إكرامي: الفوز بالدوري ليس إنجازا.. وأترك الأهلي في حالة واحدة

الخميس، 25 يوليه 2019 - 14:33

كتب : FilGoal

الأهلي - الجيش - شريف إكرامي

يرى شريف إكرامي حارس مرمى الأهلي أن تتويج فريقه بلقب الدوري المصري هذا الموسم لا يعد إنجازا، كما تحدث عن منافسته مع محمد الشناوي على حماية عرين القلعة الحمراء.

وصرح إكرامي عبر قناة تايم سبورتس "هناك أمور عديدة واضحة للجماهير ولكل المعنيين بالمجال أو خارجه لقد واجه الأهلي صعوبات عديدة على مدار الموسم".

وأضاف "لا أحب الكلام بنوع من الشماتة أو الكيد، والقول لتروا ماذا فعلت وماذا فعلتم، الأهلي كبير وبطل في كل الظروف وطبيعي أن يتكاتف عليه الجميع ويجد منافسة خارج الملعب لتشويه البطل أو تكسيره، ونحن معتادون على ذلك، ما فعلناه ليس إنجازا، حققنا 41 لقبا، الدوري في الجزيرة ولن يخرج منها".

وتابع الحارس المخضرم "مهما تخيل البعض أن الأهلي يمرض، ولكنه بطل ومقومات البطل لا تتواجد إلا في الأهلي، فلا يتوهم أحد أن يقوم بدور ليس دوره، لا الأموال أو الكلام الكثير يصنعان الأبطال بل السمات معروفة ومتواجدة في الأهلي على مدار السنين، وهذه البطولة ولن نتطرق لأي تؤكد هذه المفاهيم والمعاني أمور خارجية".

وأشار شريف إكرامي "بطولة الدوري تعويض للجماهير التي تعشمت في ألقاب عديدة الموسم الماضي، فالدوري بكل أحداثه ومشاكله وتكتلاته كان له طعم خاص هذه المرة".

واستطرد "كل لاعب يقوم بدوره سواء القدامى أو الجدد، في بعض الأوقات لا يحصل اللاعبون القدامى على الاهتمام الفني الذين اعتادوا عليه طوال سنوات، وهنا الاختبار الصعب بشأن التأقلم مع هذه المرحلة، لقد جرت العادة أن من يشارك أساسيا لفترة طويلة بمجرد أن تهتز مكانته، يهتز رد فعل اللاعبين، إنه تحدي كبير".

وأردف الحارس البالغ 36 عاما "مقتنع أن كل لاعب يمر بمراحل وعليه أن يؤدي دوره في كل المراحل، الأهلي خيره علينا، ليس كلام شعارات أو سعيا لرصيد جماهيري بل واقعي، حب اللاعب لنفسه يجعله غير قادر على تغيير الدور الذي يؤديه منذ سنوات، وهناك لاعب يحدد أولوياته والدور الذي يؤديه في كل مرحلة".

واستكمل حديثه مواصلا: "الكثيرون توقعوا أنه بعد خسارة مكاني سوف أفتعل المشاكل ولن أقبل بذلك، ولكن لا أرد على كلام ليس له قيمة، فالمواقف أهم من الكلام، لقد خسرت مكاني في التشكيل الأساسي أكثر من مرة، وكان رد فعلي واضحا وصريحا وثابتا دون أي تناقض".

وأوضح "دوري في الأهلي لاعب وحارس مرمى أتنافس بشكل قوي جدا لألعب أساسيا، لعبت 8 مباريات الموسم الماضي، وكنت أتمنى المشاركة في عدد أكبر، ثم احترمت وجهة نظر مارتن لاسارتي، هناك فارق كبير بين رمي الفوطة وبين امتلاك الشغف والطموح للعب حتى إذا قيل أنني حققت تاريخا كبيرا، لم أصل لمرحلة التشبع ولن أصل إليها قريبا".

وواصل إكرامي "دوري نقل رسالة للأجيال الصغيرة بأن تقبل دكة الأهلي فهي ليست شيئا صغيرا وعدم فقد الطموح والشغف أن يعود مجددا".

وعن إمكانية رحيله رد "التفكير في اللعب خارج الأهلي يحدث في حالة واحدة فقط، هي عدم رغبة النادي في استمراري، فالأهلي بيتي وأبذل أقصى ما لدي سواء في الملعب أو القيام بدوري المعنوي خارج الملعب، وعند اللعب سأتمسك بالفرصة ولن أتركها، وما زال لدي الطموح للاستمرار".

وتطرق إكرامي للحديث عن زميله محمد الشناوي قائلا: "الشناوي أخ قبل أن يكون منافسا ومثله مثل علي لطفي وقبله مسعد عوض ومحمود أبو السعود وأحمد عادل عبد المنعم، طالما كنت متواجدا في الأهلي والأكبر سنا، كانت الحالة مستقرة بشكل ملحوظ وانعكس ذلك على الأجيال الجديدة واقتنعوا أن المنافسة في الملعب فقط، وما خارج الملعب ليس له علاقة بكرة القدم".

وتابع "محمد الشناوي في كل كبوة، لا أتحدث معه شخصيا إلا إذا تعرض لهجوم شرس، لقد حدث في البطولة العربية التي تزامنت مع إصابته، وتدريجيا يكتسب خبرة ومناعة لأنه يلعب في ناد جماهيري والمفترض أن حارس الأهلي مصنف دائما كحارس مصر الأول".

وأتم إكرامي "الشناوي لديه مقومات شخصية لتجاوز أي صعاب، فالأمر لم يكن سهلا عليه، لقد خسرنا كثيرا في الفترة الأخيرة وواجهنا مطبات عديدة وكان صعبا على أي حارس تجاوز هذه العراقيل، كرة القدم لابد من التركيز في المستقبل ولا تركز فيما مضى".

وتوج الأهلي بلقب الدوري رقم 41 في تاريخه بعدما حقق الفوز على المقاولون العرب بنتيجة 3-1، قبل جولة على نهاية جدول المسابقة ومواجهة الزمالك.

طالع أيضا

لاسارتي للاعبي الأهلي: لدينا قمة.. أوقفوا الاحتفالات

الخطيب بعد التتويج بالدوري: الآن أمامنا المزيد من البطولات لنفوز بها

تعرف على طريق أندية مصر في بطولتي إفريقيا

تقرير: ناديان إنجليزيان يريدان حارس الأهلي

مصر سادس إفريقيا في تصنيف فيفا

تعرف على الأندية المشاركة في البطولة العربية

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك