في معركة عقائدية شرسة.. برشلونة يتجاوز خيتافي بصعوبة بالغة

السبت، 15 فبراير 2020 - 19:09

كتب : زكي السعيد

برشلونة

فاز برشلونة بصعوبة بالغة على ضيفه خيتافي بهدفين مقابل هدف واحد على ملعب كامب نو، في الجولة 24 من الدوري الإسباني.

أنطوان جريزمان، وسيرجي روبيرتو سجلا هدفي برشلونة في الشوط الأول. فيما سجل آنخل رودريجيز هدف خيتافي الوحيد في الشوط الثاني.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 52 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف عن ريال مدريد المتصدر. ويتجمّد رصيد خيتافي عند 42 نقطة في المركز الثالث، بفارق نقطتين عن أتليتكو مدريد الرابع.

خيتافي حضر إلى كامب نو في المركز الثالث للدوري الإسباني لأول مرة في تاريخه، بعد أن حقق 4 انتصارات متتالية دون أن تهتز شباكه.

لكنه اصطدم بسجله السيئ على ملعب كامب نو الذي تلقى عليه هزيمته رقم 13 من أصل 17 زيارة، دون تحقيق أي فوز.

خيتافي إجمالا عجز عن الفوز على برشلونة للمباراة رقم 17 على التوالي داخل وخارج ملعبه.

وفي حدث غير اعتيادي، عجز ليو ميسي عن التسجيل للمباراة الرابعة على التوالي في الدوري الإسباني، إلا أنه وفّر 6 تمريرات حاسمة لزملائه خلال هذه الفترة، آخرها لـ جريزمان أمام خيتافي.

وحقق برشلونة فوزه رقم 100 على أندية العاصمة مدريد عندما يستقبلها في ملعب كامب نو من أصل 160 مواجهة.

ليست مجرد مباراة في كرة القدم

كانت صراعا عقائديا وليست مجرد مباراة في كرة القدم.

كيكي سيتيين مدرب برشلونة، وخوسيه بوردالاس مدرب خيتافي، عدوان لدودان في عالم الكرة الإسبانية.

سيتيين عاشق الكرة الجميلة، الاستحواذ، التمريرات الكثيرة، اللعب الهجومي، التيكي تاكا، المتأثر بأفكار يوان كرويف.

اصطدم بالطبع بـ بوردالاس، المدرب الدفاعي، فريقه يرتكب الكثير من المخالفات، يلعب بطريقة 4-4-2 مسطحة، أفراده يهدرون الوقت، يعتمدون على الهجمات المرتدة الخاطفة، لا يمررون بدقة.

عقديتان متضادتان في كرة القدم، لم تصطدما للمرة الأولى اليوم السبت، وإنما منذ سنوات طويلة، منذ 2013 في القسم الثاني الإسباني.

فمنذ أن كان سيتيين مدربا لـ لوجو، وبوردالاس في قيادة ألكوركون، خرج سيتيين بتصريحات شرسة هاجم فيها أسلوب لعب نظيره.

سيتيين صرّح بعد هزيمته أمام ألكوركون وقتها: "خسرنا أمام فريق لم يستحق الفوز. أتمنى ألا يصعد ألكوركون لأن مشاهدته أمر مزعج. إنهم لا يلعبون كرة القدم، ولا يسمحون للفرق الأخرى بلعبها، إنهم يعطلون اللعب ويهدرون الوقت".

في العام الماضي وبعد أن خسر سيتيين مجددا أمام بوردالاس، صرّح: "هذا فوز مشين، خيتافي أكثر فريق يرتكب المخالفات، هذه ليست كرة قدم، إنها شيء آخر".

لذا، كانت المباراة المئوية لـ بوردالاس كمدرب لـ خيتافي في الليجا، تحمل في طياتها ما يفوق بكثير النقاط الثلاث وصراع مقاعد المقدمة.

هذا الفوز هو الثالث لـ سيتيين على بوردالاس، في مقابل 6 للرجل الملقب بـ "الروماني"، واكتفى الطرفان بتعادلين اثنين.

تشكيل دون مفاجآت

برشلونة دخل اللقاء بأفضل تشكيل متاح، فأعاد الشاب أنسو فاتي إلى الهجوم رفقة ليو ميسي، وأنطوان جريزمان، وعاد لطريقة 4-3-3.

فيما شارك الفرنسي صامويل أومتيتي في عمق الدفاع إلى جوار جيرارد بيكيه، مع إيقاف كليمنت لونجليه المطرود في المباراة الماضية.

كما دفع كيكي سيتيين بـ سيرجي روبيرتو على الرواق الأيمن على حساب نيلسون سيميدو.

في المقابل، واصل خوسيه بوردالاس الوفاء لطريقته التقليدية 4-4-2، واعتمد على المخضرم خورخي مولينا في خط الهجوم بعد الثنائية الرائعة في شباك فالنسيا قبل أسبوع، إلى جوار خايمي ماتا.

بداية هادئة

الدقائق الأولى لم تشهد هجمات خطيرة من الفريقين، حتى أرسل سيرخيو بوسكيتس تمريرة طولية بديعة إلى قائده ميسي في الدقيقة 15، لكن أسطورة برشلونة عجز عن مباغتة الحارس دافيد سوريا، وأهدر أول فرصة.

إصابة

برشلونة تلقى نبأ سيئا في الدقيقة 20 بإصابة ظهيره جوردي ألبا في العضلة الضامة، ليعوضه جونيور فيربو في تغيير أول اضطراري لـ سيتيين.

صحوة زرقاء

في اللحظات التالية، بدأ خيتافي حملته على مرمى أصحاب الأرض في استغلال بارع للمساحات الكبيرة خلف دفاعات برشلونة.

البداية في الدقيقة 22 عندما انفرد القائد مولينا بعد ارتباك دفاعي كتالوني، لكن ارتداد أومتيتي السريع منعه من هز شباك مارك أندري تير شتيجن في اللحظة الأخيرة، وأبعد الكرة إلى ركلة ركنية.

VAR

خيتافي نفّذ الركنية في الدقيقة 23، ليقابلها مولينا برأسية قوية أبعدها تير شتيجن بأعجوبة، لترتد إلى الكاميروني آلان نيوم الخالي من الرقابة، والظهير الإفريقي سجل في الشباك الخالية واحتفل بصخب.

بعد دقيقتين تلقى خيتافي الصدمة، عندما راجع جييرمو كوادرا فيرنانديس حكم المباراة اللقطة، واكتشف مخالفة من نيوم على أومتيتي قبل التسجيل، ليتم إلغاء الهدف وتعود النتيجة إلى البياض.

خيتافي واصل هجماته، فسدد مارك كوكوريّا المعار من برشلونة بقوة في الدقيقة 26، لكن كرته جانبت المرمى بقليل.

ميسي يظهر

بمجرد أن قرر ميسي الظهور، اختفت ثورة خيتافي.

الساحر الأرجنتيني أرسل تمريرة بديعة من لمسة واحدة إلى جريزمان في الدقيقة 34، والفرنسي لم يتوان في التسجيل بلمسة بنقرة يسارية رائعة.

الهدف هو الأول لـ جريزمان في منافسات الدوري الإسباني بعام 2020، والثامن إجمالا هذا الموسم.

ليوقف برشلونة سلسلة الشباك النظيفة لـ خيتافي، إذ حافظ الحارس سوريا على مرماه خاليا من الأهداف طوال 393 دقيقة متتالية في مباريات الدوري الأخيرة، رقم قياسي للنادي المدريدي الصغير.

برشلونة لم يكتف بلطمة واحدة، فأضاف هدفا ثانيا سريعا في الدقيقة 39.

البديل فيربو أرسل عرضية أرضية، قابلها سيرجي روبيرتو بتسديدة يسارية.

وتعد تلك المرة الأولى التي يسجل فيها برشلونة بواسطة ظهير بعد عرضية الظهير المقابل، منذ أن فعلها في شباك إشبيلية عام 2013 بعرضية من أدريانو وتسديدة من داني ألفيش.

الهدف هو الثاني لـ روبيرتو في مسيرته بالدوري الإسباني الذي خاض فيه 176 مباراة.

ميسي حاول كسر صيامه التهديفي بدوره، فنفذ ركلة حرة مباشرة بعيدة المدى في الدقيقة 43، لكنها جاورت القائم.

الهداف التاريخي لـ برشلونة واصل ضغطه، فأطلق رأسية قوية في الوقت بدل الضائع للشوط الأول، لكن سوريا تألق وأبعد الكرة ببراعة.

لينتهي الشوط الأول باستحواذ 75% لـ برشلونة و400 تمريرة في تطبيق صارخ لفلسفة سيتيين في كرة القدم.

تغيير مهم

في الدقيقة 51، قام خوسيه بوردالاس بتغيير مزدوج، فسحب مولينا وأقحم آنخل رودريجيز، وأخرج ماتياس أوليفيرا، وعوّضه بالبرازيلي كينيدي في توجّه هجومي واضح.

آنخل أحد الأسماء التي طرحها الإعلام في الفترة الماضية ليتعاقد معه برشلونة بشكل استثنائي تعويضا لإصابة عثمان ديمبيلي الطويلة، ويبدو أن المهاجم الإسباني السريع أراد إبراز موهبته على مرأى الحضور في كامب نو.

هدف رائع

في الدقيقة 66 سجّل آنخل هدفا رائعا بتسديدة على الطائر بعد عرضية خايمي ماتا.

ويعد آنخل أفضل بديل في الدوري الإسباني، إذ سجل 10 أهداف هذا الموسم، 8 منها بعد دخوله من على مقاعد البدلاء.

خيتافي واصل تغييراته الهجومية، فدخل السنغالي أمات ندياي بدلا من أوجينكارو إيتيبو.

الفريق المدريدي كاد أن يدرك التعادل في الدقيقة 72 بتسديدة ماتا من مسافة قريبة، لكن تير شتيجن تصدى بأعجوبة.

برشلونة حاول الرد، فأهدر جريزمان فرصة مؤكدة في الدقيقة 74 بعد أن علت تسديدته العارضة بغرابة.

سيتيين حاول إعادة السيطرة على المباراة، فدفع بـ إيفان راكيتيتش بدلا من أرتور في الدقيقة 75.

فيما واصل ميسي توزيع الهدايا، ومرر نحو جريزمان الذي سدد بعيدا عن المرمى في الدقيقة 77.

لاعب وسط جديد دخل في تشكيل برشلونة، عندما أقحم سيتيين لاعبه أرتورو فيدال بدلا من الشاب فاتي الذي تحصل على بطاقة صفراء أثناء خروجه لإهدار الوقت.

الدقائق التالية لم تسفر عن جديد، ليغادر بوردالاس ملعب المباراة لحظات قبل نهايتها دون أن يصافح سيتيين، بعد أن خسر معركة في حربه الشعواء أمام مدرب برشلونة.

اختر التشكيل التاريخي لـ برشلونة

طالع أيضا:

توقع دوري أبطال أوروبا واربح موبايل سامسونج

من هو بينتو الذي عاقب سيتي وكشف اتهام رونالدو بالاغتصاب

مورينيو ينتقد مواجهته لفيلا يوم الأحد

انقطاع الأضواء يمنح فريقا التعادل في دوري كولومبيا

4 معلقين لقمة السوبر بين الأهلي والزمالك

التعليقات
قد ينال إعجابك