خاص ميلان.. أين المشكلة؟

الإثنين، 07 أكتوبر 2019 - 17:56

كتب : إسلام أحمد

ميلان

3 أعوام زاد فيها التخبط الإدارى لنادي ميلان الإيطالي بشدة والآن الفريق أصبح هزيلا رغم محاولات إفاقته من غيبوبة الابتعاد عن المنافسة بعدما كان غولا يهابه الجميع.

الآن الكل يترحم على أيام ميلان الجميلة وأساطيره لكن حاضره للنسيان بأسماء لا يرضى العديد على مرورهم بجنبات ملعب سان سيرو، إدارة ثالثة في آخر 4 مواسم ومدير فني جديد يعاني ولاعبين غير قادرين على القيام بواجبهم نحو النادي.

4 هزائم من أصل 7 بداية ضعيفة فنيا وإداريا من جانب الروسونيري قد تنتهي برحيل ماركو جيامباولو المدير الفني الذي أتى بطموح جديد لكنه لم يرق لتوقعات الإدارة والجماهير.

FilGoal.com تواصل مع صحفيين من إيطاليا لمعرفة أسباب تراجع ميلان في السنوات الأخيرة وأيضا سبب البداية السيئة للموسم الجاري.

ألبرتو بالاديني صحفي رياضي بشبكة "ميدياست" يرى أسباب تراجع ميلان الموسم الحالي للأسباب الآتية: "الفريق تغير تماما بعد جلب لاعبين كُثر الصيف الماضي، لقد قرروا رحيل اللاعبن الكبار والذي انتهت عقودهم، ليس من السهل أن تضع لاعبين جدد سويا، جيامباولو حاول الاعتماد على القدماء في المباريات الأولى، ووضع في الملعب الفريق الذي اعتمد عليه جاتوزو بأفكاره، وتلك ليست طريقة جيدة لبناء فريق منافس".

لكن السبب الرئيسي في رأي ألبرتو قد لا يعود لتلك الفترة بل لعائلة برلسكوني "عالم كرة القدم تغير كثيرا في السنوات الأخيرة، إذا فكرت في فرق مثل مانشستر سيتي أو باريس سان جيرمان أو برشلونة، ستفهم بسهولة أنهم فرق كبيرة وتحتاج لمُلاك عظماء خلفهم، عائلة برلسكوني لم تساهم ماديا في بناء فريق جديد، لذلك منذ 2012 بدأت حياة جديدة، محاولة النجاة بين المستوى العالي والمتوسط، لكن هذا ليس سهلا عندما تلتقي فرق كبيرة".

إذا هل هذا إرث برلسكوني "المُلاك الجدد قرروا ترك الماضي خلفهم، كل شيء تغير في النادي الصيف الماضي، البعض يقول أن جيامباولو هو من اختيار برلسكوني لكنه رفض ذلك قائلا أنه لا يعرفه شخصيا ولم ينصح به أحدا في النادي وذلك ليس خطئه".

ألبرتو باستوريلا صحفي بجريدة توتو سبورت الإيطالية يرى أيضا أن بداية انهيار ميلان من عند رئيسه الإيطالي السابق "برلسكوني في البداية هو من يجب لومه، لأنه باع النادي إلى رجل في الصين وبعد ذلك كل ما حدث ترتب على ذلك القرار".

وأردف "في 2013 برلسكوني قرر أن يتوقف عن الإنفاق لكن عملية البيع كانت في 2017 لكن الانهيار الحقيقي بدأ من 2013".

الكثير من التغييرات الإدارية في هيكل النادي في السنوات الـ 3 الأخيرة أضعفه كثيرا رغم محاولات إعادة الفريق لمكانته ويواصل باستوريلا "الكثير من التغييرات والتعديلات حدثت في الأعوام الأخيرة، من بيرلسكوني إلى يونجهونج ومنهم إلى إيليوت، من جالياني إلى ميرابيلي ثم ليوناردو والآن بوبان ومالديني، يمكنك أن تبدأ مجددا كل موسم بهذه الطريقة، يجب أن يكون هناك استمرارية في هذا العمل".

بالاديني أيضا يرى أن مالديني وبوبان ما زال الطريق طويل أمامهم نظرا للخبرات القليلة لدي الثنائي الحالي في إدارة الفريق "بوبان بدأ تجربة جديدة منذ أشهر قليلة، أنه رجل بثقافة كبيرة وعليه أن يتعلم في الوقت الذي بدأ فيه عمله ويحتاج للوقت، الأمر ذاته بالنسبة لمالديني، عليهم ارتكاب الأخطاء من أجل التعلم، كرة القدم ليست قوانين مكتوبة".

في المقابل يرى باستوريلا أن الأخطاء الإدارية متوارثة "النادي صرف المال تحت قيادة الصينيين لكنه صرفه بشكل سيء للغاية، 230 مليون يورو واشترى تشالهان أوجلو وأندري سيلفا وكالينيتش ورودريجيز وغيرهم من اللاعبين متوسطي المستوى".

وتابع "في كرة القدم المال ليس كافيا، يجب أن تعلم كيف تصرفه".

وأضاف "المشكلة الحقيقية في المدراء، ميرابيلي أولا، ثم ليوناردو(هل تتذكر صفقة إيجوايين؟)، والآن بوبان، كارثة".

بالتحول إلى جيامباولو الذي يقترب من الرحيل أكثر من أي وقت مضى يتحدث بالاديني مواصلا "جيامباولو عانى في بداية تجربته مع سامبدوريا لكنه وجد الثقة من فيريرو رئيس النادي، أريجو ساكي قال أيضا أنه خيار جيد لميلان إذا حظى ببعض الصبر لكن لا يبدو أن هذا متاحا له".

وأكمل "النادي قرر توقيع مع اللاعبين برواتب صغيرة لا تتخطى 2.5 مليون يورو، ضموا مواهب شابة لكن إذا أردت الفوز لابد من التوقيع مع لاعبين جاهزين للفوز، تريد الجودة في خطي الدفاع والوسط".

الفريق الحالي هو الأصغر في الدوريات الخمسة الكبرى، نقص الخبرة مع عدم وجود مدرب يثقل قدرات المدربين هو ما ينقص ميلان بشكل فعلي فلا لاعب تطور خلال الموسمين الأخيرين أو شعرت شريحة من جماهير ميلان بتدرجه فنيا.

باستوريلا يُلقي باللوم على إدارة الروسونيري في نفس السياق وليس المدرب "لكي يخفي النادي أخطاؤه يلقي الأزمة على المدربين، هل يعقل أنهم جميعا سيئين؟".

بالاديني لا يعرف الطريقة المُحددة التي يمكن إنقاذ بها الروسونيري لكن هناك بعض الحلول "لا أحد يعرف في تلك اللحظة ربما تغيير طريقة اللعب، أو يصبح الفريق أكثر تعاملا على طريقة "جاتوزو اللاعب"، الاهتمام أكثر بالجوانب الدفاعية وإعطاء الكرة لبيونتيك لكن هذا ليس سهلا".

وأكمل مدافعا عن المدير الفني "جيامباولو مدرب جيد لكنه يعاني بسبب الفجوة بين المدن الصغيرة والمتوسطة، لقد عمل سابقا و(ميتروبوليس مثل ميلان) سان سيرو فقط من أجل الشجعان، لست أقول عكس ذلك عنه لكن الأمر مختلف عن تدريب سامبدوريا أو إيمبولي".

باستوريلا يرى أنه في النهاية يمكن لميلان الاستعانة بمثال إنتر في العودة من جديد "إنتر مثال للعودة، ميلان يجب أن يكون لديه مالك مستمر ومستقر، وألا يتسرع لكن يتطور خطوة بخطوة، بدون الكثير من التغييرات".

فيما أبدى بالاديني تحوفه من إقالة جيامباولو "آمل أن يتم الصبر على جيامباولو، لكن متخوف من إمكانية محاولة التعاقد مع رودي جارسيا أو كلاوديو رانييري".

في الوقت الحالي يبدو جيامباولو أكثر من أي وقت مضى أقرب للرحيل حتى بعد الفوز الهزيل على جنوى خارج قواعده، تغيير قد يكون مطلوب لكنه لن يكون بمثابة الحل المثالي لأفكار الإدارة من أجل العودة.

التخبط الإداري والفني لا يزال واضحا في ميلان وقد يبدو أن حلم العودة لدوري الأبطال قد يتأجل لموسم آخر بعدما كان على بُعد نقطة الموسم الماضي وتبدأ عملية العودة من جديد.

اقرأ أيضا:

حوار في الجول – فايلر: رمضان يساعد نفسه.. سأفعل كل ما في وسعي للنجاح في الأهلي ولكن

حلم إفريقيا – حوار في الجول.. مدرب الوداد: سنعوض ظلم النهائي

حلم إفريقيا – وداد الأمة.. 12 رجلا غاضبا

ميتشو والزمالك.. لماذا لم تعد لعبة الشطرنج ممتعة

اسكواش - علي فرج يجيب على اختبار المعلومات الرياضية من في الجول

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك