ملامح ريال مدريد وكلوب بروج.. أسئلة إلى زيدان

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019 - 22:27

كتب : محمد يسري

أسئلة إلى زيدان

بأداء عشوائي لعب ريال مدريد ضد كلوب بروج في مباراة تطرح على المدرب زين الدين زيدان العديد من الأسئلة.

بعد التأخر بهدفين دون رد على ملعب سانتياجو بيرنابيو، عاد ريال مدريد في النتيجة وتعادل مع الفريق البلجيكي ليحصد أول نقطة له في دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا في ثاني جولات المسابقة.

FilGoal.com يقدم أبرز ملامح المباراة.

** ما خلف الأظهرة

رغم أن الهدف الأول والثاني لكلوب بروج سُجلا من أخطاء فردية، إلا أن اللعب خلف أظهرة ريال مدريد تكرر كثيرا من جانب الفريق البلجيكي.

استغل فيليب كليمنيت عدم مساندة لوكا مودريتش ولوكاس فاسكيز لداني كارباخال، وجعل بيرسي تاو صانع ألعاب الفريق يركض خلف الظهير الإسباني لصناعة الفرص والوصول لمرمى ريال مدريد، وهو ما أسفر عن الهدف الأول، وكاد يتسبب في هدف ثالث لولا تألق الحارس البديل ألفونسو أريولا.

الأمر تكرر أيضا في الجانب الأيمن عن طريق كربين دياتا الظهير الأيمن الذي صنع فرصة للتسجيل لكن دينيس إيمانويل لم يستغلها.

سرعة عناصر كلوب بروج تسببت في إيذاء ريال مدريد كثيرا في الشوط الأول لعدم وجود تغطية دفاعية محكمة من لاعبي الوسط على تقدم ظهيري الجنب.

ولذلك لم يكن غريبا أن تكون فرص كلوب بروج مصنوعة من قبل بيرسي تاو ودياتا وإيدوارد سوبول الظهير الأيسر للفريق

** أسئلة إلى زيدان

بدأ زيدان المباراة بالدفع بالثنائي لوكاس فاسكيز وناتشو فيرنانديز في التشكيل الأساسي، رغم وجود عناصر قادرة على الإنتاج أفضل منهما.

وجود ناتشو عطل الجبهة اليسرى لريال مدريد خلال الشوط الأول فلم يرسل عرضيات صحيحة ولم يساعد إدين هازارد، كما أن الدفع به كان عجيبا في ظل وجود مارسيلو على دكة البدلاء مما يُعني جاهزيته للمشاركة.

الخطأ الثاني كان الدفع بلوكاس فاسكيز منذ البداية بدلا من فينيسيوس جونيور.

زيدان فضل تواجد لوكاس لا،ه يقوم بتوسيع الملعب عرضيا في الجانب الأيمن، مما يجبر المنافس على ترحيل دفاعه وهو ما ينتج عنه مساحات في الجانب الأيسر لهازارد.

لكن لوكاس لم يعد قادرا على القيام بمثل هذا الأمر، كما أنه يخسر الكرة كثيرا في أماكن خطيرة.

وفطن زيدان إلى عدم أهمية لوكاس في الدقيقة 67 فسحبه ودفع بفينيسيوس جونيور في توقيت كان يحتاج فيه ريال مدريد لإدراك هدف التعادل.

لكن نزول فينيسوس لم يكن صحيحا، لماذا؟ لأن البرازيلي ليس بالهداف الذي يُسجل من نصف فرصة، كما أنه لن يستطع اللعب تحت ضغط الخسارة والبحث عن هدف، فلو كان بدأ المباراة مثلا كان ليكون القرار صحيحا من زيدان لأن وقتها المسؤولية ستكون متساوية بين اللاعبين، وربما بنسبة أقل لـ"فيني"، لكن البرازيلي الصغير ليس باللاعب القادر على تغيير نتيجة المباراة، والأفضل كان الدفع بلوكا يوفيتش.

المهاجم الصربي جيد في ضربات الرأس وهو ما سيساعد الفريق على شن خطورة من الكرات العرضية التي كان يرسلها الفريق، لكن زيدان فضل تغيير مركز بمركز لتظل محاولات ريال مدريد في البحث عن هدف قائمة على "ضربة حظ" بدلا من استغلال ضعف لاعبي كلوب بروج في الكرات العرضية التي اسقبلوا منها هدفين.

** 4-3-3.. إلى متى؟

منذ بداية الموسم لم يجد ريال مدريد شكلا هجوميا فعالا خلال مبارياته سواء في الدوري أو دوري أبطال أوروبا، والسبب هو الطريقة التي يعتمد عليها زيدان: 4-3-3.

ما حدث في مباراة أتليتكو مدريد بذهاب بنزيمة إلى اليسار بجوار هازارد تكرر ضد كلوب بروج، لتظل منطقة الجزاء الفارغة.

كما أن اللعب بـ4-3-3 لا يحمي أظهرة ريال مدريد دفاعيا عندما يتقدموا ويجعل الفريق يخسر الكرة؛ تسبب تلك الطريقة في هذه المشكلتين معا.

لذلك يجب على زيدان تغيير أسلوبه، والاقتباس من طريقته القديمة ومحاولة محاكتها باللاعبين الحالين.

4-4-2 ماسة أو دياموند قد تكون حلا سحريا لمشاكل ريال مدريد.

وجود رباعي في وسط الملعب سيحمي تقدم الأظهرة عند الهجوم لأن لوكا مودريتش وتوني كروس سيقومان بالتمركز خلفهما، كما أن وجود صانع ألعاب صريح سيجعل ريال مدريد يستحوذ على الكرة بسبب الزيادة العددية لريال مدريد في وسط الملعب، وهذا اللاعب سيكون هازارد.

تمركز هازارد في قلب الملعب سيضيف له خيارات أكثر في التمرير مع عدم العودة للقيام بالواجبات الدفاعية، والأهم هو وجود ثنائي هجومي يقدم لهم الفرص: بنزيمة ويوفيتش.

وهنا سيقوم بنزيمة بنفس دوره مع كريستيانو رونالدو سابقا، بخلق المساحات ليوفيتش للتسجيل، كنا أن المهاجم الصربي سيتمركز في العمق وهو المنطقة التي لا يتمركز فيها أي لاعب من ريال مدريد في طريقة 4-3-3.

** كورتوا عرض مستمر

خلال 45 دقيقة فقط لعبها ضد كلوب بروج، استمر تيبو كورتوا في تقديم عروضه السيئة مع ريال مدريد بعدما استقبل هدفين.

في لقطة الهدف الأول خرج كورتوا من مرماه ليواجه بيرسي تاو، قبل أن يعود لخط المرمى إبان عرضية اللاعب الجنوب إفريقي بشكل سريع، وهو ما تسبب في إنزلاقه أمام دينيس الذي تلعثم وهو يسدد الكرة ليستقبل ريال مدريد هدفا كوميديا.

وفي لعبة الهدف الثاني، والتي كانت من انفراد نتيجة لخطأ لوكا مودريتش، لم يحسن كورتوا التعامل مع "لوب" دينيس وارتمى سريعا قبل أن يسدد اللاعب النيجيري.

أداء كورتوا في الشوط الأول جعله يتقيأ بين شوطي المباراة ليفضل زيدان استبداله ليخسر ريال مدريد تغييرا ويخسر الحارس البلجيكي دعم جماهير الفريق.

طالع أيضا

10 مخاطبات من الأهلي إلى جهات الدولة المختلفة ضد رئيس الزمالك

وداعا اللون الأزرق.. الأهلي يعلن رسميا قميصه الثاني

قائمة الأهلي – عودة أفشة وحمدي فتحي ومعلول أمام الإنتاج.. وغياب ديانج

ريال مدريد يحفظ شرفه ويعقّد موقفه بتعادل مثير أمام كلوب بروج

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك