مانشستر سيتي.. حلم السداسية بدأ

الخميس، 08 أغسطس 2019 - 14:47

كتب : إسلام أحمد

بيب جوارديولا - مانشستر سيتي

كم ناد في الدوريات الخمسة الكبرى مُكتمل الصفوف في جميع المراكز، ريال مدريد، برشلونة، يوفنتوس ومانشستر سيتي على مستوى اللاعبين الأساسيين والبدلاء.

لكن مانشستر سيتي يتفوق على الجميع كوّن بدلاءه قد يكونوا أفضل من المتواجدين على أرضية الميدان في بعض المباريات.

مع تواجد الإسباني بيب جوارديولا للموسم الرابع على التوالي تخلص الفريق من الحرس القديم بالكامل وأصبح المتواجدين من خيارته عدا الفرنسي إلياكيم مانجالا الذي سيرحل إن أجلا أم عاجلا.

في كل موسم هناك ما يؤرق مضاجع المدير الفني الإسباني، في الموسم الأول تخلص من كل الأسماء الغير المرغوب بها عقب موسم صفري على مستوى الألقاب.

أرقام قياسية ولقبين في الموسم الثاني تبعها في الثالث برباعية لم تتحقق سابقا في تاريخ الكرة الإنجليزية وبعدما تمكّن بيب من مفاتيح الفريق بات "حلم السداسية" واقعيا.

الإسباني يعرف أن الاستمرار في المنافسة المحلية هو هدف النادي الأول وتأكيد الهيمنة برباعية محلية جديدة افتتحها منذ أيام على حساب ليفربول بلقب الدرع الخيرية.

من أجلها سد بيب الثغرات وما مثّل له مشاكل الموسم الماضي، والأمل نحو تخطى "نحس" ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وقبول المخاطرة بالصراع على أكثر من جبهة مع التأكيد على أولوية الألقاب المحلية على القارية.

ميركاتو مميز

المنضمون لمانشستر سيتي

رودري – من أتليتكو مدريد مقابل 70 مليون يورو

جواو كانسيلو – من يوفنتوس مقابل 65 مليون يورو

أنجيلينو – من إيندهوفن مقابل 12 مليون يورو

زاك ستيفن – من كولمبوس كرو مقابل 8 مليون يورو

الراحلون عن مانشستر سيتي

دانيلو – إلى يوفنتوس مقابل 37 مليون يورو

دوجلاس لويز – إلى أستون فيلا مقابل 16.8 مليون يورو

فابيان ديلف – إلى إيفرتون مقابل 9.5 مليون يورو

مانو جارسيا – إلى سبورتينج خيخون مقابل 4 مليون يورو

بابلو ماري إلى فلامنجو مقابل 2.5 مليون يورو

مانشستر سيتي بعد سوق الانتقالات الجارية، حل الأزمة التي واجهته الموسم الماضي عندما تعرض البرازيلي فيرناندينيو الذي يعد القلب النابض لوسط السيتزينز لإصابة في أهم فترات الموسم.

بديل أصغر في السن وأكثر حركية ويعتاد على طريقة بيب بشكل سابق ولن يمثل له مشكلة في التأقلم على أسلوب لعبه عن طريق ضم رودري من صفوف أتليتكو مدريد.

الأوكراني زيتشينكو والهولندي أنجيلينو في مركزي الظهير الأيسر والأيمن على الترتيب بدلاء لبنيامين ميندي وكايل واكر.

لكن لا بأس من ضم البرتغالي جواو كانسيلو الذي يمتلك قدرات هجومية هائلة في الزيادة الهجومية وفشلت الأندية الإيطالية في الاستفادة من قدراته.

ليصبح البرتغالي الحل الأمثل لمشاكل بيب على الرواق الأيمن والأيسر وفرصة لالتقاط الأنفاس خاصة من أجل واكر وتعويض إصابات ميندي التي لا تنتهي.

كما ضرب الإسباني أكثر من عصفور بحجر واحد ببيع دانيلو وفابيان ديلف بعدما فشلا في الارتقاء للمستوى المأمول منه وتعويض ميزانية النادي بعض الشيء بمقابل مادي من صفقاته.

رحيل ساني قد يكون قريبا بمبلغ يفوق الـ 100 مليون يورو لكن إذ تأكدت إصابته بالرباط الصليبي قد يفقد سيتي فرصة لدعم ميزانيته لكنه قد يستفيد منه في الجزء الأخير من الموسم حال عودته.

لا نريد تكرار ما حدث

عمل بيب على سد ثغراته في الصيف الجاري من أجل توسيع الفارق مع ليفربول الذي لم يعزز صفوفه وبالتالي من أجل العمل على توسيع الفجوة المحلية بينه وبين منافسه الأول.

في ظل انشغال تشيلسي وأرسنال ومانشستر يونايتد بصراع دوري الأبطال وابتعادهم عن المنافسة وعدم امتلاك توتنام سياسة النفس الطويل تُفسح له المجال لتنافس قد يكون سهلا.

لكن الأزمة التي قد تواجه بيب هي حالة التشبع من المباريات والأهداف والألقاب ولذلك عليه إيجاد الحوافز للاعبيه وهو ما يبرع فيه لحصد مزيد من الألقاب.

يظل ليفربول المنافس الأول ومع عدم تدعيم صفوفه الصيف الحالي فتح الباب لسيتي من أجل التفكير من جديد في كسر حاجز الـ 100 نقطة ولما لا تحقيق دوري اللاهزيمة أو تكرار سداسية تاريخية يعرف بيب خباياها جيدا؟

طالع أيضا

مباشر سوق الانتقالات - الساعات الأخيرة في ميركاتو الدوري الإنجليزي

أفيش يشكو الزمالك واتحاد الكرة إلى فيفا من أجل البطاقة الدولية لكهربا

صلاح يتعرض للعنصرية مجددا

النجم الساحلي يرسل خطابا لـ الأهلي بسبب سليماني كوليبالي

خبر في الجول – الأهلي يعير أحمد علاء إلى طلائع الجيش لموسمين.. وشرط في التعاقد

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك