حكايات في رمضان – مارسيل ديسايي.. "ابحث عن وظيفة أفضل بدلا من الركض حول تلك البيضة"

السبت، 18 مايو 2019 - 19:15

كتب : إسلام مجدي

مارسيل ديسايي

"اعتاد أبي أن يقول لي، لماذا ترغب في لعب الكرة؟ ما الذي تعتقد أنك ستحصل عليه من هذه اللعبة؟ لا يوجد شيء بها". مارسيل ديسايي.

ما إمكانية أن تولد بهوية ويبعدك والدك عن طريق ستختاره طواعية فيما بعد، بل وسيحاول إقناعك لفترة ليست بقليلة أنك لن تحقق المجد من كرة القدم.

أودينكي أبي ولد في أكرا 1968، لوالدين من غانا، حتى انفصل والداه وتزوجت والدته من مستشار فرنسي في أكرا وقام بتنبي كافة أبنائها، ليصبح اسمه مارسيل ديسايي.

انتقلت عائلة ديسايي إلى فرنسا، والده كان دبلوماسيا ذو شأن وكان يرى أن يظل مارسيل طالبا لفترة طويلة ويتعمق في دراساته.

"حاول والدي إبعادي عن الرياضة بشكل عام، أقصد كل أنواع الرياضة، اكتشفت كرة القدم بشكل طبيعي للغاية في المدرسة، ووقعت في حبها، سواء في الأوقات الجيدة أو السيئة".

"كان ذلك الأفضل بالنسبة لي لكن كان أسوأ شيء ممكن لوالدي الذي كان قلقا".

Image result for Seth and marcel desailly

يمكننا تخيل الفترة المقبلة، والده كان ينهره عن لعب كرة القدم والاتجاه للحصول على شيء يمنحه وظيفة أفضل، ووصل الأمر لوصف الكرة بالبيضة.

"والدي اعتاد أن يقول لي، لماذا تلعب الكرة؟ ما الذي تعتقد أنك ستحصل عليه من الكرة؟ لا يوجد شيء في كرة القدم، عليك أن تبحث عن وظيفة أفضل بدلا من الركض حول تلك البيضة".

شعر الفتى ديسايي بخيبة الأمل خاصة بعدما انضم إلى أكاديمية نانت، كان يتمنى كل يوم أن يأتي إلى تدريباته ويشاهده وهو يلعب ربما يغير من رأيه، وربما يشجعه ليصبح أفضل.

خلال اللعب لأكاديمية نانت لعب مع زميله الشاب في قلب الدفاع ديديه ديشامب، وفيما بعد أصبح ديشامب أقرب أصدقائه.

قبل عامين من ظهوره الأول مع الفريق، توفي شقيه سيث أدونكور في حادثة سيارة مفجعة للغاية، كان يلعب للفريق الأول لنانت. في ذلك الوقت وتلك الحقبة كانت هناك الكثير من حوادث الطرق تحدث في فرنسا، خلال عام 1984 وحده توفي ما يقرب من 12562 شخصا من حوادث الطرق حسب إحصائية لصحيفة "سو فوت" الفرنسية.

Image result for marcel desailly and didier deschamps

اتجه ديشامب للحديث مع مارسيل الصغير، قال للجميع "ابتعدوا، أنا من سيخبره".

بدا الأمر وكأنه قائد للفريق الأول يتجه للعناية بأحد أفراد فريقه، خاصة وأنهما قد أصبحا صديقان مقربان في ذلك الوقت.

قال روبرت بودزينسكي المدير الرياضي للنادي الفرنسي :"كان لدى ديشامب ما يكفي من نضج، بالنسبة للاعب صغير في جيله كان مثل رب الأسرة الذي يعتني بالجميع".

تحدث ديسايي عن الأمر قائلا: "ما الذي حدث؟ لماذا هذه النظرة الحزينة الشاحبة يا ديشامب؟ لا أفهم، حينما دخلت إلى غرفتنا كان الوضع غريبا، قال لي إنه يرغب في التحدث معي، واخبرني بالأمر".

بجانب هذا عانى الفريق بدون أدونكور، وفي المقابل تصاعدت أسهم بوردو خصم نانت في دربي الأطلنطي.

في عام 1986 وفي عمر الـ18 عاما قرر النادي تصعيده للفريق الأول بعد 5 أعوام مع أكاديمية الشباب ومدرسة كرة القدم.

"كنا نحلم جميعا بأن نصبح لاعبين محترفين، تقريبا 200 من زملائي رحلوا و3 منا فقط من أصبحوا لاعبين محترفين".

أولى مبارياته كانت أمام بوردو، وكان ذلك إنجازا كبيرا بالنسبة للفتى الشاب، لحظة كبيرة للغاية إذ انتصر فريقه بنتيجة 3-0. فيما بعد اعتبرها ديسايي أحد أبرز العلامات الفارقة في مسيرته.

قضى ديسايي 6 أعوام مع نانت، لم يلحظ أي فريق كبير مستواه المتميز في خط الدفاع، وفوق كل شيء، في تلك الحقبة وحتى بداية التسعينيات كان اللاعبون يرتبطون بعقودهم لفترة طويلة ولم يكن قانون بوسمان قد تم إقراره بعد، لذا سوق الانتقالات لم تكن سهلة.

بجانب ذلك كان لنادي نانت سياسة في الاحتفاظ بأفضل لاعبيهم لأطول مدة ممكنة، بل كان من الممكن أن تصبح تلك المدة أطول ولا نرى ديسايي مع فريق أكبر، لولا أن النادي عانى من بعض المشاكل المادية واضطر إلى بيع مدافعه.

ديشامب كان قد انضم إلى مارسيليا عام 1989، أما ديسايي فاضطر للانتظار حتى 1992، في تلك الفترة لم يكن ديسايي نجما كبيرا بل مجرد لاعب واعد.

"في تلك الفترة لم يتحرك أحد لضمي لأنني كنت مجرد لاعب شاب جيد لديه مميزات كثيرة ومستقبل، كما أنني لم ألعب لمنتخب فرنسا، لأن كاسوني وباسيلي بولي وفرانك سيلفستري كانوا يعتبرون أفضل مني نوعا ما، ما يعني أنني يجب أن أثبت قيمتي للأندية الكبيرة مثل مارسيليا وباريس سان جيرمان".

كان ديسايي على وشك الانضمام إلى موناكو، كان نادي أكثر استقرارا مقارنة بوضع نانت الذي تأثر كثيرا بأزمة النادي المادية، في حين أن عائلته كانت تفضل انضمامه إلى موناكو أيضا.

"في مارسيليا كان الوضع مختلفا، إنه أكثر جنونا وهناك الكثير من الضغط، وهذا لم يبعدني، بل على العكس إنني من نوعية الأشخاص الذين يفضلون ضغط التحديات الكبرى، وأن أعبر عن نفسي بشكل كامل".

"احتجت لتلك الخطوة أن أنضم إلى مارسيليا، فريق كبير لديه كل هذا الضغط، كان الأمر أشبه بحلم تحقق، كل شيء حدث بعد ذلك كان كالسحر، في بعض الأحيان أجد مشكلة في وصف الأمر لنفسي".

القدر خبأ الكثير من المفاجآت لديسايي، آرييدو باريدا المدير التنفيذي لميلان أتى لمشاهدة مواجهة مارسيليا ضد سانت إيتيان من أجل ألين بوكشيتش، لكن من لفت نظره في تلك المباراة حقا كان ديسايي الذي لعب بشكل متميز للغاية ليقرر باريدا أن يضع علامة جانب اسمه، كانت تلك هي أفضل مباراة في مسيرة ديسايي مع مارسيليا.

مع مارسيليا نجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا على حساب ميلان بهدف وحيد سجله باسيل بولي.

"كنت سأشعر بسعادة كبيرة لو أنهيت مسيرتي في مارسيليا بعد هذا الإنجاز".

مارسيليا كان قد فاز بدوري الأبطال يوم الأربعاء 26 مايو 1993، ويوم السبت التالي كان عليه مواجهة باريس سان جيرمان، مارسيليا كان متصدر الترتيب وسان جيرمان في المركز الثاني، المباراة كانت قوية للغاية، خاصة بعدما سجلت كتيبة حديقة الأمراء، لكن مارسيليا فاز بنتيجة 3-1 وفاز بلقب الدوري.

لم يعلم ديسايي أنه على بعد خطوة من الانضمام إلى ميلان، في صفقة استغربها بعض لاعبي ميلان أنفسهم، بل البعض تساءل من يكون مارسيل؟

مارسيل ديسايي كان نفسه على وشك أن يساوره الشك بشأن انضمامه إلى ميلان، لكن كل شيء حدث بطريقة غريبة وكأن الكرة تمهد له الطريق دوما نحو المجد.

"أعتقد أن اللاعبين كانوا يتساءلون عما أفعله في ميلان، ولست واثقا من أنهم عرفوا من أكون".

في دربي ميلان الأول بالنسبة لديسايي، تعرض زفونيمير بوبان للإصابة ليقول باريدا:"لدينا الرجل الذي نحتاجه هنا، ديسايي".

الجميع نظر إلى باريدا كما لو كان مجنونا، ليرد فابيو كابيللو عليه :"من هذا؟".

لم يكن كابيللو يعرفه حقا، أو على أقل تقدير يعرفه بشكل جيد، أما بالنسبة لفرانكو باريزي فلم يكن يجيد نطق اسمه بشكل صحيح بعد، لكن وجود جيان بيير بابين معه جعل الأمور أسهل، الحظ كان قد ابتسم له بشكل كامل في ذلك الوقت.

في موسمه الأول مع ميلان حصد لقب الدوري الإيطالي، ثم حقق لقب دوري الأبطال على حساب برشلونة وسجل ديسايي هدفا في انتصار ميلان بنتيجة 4-0، بجانب بطولتي السوبر الأوروبي والسوبر الإيطالي.

"التسجيل في نهائي دوري أبطال أوروبا أمر جلل، لقد كانت لحظة كبيرة للغاية أكبر من تتويجي حتى مع مارسيليا باللقب".

ميلان لم يكن الطرف المفضل للفوز بالمباراة، لكن الفريق على حد وصف لاعبيه امتلك خطة لعب متقنة للغاية، الفريق تمكن من احتواء قوة برشلونة.

مع ميلان اكتسب ديسايي لقبا وأصبح العالم يعرفه جيدا لم يعد اسمه صعب النطق أو شكله غير معروف، "الصخرة"، كان ذلك من خلال الشركة الراعية له، أديداس، لماذا الصخرة؟

"لأنني كنت أتحكم في قوتي، من هذه النقطة أتى الاسم".

مع كل هذا التألق كان ديسايي أحد الركائز الأساسية لمنتخب فرنسا منذ عام 1993، ثم المشاركة في يورو 1996 والوصول لنصف النهائي قبل توديع البطولة أمام التشيك، مرورا إلى اللحظة الأبرز في مسيرته الدولية، كأس العالم 1998، كما أنه كان عنصرا أساسيا في تتويج الديوك بيورو 2000.

ديسايي شارك كأساسي في كل المباريات، ضد جنوب إفريقيا والسعودية وارتدى شارة القيادة ضد الدنمارك في دور المجموعات، ثم ضد باراجواي في دور الـ16، إلى أن جاءت لحظة الحقيقة مواجهة إيطاليا في ربع النهائي.

"مواجهة إيطاليا في كأس العالم أمر خاص تماما، الكثيرون منا كانوا يلعبون في إيطاليا، كنا قلقين للغاية من الخسارة، كنا تحت ضغط كبير، كانت أصعب مباراة في مسيرتي، مالديني وكوستاكورتا كانا يلعبان وكانا زملائي في ميلان، ثم روبيرتو باجيو وكريستيان فييري وأنجيلو دي ليفيو، جميعهم كانوا مخيفين، لكننا فزنا بركلات الترجيح".

المنتخب الفرنسي واصل مغامرته للنهائي لمواجهة البرازيل، في مباراة انتهت بنتيجة 3-0 لصالح الديوك، ولن يهم طرده في النهائي لأنه قد حصل على لحظته فيما بعد وقبل الكأس.

"دييجو مارادونا مثلي الأعلى حمل اللقب، لا يمكنك تخيل أن الأعوام التالية ستكون بالمثل".

"فعلت شيئا كان مايكل جوردون يفعله حينما يرفع الجوائز ومثل مارادونا، هل ترى تلك الصورة الشهيرة التي أقبل فيها اللقب؟ فعلت مثلهم تماما!".

في عام 1998 انضم ديسايي إلى تشيلسي، وارتدى شارة قيادة الفريق ولعب مع النادي كظهير وليبرو وأحيانا محور ارتكاز حتى نهاية موسم 2003-2004، ووقتها شكل شراكة قوية مع فرانك لوبوف. ومع تشيلسي حصد 3 ألقاب فقط، السوبر الأوروبي وكأس الاتحاد والدرع الخيرة.

مسيرته انتهت بعد انضمامه للغرافة القطري وأيضا مع الفريق توج بلقب الدوري، لتكون ناجحة تماما لفتى تحدى الظروف وطارد حلمه رغم رفض والده للعبه كرة القدم.

وعلى الرغم من أنه تواجد مع فرنسا لفترة طويلة ولعب باسم المنتخب إلا أنه مازال يضع غانا في قلبه ولها مكانة خاصة لديه.

"لم أتخيل قط تمثيل منتخب غانا، لعبت لفرنسا وفيها منذ أن كنت في الـ13 من عمري، كان لدي حلم بمواجهة غانا في مباراة اعتزالي عام 2004، لكن هذه المباراة لم تتم قط"

"اعتاد أبي أن يتحدث عن الكرة على أنها بيضة، ما زلت نادما على عدم وجوده معي في التدريبات أو أي شيء، ربما لهذا السبب لم أحاول أن أصبح مدربا أو أي شيء يتعلق بالكرة بشكل مباشر بعد اعتزالي اللعب".

"أردت النجاح في مناطق أخرى أولا، ربما بسبب ما اعتاد والدي أن يقوله لي دائما".

طالع أيضا

الإسماعيلي يواجه الأهلي في برج العرب

تقرير: نفاذ تذاكر مباراة بركان والزمالك

تقرير: رونالدو يريد أنشيلوتي في يوفنتوس

أجانب منسيون - دومينيك: تعرضت للعنصرية بعد جوزيه

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك