ميسي "الوغد" ينتفض غاضبا.. برشلونة يسحق إيبار

السبت، 22 فبراير 2020 - 19:09

كتب : زكي السعيد

برشلونة

تصدّر برشلونة الدوري الإسباني مؤقتا، بفوزه على ضيفه إيبار بخمسة أهداف دون رد، في ملعب كامب نو، بالجولة 25 من الدوري الإسباني.

الأسطورة ليونيل ميسي سجل 4 أهداف، فيما اختتم أرتور ميلو الخماسية.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 55 نقطة في المركز الأول، بفارق نقطتين عن ريال مدريد الثاني الذي يواجه ليفانتي في وقتٍ لاحق من اليوم السبت.

فيما تجمّد رصيد إيبار عند 24 نقطة في المركز 16، بفارق نقطتين عن منطقة الهبوط.

ليستمر إيبار دون أي فوز على برشلونة تاريخيًا، إذ واجهه 12 مرة، خسر 11، وتعادل في مباراة. كما خسر إيبار كل زياراته الـ6 لملعب كامب نو.

المباراة شهدت حدثا تاريخيا، بوصول برشلونة إلى هدفه رقم 6151 في الدوري الإسباني منذ انطلاقه، ليتجاوز ريال مدريد صاحب الـ6150 هدفا، أمر يحدث للمرة الأولى على الإطلاق.

الوغد

قبل المباراة، سُئل خوسيه لويس منديليبار مدرب إيبار عن إمكانية إراحة برشلونة لنجمه ميسي، فجاءت إجابة شيخ مدربي الليجا جريئة كعادته.

منديليبار قال: "الوغد ميسي يستريح أثناء المباريات، يدرك متى عليه أن يرفع من نسقه، ومتى يجب أن يهدأ".. وقد كان محقا.

فبعد صيام عن التهديف في الدوري الإسباني دام 398 دقيقة، حطّم ميسي مرمى إيبار بثلاثية في الشوط الأول، قتل بها المباراة مبكرا، ثم أضاف هدفا رابعا في الشوط الثاني.

اللاعب الأسطوري سجل رباعيته الخامسة في الدوري الإسباني، وهو أكثر من فعلها بقميص برشلونة متخطيا سيزار رودريجز نجم الفريق في الأربعينيات والخمسينيات.

المدرب منديليبار بدا غاضبا للغاية من أخطاء مدافعيه، ولا شك أن ميسي كرر له كابوسا اعتياديا، فـ ميسي رفع رصيده إلى 29 هدفا في شباك الفرق التي أدارها منديليبار خلال 19 مواجهة بينهما.

4-4-2

كيكي سيتيين مدرب برشلونة عاد إلى طريقة 4-4-2 بسبب نقص عناصره الهجومية، فدفع بـ ميسي، وأنطوان جريزمان في الأمام، ومن خلفهما أرتورو فيدال بوظائف هجومية.

كما بدأ جونيور فيربو على الجهة اليسرى في ظل إصابة جوردي ألبا، أما الدنماركي مارتن برايثوايت الوافد الجديد، فظهر على مقاعد البدلاء.

تأخر غير اعتيادي

على غير المعتاد في المباريات الأوروبية، فقد تأخرت صافرة انطلاق المواجهة لـ7 دقائق كاملة.

السبب كان وجود مشكلة في الاتصال بين حكم الساحة، والرابع، والفيديو، ليضطر طاقم المباراة إلى تغيير أجهزة الاتصال بينهم، مما أجّل انطلاق المواجهة بضع دقائق.

جمهور غاضب

قبل أن يسجل ميسي ويسحر الجماهير، انشغل الحضور في كامب نو بصب الغضب الجام على الرئيس جوسيب بارتوميو.

رئيس النادي تورّط في فضيحة باللجوء إلى شركة لتجميل صورة إدارته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن تفضح وسائل الإعلام الأمر في الأيام الماضية.

الجماهير هتفت مطالبة باستقالة بارتوميو، مستغلة تأخر انطلاق المباراة.

بداية جريئة

إيبار ورغم وضعه المتخبط هذا الموسم، دخل المباراة بجرأة وهدد مرمى برشلونة في الدقيقة الرابعة بتسديدة رائعة من القائد جونزالو إسكالانتي، لكن مارك أندري تير شتيجن كان في الموعد كالعادة.

الفريق الباسكي هز الشباك بالفعل في الدقيقة الخامسة برأسية سيرجي إنريك، لكن راية الحكم أشارت بتسلل كان جليا.

عصر ميسي

بعد تغيبه عن التسجيل لـ4 مباريات، عاد ميسي لهز الشباك في الدقيقة 14 من المباراة، بعد مهارة فردية رائعة أطاح من خلالها بالمدافع أنايتز أربيّا.

الهداف التاريخي لـ برشلونة انتظر حتى الدقيقة 37 وأضاف الهدف الثاني بعد اختراق مميز لمنطقة الجزاء.

وعندما تحلى ميسي بالإيثار في الدقيقة 40 ومرر إلى جريزمان في مواجهة المرمى، عجز الفرنسي عن التصرف بسرعة، ليبعد المدافع ألفارو تيخيرو الكرة من أمامه، إلا أنها وصلت إلى ميسي أمام شباك خالية، والنتيجة كانت هدفا ثالثا.

شوط هادئ

برشلونة خاض الشوط الثاني بأقل مجهود، في انتظار صدام منتصف الأسبوع أمام نابولي بدوري أبطال أوروبا.

البرتغالي نيلسون سيميدو أهدر أولا في الدقيقة 50 بعد انفراده بالمرمى.

ثم تصدى الصربي ماركو دميتروفيتش حارس مرمى إيبار لتسديدة إيفان راكيتيتش في الدقيقة 51.

سيتيين أجرى التغيير الأول في الدقيقة 59 بإقحام فرينكي دي يونج بدلا من سيرخيو بوسكيتس.

إيبار حاول الرد في الدقيقة 61 بركلة حرة نفذها خوسيه آنخل "كوتي"، لكن تير شتيجن تصدى.

ومجددا هز إيبار الشباك في الدقيقة 64 برأسية جيرارد بيكيه عن طريق الخطأ في مرماه، لكن الحكم ألغى الهدف واحتسب ركلة حرة غير مباشرة بسبب لعبة خطرة.

وتحرّك منديليبار ودفع بالأرجنتيني بابلو دي بلاسيس بدلا من الياباني تاكاشي إنوي في الدقيقة 66، وأقحم المهاجم كيكي بدلا من إنريك.

التغييرات تواصلت، فسحب ستيين مدافعه بيكيه لإراحته، وعوّضه بالفرنسي صامويل أومتيتي في الدقيقة 68.

وسجلت الدقيقة 72 الظهور الأول لـ برايثوايت بعد 48 ساعة تقريبا من التعاقد معه قادما من ليجانيس.

المهاجم الدنماركي عوّض جريزمان في خط هجوم برشلونة.

في المقابل، نفذ ميسي ركلة حرة في الدقيقة 79، تصدى لها دميتروفيتش دون عناء.

ودفع منديليبار بتغييره الثالث والأخير في الدقيقة 83، مقحما سيباستيان كريستوفورو بدلا من إدو إكسبوسيتو.

نهاية رائعة

ولم يكتف ميسي بثلاثية الشوط الأول، فاستغل تسديدة برايثوايت التي تصدى لها دميتروفيتش، ليقوم بمراوغة خط دفاع إيبار بالكامل وحارس مرماه، ويسجل في الشباك الفارغة في الدقيقة 87.

ليرفع ميسي رصيده إلى 18 هدفا في صدارة هدافي الدوري الإسباني، بفارق 5 أهداف عن أقرب مطارديه كريم بنزيمة.

برايثوايت حاول التسجيل مجددا بعد دقيقتين، لكن مجددا ارتدت تسديدته إلى أرتور أمام شباك فارغة من جديد، والبرازيلي سجل بسهولة.

وبالطبع انتهت المباراة على مشهد تكرار للمرة الـ36 في الدوري الإسباني، ميسي يحتفظ بكرة الهاتريك، أو بالأحرى، السوبر هاتريك.

اختر التشكيل التاريخي لـ برشلونة

اقرأ أيضا:

6 لاعبين مهددين بالإيقاف من الأهلي والزمالك

لامبارد يؤكد سطوته على مورينيو

الخطيب يحضر مران الأهلي

الأهلي والزمالك يلتقيان في ظرف أيام للمرة الخامسة

الإسماعيلي يعاقب عبد الرحمن مجدي

التعليقات
قد ينال إعجابك