حكايات في رمضان – بول جاسكوين.. " كان يتحدى مارادونا كأفضل لاعب في العالم"

الثلاثاء، 28 مايو 2019 - 16:23

كتب : إسلام مجدي

بول جاسكوين

"كرة القدم كانت تنقذني، من كل شيء، لم يكن هناك نوبات قلق أو خوف من الموت حينما كنت ألعب". بول جاسكوين.

البعض وصفه بـ"جورج بيست لكن من دون عقل" وآخرون وصفوه بالبدين أو صاحب الخمس بطون، وغيرها، لكن لا شك بأنه كان واحدا من أفضل اللاعبين في خط وسط إنجلترا وتوتنام، لكن العقلية؟ كانت غريبة للغاية.

حياته بدأت بمأساة ربما أثرت عليه حتى يومنا هذا، لم يتمكن قط من نسيان ما حدث، حاول فعل ذلك واستغل كرة القدم.

لقراءة باقي الحكايات من هنا

بدأت معاناته مبكرا للغاية حينما كان في السابعة من عمره حينما وجد شقيق صديقه الأصغر، ستيفن سبراجون قد توفي بعدما صدمته شاحنة "آيس كريم".

"كانت تلك هي أول جثة أراها في حياتي، شعرت بطريقة أو بأخرى أن وفاة ستيفن كانت غلطتي، كان يجب أن أحميه، أن أرعاه، كان صغيرا للغاية".

"مازالت الحادثة في عقلي، مهما مرت الأيام والسنين أراها، السيارة قادمة مسرعة، وفجأة لا حياة لدى ستيفن، فقط أتحدث ثم أبكي، أبكي كثيرا".

لم تتوقف المأساة عند ذلك الحد عند بول الصغير، حينما قتلت آلة صديق آخر له في موقع حمل يخص عمه في موقع بناء. ثم بدأ والده يعاني من نوبات فزع متكررة.

لذا الفتى الصغير نشأ في بيئة من الحوادث والخوف والقلق، حتى تلقى بدوره علاجا نفسيا.

خلال فترة العلاج النفسي بدأ بول بلعب كرة القدم، وجدا صديقا لن يحدث له مكروه بل وسيأخذ بعيدا كل مشاكله، كان يلعب كرة القدم في الشوارع طيلة الوقت.

"كنت أفكر كثيرا في الموت حينما كنت أسير في الشارع عائدا لمنزلي بعد لعب كرة القدم". كانت تلك أفكار فتى في السابعة من عمره.

لإنهاء معاناته وتفريغ طاقته السلبية، اتجه بول للعب كرة القدم.

في عمر الـ١٥ قرر جاسكوين أن يرعى عائلته ويصبح لاعبا محترفا لكي يوفر الكثير من المال لهم، وقد كان.

كشافو عدد من الأندية لاحظوا موهبته وهو يلعب لفريق هواة، قرر نادي إبسويتش تاون أن يمنحه فترة معايشة لكنه فشل في تقديم أي شيء.

خاض عدد من فترات المعايشة في ميدلسبره وساوثامبتون لكنه لم يقنع مدربي الشباب هناك، ثم أتى الحلم.

تخيل أن يأتي من أجلك فريقك الذي تشجعه ويخبرك أنه سيمنحك الفرصة كاملة بل وأنك تمتلك فرصة لارتداء شارة قيادة فئتك العمرية؟ هذا ما حدث معه حينما أتى من أجله نيوكاسل يونايتد.

الفتى الصغير انضم عام ١٩٨٠ إلى نيوكاسل، لكن كان عادة ما يتسبب في المشاكل مع صديقه صاحب نفس لقبه جيمي جاردنر "صاحب الخمس بطون" حتى أنه ذهب ذات مرة للمحكمة بسبب تسببه في حادث مروري.

كانت لديه كافة الفرص الممكنة لكي يصبح واحدا من أفضل اللاعبين الشباب في إنجلترا، لكن مزاجه الحاد وعقليته منعته من ذلك.

وقتها قال ستان سيمور رئيس النادي عنه :"إنه يشبه جورج بيست كثيرا لكن من دون عقل".

ارتدى بول شارة قيادة نيوكاسل للشباب في كأس الاتحاد في موسم ١٩٨٤-١٩٨٥، وسجل مرتين أمام واتفورد في النهائي في انتصار فريقه بنتيجة ٤-١.

رغم تألقه أدمن بول ماكينات الألعاب التي كانت منتشرة في الحانات والملاهي الليلة في ذلك الوقت، بل وكان يصرف معظم أمواله عليها، وحينما لم يكن يمتلك المال؟ كان يعمل بشكل إضافي بعيدا عن الملاعب من أجل توفيرها.

قرر جاك تشارلتون مدرب الفريق أن يشركه كبديل ضد كوينز بارك رينجرز عام ١٩٨٥، ووقع على عقد يمتد لعامين وراتب أسبوعي يقدر بـ١٢٠ جنيه إسترليني في نيوكاسل مع امتلاك النادي حق التمديد لعامين إضافيين.

"حينما كنت ألعب كرة القدم لم أعد أقلق أو أفكر في الموت مجددا، لقد أنقذتني نوعا ما في ذلك الوقت".

فيما بعد تولى ويلي ماكفول مهمة تدريب نيوكاسل يونايتد وقرر الاعتماد عليه بعد رحيل كريس وادل إلى توتنام، ليصبح أحد أعمدة الفريق وسجل أول أهدافه ضد أوكسفورد يونايتد، ثم سجل ٨ أهداف بعد ذلك ونيوكاسل احتل المركز الـ١١ وأصبح جاسكوين نجما معروفا.

في الموسم التالي سجل ٥ أهداف في ٢٤ مباراة بالدوري والفريق أنهاه على بعد ٣ نقاط من الهبوط.

على الرغم من عقليته الغريبة للغاية إلا أنه حينما وقع نيوكاسل مع ميراندينا أول برازيلي يلعب في بريطانيا، قام بعمل مقلب ضده وألقى عليه التحية مرتين وأقنعه أن له شقيق توأم يلعب في نيوكاسل، لكن بعد ذلك تولى مهمة رعاية اللاعب في إنجلترا وتعليمه اللغة الإنجليزية بل وأقنع طفليه بجلب كلب، ليقرر ميراندينا أن يسميه جازا تيمنا بجاسكوين.

في صيف ١٩٨٨ كان جاسكوين على مقربة من الانضمام إلى مانشستر يونايتد، وتحدث مع سير أليكس فيرجسون بشأن الانضمام إلى الفريق وفي آخر لحظة؟ انضم إلى توتنام.

"لم أندم قط على عدم اللعب لمانشستر يونايتد، لكن في نفس الوقت فكرت كثيرا في ذلك القرار".

"أخبرت سير أليكس فيرجسون أنني سأنضم له، وأنه يجب أن يذهب ليستمتع بإجازته، اتجهت إلى أولد ترافورد للتوقيع على العقود، لكنني استمريت في قيادة سيارتي ووقعت لتوتنام".

"كانت لدي علاقة رائعة مع كريس وادل، أخبرني أنني يجب أن انضم له، ثم اتصل بي تيري فينابلس وأبهرني ذلك، وعدني أنني سأنضم لتشكيل إنجلترا خلال ٣ أشهر، لكن الأمر تطلب شهرين فقط".

"استمتعت بوقتي في توتنام لكنني دائما أتساءل ماذا كان سيحدث لو انضممت إلى يونايتد؟".

سير بوبي روبسون مدرب إنجلترا منحه الفرصة في ١٩٨٨ للانضمام إلى المنتخب الإنجليزي. كان ذلك في شهر سبتمبر على بعد شهرين من مكالمة تيري فينابلس مدرب توتنام.

في موسمه الأول مع توتنام ساهم بول في احتلال الفريق المركز السادس وسجل ٧ أهداف في ٣٧ مباراة، ثم في الموسم التالي ١٩٨٩-١٩٩٠ احتل المركز الثالث، وكان على بعد ١٦ نقطة من ليفربول البطل، واختير أفضل شخصية رياضية من بي بي سي في نهاية الموسم ولاعب الموسم في توتنام.

صيف ١٩٩٠ كان موعد بول جاسكوين مع الوصول إلى القمة، حينما كان عليه المشاركة مع المنتخب الإنجليزي الذي لم يحقق أي شيء منذ تتويجه باللقب عام ١٩٦٦ وأفضل إنجازاتهم كان ربع النهائي الذي تم تحقيقه في ١٩٧٠ و١٩٨٦.

تعادل مع أيرلندا ثم هولندا وانتصار بنتيجة ١-٠ أمام مصر صنع خلاله الهدف كان كفيلا بوضع الأسود الثلاثة في دور الـ١٦ لمواجهة بلجيكا، صنع جاسكوين الهدف القاتل مرة أخرى، ثم انتصار آخر بنتيجة ٣-٢ ضد الكاميرون ليصل إلى نصف النهائي.

كان على الأسود الثلاثة مواجهة ألمانيا الغربية في تورينو، جاسكوين كان قد تحصل على إنذار ضد بنفيكا، ثم حصل على بطاقة صفراء جديدة ضد ألمانيا ما يعني غيابه عن النهائي إن لعب، بعد حصوله على تلك البطاقة اتجهت الكاميرا إلى وجهه ليرى الجميع الدموع في عينيه.

"لازلت لا أعلم هل تدخلت مع اللاعب الذي ادعى السقوط؟ كأس العالم كانت مناسبة خاصة للغاية، كنت فتى صغيرا ألعب واعتدت أن أحلم باللعب في تلك البطولة".

"عشت ذلك الحلم في إيطاليا، لكن حينما أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجهي علمت أنها النهاية، كنت خائفا للغاية ولم يكن بيدي سوى البكاء".

اتجهت المباراة إلى ركلات الترجيح، لكن الثنائي ستيوارت بيرس وكريس وادل أهدرا، جازا كان من المفترض أن يسدد بدوره لكن ذلك لم يحدث.

"بعد تلك البطاقة الصفراء لم أكن في حالة نفسية تسم لتسديدي الضربة، لذا قررت أن أتنحى عن المشاركة، ووضع اسم ديفيد بلات بدلا مني لذا لم أكن سأسجل الأخيرة وتم تغيير الترتيب".

"لم أفز بأي شيء بعد كلاعب، لكن كأس العالم ساهم في إعادة إنجلترا على خريطة كرة القدم".

في الموسم التالي اختير جاسكوين ضمن فريق رابطة اللاعبين المحترفين، ووصل توتنام إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بعد أن سجل ٦ أهداف منها هدف ضد أرسنال من ركلة حرة مباشرة.

وكأنه كتب عليه ألا يتواجد في نهائي بطولة، خلال مواجهة نوتينجهام فورست في النهائي كان قد اتفق قبل المباراة على الانضمام إلى لاتسيو بمبلغ ٨.٥ مليون جنيه إسترليني، وبعد ١٥ دقيقة من بداية المواجهة، حاول التدخل ضد جاري تشارلز لإيقافه من شن هجمة ضد توتنام ليؤذي بول ركبته ويصاب بقطع في الرباط الصليبي. لكن توتنام حصد اللقب في النهاية.

غاب عن موسم ١٩٩١-١٩٩٢ نهائيا، إذ أنه وأثناء تعافيه من إصابته عانى من إصابة جديدة في الركبة في نهايات عام ١٩٩١، بعد حادثة في ملهى ليلي جعلت مدة غيابه تتضاعف.

عانى كثيرا في لاتسيو إذ أنه لم يتمكن من التكيف على أجواء إيطاليا، بجانب الاهتمام السلبي من الإعلام به، ثم قيامه بمهاجمة ميكروفونات التلفاز بشكل مباشر، بجانب ذلك قيامه بالسخرية من سيرجيو كرانوتي رئيس النادي.

وعلى الرغم من أن موسمه الأول لم يكن جيدا، لكنه خطف قلوب الجماهير بعدما سجل هدف التعادل في الدقيقة ٨٩ في دربي العاصمة ضد روما.

تعرض جاسكوين لإصابة جديدة عام ١٩٩٣ هذه المرة في الوجه ليكمل الموسم بقناع، لكنه ساهم في إعادة الفريق للمنافسات الأوروبية لأول مرة منذ ١٦ عاما.

خلال موسم ١٩٩٣-١٩٩٤ طلب منه دينو زوف مدرب الفريق أن يخسر ١٣ كيلو جراما من وزنه، ثم خسر مركزه الأساسي، وقرر الخضوع لحمية قاسية ونجح في ذلك، ليعود للفريق ويرتدي شارة قيادته.

في ١٩٩٥ انضم إلى رينجرز الأسكتلندي، وحصد مع الفريق لقب الدوري مرتين وكأس اسكتلندا وكذلك كأس الرابطة مرة.

مشاركة جديدة مع المنتخب الإنجليزي هذه المرة في يورو ١٩٩٦، وأفضل إنجاز للكرة الإنجليزية قبل ذلك العام كان المركز الثالث عام ١٩٦٨ وما بعده؟ توديع ٣ نسخ من دور المجموعات.

بمشاركة جاسكوين في كل المباريات وصلت إنجلترا إلى نصف النهائي، وسجل هدفا ضد اسكلتندا وصنع آخر ضد هولندا، لكن النهاية كانت ضد ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، مرة أخرى.

انضم جاسكوين في ١٩٩٨ إلى ميدلسبره وقتها كان زميله السابق في إنجلترا هو مدربه، لعب عددا قليلا من المواجهات.

قبل بداية موسم ١٩٩٨-١٩٩٩ بدأ جاسكوين في معاناة من الماضي، إذ أنه عانى من إغماءات مع هلاوس كثيرا إذ أنه أصبح يلوم نفسه مرارا وتكرارا على موت صديق له توفى أثناء خروجهم في إحدى الليالي وتناولهم الشراب بكثرة.

عانى كثيرا خلال فترة التأهيل النفسي إلا أنه حاول أن يقدم ما يبرع فيه في خط الوسط، ومع بداية الموسم التالي كان قد بدأ في فقدان لمسته، ثم كسر ذراعه في تدخل مع جورج بواتينج لاعب أستون فيلا إذ أنه كان يضربه بالمرفق متعمدا ليقرر الاتحاد الإنجليزي إيقافه لـ٣ مباريات وتغريمه. قبل أن تبدأ نهاية مسيرته، بعد فترة في إيفرتون ثم بيرنلي وجانسو تيانما وبوسطن يونايتد.

بدايات إدمانه للكحول جاءت في ١٩٩٨، حينما دخل إلى المستشفى بعدما بالغ في الشرب، قيل وقتها أنه شرب أكثر من ٣٢ جرعة. لكن بمساعدة بريان روبسون تخطى تلك الأزمة.

ثم أصبح يعاني من تغيرات مزاجية حادة زادت فيما بعد اعتزاله، وفي نوفمبر ٢٠٠٨ واجه الإفلاس بسبب ضرائب تقدر بـ٢٠٠ ألف جنيه إسترليني، وفي مايو ٢٠١١ أفلت من إشهار إفلاسه على الرغم من أنه كان مديونا بـ٣٢ ألف جنيه إسترليني.

ولم تتوقف مشاكله عند ذلك، بل تم الاعتداء عليه بعد قيامه بتوجيه كلمات عنصرية لأحد الأشخاص، كان يلقي بنفسه أمام الخطر في كل مرة ويدخل المستشفى ثم يخرج.

قال جوزيه مورينيو عنه :"إنه شخص عنيف وبدني للغاية، لكن في نفس الوقت كان يتمتع بالكثير من الموهبة، مميزات رائعة تحتاجها لتكون لاعبا كبيرا".

ربما كان واحدا من أفضل اللاعبين في تاريخ إنجلترا، لكن الأزمات الكثيرة التي مر بها ونمط الحياة الغريب، بجانب أزماته النفسية أثر ذلك عليه كثيرا، كل ما حققه وكان يعاني، ماذا لو امتلك العقل ليكون جورج بيست جديد؟ كان هناك سؤلا طرحته إذاعة "توك سبورت":"هل سيرى إنجلترا لاعبا مثل بول جاسكوين مرة أخرى؟".

أما برايان روبسون فقال عنه :"لطالما قلت إنه أفضل لاعب لعبت معه على الإطلاق، في ١٩٩٠ كان رائعا، لقد كان يتحدى مارادونا كأفضل لاعب في العالم في ذلك الوقت".

"لم أكن أحب الخسارة، الجماهير كانت تسافر وتدفع الكثير من المال، لذا كنت أحرص أن أمتعهم، اعتدت أن أحب ذلك الأمر، لعبت بشكل جيد من أجلهم، كنت أعلم كيف أفوز لهم وبهم، كانوا يدعمونني بواسطة ضرب الكرة في الشباك".

"من السيء أن تفكر في أنك لن تحظى بذلك مجددا، أحبط كثيرا حينما أفكر في ذلك الأمر، لماذا أشاهد أشياء لن أتمكن من فعلها مرة أخرى؟".

المصادر: (فيلم بول جاسكوين – مجلة فور فور تو – مجلة These football times – صحيفة جارديان – كتاب بول جاسكوين: قصتي)

اقرأ أيضا

رامون دياز يعلن رحيله عن بيراميدز

هاري كين: صلاح وماني وفيرمينو رائعون.. ومن يتحكم في مشاعره سيتوج بدوري الأبطال

أمير مرتضى: جروس هو من حدد تاريخ نهاية تعاقده مع الزمالك.. والتجديد له لن يكون "بفتحة الصدر"

ميدو: لاسارتي أكثر مدرب مظلوم في تاريخ مصر.. الأمور في الأهلي تدار بـ"شكل بلدي"

تصريحات نارية.. بيريز: راموس يريد الرحيل مجانا للصين.. وأحلم بالتعاقد مع هازارد

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك