نائب اللجنة الخماسية لـ في الجول: إلغاء الدوري قد يكون "العلاج المر".. والصين مصدر تفاؤل

الأحد، 22 مارس 2020 - 23:01

كتب : أحمد الخولي

الاتحاد المصري لكرة القدم

شدد جمال محمد علي نائب رئيس اللجنة الخماسية التي تدير الاتحاد المصري لكرة القدم، أن مؤسسته ستنتظر انتهاء المهلة التي حددتها الدولة لتجميد النشاط الرياضي، قبل اتخاذ قرارات بشأن عودة الدوري.

وقال جمال محمد علي في حوار مطول من FilGoal.com: "اتحاد الكرة جزء من منظومة الدولة المصرية التي تدير الملف الحالي للتعامل مع أزمة تهديدات فيروس كورونا، ولا يمكن اتخاذ قرار انفرادي بعودة الوضع كما كان عليه قبل تصديق مجلس الوزراء، ووزارة الصحة أن الأمور أصبحت مستقرة، والحياة عادت لطبيعتها".

وكشف: "وجّهنا حسام الزناتي (رئيس لجنة المسابقات) لكي يعد كل السيناريوهات المتاحة لوضع تصورات المرحلة المقبلة وفقا لما سيتم التعامل به في الدوريات الأوروبية حتى يكون جزءا من الرؤية التي يمكن وضعها في الاعتبار".

وأكمل: "المسألة أصبحت لا تتعلق فقط بما سيتم في حال استحالة عودة النشاط وما سيجري في ترتيب الفرق وهوية البطل والهابطين، لكن هناك معضلات أخرى مثل عقود اللاعبين والمدربين، وهل سيتم صرفها بالكامل، فاللاعب المحترف يعيش على دخل كرة القدم، وهو غير مسؤول عن الوضع الحالي؛ أم سيكون هناك حق للأندية في تخفيض قيمة العقود".

واستطرد: "كما ندرس موقف عقود الرعاية والتسويق والبث التليفزيوني، وكل الجوانب المالية".

لكنه استدرك: "هناك أمل كبير في استئناف النشاط، خاصة أن عودة الدوري الصيني يبعث على التفاؤل بعد أن تحسنت الأوضاع الصحية هناك، رغم أنها البؤرة الأولى لانتشار فيروس كورونا".

وأضاف: "الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها هناك، وفي حالة العودة سنتخذ إجراءات طبية ووقائية صارمة وحذرة لضمان سلامة كل أفراد المنظومة، وحتى لا تحدث عدوى خلال المباريات، بإشراف من اللجنة الطبية".

وعن إصابة وليد عبد الله مدرب حراس نادي المدينة المنورة القابع بالقسم الثالث، بفيروس كورونا، كأول حالة في الكرة المصرية، قال جمال محمد علي: "المعلومات الواردة حتى الآن تفيد أن إصابته جاءت خارج نطاق العمل، إذ لم تحدث خلال تدريب أو مباراة أو في النادي، وإنما أثناء تنقله في رحلة شخصية بين الإسكندرية والأقصر".

وشدد: "ستكون هناك اتصالات لمتابعة حالة المدرب، وللتأكد من سلامة بقية أفراد الفريق".

وكشف جمال محمد علي: "إلغاء الدوري قد يكون العلاج المُر في حالة استحالة استئناف النشاط، بمعنى أن يُعتبَر الموسم ملغيا وكأنه لم يكن، ويبدأ الموسم الجديد بنفس الفرق دون بطل أو صعود أو هبوط".

وأتم: "هذا السيناريو هو الأقرب للعدالة، لأن كل المسابقات بمختلف أقسامها تشهد منافسة قوية في القمة والقاعة، بالطبع سيؤلمنا هذا الخيار لأننا ندرك المجهودات التي بذلتها والمبالغ التي أنفقتها هذه الأندية، ولهذا ندرس كافة الحلول التي تمثّل تعويضات مناسبة عن هذا الضرار الذي سيكون لا بد منه بسبب وباء خلق حالة استثنائية غير مسبوقة".

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم قد قرر تجميد النشاط الكروي حتى نهاية الشهر الجاري، تنفيذا لتوصيات وزارة الرياضة، ورئاسة مجلس الوزراء.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا:

خلف خطوط العدو – سانز خسر معركة صغيرة لكنه ربح الحرب الكبرى

سر اللقب – الفرعون جودين

تقارير: قرار تأجيل الأولمبياد يصدر اليوم الأحد

طارق حامد يتحدث عن صعوبة مواجهة رونالدو

نائب رئيس كاف يتحدث عن مصير بطولتي الأندية

التعليقات
قد ينال إعجابك