنتيجة 4-3.

الماكينات الألمانية لم تخسر قط في آخر 14 مواجهة خاضتها في دورتموند قبل نصف نهائي كأس العالم 2014، فازت في 13 مباراة وتعادلت مرة.

تقابل المنتخبان في المجمل 28 مرة قبل تلك المباراة. فاز إيطاليا 13 مرة وخسرت 7 مرات وتعادلا 7 مرات.

قبل تلك المواجهة، وضمن استعدادات كأس العالم 2006 واجهت إيطاليا نظيرتها ألمانيا في ودية دولية خلال شهر مارس.

خلال تلك المواجهة لعب لألمانيا كل من ينز ليمان وروبرت هوث وبير ميرتساكر وأرني فريدريتش وفيليب لام ومايكل بالاك وتروستين فرينجز وبيرند شنايدر وسيباستيان ديسلر وميروسلاف كلوزة ولوكاس بودولسكي.

أما لإيطاليا فجيانلويجي بوفون وفابيو كانافارو وأليساندرو نيستا وكريستيان زاكاردو وفابيو جروسو وماورو كامورانيسي وأندريا بيرلو ودانييلي دي روسي وأليساندرو ديل بييرو ولوكا توني وألبيرتو جيلاردينو.

فازت إيطاليا في تلك المواجهة بنتيجة 4-1، سجل الأهداف توني وجيلاردينو وديل بييرو ودي روسي، وسجل هدف ألمانيا الوحيد روبرت هوث.

فرانشيسكو توتي

منتخب إيطاليا كان له رصيد كبير من القصص المرتبطة به، فرانشيسكو توتي يمتلك قصته الخاصة.

عاد لتوه من الإصابة يوم 11 مايو قبل البطولة بأيام قليلة، نعم عاد لكن باعترافه الشخصي كان لائقا بنسبة 60-70% قبل المباراة الافتتاحية ضد غانا لمدة 57 دقيقة وصنع هدفا.

كما أنه لعب 35 دقيقة ضد أمريكا ثم المباراة كاملة ضد التشيك.

أخيرا ضد أستراليا لعب كبديل وشارك لـ15 دقيقة فقط سجل خلالها هدف الفوز من نقطة الجزاء.

لم تسترح جماهير إيطاليا سوى بعد أن لعب مباراة أوكرانيا كاملة وتألق خلالها ملك روما بصناعة هدفين في مباراة فاز بها الأزرق بنتيجة 3-0، ليستعد بها الطليان لمواجهة نصف النهائي ضد ألمانيا.

كالتشيو بولي

قصص فضيحة التلاعب في المباريات أو ما عرفت إعلاميا بـ"كالتشيو بولي" كانت في كل مكان، ولاحقت الطليان أينما ذهبوا، رغم أن ذلك التشكيل امتلأ بالنجوم والمواهب والأساطير، إلا أن نجوم يوفنتوس كانوا تحت دائرة الضوء خاصة وأن الفريق هبط إلى الدرجة الثانية.

كان هناك خمسة لاعبين من يوفنتوس هم جيانلويجي بوفون الحارس الأساسي وفابيو كانافارو القائد وأليساندرو ديل بييرو العقل المدبر في الملعب فيما يخص الهجوم وماورو كامورانيسي وجيانلوكا زامبروتا.

حاول نجوم إيطاليا التركيز رغم تلك الأزمة خاصة لاعبي إيطاليا الذين كلما وطأت قدمهم مكانا كانوا يجدون سؤلا عن الأزمة، والجميع كان يحاول التركيز.

مشاكل في ألمانيا

ألمانيا بدورها دخلت كأس العالم بعدد من المشاكل والقلق حول اللياقة البدنية لفيليب لام ومايكل بالاك، في حين أن الخط الدفاعي كان ضعيف بدوره ولم يقنع المحللين لكن يورجن كلينسمان كان مقتنعا للغاية بهم.

الرباعي الدفاعي كان مكونا من فيليب لام وبير ميرتساكر وكريستوف ميتزلدر وأرني فريدريتش، وثنائي الوسط كان سيباستيان كيل ومايكل بالاك.

لام كان قد غاب لمدة وصلت إلى عام تقريبا عن المنتخب، في الفترة من يناير 2005 وحتى مارس 2006 حينما شارك في تلك الودية ضد إيطاليا، بسبب العديد من الإصابات.

أما بالاك فتعرض للإصابة وعانى منها يوم 2 يونيو بعدما شارك ضد كولومبيا وديا وسجل هدفا في انتصار ألمانيا بنتيجة 3-0، حتى أنه لم يشارك في المباراة الافتتاحية ضد كوستاريكا وتواجد على مقاعد البدلاء، لكنه ارتدى شارة قيادة منتخب بلاده في المباريات التالية كلها.

رغم كل ذلك وصلت الماكينات الألمانية إلى نصف النهائي في رحلة رائعة واستحقوا كل لحظة منها.

كيف يمكننا أن نصف المباراة؟

لا يوجد أفضل من الإعلام واللاعبين لوصفها.

"مباراة ستتابعها وأنت تلهث من الحماس الذي تضفيه تلك الأساطير التي تحاول طيلة اللقاء هز شباك المنافس".

"شوارع دورتموند محملة بالأعلام منذ الواحدة ظهرا، وبالطبع معظمها علم ألمانيا". -بي بي سي.

أما أندريا بيرلو أسطورة إيطاليا فقال: "لقد كانت مباراة رائعة، ممتلئة بالمشاعر، لقد كان حلم الطفولة بالنسبة لي أن ألعب في نصف نهائي كأس العالم".

وقال ميروسلاف كلوزة: "لقد كانت مباراة متكافئة، والمنتخبان كانت لديهما العديد من الفرص، والأذكى هو من فاز".

لا تقلقوا لن نفسد عليكم متعة المشاهدة لن تحدث عن تفاصيل المباراة نفسها.

لنشاهد المباراة سويا.. نتمنى لكم مشاهدة ممتعة.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

صُناع كرة القدم – أنا نادر شوقي وهكذا تحول الجونة من ناد على وشك الإغلاق للدوري الممتاز

مؤمن سليمان: طارق حامد اعترف لي بخطئه

هدف لا ينسى - مجدي طلبة وسر الـSmall Games التي أسقطت القناة

خطوة على طريق إعادة النشاط.. رئيس الوزراء الإيطالي يعلن موعد عودة الفرق للتدريبات

موسيماني: لماذا علينا أن نبيع سيرينو لـ الأهلي؟ وهذا رأيي إذا كان نهائي الأبطال مصريا

التعليقات
قد ينال إعجابك