حين لعب منتخب أوروبا ضد نجوم إفريقيا في "عام ضد التمييز"

الخميس، 19 مارس 2020 - 21:55

كتب : محمد يسري

الاتحاد الأوروبي يويفا - الاتحاد الإفريقي كاف

حارب الاتحاد الأوروبي التمييز العنصري بكافة الطرق، حتى إنه استخدم كرة القدم.

عام 1997 قرر الاتحاد الأوروبي -بموافقة الدول الأعضاء- إن يطلق على السنة الجديدة شعار "عام ضد التمييز" لمواجهة العنصرية، ليبرم بعدها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اتفاقية تعاون مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم لإقامة بطولات مشتركة.

وقتها صرح جراهام تيرنر المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، وقال: "نحن بصدد حقبة جديدة سيكون لها بصمة في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي لكرة القدم".

وعلى إثر الإتفاقية، تم الاتفاق على خوض مباراة بين نجوم أوروبا ونجوم إفريقيا لتكون أولى خطوات التعاون بين الاتحاديين.

تم تحديد يوم 29 يناير للعام ذاته لإقامة لقاء نجوم أوروبا ضد نجوم إفريقيا على ملعب النور الخاص بفريق بنفيكا البرتغالي، وجاء اختيار الملعب تكريما لجهود الأسطورة أوزيبيو الموزمبيقي الأصل البرتغالي الجنسية وإسهامه في تطور كرة القدم الأوروبية.

حيث أوضح تيرنر "لا يوجد رابط بين إفريقيا وأوروبا أقوى من أوزيبيو"

وأسند الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المهمة الفنية لمنتخب نجومه للألماني بيرتي فوجتس الذي قاد بلاده للفوز بطولة يورو 96 بالإضافة للهولندي رينوس ميتشلز الذي وضع أسس الكرة الشاملة.

أما بالنسبة لنجوم إفريقيا فتولى المهمة كل من الأسطورة الجزائري رابح ماجر والسنغالي ماواد ويد.

ميتشلز وفوجتس اختارا 17 لاعبا، ليس من بينهم أي لاعب من الدوري الإنجليزي لوجود مباريات في الدوري هذا اليوم، وأيضا عدم تواجد أي لاعب من دوريات أوروبا الغربية بسبب الراحة الشتوية لهم.

أبرزهم الرباعي المتوج بكأس أمم أوروبا 96 مع ألمانيا "يورجن كلينسمان، ماتيس زامر، يورجن كولر وأندريس مولر" بالإضافة إلى ثلاثي أياكس الحارس فان دير سار والأخوان فرانك ورونالد دي بور، نجم ميلان زفونيمير بوبان والصاعد بافيل نيدفيد وروي كوستا

وفي إفريقيا وقع الاختيار على 16 لاعبا من قِبل ماجر وويد، من ضمنهم الرباعي النيجيري المتوج بذهبية أولمبياد أتلاتنا 96، وهم: تريبو ويست، صانداي اولسيه، تيجاني بابانجيدا والحارس عبدون بارو مع المغربي مصطفى حجي والغاني عبيدي بيليه بالإضافة لـ ياسر رضوان –المحترف في صفوف هانزا روستك الألماني في هذا التوقيت- وهو المصري الوحيد الذي شارك في اللقاء.

رضوان استعاد ذكريات مشاركته في اللقاء، وقال لـ FilGoal.com: "تحدث معي أحد المسؤولين من الاتحاد الإفريقي ليبلغني بقرار اختياري، كما طلب مني الحصول على عنوان النادي في ألمانيا لإرسال الدعوة الرسمية التي تفيد بمشاركتي".

وأكمل "سافرت مع الرباعي يورجن كلينسمان وماتياس زامر وأندريس مولر ويورجن كوهلر، على طائرة خاصة من ألمانيا إلى البرتغال، وحين وصلنا، وجدت موسى صايب نجم الجزائر وهو صديق شخصي لي، كذلك مصطفى حجي لاعب المغرب، وفي اليوم التالي لعبنا المباراة".

وأضاف "كنت من القلائل الذين شاركوا طوال الـ90 دقيقة".

ولإعطاء الفرصة لكل اللاعبين لمشاركة، تقرر إن يكون من حق كل منتخب إعادة الدفع بلاعب تم استبداله، على أن تستخدم هذه النظرية مرتين فقط خلال اللقاء.

وفسر ميتشلز الأمر، وقال: "من حق كل فرد أن يشارك في المباراة بقدر المستطاع".

نجوم إفريقيا تألقوا وفازوا على نجوم أوروبا بهدفين مقابل هدف، بأقدام حاجي وبيليه، فيما سجل هدف أوروبا الفرنسي فينسينت جيران.

ورغم الطابع الودي للمباراة إلا إنها شهدت تسجيل 3 أهداف فقط، ليوضح ياسر رضوان لـFilGoal.com: "كانت مباراة ودية لكن بطابع رسمي، كنا نرغب كلاعبين في تحقيق الفوز، ولعبنا بحماس شديد لتحقيق الانتصار، حماس أكثر من لاعبي أوروبا".

ولا يزال يحتفظ رضوان بالميدالية التي حققها بعد الفوز حتى الآن.

ومثل نجوم أوروبا في المباراة كل من:

حراسة المرمى: فان دير سار "هولندا"

خط الدفاع: فرانك دي بور"هولندا" – يورجن كوهلر "ألمانيا" - ماتياس زامر "ألمانيا" – باولينيو سانتوس "البرتغال"

خط الوسط: رونالد دي بور "هولندا" - روي كوستا "البرتغال" – فينسيت جيران "فرنسا" – بوبان "كرواتيا"

خط الهجوم: يورجن كلينسمان "ألمانيا" – جواو بينتو "البرتغال"

البدلاء: ستانسيلاف تشيرتشيسوف "روسيا" – ستيفان هينشوز "سويسرا" – أندريس مولر "ألمانيا" – بافل نيدفيد "التشيك" – بيرلوجي كاسيراجي "إيطاليا" – دومينجوز باسينشيا "البرتغال"

ومثل نجوم إفريقيا كل من:

حراسة المرمى: أندري أريندسي "جنوب إفريقيا"

خط الدفاع: فرانك أمانكواه "غانا" – تريبو ويست "نيجيريا" – مارك فيش "جنوب إفريقيا

خط الوسط: موسى صايب "الجزائر" – عبيدي بيليه "غانا" – ياسر رضوان "مصر" – صنداي أوليسيه "نيجيريا"

خط الهجوم: تيجاني بابانجيدا "نيجيريا" – أحمد أوتارا "كوت ديفوار" – باولاو "أنجولا"

البدلاء: عبدون باروا "نيجيريا" – مصطفى حجي "المغرب" – شيكوينو كوندي "موزمبيق" – كوينزينهو "أنجولا" – سليماني ساني "السنغال"

التعاون بين "اليويفا-الكاف" اتى بثماره وتم إطلاق بطولة دولية ودية للناشئين دون 18 عاما باسم "كأس ميريديان". مكونة من 8 منتخبات لكل قارة نصف المقاعد، بعد 3 أيام من هذه المباراة، ولعبت البطولة 5 مرات في الأعوام 1997، 1999، 2001، 2003، 2005.

واستضافت مصر أحد هذه النسخ عام 2003.

وكان عام 2007 هو أخر تعاون بين الإتحادين، حيث تم لعب مبارتين بين نجوم أوروبا وإفريقيا تحت 18 عام وإنتهت بفوز أوروبا 6-1 و4-0.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط هــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط هــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

في الجول يكشف تفاصيل مفاوضات تجديد وليد سليمان لـ الأهلي

رفض تظلم الزمالك الخاص بقمة الدوري

أنا سيد معوض – (2) "أنا مالي ومال الباك ليفت؟"

سبب تأجيل جلسة تجديد تعاقد فتحي مع الأهلي

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك