الجانب الآخر من كرة القدم - معاناة لا نسمع عنها كثيرا مع المدربين

الخميس، 21 نوفمبر 2019 - 16:31

كتب : إسلام مجدي

الجانب الآخر من كرة القدم

لا يتمحور الأمر فقط حول ركل الكرة في الملعب حتى هز شباك الخصوم، ولأن الأوضاع لا تكون بهذه السطحية قط، لذا دائما هناك جانب آخر من القصة لا نعرف عنه شيئا.

يقدم لكم FilGoal.com هذه السلسلة الأسبوعية التي تقدم جانبا مختلفا من كرة القدم.

المدرب هو الشخص الأول في عالم كرة القدم الذي يصبح معرضا لأسهم الانتقادات والشتائم وغيرها من الأشياء إن سكنت شباك فريقه هدفا وفي حالة الخسارة يعيش ويلات لا تنتهي، ربما تنتهي بعض القصص بالإقالة.

لنبتعد قليلا عن مقعد المشجعين وننزل في هذه الحلقة إلى المنطقة الفنية، سنصطحب مدربا في رحلة ربما لأقل من 90 دقيقة، بضعة دقائق ومواقف معينة خلال المباراة، ننظر بأعينهم ونرى ما يعانون منه.

الآن هجمة تتجه ضد أحد الفريقين المدرب يقف، يصرخ بشدة على الخط يطالب اللاعبين بالتحرك لحجز خطوة متوقعة، تمريرة بينية ستصل إلى المهاجم لينفرد ويسجل.

يطأطأ رأسه في الأرض وهو يعي الحقيقة، اليأس تملكه في المنطقة الفنية والكرة تسكن شباك فريقه، تجمد به الوقت يفكر ما الذي حدث وكيف سيعوض الفارق بينما يحتفل الخصم بالهدف.

شعور بعدم الإيمان بعدة أشياء يتصاعد بداخل المدرب، خطته التي وضعها، خط دفاعه الذي كان يحاول أن يجعلهم يحفظون كل تعليماته لتطبيقها بالنص، ثم يتكرر الهدف مرة أخرى، ولم يعد هناك أي وقت متبقي للعودة في المباراة.

يغرق المدرب في تفكير عميق ولا يسمع حوله أي أصوات، لا يستفيق سوى على صوت صافرة الحكم وعيناه لا تصدق أنه خسر واستقبل أهدافا بهذه الطريقة التي درب لاعبيه على عدم استقبالها. فجأة ينطفئ عزمه ويقف عاجزا لا يعلم ما الذي يفترض عليه أن يفعله.

حينما يخسر المدرب مباراة واحدة فهو يراجع العديد من الأحداث، التدريبات ما قبل المباراة والخطة والتعليمات وما قاله لقائد الفريق وحديثه في المحاضرة الفنية الأخيرة عن إمكانية تحقيق الفوز والتعامل مع كل شيء، لكن مع تكرر الخسائر فتلك دائرة مغلقة.

"لا يمكنكم أن تستمروا هكذا، لا يمكنك أن تمنح الخصم فرصة ليعود إلى المباراة، لا يمكنك السقوط، عليك أن تتعامل مع الضغط، عليك أن توحد اللاعبين، فوق كل شيء، كيف انتهى بنا المطاف بخسارة مباراة كان يفترض بنا أن نفوز بها؟". تصريحات مدرب رفض الإفصاح عن اسمه لمؤسسة ميديكال إكسبريس للدراسات النفسية.

يتعامل المدرب والرياضي خلال المباراة مع أكثر من ضغط، أحدهم ضغطه لنفسه وعقله وطريقة تفكيره في كل شيء، ثم الجماهير المتواجدة وخطة اللعب والخصم وكيف ستكون الأجواء وغيرها من التساؤلات.

بجانب ذلك، نادرا ما تجد وظيفة في العالم محورها إقالة المدرب ومصيره الذي يقع في يد أكثر من عامل، اللاعبين والجماهير والنتائج والخصوم وأخيرا الإدارة التي قد تتخذ القرار بين ليلة وضحاها.

بيئة عمل المدربين في الكرة تتطلب أداء عاليا تحت الضغط الكبير والشعور بعدم الأمان وإمكانية فقدان وظيفته بجانب وجود توقعات قد لا تبدو واقعية من الجماهير والإعلام.

أحيانا قد تجد فريقا يعاني للغاية في الوقت الحالي لكن لديه تاريخ كبير، وبالتالي التوقعات تبنى على التاريخ لا على وضعه الحالي.

مجلة "الصحة النفسية اليوم" أوضحت في تقرير لها أن طريقة عمل مدربي كرة القدم وكونهم يتحملون دائما نسبة تصل إلى 70% أو 80% من نتائج أنديتهم وأحيانا 100% فهم أكثر عرضا للسقوط في فخ الاكتئاب والمرض النفسي والجسماني ويعانون من مخاطر صحية خطيرة.

هؤلاء الذين يتولون مهمة تدريب فريق ما، يُجبرون على التعامل مع ضغط غير طبيعي مقارنة بالعوامل التي يتعرض لها البشر العاديين في محيط عملهم، وأظهرت الدراسات البحثية أن هؤلاء الأفراد يحاولون التعامل مع ذلك بطريقتهم الاجتماعية.

ذلك بجانب أن المدربين عادة يتحاشون الحديث عن الضغط والاكتئاب والأمراض التي يصابون بها عكس اللاعبين الذين يتحدثون دائما عما يعانون منه ويحصلون على تعاطف الجماهير، عادة المدربين ليسوا كذلك إلا إن أصيبوا بأضرار جسمانية رهيبة كمرض السرطان.

وفقا للدراسة النفسية التي أجرتها المجلة، فإن نسبة 1 إلى 4 من المدربين قد يعانون من تعب بدني رهيب أو إجهاد عام أو نفسي بنهاية الموسم.

بعض مدربي صفوة كرة القدم الحاليين شاركوا دون ذكر اسمهم في بحث أجراه 4 باحثين في جامعة شيفيلد هالام بإنجلترا عن الضغط الناجم عن وظيفتهم، جميعهم أوضحوا أن وظيفتهم تسبب لهم نوبات قلق متكررة واكتئاب وأنهم في كثير من الأحيان يتجهون للعلاج النفسي.

جاري سبيد مدرب نادي شيفيلد يونايتد وفيما بعد منتخب ويلز انتحر عام 2011، ومؤخرا تم اكتشاف أنه كان يعاني من اكتئاب حاد طيلة حياته.

Image result for gary speed

"إن سألني أحدهم في ذلك الوقت، إن كنت أعتقد أن شقيقي يعاني من الاكتئاب كنت سأقول لا، أبدا، ما أعرفه حول الاكتئاب والانتحار وما عرفته بعد ذلك، لقد كان مكتئبا للغاية". ليزلي سبيد شقيقة جاري.

"خبأ الأمر عنا جميعا، لأن من يعانون من الاكتئاب لا يقاتلون المرض فقط لكن وصمة الجميع لهم والطريقة التي يُنظر لهم بها".

"منعه ذلك غالبا من أن يطلب المساعدة حتى من خلال وظيفته".

أطلقت المؤسسة الإنجليزية للرياضة مؤخرا استراتيجية نفسية تتضمن متابعة دقيقة ومراجعة نفسية شاملة للرياضيين ومحاولات لدعمهم نفسية خاصة المدربين وطاقمهم المساعد.

لذا حينما يقول مدرب إنه يعاني من بعض الضغط أو يقول إنه يعاني نفسيا من بعض الأشياء، يمكننا تفهم ما يمر به.

أشياء عديدة تؤثر في مسيرة المدرب سواء على المدى القريب أو البعيد، قد يخوض فريقا ما نهائي كبير ويخسره ثم تسوء أحواله تماما بعد ذلك النهائي ولا تعود الأمور أبدا كما كانت ثم يقال المدرب.

تكون هناك عدة قياسات لكثافة ذلك الضغط على المدرب تم تقسيمها لقسمين.

الظروف المحيطة بالمباراة

هل هي على ملعبه أم خارجه؟ هل يلعب ضد خصم تقليدي أم لا؟ هل ناتج المباراة سيكون له تأثير كبير على بقية الموسم؟ على سبيل المثال هل تقرر المباراة لقب الدوري؟

طريقة سير اللقاء

الضغط يرتفع إن كانت النتيجة متقاربة والمباراة قتترب من نهايتها، على الجانب الآخر إن كان هناك فارقا كبيرا في النتيجة فلن يكون الضغط كبيرا.

هل ساعدت الدراسات الباحثين؟

الباحثون حاليا يمكنهم استخدام المعرفة الكبيرة بالضغط العصبي والنفسي الكبير وتأثيره سواء على مستوى المدرب وحياته أو على اللاعبين، البعض يمكنه التعامل مع الضغوط والبعض الآخر ينهار.

ولكي يتمكنوا من قياس العمق النفسي لتأثير الضغط قام الباحثون بمقارنة حالة المدربين تحت الضغط الكبير مقارنة بالظروف الطبيعية، وبدا الأمر واضحا، أن القرارات ليست بالمثل بل حتى أفعاله تصل لدرجة كبيرة من اللا منطقية.

طرق قليلة للتعامل مع الضغط

تتفاوت الطباع البشرية في التعامل مع الضغط، بعض المدربين يرحبون به ويجيدون العمل خلاله، والبعض الآخر يفضل الحالة الطبيعية، وإن لم يكن الأمر كذلك يشتت تماما ويتخذ قرارات عديدة خاطئة.

حتى الآن لم يجد الباحثون حلا لإقناع المدربين بالحديث علانية عن الاكتئاب وما يتعرضون له من ضغط رهيب من أجل مساعدتهم وقد تطول مدة الانتظار.

جاري نيفيل مر بتجربة بسيطة مع فالنسيا لم تدم طويلا لكنه شاهد أهوال المهنة.

"لم أتمكن من الذهاب إلى إسبانيا أو رؤيتها لمدة 4 أشهر، الأمر كان صعبا في كل مكان، في غرفة الملابس كذلك، كما أنني لم أكن أتحدث نفس اللغة، ثم بعض الحظ السيء، لم أعرف ماذا يجب أن أفعل، علمت أنهم أقالوا العديد من المدربين ولم أتمكن من التعامل مع الأمر".

"فكرت، متى يمكنني أن أحصل على فرصة مماثلة؟ إنجليزي يدرب أحد كبار إسبانيا؟ كانت هناك 3 أشياء كبيرة قمت بها على نحو خاطئ كان يجب أن أصر أكثر عليها".

"لكنني لم أفكر في باقي الأمور مثل الضغط الذي سيقع على عاتقي".

اقرأ أيضا

بي إن سبورتس: السوبر الإفريقي في الدوحة في فبراير المقبل

رمضان صبحي وسلاحه السري.. التطور على طريقة البوكيمون

ترتيبات اليوم الختامي لبطولة الأمم الإفريقية تحت 23 عاما.. غلق الأبواب السادسة مساء

شوقي غريب: فخور باللاعبين.. أشكر الجماهير وأدعوهم للنهائي

مدرب كوت ديفوار: أتمنى السير على خطى والدي وشقيقي والفوز باللقب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك