كيف صنعت أندية مصر شعبيتها.. الأهلي – نادي الطلبة.. شعاره فوق الجميع

الجمعة، 24 أبريل 2020 - 11:27

كتب : أحمد العريان

الأهلي

كرة القدم تلعب داخل الميادين لكن آثارها تمتد في كل مجالات الحياة.

أندية مصر التاريخية كحال جميع الأندية الكبيرة حول العالم، لم يكن دورهم مقتصرا على أرض الملعب فحسب ولم يصنعوا جماهيريتهم فوق عشبه الأخضر فقط، وإنما ساهمت أسباب أخرى كذلك في صناعتها.

113 عاما على اللبنة الأولى.. في 1907 تأسس النادي الأهلي.

(إعادة نشر)

____

"هذا النادي ملك لمن صنعوه ومن صنعوه هم مشجعوه" هكذا وصف صالح سليم رئيس الأهلي التاريخي ناديه.

على العهد كان جمهوره دائما، وعلى الحلوة والمرة، ألتفوا حول ناديهم ليجعلوا منه أسطورة يعرفها الجميع حول العالم.

تأسس الأهلي في عام 1907 ولكن الفكرة تعود لما قبل ذلك. في 1905 تأسس نادي طلبة المدارس والذي كان جامعا للطلاب الذين كانوا عماد الحراك الوطني ضد الاستعمار.

نادي طلبة المدارس كان الغرض منه سياسيا بحت، لكن عمر لطفي بك رئيس النادي رأى أن الطلبة بحاجة إلى ناد رياضي يفرغون فيه طاقاتهم، ومن هنا تأسس النادي الأهلي للرياضة البدنية في 1907.

أطلق هذا الاسم على النادي "الأهلي" الذي تأسس لخدمة طلاب المدارس، للدلالة على وطنية النادي في فترة حارب فيها وطنيو مصر لتمصير مقدرات الوطن في مواجهة الاحتلال.

فوق الجميع

في عام 1923 توج الأهلي بأول بطولاته في تاريخه حين حقق لقبي كأس مصر، كأس السلطان حسين، ولكن ماذا قبل ذلك؟ لماذا شجعت الجماهير نادي الأهلي طيلة 16 عاما قبل أول بطولة؟

"الأهلي فوق الجميع" كلمة قالها صالح سليم رئيس الأهلي السابق وربما أساء البعض فهمها، فحين قال صالح أن الأهلي فوق الجميع قصد من كلامه أن مصلحة الأهلي أبدى من مصلحة أفراده المنتمين له وليس أن الأهلي يعلوا على منافسيه.

قد تبدو النظرة الأخرى استعلائية، لكن جمهور الأهلي يرى في ناديه أنه أقدم الأندية الشعبية، وأنه النادي الذي أسهم مع أندية مصر الوطنية الأخرى في الوقوف أمام الاحتلال في ميدان الرياضة، ومن هنا يأتي الفخر بذلك النادي.

التمصير

حين نشأ الأهلي في 1907 كان السبب الظاهري أنه ناديا رياضيا وترأس مجلس إدارته البريطاني ميتشيل أنس وذلك لضمان موافقة قوات الاحتلال المسيطرة على زمام الأمور، ولكن السبب الحقيقي حسبما يؤكد أنصاره كان تجميع قوى الشباب في مكان واحد.

وعملا باسمه "الأهلي" المنتمي للوطن، شارك الأهلي مع أندية الزمالك والمصري والاتحاد السكندري في معركة إنشاء الاتحاد المصري لكرة القدم عام 1921 ومن بعده العديد من الاتحادات الرياضية الأخرى، والتي كانت معركة تهدف إلى انتزاع أي من مظاهر السيادة والاستقلال الوطني في وقت كانت فيه مصر خاضعة للاحتلال البريطاني.

وفي 4 يناير من عام 1924، قررت الجمعية العمومية للنادي الأهلي طرد كل الأجانب من عضوية النادي، وألا يحتفظ بعضويته سوى حاملي الجنسية المصرية فقط لتكتمل بذلك خطوات تحرر النادي من الوجود الأجنبي.

البطولات والروح

نعم لعب الدور السياسي والتاريخي عاملا كبيرا في صناعة شعبية الأهلي، لكن البطولات أيضا كان لها دورا كبيرا في زيادة جماهيريته حول العالم.

الأهلي هو النادي الأكثر حصولا على كل البطولات محليا، وهو الأكثر حصولا على دوري أبطال إفريقيا وأكثر الفرق حول العالم تتويجا بالبطولات القارية.

وعلى مر التاريخ، اشتهر الأهلي باللعب حتى اللحظة الأخيرة، وكثيرا ما نجح الفريق الأحمر في حسم مباريات عديدة في اللحظات الأخيرة، ليكون الأهلي أيضا قبلة لعشاق اللعب القتالي داخل الملعب من جمهور كرة القدم.

يقول جمهوره إن الأهلي أعظم نادي في الكون، وإن لم يتفق منافسوه على ذلك، فسيبقى الأهلي لدى جمهوره وطنا لا يعيشون فيه ولكن من أجله.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

طالع أيضا

تقرير: زيدان يريد بوجبا الصيف المقبل

الحضري يرد على اتهامه بعمل "سبوبة" في كأس العالم

الجضري: أمر واحد ينقص صلاح ليصبح الأفضل في تاريخ مصر

الحضري: جوزيه وحسن حمدي منعا عودتي للأهلي

رسالة من الخطيب في ذكرى تأسيس الأهلي

فيفا يغرم الاتحاد السكندري 300 ألف دولار

التعليقات
قد ينال إعجابك