تاريخ مقلق لريال مدريد في تركيا

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019 - 12:36

كتب : محمد يسري

ريال مدريد

حين يذهب ريال مدريد لمقابلة جالاتاسراي أملا في تحسين مركزه بدوري أبطال أوروبا، لن يصطدم بالعملاق التركي فحسب، ولكن بسجله غير المُبشر في البلد الواقع في جنوب شرق القارة العجوز.

ريال مدريد ضيف بطل تركيا يوم الثلاثاء في الجولة الثالثة من دور المجموعات للبطولة القارية، نقطة وحيدة جمعها حتى الآن تجعله أمام تحد صعب جدا بحثا عن فوز يصحح المسار ويعيد الثقة للبيت الأبيض بعد هزيمة محلية يوم السبت على يد ريال مايوركا في الدوري الإسباني.

ريال مدريد، صاحب الرقم القياسي بـ13 تتويجا في دوري الأبطال، يتذيل مجموعته بعد تعادل على أرضه مع كلوب بروج البلجيكي وخسارة قاسية بنتيجة 3-صفر في عاصمة النور أمام باريس سان جيرمان بطل فرنسا.

4 رحلات ملكية سابقة إلى الأراضي التركية كلها كانت في دوري أبطال أوروبا، عاد منها ريال مدريد إلى إسبانيا بنتائج سيئة باستثناء رحلة واحدة كانت في موسم 2013-2014.

كانت في دور المجموعات، بدأ ريال مدريد مشواره في البطولة برحلة لتركيا مواجهة جالطة سراي، وسحقه بنتيجة 6-1.

تلك البداية القوية انتهت بتتويج ريال مدريد باللقب في النهاية وتحقيق الكأس العاشرة في تاريخه، لكن تلك المباراة، التي زار فيها الفريق تركيا لآخر مرة، كانت مجرد استثناء.

أولى رحلات ريال مدريد لتركيا كانت في موسم 1958-1959 لمواجهة بشيكتاش، على ملعب مدحت باشا انتهى لقاء الإياب بالتعادل 1-1، ليستفيد ريال مدريد من انتصاره ذهابا بهدفين دون رد ويُكمل مشواره في البطولة الذي انتهى بالتتويج في النهاية.

انتظر ريال مدريد حتى موسم 2000-2001 ليسافر مرة أخرى لتركيا، هذه المرة لمواجهة جالاتاسراي في الدور ربع النهائي لدوري الأبطال.

لم يكن الفوز هو الهدف فقط، ولكن الثأر من الفريق الذي هَزم ريال مدريد في السوبر الأوروبي عام 2000 بهدفين مقابل هدف.

لكن جالاتاسراي كرر تفوقه وانتصر بنتيجة 3-2 رغم تأخره حتى الدقيقة 47 بهدفين دون رد.

وكعادة ريال مدريد ضد الأتراك، نجح في الفوز إيابا بثلاثية دون رد ليتأهل لنصف النهائي قبل أن يودع البطولة ضد بايرن ميونيخ.

نفس المواجهة تكررت في موسم 2012-2013 بين الفريقين في ربع النهائي أيضا، لكن مع اختلاف ترتيب المباراتين.

سافر ريال مدريد وهو منتشي بفوزه ذهابا بثلاثية دون رد ليواجه الجحيم في تركيا وسط لحظات من الرعب لجماهير الفريق الملكي.

الهدف المبكر الذي سجله كريستيانو رونالدو لم يمنع جالاتاسراي من العودة في اللقاء والتقدم بنتيجة 3-1 بحلول الدقيقة 72.

ووسط بسالة من لاعبي ريال مدريد صمدت كتيبة المدرب جوزيه مورينيو حتى سجل رونالدو هدفا في الوقت المحتسب بدلا من الضائع حطم حلم الفريق التركي.

وللصدفة، ودع ريال مدريد البطولة من نصف النهائي ضد فريق ألماني أيضا، هو بوروسيا دورتموند بعد نهاية المباراتين بنتيجة 4-3.

رحلات تركيا لم تكن إيجابية دائما لريال مدريد، فهل يتغلب الفريق بقيادة زين الدين زيدان على السجل المتفاوت هناك أم تستمر النتائج السلبية ويدخل في نفق مظلم قد يؤدي لتوديع البطولة من دور المجموعات؟

اقرأ أيضا

في الجول يكشف – خارطة الطريق التي سيعرضها وزير الرياضة على الجنايني لحل أزمة الدوري

هل يتعافى إنبي من أسوأ انطلاقة في تاريخه

في الجول يوضح – ماذا لو استقال أحد أعضاء اللجنة الخماسية

مرتضى منصور: الزمالك ليس طرفا في أزمة الأهلي والجونة.. القرار للأمن

أبرز أرقام الجولة التاسعة للدوري الإنجليزي الممتاز

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك