14.. إمام الموهوبين

الخميس، 16 أبريل 2020 - 13:58

كتب : إسلام مجدي

حازم إمام

الكرة بين قدميه لا يمكنك أن تأخذها منه قط، إن حاولت ستسقط أرضا جالسا كأن أحدهم سحب الكرسي قبل أن تجلس عليه، أو أثناء ركضه بالكرة سيمررها بالكعب للمهاجم ليسجل.

نحتفي دوما بالمواهب التي تمتع أعيننا تمنحنا لحظات من السعادة في المباريات، وحازم إمام أو الثعلب الصغير أو 14، منحنا الكثير والكثير من اللقطات واللحظات.

ولعل أشهر لقطاته التي أمتعت أعيننا وأطربت مسامعنا كانت مع المعلق المخضرم، ميمي الشربيني.

"اكسترا مهارات، اكسترا حواس، معجون كرة". – ميمي الشربيني.

"التاريخ يا حازم يرفع يديه للموهوبين وينسى دون اعتذار أنصاف اللاعبين". ميمي الشربيني.

"والله بيعمل كل حاجة في الكرة ناقص يكلمها". – ميمي الشربيني.

--

نادرا ما يحذو أبناء الأساطير حذوهم، أن يكتبوا بدورهم تاريخا لا ينسى ويرتبطون بجماهير أنديتهم، فما بالك بأسطورة ابن أسطورة لعائلة نشأت داخل جدران نفس النادي؟ وبمحض الإرادة.

ابن الزمالك، حمادة إمام ووالده يحيى إمام حارس المرمى السابق لنفس النادي، عائلة لطالما تواجدت ضمن أسوار القلعة البيضاء.

الطفل الصغير حازم لم يمتلك من المتعة سوى الكرة، وأثناء استمتاعه باللعب كان يقسم قدميه إلى لاعبين مختلفين، إحداهما مارادونا والأخرى جاري لينيكر، كان يركل الكرة إلى الحائط بكرة تنس صغيرة.

لمدة ساعتين يوميا أو أكثر، يؤدي مهاراته وتسديداته بقدميه الإثنين بنفس القوة وبكرة تنس، مع الوقت بدأ الجميع في ملاحظة شيء مختلف، الفتى الصغير ذو الـ١٠ أعوام يجيد اللعب بكلتا القدمين بنفس القوة والمهارة.

"كنت أعتقد أن ذلك أمرا طبيعيا فالقدمين موجودتين فما الجديد؟". -حازم إمام.

--

حينما اتجه حازم للعب في الزمالك قادما من الصيد أجمع كل المتواجدين على أمر واحد، أنه سيكون موهبة فذة وسيقدم الكثير للفريق الأول ومنتخب مصر.

تولى محمود الجوهري أسطورة التدريب المصرية تدريب الزمالك في ١٩٩٣-١٩٩٤، ووقتها قرر تصعيد الفتى الصغير حازم إمام للتدرب واللعب مع الفريق الأول.

لكن كيف حدث ذلك؟

حازم كان يلعب كمهاجم في فريق الشباب بالنادي، ولم يشارك بسبب عدم اقتناع مدربه به، لكن نقطة التحول الكبرى كانت مباراة الشمس، والتي سجل فيها حازم ٤ أهداف، ثم مواجهة المنصورة وسجل هدفين، وفي المرتين تواجد الجوهري لمشاهدة اللقاءين.

الجوهري طلب من حازم التواجد في تدريبات الفريق الأول قبل مواجهة الاتحاد السكندري في الدوري، وأشركه بالفعل في تلك المباراة في آخر ربع ساعة، ومنذ ذلك الحين لم يعد حازم إلى فرق الناشئين.

في المرتين لم يتدخل حمادة إمام قط، لا لإشراكه أو لتصعيده، في المرتين أثبت حازم موهبته وقدراته بعد الحصول على الفرصة.

"لم يذهب والدي مرة لمشاهدتي في مباريات الناشئين والشباب، كان يسألني ماذا فعلت في المنزل لو كانت هناك مباراة هامة". – حازم إمام.

رغم ذلك كان اسم والده في النادي يسبب له بعض الإحراج، لأنه إن لم يوفق في مباراة كان البعض يوجه له كلمات قاسية أشبه بـ"لا تستحق التواجد في الزمالك، أنت متواجد بسبب والدك". رغم أن والده كان يعي حجم موهبته وتركه يختار طريقه بنفسه.

--

في اليوم الأول من موعد التدريبات الذي منحه محمود الجوهري للاعبه الشاب حازم إمام، اتجه الأخير إلى صالة الجيم في التاسعة صباحا، وفقا للموعد المحدد، فلم يجد أحدا سوى مدربه.

"أين الجميع؟ ولماذا يتواجد كابتن محمود الجوهري؟". – حازم إمام

"لقد أتى من أجلك فقط". – عمرو المطراوي.

لم يكن حازم معروفا بعد، وهناك لاعبين في الفريق الأول لم يألفوا بعد اسمه، لكن وفقا للجوهري الذي أخبر عائلة الفتى الموهوب، "حازم واحد من أفضل اللاعبين في العالم وليس مصر فقط".

شعر حازم بسعادة غامرة لهذا التقدير وسعادته الأكبر كانت لارتداء القميص الأبيض للفريق الأول. "امنحوني أي قميص وأي رقم". وحصل حازم على قميصه الأول، برقم 19.

جمال عبد الحميد مهاجم الزمالك ومنتخب مصر كان على وشك إنهاء مسيرته، ولم يكن قد تدرب في حياته مع حازم سوى مرة أو اثنين، وقال في حوار: "انتظروا حازم إمام سيكون الموهبة الكبيرة المقبلة". كان ذلك في ١٩٩٣-١٩٩٤.

--

تولى رود كرول مهمة تدريب منتخب مصر الأولمبي في ١٩٩٤ لتكون تلك نقطة تحول أخرى لموهبة حازم.

تحتاج الموهبة لعناية وتدريبات وأفكار لتتحول باللاعب من مرحلة الموهوب إلى النجم وأحيانا القائد، وهو ما فعله الهولندي مع النجم المصري الشاب وقتها.

"كنت أرتدي الرقم ١١ في المنتخب الأولمبي، لم يكن هناك أي رقم في رأسي، كنت أحب مشاهدة حسن شحاتة وجمال عبد الحميد، خاصة الأخير، لأنني شاهدته أكثر".

"لعبت فترتي في المنتخب الأولمبي ١٤، ثم تم تصعيدي للمنتخب الأول". – حازم إمام.

كرول تولى تدريب منتخب مصر في ١٩٩٥، قبل فترة من كأس الأمم ١٩٩٦، وسافر المنتخب في معسكر قبل البطولة.

"كان ذلك في جوهانسبرج، تواجد كرول مع محسن صالح، كنا في المطار نجهز جوازات السفر، أتى إلي كرول وسألني أي رقم سترتدي في هذا المنتخب؟".

"قلت له حسنا تلك أول مرة لي كلاعب دولي مع المنتخب الأول، (إنشالله) 30 أو أي حاجة".

"قال لي، لا سترتدي الرقم ١٤، طريقة لعبك تذكرني بكرويف".

"لكن في قرارة نفسي تعلقت بالرقم كثيرا بسبب جمال عبد الحميد". – حازم إمام.

بعيدا عن عقد المقارنات لكن موهبة حازم إمام كانت كبيرة للغاية في ١٩٩٦ كان واضحا أنه نضج كثيرا.

لنشاهد معا ملخص لمساته ضد الكاميرون في ذلك العام.

الكرة بين قدميه، لن يأخذها أحد وسيمررها بينية ببراعة شديدة أمامك، تحركاته بين اللاعبين والمدافعين، مزعج للاعبي الوسط والدفاع وببساطة لن تتمكن من إيقافه.

"كنت طفلا صغيرا فرحا للغاية بهذه الأجواء، كنت أشاهد هؤلاء النجوم عبر التلفاز وتلك الأجواء، كنت أجتمع مع أصدقائي وشقيقي لمشاهدة منتخب مصر، لم أصدق نفسي من السعادة".

"لكنني وضعت أمام عيني هدفا واحدا، وهو أن أجعل الجميع يعرف من هو حازم إمام".

"المباراة الأولى كانت ضد أنجولا، كانت أول مباراة رسمية لي بعيدا عن الوديات، لم أنظر إلى أي أحد وراوغت زيادة عن اللزوم، كنت مستفزا، هاني رمزي وأحمد الكاس شعرا بالضيق بسببي وأن هذا لا يجوز".

"كل مرة أقول لهم حسنا، لكنني كنت سعيدا وراوغت، ثم أنني كنت أضع في رأسي أن المواجهة صعبة، لكن كلما راوغت أو حاولت مع لاعب أجدني تخطيته بسهولة".

"كنت سعيدا للغاية وفزنا بنتيجة ٢-١، في التدريب التالي بعد المباراة اجتمع معنا كرول، ثم قال سنتدرب جميعا معا ثم نمنح حازم كرة ليتدرب وحيدا، ابتسمت على أنها دعابة لكنه فعل ذلك بالفعل".

"تركني وحيدا في الملعب، بعد نصف ساعة كنت أداعب الكرة، ثم ناداني وقال لي إن طريقتي لن تجدي نفعا، نعم أنا موهوب لكن هذا ليس تنس".

"المباراة التالية قدمت أداء جيدا للغاية". -حازم إمام

تلك المباراة هي ما شاهدنا ملخصها قبل تلك الكلمات، كانت مباراة الكاميرون، وزع حازم الكثير من الهدايا، سجل علي ماهر هدفا لكن الكاميرون فاز بنتيجة ٢-١. ثم فازت مصر بالمباراة الثالثة ضد جنوب إفريقيا بعد صناعة رائعة من حازم وتأهلت ثانيا معها.

"كرمني الله بهذا الهدف، لا يمكن لأحد أن يصنع هدفا مثل ذلك سوى حازم إمام". أحمد الكاس.

من بعد تلك البطولة برز اسم حازم إمام تحول إلى لاعب محبوب للغاية في مصر مما قدمه من مهارات مع انتظار الكثير منه.

--

"سألني أحد الوسطاء إن كان حازم بإمكانه اللعب لأودينيزي؟ قلت له نعم يمكنه بالجودة التي لديه نعم". – رود كرول.

تلك البطولة قدمته للعالم أجمع ولم يكن فقط لمصر، ربما عرفته جماهير الزمالك قبلها، لكن بعد البطولة أتت أوروبا لتطرق الباب.

كان في الـ٢٠ من عمره والعناوين وقتها كانت "بادجيو الأهرامات" و"ديل بييرو النيل" و"زيكو الأهرامات" وغيرها.

لكن على غير العادة، تلقى حازم ضربة قوية للغاية رغم الترحيب الحار، كان خارج التشكيل في أول مباراتين ضد إنتر ولاتسيو، ثم على مقاعد البدلاء ضد كالياري وبولونيا، ثم لعب ٢٨ دقيقة ضد نابولي، وعاد لمقاعد البدلاء ضد فيتشنزا.

الآن إلى لحظة الحقيقة، مواجهة بروجيا في الجولة السابعة من الدوري الإيطالي.

شارك إمام في الدقيقة ٥١ تقريبا، كان باولو بوجي قد سجل هدفا لأودينيزي والمباراة تسير بشكل جيد، قبل أن يتعادل ماسيمليانو أليجري (هو ذاته المدرب السابق ليوفنتوس)، ثم بعد مشاركة حازم بدقيقة طُرد فابيو روسيتي لاعب وسط الفريق، ليقرر ألبيرتو زاكيروني استبدال حازم مرة أخرى بعد أقل من ٥ دقائق من مشاركته كبديل.

"الصحف وقتها قالت لو كان لاعبا برازيليا لما تمكن من فعل ذلك الأمر معه". – حازم إمام.

صدمة كبيرة بكى بسببها حازم لكنه في المقابل تلقى دعما كبيرا من الجماهير.

لكن كالعادة الكرة لها رأي آخر.

في المباراة التالية ضد ريجيانا كان أودينيزي في أزمة، متعادلا بنتيجة ١-١ ويتبقى ١٣ دقيقة، مراوغة ممتازة على الطرف الأيسر ثم عرضية متقنة، ويصنع حازم إمام هدف الفوز في سيناريو شاعري جميل.

--

موسمه التالي شهد كأس الأمم ١٩٩٨، لم يكن حازم قد لعب كثيرا مع حسام حسن، وحينما انضم لمعسكر الفراعنة، عقد الثنائي جلسة.

"من الجيد أنك عدت يا حازم أنا بحاجة ماسة إليك". – حسام حسن.

شعر حازم بسعادة غامرة، في النهاية أسطورة كروية اعتاد أيضا مشاهدتها في التلفاز يخبره ذلك، ربما شعر بالمسؤولية والأهمية وربما أكثر، لكنه كان متواجدا كما طُلب منه.

وما أكثر ما يميز حسام حسن؟

ربما ضاعت في بطولة ٩٦ بعض الفرص الذهبية التي صنعها حازم لكن حسام كان يعرف جيدا طريق الشباك.

"ما يميز حسام حسن؟ أنك إن منحته الكرة سيسجل هدفا" – حازم إمام.

أصبحت ثنائية رائعة "حازم لطارق ثم حازم وهو والجول ثم لحسام، يا سلام يا حازم يا سلام يا حسام". – شوبير.

لم يركز البعض في الهدف لكن في تمريرة الهدف التي وصلت بكل سلاسة أمام حسام الذي لم يتوانى عن هز الشباك.

"صعب جدا أن أسجلها بهذه الطريقة لكن من السهل أن تصنعها أنت يا حازم". -حسام حسن.

توجت مصر بكأس الأمم الإفريقية لهذا العام تحت إمرة محمود الجوهري، نفس المدرب الذي منح الثعلب الصغير الفرصة للدخول إلى سماء النجوم.

--

زاكيروني لم يفضل الاعتماد على صانع ألعاب بشكل أفضل، لكنه اعتمد أكثر على الوعي الفني والتكتيكي للاعبين والتمركز والتحرك بدون كرة.

"أتعلم؟ الأمر أشبه كأنك نزلت من الثانوية العامة إلى الإعدادية مع كامل احترامي للكرة الهولندية، لكنني شعرت أنني أتيت كمحترف للعب مع هواة". -حازم إمام.

"قدم حازم واحدا من أفضل مواسمه في تاريخه الكروي الحقيقة". – هيثم فاروق.

انضم حازم معارا إلى فريق دي جرافشاب الهولندي.

لم يكن المدرب يعرفه بشكل كاف، لكن حازم قدم نفسه، وتواجد ضمن فريق الأسبوع أكثر من مرة في الدوري الهولندي.

مواجهة فينورد شهدت تألقه بشكل كبير وصناعته لهدفين في خسارة فريقه بنتيجة ٤-٣، وصفها حازم بأنها من أفضل مبارياته هناك، ثم قاد فريقه للفوز ضد ألكمار.

"في تلك اللحظة منحت أياكس نصيحة للتعاقد مع إمام". رود كرول.

لكن الغريب أنه بعد مباراة ألكمار التي تألق بها حازم وقاد فريقه للفوز، لم يشارك لـ٤ مباريات على التوالي، أبرزها مواجهة أياكس التي كان من المفترض أن يشارك بها ليعرفه الفريق عن قرب.

--

عام ٩٩ شهد اكتساب حازم لثقة كبيرة للغاية في نفسه، وقوة خاصة بعد تألقه في الدوري الهولندي.

مصر كانت على موعد للمشاركة في كأس القارات في الصيف، في مجموعة ضمت المكسيك والسعودية وبوليفيا.

تعادلت مصر بنتيجة ٢-٢ مع بوليفيا، ثم مواجهة المكسيك ٢-٢.

وفي واقعة غريبة بعض الشيء، تعرض الثنائي حازم إمام وعبد الستار صبري للطرد في الشوط الأول، صبري طرد مباشر وحازم بعد إنذارين في دقيقة، ثم سمير كمونة في الدقيقة ٨٠، ٣ كروت حمراء لتفوز السعودية بنتيجة ٥-١.

--

ازداد صيت الثعلب الصغير، قررت شركة بيبسي قيام تحدي بين النجوم، ليواجه حازم إمام ضد ديفيد بيكام.

"لعبة الطائرة بالقدم، كنا نلعبها منذ صغرنا، تلك لعبتي منذ كنت طفلا لذا (مكالش معايا عيش)".

"هناك أشياء لدي كنت أعتبرها طبيعية لكنني فوجئت أن هناك من لا يمكنه القيام بها". – حازم إمام.

سير أليكس فيرجسون قابل جميع اللاعبين ومن ضمنهم حازم إمام.

--

بعد ٤ أعوام في أوروبا عاد حازم إمام إلى الزمالك، ومدربه في ذلك الوقت كان أوتو فيستر الألماني.

"لو لم أعد لم يكن لي أي جماهيرية في نادي الزمالك، كنت سأصبح محترفا بلا قاعدة، أعيش حاليا على تلك القاعدة الجماهيرية الكبيرة في نادي الزمالك". -حازم إمام.

كان حازم أحد العناصر الحيوية في تتويج الزمالك بلقب دوري أبطال إفريقيا في ذلك الموسم، ساهم في ٧ أهداف في ٧ مباريات.

والأكثر من ذلك أن أوتو فيستر كان يحب استخدامه وفقا للمباراة، ففي ذهاب النهائي في المغرب، اتجه إليه وأخبره أنه يرغب في الدفع بتشكيل دفاعي والدفاع هناك، ليخرج الفريق بتعادل سلبي، ثم بعد ذلك يفوز الزمالك بالإياب واللقب بنتيجة ١-٠.

--

عودة حازم للزمالك شهدت تتويجه بـ٣ ألقاب دوري ولقبي كأس مصر ولقبي كأس سوبر مصري ولقب دوري الأبطال ولقب كأس سوبر إفريقية وكأس البطولة العربية وكأس السوبر المصري السعودي، بجانب الفوز بلقبين سابقين، دوري الأبطال والسوبر الإفريقي.

"رحمة الله على حمادة إمام، كنت أخبره دوما أن حازم أكثر موهبة ومهارة منه، رغم أن حمادة كان مهاريا للغاية، جهده أقل وإنتاج أكثر، دليل على موهبة كبيرة". – ميمي الشربيني.

"دائما لا يسجل هدفا عاديا، لابد أن يسجل بطريقة جميلة". – عبد الستار صبري.

--

نهائي كأس مصر ٢٠٠٨، شهد اللحظات الأخيرة لقصة إمام الموهوبين مع كرة القدم، امتلأت بالكثير من الفن والمهارة والموهبة والمراوغات والاستمتاع بكرة القدم قدر الإمكان، مقارعة أساطير اللعبة في أوروبا وإثبات أن المهارة الفطرية مهما حدث ستتغلب على كل الظروف.

ربما احتفل الزمالك بكأس مصر ٢٠٠٨ بعد الفوز بنتيجة ٢-١ ضد إنبي، لكن كان هناك بعض الحزن لاستيعاب أن حازم قرر إنهاء مسيرته للأبد.

"زوجتي لم تكن ترغب في إنهاء مسيرتي، لكنني كنت قد فزت بكل شيء، ورأيت أن القادم قد ينتقص مني ومما قدمت وليس العكس". حازم إمام.

--

"هناك بعض الأشياء التي أفعلها موجودة لدي، فوجئت أن الكثيرين لا يمكنهم القيام بها".

"حينما أعيد مشاهدة لقطات المراوغات، لم أكن أعرف كيف تسير الكرة معي، كنت لا أشعر بذلك، أراوغ كثيرا". – حازم إمام.

من الصعب دوما إيجاد كلمات مناسبة لرصد موهبة فذة مرت علينا وشاهدنا تألقها ونهاية مسيرتها، إنما هي محاولة للاحتفاء بما كان لدينا وتقديم الثناء قدر الإمكان على ما يمكن تعريفه بأن كرة القدم لعبة ترفيهية يمكن سرها في أقدام مثل تلك المواهب، واليوم نحتفي بحازم إمام.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط هــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط هــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالمية اضغط هنا

اقرأ أيضا:

فيلم في الجول - كيف صُنعت أسطورة حازم.. ونجوم الأهلي يحكون معاناتهم أمام الثعلب

مؤسسة صامويل إيتو تعلن تبرعه بأدوات صحية وغذائية في الكاميرون لمواجهة فيروس كورونا

مع اقتراب الاستثمار السعودي ورحيل آشلي.. نيوكاسل يونايتد خارج السياق

مرتضى: حدث تواطؤ ضد الزمالك في أزمة النقاز.. سُرقت بعض الأوراق من ملف القضية

14.. إمام الموهوبين

التعليقات
قد ينال إعجابك