مدرب الأهلي - ريني فايلر.. "قد لا يكون الأمر سارا لعدد كبير من اللاعبين"

السبت، 31 أغسطس 2019 - 16:52

كتب : إسلام مجدي

رينيه فايلر - الأهلي

"أحتاج دوما للوقت والصبر، كل فريق عملت معه تطور على المدى البعيد، الأمر حول الاستمرارية سواء في كرة القدم أو الحياة". ريني فايلر.

في عالم كرة القدم، ربما أحيانا تسوء الأمور وتتحول من شخص واعد إلى آخر يسلط عليه الضوء لأنه لم يستمر في نجاحه كما يجب.

ريني فايلر لم يكن نجما حينما مارس لعبة كرة القدم لما يقرب من 11 عاما في سويسرا، لعب لأندية أراو وزيوريخ وشارك في مباراة دولية وحيدة مع منتخب سويسرا لكن ليس أكثر من ذلك.

وبسبب الإصابة في ركبته قرر الاعتزال مبكرا عام 2001.

خلال عام 2001 قرر الدخول إلى عالم التدريب عن طريق فريقه السابق الذي اعتزل ضمن صفوفه فينترتور.

عمل كمساعد للمدرب قبل أن يتولى تدريب فريق تحت 18 عاما، ثم انضم إلى فريق سانت جالين كمدرب مؤقت عام 2005 وانتقل للفريق الرديف لمدة عام، قبل توليه جراسهوبرز كلوب تحت 16 عاما.

خلال الفترة من 2009 إلى 2011 عمل كمدرب للفريق الأول مع نادي شافهاوزن السويسري.

أخيرا بدأت مسيرته التدريبية الحقيقية عام 2011، حينما عاد لتدريب فريقه السابق أراو والذي استمر معه لمدة 3 أعوام، خلال موسمه الأول لم يتمكن من التأهل معه إلى الدرجة الأولى.

وفي موسمه الثاني توج بلقب الدوري وقاده للصعود للدوري السويسري وفي الموسم الثالث نجح في البقاء وتجنب الهبوط وفصله عن المشاركة في التصفيات المؤهلة للدوري الأوروبي ثماني نقاط فقط.

شكيلزين جاشي أحد اللاعبين الذين تواجدوا معه في أراو تحدث عنه قائلا: "كنت منبهرا للغاية من طموحه وعزيمته القوية للفوز، لديه غريزة إنسانية في هذا الصدد، لم يفاجئني ما فعله بعد أراو".

Image result for rene weiler 2001

ورغم استمرار تعاقده مع الفريق لعام 2015 وإمكانية تمديده لموسم آخر قرر فايلر الرحيل عن أراو.

ارتفعت أسهم فايلر في سويسرا كثيرا إذ كان مرشحا، وفقا لتقارير، لتدريب بازل أو سيون لكن المفاجأة جاءت حينما خرج من سويسرا لأول مرة متجها إلى الدرجة الثانية في ألمانيا.. لتدريب نورنبرج.

"نورنبرج فريق كبير بالنسبة للجماهير والرعاة والصحفيين وبكل تأكيد للاعبين، لكنني لست أدري إن كان ذلك بالنسبة للمدرب أيضا".. فايلر.

الأمور ساءت في ألمانيا بعض الشيء بالنسبة لفايلر.

المدرب السويسري ربما احتل المركز التاسع في أول مواسمه ثم في الموسم الثاني وصل إلى ملحق التصفيات للتأهل إلى الممتاز، لكن الخسارة ضد إينتراخت فرانكفورت بهدفين لهدف في مجموع المباراتين كانت نهاية حزينة بالنسبة لرحلته.

ليس هذا فقط، بل كانت هناك بعض الانتقادات.

بيلد: "كانت هناك انتقادات بسبب طريقة اللعب السلبي مع نورنبرج ضد فرانكفورت".

يرد فايلر "لم يكن الأمر جيدا على الإطلاق، لم تعجبني الانتقادات، وتم انتقادي بشدة، لكن ذلك لم يكن سبب رحيلي عن النادي قط، إن علمت كيف جعلت الفريق يلعب، وكم كان فرانكفورت جيدا للغاية ضدنا، فهذا النقد لم يكن موضوعيا بعض الشيء".

ترك فايلر كافة متعلقاته في نورنبرج في شقته هناك، فقط ودع قائد الفريق وطلب منه إيصال تحياته إلى بعض اللاعبين.

Image result for rene weiler anderlecht

ما المشكلة التي واجهها هناك؟

"لم يكن هناك أي تواصل قوي معي في نورنبرج، الأمر الذي يحتاجه أي مدرب. النادي كان مرتبطا للغاية بالتغييرات المزاجية، لأنه كان هناك عدد كبير من الأشخاص في النادي يؤثرون على الإدارة".

"بجانب أنني كمدرب ليس من السهل أن أعمل في بيئة عاطفية مثل تلك، وبالطبع إن كنت مدربا فهذا يعني مسؤوليتك في حالة الفشل، ورغم النجاح الذي تم تحقيقه، لم أسمع أو يتحدث معي قط أي شخص من الإدارة أنهم كانوا سعداء حيال تدريبي أو تواجدي معهم".

بحسب صحيفة "بيلد" أبدى الكثير من المشجعين غضبهم لرحيل فايلر "المفاجئ" عن فريقهم خاصة وأنه كان قريبا من التأهل.

"التدريب عمل معقد للغاية، ومن الصعب أن يدركه البعيدون عنه، عادة يقرر النادي متى لا يستمر المدرب وفي بعض الأحيان المدرب لديه الفرصة للتأثير على الأمر، لكنني وزوجتي لم نعد نحب المدينة، وعرض أندرلخت كان جيدا وتشوقت له كثيرا، شعرت وكأنها خطوة للأمام في مسيرتي".

جاء نادي أندرلخت عام 2016 من أجل فايلر، وضم النادي خلال السوق الصيفية في تلك الفترة ما يقرب من 18 لاعبا ما بين صفقات نهائية وإعارات.

البداية كانت قوية مع النادي البلجيكي انتصار بنتيجة 2-1 ضد موسكرون ثم 5-1 ضد كورتيريك و3 تعادلات متتالية ثم عاد إلى طريق الانتصارات على حساب شارلروا وجينك.

خاض الفريق التصفيات المؤهلة لدوري الأبطال لكنه لم ينجح أمام روستوف بعد التعادل خارج ملعبه بنتيجة 2-2 ثم خسر على ملعبه بنتيجة 2-0، ليشارك في الدوري الأوروبي.

خلال ذلك الموسم نجح أندرلخت ومعه فايلر بالفوز بالدوري البلجيكي لأول مرة منذ موسم 2013-2014 كما أنه الأخير حتى يومنا هذا.

وسار الفريق في مغامرة رائعة في بطولة الدوري الأوروبي، افتتحها بالفوز ضد كابالا بنتيجة 3-1 ثم تعادلين أمام سانت إيتيان وماينز ثم انتصار بنتيجة 6-1 ماينز وكرر نتيجته السابقة ضد كابالا.

في الدور الإقصائي الأول نجح في تخطي زينيت بعد الفوز ذهابا بنتيجة 2-0 في بلجيكا والخسارة إيابا بنتيجة 3-1 في روسيا، ثم تخطى أبويل، وفي ربع النهائي تعادل مع مانشستر يونايتد ذهابا وإيابا بنتيجة 1-1 قبل أن يخرج من البطولة بعد تسجيل الشياطين الحمر لهدف قاتل في الوقت الإضافي.

Image result for rene weiler Manchester united

جيلي فان بينست أسطورة أندرلخت وصفه بـ"البطل".

التوقعات كانت تشير إلى موسم أفضل، خاصة بعد الإنجازات الكبيرة في أول موسم.

لكن هذا لم يحدث.

تعادل سلبي ضد أنتيورب ثم انتصار ضد أوستيندي تبعه خسارتين وتعادل، الأمر ذاته في دوري الأبطال، لم يتمكن الفريق من تحقيق أي انتصار بل واستقبل 6 أهداف في أول مباراتين ضد سيلتك وبايرن ميونيخ.

أندرلخت حصد 9 نقاط من أول 7 مباريات في الدوري، الأمر الذي دفع الإدارة لإقالة المدرب.

بعد ذلك تواجد فايلر لتحليل مباراة فريقه السابق أندرلخت ضد بايرن ميونيخ في دوري الأبطال عبر شبكة "سكاي".

بالطبع جاء السؤال، لما رحلت؟

"شيء ما غريب أليس كذلك؟ أجلس هنا في الاستوديو أشاهد الفريق الذي قدته للعب في دوري الأبطال".

"قدمنا أداء رائعا في الدوري الأوروبي، العمل في نادي كبير في دولة لغتها مختلفة هي خبرة من الدرجة الأولى".

"أحفز نفسي دوما فيما يخص الأهداف الرياضية، طيلة الأعوام الماضية كنت أفعل ذلك".

لاحقا قرر لوزيرن السويسري أن يعيد المدرب إلى موطنه، الفريق كان متحمسا للغاية للحصول على خدماته خاصة بعد نجاحه خارج سويسرا.

Image result for rene weiler Manchester united

وبعد ما يقرب من ثلث الموسم، كان الفريق قد احتل المركز السابع في جدول الدوري وبدا بعيدا بعض الشيء عن أهداف الإدارة في المشاركة بالدوري الأوروبي، لتبدأ الصحف السويسرية في التساؤل: هل كان فايلر اختيارا صحيحا؟

أجاب ماريو كانتالوبي نجم الفريق السابق: "قيمته ذهبية للفريق، لأنه تمكن من تقديم الأفضل مع كل فريق دربه، فعل الأمر مع أراو ونورنبرج وأندرلخت".

أسلوب فايلر كان مباشرا في التعامل مع اللاعبين، كان يخبرهم بشكل مباشر ما يريده منهم ومالا يريده، لكن صحيفة bluewin السويسرية قالت: "هذا الأسلوب لا يجدي مع كل اللاعبين لأنه ليس سهلا أبدا، خاصة مع الشباب".

وحلل رولف فرينجر مدرب المنتخب السويسري السابق هذا الأمر قائلا: "هناك مدربون مثل تورستن فينك وماركوس بابل جميعهم يرغبون في رؤية كل شيء بشكل إيجابي ويتحدثون بشكل جميل، لكن ريني فايلر ليس كذلك، إنه يخبرك إن كنت قد ارتكبت خطأ أم لا، وهذا لا يجدي لدينا في سويسرا، بعض اللاعبين لا يتعاملون جيدا مع الأمر لأنهم ليسوا معتادين عليه".

الأمر شكّل ما وصفه المحللون عبر التلفزيون السويسري بـ"الصدمة الثقافية للاعبين" لأنهم اعتادوا على الحديث اللطيف أو المجاملات.

لكن فايلر كان ينتقد كل ما لا يعجبه.. بشكل مباشر ولاذع أحيانا.

تابع رولف فرينجر التحليل "قد لا يكون الأمر سارا لعدد كبير من اللاعبين لكن ذلك ما تسبب في صناعة اسم فايلر".

لكن ذلك لم يحدث، العلاقة التي كان من المفترض أن تستمر لوقت أطول انتهت سريعا، وقرر النادي إقالة ريني فايلر بعد 8 أشهر من توليه المهمة.

بدا ريمو ميير المدير الرياضي للويزرن حزينا لما آلت إليه الأمور لأن ناديه كان لديه مشروعا كبيرا آمل أن يتواصل مع فايلر.

وصف موقع Neue Zurcher Zeitung السويسري الأمر بـ"كان أشبه بالزواج لكن الطرفين تزوجا في وقت مبكر للغاية وأعماهما الحب عن الوقائع الموجودة، والذي لم يكن كافيا ليستمر ذلك الزواج حتى مدته المتوقعة".

قال ميير: "الأمر كان أشبه بالراحة لكل الأطراف نحن وفايلر، يمكنني أن أكرر الأمر لعدة مرات.. كانت غلطة".

كان ذلك بعدما انتقد فايلر جودة التشكيل الحالي وتحدى لاعبيه الجدد أن يثبتوا أنفسهم.

ليس هذا فقط، بل انتقد ملاعب التدريبات وقال إن لديه طموحات كبيرة.

انتقد الكثير من الأشياء سواء للإدارة أو للصحفيين، واعتبر ميير ذلك نوعا من تخطي سلطته كمدير رياضي.

وشرح: "لم نخسر أي شيء فيما يخص الجودة مقارنة بالموسم الماضي، لقد أخذنا خطوة للأمام".

"كل شيء كان يمر ببطء بالنسبة لفايلر، اعتقد أننا كان يجب أن نكون أسرع طالما أنه معنا، لكن الأمور لم تسر بسرعة كما اعتقد، لم يكن بإمكاننا أبدا أن نرتقي لتوقعاته".

"كل شيء سار في الاتجاه الخاطئ منذ ذلك الحين".

انتهت قصة فايلر مع لوزيرن قبل أن يتمكن حتى من كتابة فصولها الأخيرة، ربما الأسلوب التدريبي وربما التوقعات الكبيرة التي بناها على أساس "مشروع ريني فايلر" كما وصفته الصحف وقتها، لكنه لم يجد أي شيء مما وُعد به.

في أبريل الماضي كان فايلر ضمن 77 مدربا تقدموا بسيرتهم الذاتية لتدريب منتخب الكاميرون، في محاولة لخوض تجربة جديدة بالقارة السمراء، لكن الاختيار وقع في النهاية على كلارنس سيدورف.

لكن فرصة العمل في إفريقيا جاءت من جديد.

تجربة جديدة مع الأهلي يبدأها فايلر، فهل يمكنه أن يستعيد طريقه نحو النجاح مثلما فعل في موسمه الأول مع أندرلخت؟ هذا ما سيتحدد فيما هو قادم.

المصادر "بيلد - زينترال بلس - باز أونلاين - برنامج هيمسبيل لتحليل مباريات الدوري السويسري - موقع بلو وين - موقع Nzz"

طالع أيضا:

الأهلي يوضح أسباب التعاقد مع فايلر.. وسبب تعثر مفاوضات سباليتي ومانو

رسميا - فايلر مدربا للأهلي

ريني فايلر لـ في الجول: تدريب الأهلي؟ أراكم في المؤتمر الصحفي

كرة يد - الزمالك يكتسح الدحيل ويحتل المركز الخامس في مونديال الأندية

بعد النني.. لن تصدق عدد المحترفين المصريين في الدوري التركي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك