4 أشياء تعلمناها من انتصار سيتي على إيفرتون.. تأثير محرز وهل نودع ماركو سيلفا؟

السبت، 28 سبتمبر 2019 - 21:33

كتب : علي أبو طبل

رياض محرز

ثلاثية جديدة لكتيبة بيب جوارديولا في شباك المضيف إيفرتون منحت حاملي اللقب انتصارا خامسا في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

بعد تقدم مانشستر سيتي بهدف لجابرييل جيسوس، تعرض الفريق لورطة باستقباله هدف التعادل من خطأ دفاعي من فيرناندينيو، قبل أن يحل رياض محرز لوغاريتمات دفاعات إيفرتون في الشوط الثاني بهدف رائع من ضربة حرة مباشرة، ويختتم ستيرلنج الثلاثية بهدف لم يكن ليُحتسب لولا تقنية خط المرمى.

انتصار مقنع لحاملي اللقب اللذين لا زالوا يبتعدون عن المتصدر ليفربول بفارق 5 نقاط، ولكن ما هو أبرز ما لاحظناه من ملامح هذه المباراة؟

نستعرض سويا في هذا التقرير من FilGoal.com أبرز الملامح الفنية لطرفي المباراة.

رياض محرز.. لا يمكن أن يظل بديلا

بشكل دوري في كل جولة، يتضرر لاعبو "فانتازي" الدوري الإنجليزي من تعديلات بيب جوارديولا على تشكيلاته، فلا يستمر المدير الفني الإسباني بتشكيلة ثابتة في كل جولة.

ولكن ربما يتضرر جوارديولا نفسه من تعديلاته في ظل عدم الحفاظ على فكرة إشراك جناحه الجزائري رياض محرز بشكل أساسي في كل مباراة.

ربما صارت فكرة صناعة البلجيكي كيفن دي بروينه للأهداف في كل مباراة بطريقته المميزة من لعبة عرضية من لمسة واحدة ماركة مسجلة لأهداف سيتي في كل مباراة، ولكن هذا لا يكفي لصناعة الخطورة في الثلث الأخير من الملعب.

الجزائري يمنح المزيد من الحلول كلما شارك أساسيا، وتظل بصمته أمر مؤكد.

لثاني مرة تواليا يشارك محرز في 90 دقيقة كاملة، بينما يحدث الأمر للمرة الرابعة هذا الموسم، وفي المجمل سجل الجناح الجزائري اليوم ثاني أهدافه هذا الموسم، بينما صنع 5 أهداف أخرى على مدار الموسم.

في ظل تعقد ظروف المباراة ضد إيفرتون اليوم واستمرار نتيجة التعادل الإيجابي 1-1، يعود محرز بذاكرتنا إلى نصف نهائي كأس أمم أفريقيا حينما منح منتخب بلاده الفوز بركلة ثابتة متقنة في الثوان الأخيرة.

وبنفس الطريقة حل لغز إيفرتون في مباراة اليوم ليمنح زملائه الأفضلية والأريحية في الدقائق المتبقية من عمر المباراة.

بجانب الهدف، قدم محرز أداء طيبا بتحركاته المؤثرة في الجبهة اليمنى، حيث شكل خطورة هجومية زادت بتقدمات والكر الإيجابية، كما صنع عددا من الفرص المحققة كانت أخطرها تلك التي مهدها لرحيم ستيرلنج ولكن الأخير أضاعها بغرابة.

والآن.. ألا يستحق الجزائري أن يشارك أساسيا بشكل أكثر استمرارية؟

معضلة لابورت.. كيف تستقبل هدفا بأقصر الطرق الممكنة

خلال 7 جولات، سجل مانشستر سيتي 27 هدفا كأقوى خط هجومي بفارق كبير عن أكبر الملاحقين، ولكن من السهل أن يضيع كل ذلك العمل الهجومي بأسهل طريقة ممكنة طالما تستقبل أهدافا بأخطاء ساذجة.

هزيمة وحيدة تلقاها الفريق هذا الموسم، كانت أمام الصاعد حديثا نورويتش سيتي، والعامل الأكبر فيها كان الأخطاء الساذجة في الخروج بالكرة من المناطق الدفاعية إلى الأمام، بجانب ضعف التعامل دفاعيا مع الضربات الثابتة والكرات العرضية.

تبقى المعضلة هي غياب المدافع الفرنسي آيمريك لابورت، والذي ستطول فترة غيابه بسبب إصابة قوية في الركبة.

منح لابورت على مدار الموسم السابق بأكمله مديره الفني العديد من الحلول للخروج بالكرة نحو الهجوم بفضل إجادته للتمريرات الطولية وحسن استغلال قدمه اليسرى، بجانب إمكانياته الدفاعية الكبيرة.

الغيابات والرغبة في الحفاظ على أسلوب اللعب أجبرت جوارديولا على توظيف البرازيلي فيرناندينيو كقلب دفاع، وفي ظل عدم انسجامه في ذلك الموقع، كانت الهفوة الكبرى في تعامل سيّئ في تشتيت كرة عرضية استغلها شيموس كولمان بذكاء ليسجل كالفيرت لوين التعادل.

ضعف التعامل في الضربات الثابتة كاد أن يكلف سيتي هدفا ثانيا من ركلة ركنية خلال تقدمه بنتيجة 2-1، وكادت أن تتعقد الأمور لولا تألق حارس المرمى البرازيلي إديرسون وتعاطف العارضة اليمنى لمرماه.

كيف يحل جوارديولا تلك المعضلة؟.. ربما عليه أن يقدم تنازلا بسيطا في فلسفته بخروج الكرة من المناطق الدفاعية لبناء هجمة في ظل عدم إجادة عناصره الحالية لما يجيده لابورت.

متى يشارك جواو كانسيلو؟

في ظل غياب الظهير الأيسر بنيامين ميندي لعدم جاهزيته الفنية بعد عودة من الإصابة، يستمر المدير الفني الإسباني في توظيف الأوكراني زينتشينكو بدلا منه.

إجمالا، يقدم زينتشينكو أفضل ما يمكن تقديمه، ولكن على المدى الطويل لا يبقى الأوكراني هو أفضل الحلول.

المدير الفني البرتغالي ماركو سيلفا ركز مجهود فريقه الهجومي في تلك الجبهة، وحين يحدث ذلك فإن الأوكراني يعاني دفاعيا فغالبية خطورة الفريق المضيف جاءت من تلك الجبهة، متضمنة هدف الفريق الوحيد في المباراة.

وهنا يخطر ببالنا سؤال.. متى يشارك جواو كانسيلو؟

الظهير الأيمن البرتغالي الذي يجيد اللعب في الجبهة اليسرى كذلك انضم هذا الصيف من صفوف يوفنتوس الإيطالي مقابل انتقال البرازيلي دانيلو إلى صفوف السيدة العجوز.

وكان البرتغالي هو أبرز مفاتيح لعب النادي الإيطالي في الموسم الماضي فيما جاء خبر انتقاله مفاجئا، ولكن حتى الآن لا يستعمله بيب جوارديولا سوى لبضعة دقائق قليلة في نهايات بعض المباريات المحسومة.

في ظل التجارب المتعددة التي يجريها المدير الفني الإسباني على تشكيله بعد إصابة لابورت، متى يحصل البرتغالي على فرصته؟

لن يكون اسوأ دفاعيا من زينتشتنكو في جميع الأحوال، ولكن يكون الاختراع الخططي الأول الذي يبتكره جوارديولا في مسيرته التدريبية إن أشركه في تلك الجبهة.

هل نودع ماركو سيلفا؟

إقالة فنية وحيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم حتى الآن، حين قررت إدارة واتفورد رحيل المدير الفني الإسباني خافي جراسيا.

هل يكون المدير الفني البرتغالي لفريق إيفرتون هو ثاني الراحلين هذا الموسم؟

إضافات فنية كبيرة استقطبها إيفرتون هذا الموسم بناء على رغبات المدير الفني هذا الصيف في سوق الانتقالات، ولكن المحصلة تكاد لا تُذكر سواء على صعيد الأداء أو النتائج.

7 جولات انتصر ايفرتون فقط في 2 منها وتعادل في واحدة، بينما تلقى قبل اليوم 3 هزائم سابقة أمام أستون فيلا وبورنموث وشيفيلد يونايتد.

فهل ينفذ صبر إدارة إيفرتون على سيلفا بعد هزيمته الرابعة، أم يحصل على فرصة إضافية مشروطة؟

في كل الأحوال، رصيد البرتغالي اقترب من النفاد.

اقرأ أيضا:

اتحاد الكرة لـ في الجول: جينيراسيون متمسك برفض اللعب في برج العرب ولكن

بالصور - بعثة جينيراسيون تصل بتروسبورت.. وإدارة الملعب ترفض طلبهم

بالفيديو - وردة يسجل ويصنع ويستفز الجماهير في عودة مجنونة لفريقه

بالفيديو - سواريز 400 وتير شتيجن تاريخي.. برشلونة يعود بانتصار أمام خيتافي

للوقوف على العناصر التى سيضمها.. اجتماع البدري الأول مع جهازه المعاون

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك